صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

تقرير الموصل خاتمة سيئة لبعض السياسيين
ماجد زيدان الربيعي
سلمت لجنة التحقيق بسقوط الموصل تقريرها الى رئاسة البرلمان بعد اشهر من بدء اعمالها والذي ينتظره الكثيرون من  ابناء شعبنا ليس لمعرفة  ماورد فيه الذي اصبح مكشوفا ومعروفا للقاصي والداني من هو المسؤول عن تسليم الموصل  وبقية المناطق الى عصابات "داعش" الاجرامية وانما ليكونوا على بينة كيف سيتعامل النواب مع المدانين في التحقيق والذين بلغ عددهم 35  مسؤولا وهل ستتم احالتهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل ام ان كتلهم ستتمكن من تسوية المشكلة ويفلح جهدها الذي تبذله الان لغلق الموضوع  وتمرر ادعاءتها ومزاعمها برمي التهم على غيرها ، لاسيما ان هذه التهم هي الخيانة العظمى على من تثبت ادانته وسيلحق به العار ليس في الحال الحاضر وانما سيكون تاريخيا ويذكر على مر الزمن كما هو الامر مع العلقمي الذي سلم بغداد الى المغول الهمج واحفادهم زمننا الدواعش.
التقرير خطوة اولى ، ومجلس النواب ليس معنيا بتبرئة هذا او ذاك من المتهمين ، وانما الكلمة للقضاء والمسألة ستأخذ وقتا ولكن الحراك الجماهيري الجاري في البلاد عليه ان يضع ذلك في اعتباره واجندته كي يستعجل محاكمة القادة الفاسدين الذين دمروا البلاد والحقوا بها اذى وضررا كبيرين ماديا وبشريا .
ان لشعبنا حقوقا في بطون هؤلاء لابد من ان ينتزعها منهم ، وهذا جزء من الاصلاح الشامل  المنشود لاستئناف تقدم العملية السياسية .
للاسف بعض الكتل والجهات التي ينتمي اليها هؤلاء حاولت بشتى الطرق والاساليب عرقلة توصل لجنة التحقيق الى الحقائق والضغط عليها لجهة عدم الاشارة للمنتمين اليها واخلاء مسؤوليتهم من الكارثة الوطنية التي حلت بالبلاد ومحاولة القاء المسؤولية على الاخرين ومحاسبتهم واعفاء قادة كتلهم منها .
الازلام وايتام الحكومة السابقة يعرفون جيدا ان فكرة شاعت حين سيطرت داعش على المحافظات الست بانه  اتركوا هذا التنظيم المتطرف يفعل فعله ويؤدب هؤلاء المعتصمين ومن ثم سنطرده ، وبالتالي ماذا كانت النتيجة؟
مع هذا  الخيال السياسي المريض والتقدير المدمر والكارثي للاحداث ادى بالبلاد والعباد الى ان يدفعوا ثمنا لم تدفعه الدولة طوال تاريخها للخلاص من هذا الوباء الداعشي.
ان الاسماء التي وردت في التقرير وحملها المسؤولية وعلى رأسها القائد العام للقوات المسلحة آنذاك نوري المالكي يجب ان تقدم الى المحاكمة ويقول القضاء فيها قولته ولتكون درسا لكل من يستهين بالمسؤولية ويتصرف بحماقة واساءة تقدير للمواقف السياسية وعواقبها ، ويقف بالضد   من ارادة شعبنا الجبارة ويحاول ان يقسمه وفقا لولائه الفطرية .
 حساب القادة على الاخطاء ، وعلى ما نحن فيه من مآس وفساد جزء من الاصلاح الشامل للعملية السياسية  واعادة بناء مشروع الدولة على اسس  المواطنة واحترام الدستور والتقيد باحكامه.
مثل هذه القضايا من الجرائم والمرتكبين  لها تتطلب تشكيل محكمة خاصة من قضاة مشهود لهم بالنزاهة والكفاءة وعدم الخضوع للابتزاز والمساومات السياسية ، فضلا عن ان تكون المحاكمة علنية ليطلع شعبنا على مجرياتها  وهي بحد ذاتها عملية تربوية تؤكد مجددا انه لا احد يرتكب فعلا جرميا  ويكون فوق القانون.
ان هذا التقرير كتب النهاية السياسية للبعض الذي تورط في سقوط الموصل سواء ادانه القضاء ام لا .
فالنهاية هي شعبية اولا وتمت بامتياز من خلال الحقائق التي سلطت الاضواء عليها ، لن تقوم قائمة لكبار المسؤولين الذين اعطوا الاوامر بالانسحاب او تخاذلوا في الدفاع عن الموصل ، او لم يحسنوا التقديرات السياسية لسرطان الارهاب الذي تفشى في الجسد الوطني ، انها خاتمة سيئة لا تثير الاسى لانه كل شخص وما اقترف.

  

ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/18



كتابة تعليق لموضوع : تقرير الموصل خاتمة سيئة لبعض السياسيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انطلاق فعاليات مهرجان الاقصى بمناسبة يوم القدس العالمي في تونس

 بنفسج ألشمري بين الصورة الشعرية .. والإشكال الدلالي  : محمود كريم الموسوي

 وزارة الموارد المائية تواصل تطهيرها لمبزل (WD13) في الاسحاقي  : وزارة الموارد المائية

 إيران تستبعد الاتفاق مع أوروبا وتمشي باتجاه تسريع الأنشطة النووية

 مقتل العشرات من داعش واستعادة موقعين في الكرمة بعد ساعة من انطلاق عملية عسكرية

  أهمية الـتـفـاتـة رافع العيساوي  : ماجد الكعبي

 الإخونجيـة.. واسرائيـل  : عبد الرضا قمبر

 كلية الأركان تجري المقابلة للضباط المتقدمين للقبول في دورة الأركان المشتركة الرقم (79)  : وزارة الدفاع العراقية

 المارينز یستعد لعملية بالقائم، وجسر جوي لإغاثة اهالي البغدادي، واستعدادات لإقتحام تكريت

 يحيى رسول:تأمين ايصال 10 اطفال ازيديين الى ذويهم

 عاشوراءُ الحدثُ الحَيُّ  : زعيم الخيرالله

 قراءة في كتاب محمد النويهي ناقداً  : محمود كريم الموسوي

 أوساط نجفية :الدراما العراقية في شهر رمضان لم تكن في المستوى المطلوب  : عقيل غني جاحم

 إعلان مجهول الهوية !  : نوار جابر الحجامي

 و ساعات ساعات  : اسراء العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net