صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي

الصولة العبادية لمحاربة الفاسدين شملت الخط الثاني ولم تشمل الحيتان أصحاب الحصانة المدرعة
د . عبد القادر القيسي
غرست البيئة الفاسدة قــوانينها غير المعلنة في فكر العراقيين، وفي العلن الحديث عن الفساد، ليس أكثر من عمليـــة تفـــريغ نفسي في العراق، فيتحدّث المسؤولين العراقيون عن ضياع أكثر من ألف مليار دولار من ثروات العراق، ويشيرون بأصابع الاتهام الى السياسيين والأحزاب ورجال الدين والميليشيات والقادة الأمنيين ومسؤولي الدولة، باعتبارهم الطبقة التي تسيدت المشهد العراقي، فابن فلان الذي كان حتى عام مضى مشغولاً في عمليات النصب على جيرانه لتوفير سكائره، اصبح مليونيرا ويخطب في المنابر دفاعاً عن الوطن والطائفة ضد الفساد الذي ضيّع البلاد والعباد، واخرين سرق أحدهم خمسون مليون دولار في صفقة استغرقت منه اتصالاً هاتفياً، لن يتوانى عن إهداء القنوات الفضائية 4 ملايين منها لأجل ان تصنع منه حامي للمال العام.
وفي مراجعة دؤوبة وتقييم سطحي، لما تضمنته الصولة العبادية، نجد ان السيد العبادي غير مقتنع بان حزمته الإصلاحية ستفعل فعلتها وتنهي السخط الجماهيري وتخترق الحصانات المدرعة للخط الأول لمنظومة الفاسدين، لذا اعتمد السيد العبادي في صولته على زج اسم المرجعية الدينية، واعطائها دورا فعليا واعلاميا في صياغة مضمون الاصلاحات، وبعيدا حتى عن مشاورة رئاسة الجمهورية في تلك الإصلاحات.
وحزمة الاصلاحات لن ولم تهدئ من غليان الشارع العراقي، ولن تكون الحل النهائي، لان الخلل لم يكن في وجود مناصب نواب الرئاسات الثلاث ابدا، وانما في النظام الاداري الفاسد الذي اوجدها؛ بسبب ترهله وانتفاخه بموظفين تجاوز عددهم خمسة ملايين قد لا يعملون أكثر من ساعة واحدة في اليوم، وبدون اصلاحه فان حزمة الاصلاحات، ليست سوى مغالبة والتفاف على المطاليب الحقيقية (كما تم الالتفاف على مطالب المتظاهرين الذين بقوا لأكثر من سنة ونصف)، ولا تتوقف انتفاضة العراقيين ضد احزاب الدين السياسي مطلقا.
وبالتالي فان الغاء هذه الوظائف وترك النظام السياسي والاداري على صيغته الحالية يعني ان حزمة الاصلاحات المقدمة من السيد العبادي تتجاهل اساس المشكلة وتترك جوهر الازمة.
والامر يتطلب من السيد العبادي جرأة (نتمنى ان يمتلكها)، اذ كيف يستطيع معالجة هذا الفساد الهائل المتورم وهو شخصيا دخل الحكومة من الاساس، من بوابة المحاصصة الطائفية-الحزبية؟
ومن يدقق في تصريحات السيد العبادي حول قدرة اصلاحاته على مواجهة هذا الفساد المنتشر عاموديا والمترسخ افقيا، يصل الى نتيجة مفادها؛ ان الخطة المتبعة لمحاربة الفساد المستشري في البلاد مجرد استبعاد لشخصيات سياسية للإطاحة بالخط الثاني من دولة الفساد فقط.
ويشمل الخط الثاني وكلاء الوزراء والمستشارين والمدراء العامين وقادة فرق عسكرية وحلقات إدارية خلّفتها الحكومات السابقة بخاصة في مجلس الوزراء، ومن المنتظر أن تتوسع خطة العبادي في محاربة الفاسدين إلى المحافظين والطاقم المحيط بهم ويعد هذا الخط مركز الفساد والصفقات المشبوهة أكثر مما هو شائع لدى الخط الأول الذي يمثله الوزراء ممن يسعون إلى يكونوا خلف الستار ويعملون خلف الأبواب المغلقة من خلال تفويض الأمر لوكلائهم واخرين، والخط الثاني من المسؤولين مثّل في الغالب الأداة الفعلية لمنظومة الفساد سواء ما تعلق في ملفات تسليح الجيش، وفساد في أغذية البطاقة التموينية، وفي استيرادات الأدوية، ومساعدات النازحين، والسجون، وصفقات النفط، والري، والزراعة، والسياحة الدينية، والمهرجانات، والمؤتمرات أو بعمليات إعادة الإعمار، أو بدعم الميليشيات وتوظيفها في الحصول على عمولات من مختلف الصفقات، وتذكيرا، مناصب الدولة الإدارية والسياسية والعسكرية تخضع للتسعير وفق الأموال التي تدرّها.
ان نادي السياسيين الكــبار هو نفسه نادي أصحاب الأمـــوال الكبار، والشعارات تطرح فيه سواء كانت علمانية او دينية كلما كان مزاج الأموال متاحاً، وحملة د. حيدر العبادي واقع الحال يشير الى انها ستمر كسابقاتها من دون إدانة لحيتان الفساد المالي والإداري في العراق، وما يجري ألان ليس فيه مؤشرات بان الحملة ستنال الخط الأول بالفساد، وكجزء من اللعبة السياسية الفاسدة في العراق، ستكون هناك حملات إعلامية وسياسية لذر الرماد في العيون، ونادي كبار سراق الأموال العراقية يغرق يوميا في الحضيض من المفاسد التي وصلت إلى تنفيذ أفعال ترقى إلى مستوى الجريمة المنظمة في القتل والتصفيات وتزوير الحقائق والدوس على القوانين الشخصية والعامة للمواطن العراقي.
وعلى هذا الأساس تنتابنا المخاوف من أن تكون حملة السيد العبادي لا تعدو كونها عملا تكتيكيا ظرفيا من قبل شخصيات تمتلك الكثير من النفوذ السياسي والمالي، ويستند كثير منها إلى ميليشيات مسلّحة لا يستبعد أن تستخدمها لضرب مسار الإصلاح والنجاة من المحاسبة ومن خسارة المكانة والنفوذ.
ويزداد الامر صعوبة للسيد العبادي في محاربة الخط الأول للفاسدين، بخاصة ان غالبية طبقة الأحزاب والسياسيين الفاعلين هي المستثمر الوحيد في كل المشروعات الفاسدة التي انطلقت منذ 2003 وحتى اليوم، حتى لو كانت تقف خلف واجهات شركات محلية أحياناً، أو دولية أحياناً أخرى، وهذه الشخصيات السياسية والحزبية المتورّطة في قضايا فساد، تعتبر الامر بالنسبة لها(بمثابة قضية حياة أو موت سياسي)، وإنها بالنظر إلى ذلك ليست بوارد الاستسلام وستكون مضطرة للقتال إلى آخر رمق، للنجاة من المحاسبة؛ وما يعزز هذا الرأي؛ أنّ د. حيدر العبادي على بيّنة تامة بالمخاطر التي تتربّص بالمسار الإصلاحي الذي يحاول إطلاقه، وتجسد ذلك، عندما قال: إثر إقرار البرلمان لحزمة إصلاحاته (أعاهدكم على مواصلة طريق الإصلاح وإن كلفني ذلك حياتي) وعاد العبادي مرة اخرى ليؤكّد أن (المسيرة لن تكون سهلة وإنما مؤلمة والفاسدون وأصحاب الامتيازات لن يسكتوا)، في كلمة له بمناسبة الاحتفال بيوم الشباب العالمي.
فالمال العام نُهب ويُنهب، والحرامية يرتدون البدلات الرسمية والعمامات والأزياء العسكرية، بل ان الخط الأول للفساد حًولَ داعش، الى مشروع فساد هائل، فعناصر داعش عقدوا صفقات واستلموا حصصاً مالية من السياسيين والعسكريين والشركات المحلية والأجنبية والمنظمات الدولية، وأصابع تنظيم داعش الإرهابي ممتدة في شبكات تبادل المصالح والأموال مع من يحاربه في الميادين والمنابر اليوم.
ان بيئة الفساد الممتدة، الى حملة استعادة الدولة المحافظات من داعش، انتجت بدورها مشروعات نهب جديدة، كأن يتنافس سياسيون شيعة في الإعلان عن مجموعات وهمية من (الحشد الشعبي)، بغرض الحصول على الأسلحة والمرتبات، أو يتبارى سياسيون سنّة في الحصول على أسلحة للحرب على (داعش)، فيبيعونها الى (داعش) ومن يقوم بذلك هم رؤوس حيتان الفساد المالي والإداري في العراق التي تمتلك حصانة مدرعة، تتعايش وتستفيد من تمرير الصفقات، وتتشارك بالاستفادة من ريع أموال الفساد العام.
ان مشاركة الدكتور العبادي في اجتماع ائتلاف دولة القانون في 12/8/2015 يثير الريب والمخاوف أزاء خطة العبادي لملاحقة الفاسدين، ويضع العديد من علامات الاستفهام في طريق الإصلاحات المزعومة.
وما يعزز مخاوفنا ان مجلس النواب لم يكن ناطقا باسم الشعب خلال السنوات الماضية بل ناطقا بإسم الأحزاب الحاكمة، لذا لم يجرأ على محاسبة نائب أو وزير من الحزب الحاكم.  .
وخلال السنوات الماضية سمعنا تصريحات عديدة من هيئة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانية وقرأنا خطب لقيادات حكومية عن إحالة عشرات الملفات الخاصة بالفساد الى القضاء، ولكن لم يحال للقضاء سوى أسماك صغيرة، أما حيتان الفساد فهم يسبحون مع التيار، ومنهم من غادر مياهنا الإقليمية الى المياه الدولية مع الملايين من الدولارات، ولم تكشف هيئة النزاهة الفاشلة أسماء الخط الأول من الفاسدين طوال عملها بل بالإعداد فقط! وإن كشفت عن أسماء فهي قليلة، وبعد مغادرتهم العراق؛ كونها تعمل وفق إرادة الأحزاب والكتل السياسية.
ونقول: إذا كان مجلس النواب ومجلس الوزراء وكافة الكتل والأحزاب السياسية ومرجعية النجف مع شرعية التظاهرات، إذن التظاهرات ضد من؟ هل الشعب يتظاهر ضد نفسه؟ حتما تظاهراته لها موجبات عديدة.
ان الشعب الذي يشهد الفساد الحكومي والنيابي خلال أكثر من عشر سنوات، ويرى ثرواته تُنهب أمامه ولا يحركك ساكنا لا يستحق شرف المواطنة ولا الانتماء للوطن (فكيفما تكونوا يولى عليكم)، لذا على الشعب الاستمرار في تظاهراته لأجل تصحيح المسار والثائر لشرف المواطنة والانتماء للوطن الذي هتكته هذه الأحزاب والقيادات السياسية والدينية الفاسدة.
ان خيارات السيد العبادي باتت محدودة، وحزمته الإصلاحية ومجلس النواب لا تمس جوهر المشكلة اساسا.
وأخيرا اترك للمتظاهرين الاجلاء؛ تدقيق هذا التصريح ووضعه في مجاله الصحيح؛ قال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء حسن فيروز آبادي في تصريحات نشرتها وسائل إعلام إيرانية في 10/8/2015 " إن فئات غير مسلمة تقود التظاهرات الشعبية الحاصلة في مدن العراق لأثبات عدم كفاءة الحكومة العراقية بأسباب مصطنعة، وعلى الشعب العراقي الابي سواء الشيعة او السنة الحذر، اذ ان حدوث بعض النواقص المصطنعة والدعوة لتظاهرات بتحريك من بعض الفئات الخاصة وأحيانا غير المسلمة بهدف اثبات عدم كفاءة الحكومة المركزي".
ونتمنى للسيد العبادي، اقتحام الحصانات المدرعة لحيتان الفساد من خلال الرغبة والهمة العالية في التغيير، فأنهما الأساس (فمن تعلقت همته بالثريا نالها)، وعن الأمام علي عليه السلام: (قدر الرجل على قدر همتهّ)، فمن يعيش لبلده، كانت همته أكبر من يعيش لأسرته، وضعف الإرادة، والخوف السلبي من التغيير، يعرقلا ويجمدا حركة التغيير، وللتغلب على هذا الضعف والخوف، لابد من الإرادة، والتصميم، والاقتحام.
 فعن الأمام علي عليه السلام: (إذا هبت أمرا فقع فيه).
وسأتحدث في مقال لاحق عن أوامر منع السفر الذي امر بها السيد العبادي.

  

د . عبد القادر القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/16



كتابة تعليق لموضوع : الصولة العبادية لمحاربة الفاسدين شملت الخط الثاني ولم تشمل الحيتان أصحاب الحصانة المدرعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الموسوي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعتقال العصابة التي قتلت العائلة المسيحية في منطقة المشتل ببغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 تاويل لا تفسير  : محمد صالح الهنشير

 ماءُ الشعر مِن يد الكَوّاز !  : عادل سعيد

 متى تدقق الدولة المداس والمستشفيات؟!  : سيد صباح بهباني

 يَا عِيْدُ مَاذَا تُمَنّي النّفْسَ يَا عِيْـدُ البحر البسيط  : كريم مرزة الاسدي

 الدعوة الى الخير  : ابراهيم الأنصاري

 الجسر الميت المتوسط  : جواد الماجدي

 لسنا بحاجة الى فتوى  : ثامر الحجامي

 كوارث طبيعية وصراعات سياسية  : سلام محمد جعاز العامري

 ميركل تطلب من لندن توضيح موقفها بشأن بريكست

 خيوط الانقلاب المزعوم وأبطاله  : علي علي

 كفى للتخمة والتفتوا حولكم  : عبد الرضا الساعدي

 عندما تلد البغال حميراً..  : رحمن علي الفياض

  «شل» تسعى الى رفع إنتاج الغاز في العراق إلى 1.4 بليون قدم /3 يومياً

 ثقافة أل .. حوا سم !!!  : محمود غازي سعد الدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net