صفحة الكاتب : عبد الزهرة محمد الهنداوي

خلال ندوة حضرها محافظ البنك المركزي خبراء الاقتصاد والمال العراقيون يدعون الى وضع نظام جديد للرواتب يعتمد مبدأ العدالة الاجتماعية ويقوم على اسس اقتصادية
عبد الزهرة محمد الهنداوي
خلال ندوة حضرها محافظ البنك المركزي
خبراء الاقتصاد والمال العراقيون يدعون الى وضع نظام جديد للرواتب يعتمد مبدأ العدالة الاجتماعية ويقوم على اسس اقتصادية
بغداد / عبدالزهرة الهنداوي
بحث خبراء في مجال الاقتصاد والمال خلال ندوة عقدها معهد التقدم للسياسات الانمائية نظام الرواتب في العراق باعتباره يمثل معضلة من معضلات الوضع العام في البلد في الجوانب الاقتصادية والمالية والاجتماعية في ظل الظروف التي يشهدها العراق بعد تاجج الوضع في الاونة الاخيرة بنحو لافت للنظر  مع وجود رأي يدعو الى احداث تغيير شامل لكل ما يتعلق بالنظام السياسي مايشير الى وجود ازمة حكم لاتحل الا من خلال وضع حلول حقيقية للمشكلات الاساسية في النظام الراهن .. 
وقال الدكتور مهدي الحافظ .. بعد الذي شهدناه من مظاهرات كبيرة ومواقف المرجعية الدينية المشهودة لابد  ان نؤكد ان العراق لايمكنه ان يبقى متخلفا انما يجب ان يخطو خطوة الى الامام تتعلق بحياة الناس وتوفير الخدمات وانهاء الفساد .. مبينا ان هذا كله  يفرض علينا التوقف جديا  لإيجاد حل معقول  للازمة الراهنة ، اذ يفرض الواجب  الوطني ان يتولى السيد رئيس الوزراء اعلان حالة الطوارئ في البلاد وتشكيل حكومة طوارئ من المختصين والمهنيين  على اساس الولاء  للوطن وبعيدا عن  اي التزام  طائفي او اثني  والابتعاد  كليا  عن المحاصصة  بجميع انواعها 
واضاف الحافظ ان حكومة الطواريء تتولى القيام بمهمام عدة من بينها تجميد الدستور ، الذي تعرض الى انتقادات  كثيرة ، والإعداد لوثيقة  دستورية  جديدة ، بالاعتماد على فريق من الخبراء القانونيين والسياسيين خلال سنة واحدة . وكذلك تعطيل مجلس النواب ، والتحضير لانتخابات نيابية  خلال ثلاثة سنوات ، فالمجلس  الحالي لايستطيع ان يقدم  شيئا مهما بسبب خضوعه لتوافق المكونات ، والهيمنة الطائفية والاثنية 
ودعا الحافظ رئيس الوزراء الى مواصلة الاصلاحات المعلنة وتوسيعها في جميع المجالات  والحرص على مكافحة الفساد  وهدر المال العام  وتوفير الخدمات للسكان ..والعمل على تحرير  البلاد من داعش والنشاطات الارهابية وإشاعة الامن والاستقرار في الوطن ، والسعي لحل معضلة  النازحين وتأمين عودتهم الامنة الى ديارهم .. فضلا عن حماية المناخ الديمقراطي وتوفير الضمانات لاحترام حقوق  الانسان والحريات  الفردية وتعزيز التسامح الوطني والتلاحم بين فئات وطوائف الشعب 
وشدد الحافظ ان قضية الرواتب والاجور تعد من القضايا المثيرة للقلق .. كاشفا عن سلطة الائتلاف طلبت عام 2004 من وزارة التخطيط تهيئة مشروع لتحديد الرواتب وكنا حريصون على وضع نقاط واضحة لتوزيع الدخل وتم تقديم المقترح بنحو واضح وصريح .. متسائلا .. كيف لنا لن نعالج مشكلة الرواتب والاجور وهو امر لايستهان به لانه يمثل اكبر مصدر لنهب الثروة في البلد بسبب سوء نظام الرواتب .. فالرواتب غير معقولة في العراق فهناك من يتقاضى راتبا بالملايين واخرون يتقاضون 150 الف دينار  وهذه مسالة بحاجة الى وضع رؤية واضحة وصريحة.. لافتا الى ان الحكومة امام تحد كبير فاما ان تعيد النظر باسس البناء المالي والنقدي او تبقى المهازل مستمرة . 
محافظ البنك المركزي العراقي
محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي العلاق  بين في حديثه ان الظروف الان مؤاتية جدا لاعادة النظر بالنظام المالي في العراق من خلال اعداد الموازنة العامة للدولة .. مشيرا الى ان الموازنة بقراءتها المجردة وبعرضها على التحليل لاتعطينا مؤشرات دقيقة عن الوضع الاقتصادي العام في البلد فهي تقود الى الكثير من التحليلات غير الدقيقة في موضوع النفقات والايرادات وحتى تبويها على اساس نفقات تشغيلية واستثمارية هو تبويب غير دقيقق يعتريه الكثير من الملاحظات التي تعطي انطباعات وتحليلات خاطئة 
واضاف العلاق اننا حين نتحدث عن النفط بكونه المورد الاساسي علينا ان نتعمق بالارقام المتعلقة بهذا المورد وان يكون هناك توضيح لهذه الموارد من حيث التكاليف فعندما نتحدث عن ان مقدار الموارد هو 80 او 90 او 50 مليار دولار   يجب ايضا ان نذكر كم هو الايراد الصافي من الموارد .. مشيرا الى ان العراق يدفع حوالي 3.5 مليار دولار شهريا لتكاليف الانتاج فيما لايتجاوز  حجم الايراد النفطي 4 مليارات دولار شهريا  فمعنى هذا الايراد الصافي هو 0.5 مليار دولار وهذا يؤدي الى ان تتحمل الحكومة المزيد من الخسائر .. فالحديث عن الموارد يجب ان يكون الانتاج عند نقطة معينة من الانتاج .. داعيا وفي حال العمل على اعداد نظام جديد الى ضرورة الفصل بين الموظفين المدنيين والعسكريين لمساعدتنا على تحليل البيانات الموجودة كما ان هيكل الرواتب والاجور للجانب العسكري والامني يختلف عن نظيره المدني وان دمجهما معا في عملية التحليل قد يعطينا معشرات ومعطيات للدخل غير دقيقة .. كما ان هذا الفصل بين الاثنين سيظهر لنا ان ثلث العاملين في الحكومة هم من العسكريين اذ يصل ملاك الدفاع  والداخلية الى (1) مليون منتسب  .. وهناك ايضا 600 الف موظف في اقليم كردستان وهؤلاء تغطى رواتبهم من حصة الاقليم الماخوذة اصلا من الموازنة العامة للدولة وبالتالي قد نصل الى (1.4) مليون موظف هو مجموع الموظفين الموجودين في الوزارات وهذا الرقم هو الذي يجب ان نركز عليه للوصول الى تحليلات صحيحة 
وشدد العلاق انه لايمكن وضع سيناريو للرواتب يقوم على اساس استبعاد نسبة من الموظفين ولكن يجب ان نضع فلسفة جديدة للوظيفة العامة من خلال اهداف معينة تقوم على اساس المعايير والاسس السليمة ومنها الجدوى الاقتصادية للاحالة على التقاعد وكيف بالامكان جعلها مغرية  للموظف .. مشيرا الى اننا اذا انلقنا من حقيقة وجود ترهل كبير في الجسد الحكومي فاننا يجب ان نضع المعالجات لهذا الامر ومن ذلك ان نوظف اعدادا كبيرة من الموظفين للعمل في قطاعات مدرة للدخل مثل التحصيلات الجمركية والضريبية والرسوم الاخرى يمكن ان تعمل فيها جيوش من الناس لتحصيل موارد للموازنة من جانب والاستفادة من هذه الكوادر في العمل .
ودعا العلاق الى ايجاد نوع من الموازنة بين الرواتب ولكن ليس بطريقة ان تجعل من الوظيفة العامة مغرية كما يحصل اليوم .. فحتى الذين يعملون في القطاع الخاص وباجور مجزية ينكرون انهم يعملون  من اجل الحصول على وظيفة حكومية وهذه حقيقة يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار ونحن نعمل على اعداد سلم جديد للرواتب يقوم على التوازن والعدالة وان تتضخم فيه الامتيازات بالنحو الذي ينافس القطاع الخاص وتؤدي الى المزيد من الاقبال على الوظائف العامة .
الخبير الاقتصادي احمد الابريهي 
الى ذلك قدم الخبير الاقتصادي الدكتور احمد الابريهي قراءة تحليلية للواقع المالي في العراق منطلقا من خلالها الى تحديد الاليات والمعايير التي يمكن اعتمادها في وضع نظام جديد للرواتب  لموظفي الدولة في اطار اقتصادي كلي للرواتب والاجور .. موضحا ان صادرات النفط منذ 2003 الى 2014 بلغت 624 مليار دولار نافيا وصول حجم الايرادات النفطية الى ترليون  دولار كما تحدث البعض  . .وان  95 في المائة من هذه الـ(624) مليار لنا و5 في المائة فيبقى 592 مليار دولار واذا استبعدنا النفقات السيادية وما يتم تحويله الى اقليم كردستان فيتضح ان الحكومة العراقية انفقت (510) مليارات دولار خلال هذه المدة .. 
واشار الابريهي الى وجود انحسار هائل للقاعدة الانتاجية غير النفطية لان 99 في المائة من صادرات العراق هي من النفط .. مشدا على ان لايزداد معدل الانفاق السنوي للحكومة عن 6 في المائة لكي نحافظ على الاستدامة .. 
وتحدث الابريهي عن ما اسماها ورطة الانفاق الحكومي فهذا الانفاق يزداد بنحو كبير ولكن دائما الرواتب تزداد اسرع من الانفاق الحكومي اذ من الصعب جدا تخفيض الرواتب ونمو الانفاق الحكومي اسرع من نمو الايرادات الاقتصادية فالناتج المحلي الاجمالي في العراق ارتفع منذ عام 1970 الى عام 2014 بنسبة حوالي 5 في المائة وصادرات النفط ارتفعت بنسبة 6 في المائة وهذا يعني تعميق الاعتماد على النفط وهذه الحقائق لايمكن تجاوزها 
وبين الابريهي ان نسبة السكان النشطين اقتصاديا تبلغ حوالي 26-28 في المائة بينما تصل في العالم الى 30 او 35 في المائة وكان الهدف الى نصل الى 30 في المائة في العراق لتعزيز الطابع الانتاجي وبموجب ذلك يكون الاجر السنوي 8277 دولار والشهري 690 دولار وبالدينار العراقي يكون الاجر المنسجم اقتصاديا مع بيانات 2014 هو 828 الف دينار ولكن لو اخذنا بنظر الاعتبار الهبوط الذي حدث عام 2015 يجب ان يكون متوسط الاجر اقل من ذلك .. موضحا ان رواتب الموظفين بلغت عام 2015 (38.5) ترليون دينار واذا اردنا ضمان العدالة الاجتماعية وربط الموازنة باطار اقتصادي فان مجموع الرواتب سيكون 30 ترليون دينار بحد ادنى مقداره 400 الف دينار اذا اخذنا بنظر الاعتبار عن عدد المنتسبين يتجاوز 3 ملايين موظف وهذا العدد لايمكن التلاعب  ..
الخبير الاقتصادي باسم انطون
وكانت للخبير الاقتصادي باسم جميل انطون مداخلة لخص فيها جملة من القضايا المهمة التي يتوجب معالجتها في اطار عملية الاصلاح ولها علاقة بالجانب المالي والاقتصادي .. مبينا ان الموازنات من 2003 – 2015 شهدت تعاظما كبيرا  في الموارد  عدا المنح  الدولية ولكن مقابل ذلك ظل مستوى الخدمات مترديا مع ارتفاع نسبة الفقر والبطالة في البلاد وتراجع الحالة المعيشية للاسرة 
ولفت انطون الى غياب المساواة في توزيع الدخل لاسيما بين القطاعين العام والخاص وهذا الامر ادى الى حدوث حالة من عدم التوازن في البناء التنموي ودفع الشباب الى البحث عن فرص وظيفية في المؤسسات الحكومية على الرغم من وجود اكثر من 4 ملايين انسان يعملون في القطاع الخاص ولكن هناك فقط (150) الف من هؤلاء هم من المضمونين و(29) الف فقط يتقاضون راتبا تقاعديا .. داعيا الى ضرورة اخذ هذه الحقائق بنظر الاعتبار ونحن ندرس وضع نظام جديد للرواتب لكي نحدث حالة من التوازن بين القطاعين العام والخاص لكي نشجع التوظيف في القطاع الخاص وبالتالي تخفيف الضغط الحاصل في القطاع العام 
الخبير الاقتصادي بهنام الياس بطرس 
اما الخبير الاقتصادي بهنام الياس بطرس فقد تحدث الواقع الاقتصادي وكيفية الاستفادة من معطياته لوضع نظام جديد للرواتب يقوم على اساس العدالة الاجتماعية ويأخذ بنظر الاعتبار الظروف الاقتصادية التي يمر بها العراق .. مبينا ان النفط لازال يشكل المصدر الرئيس للموازنة  اما الانشطة الاخرى فمساهمتها متواضعة كما ان الموازنة التشغيلية  تستحوذ على  النسبة الاكبر  من الموارد فيما لاتتعدي نسية الموازنة الاستثمارية 10 في المائة  من الناتج المحلي الاجمالي ولايمكن في الافراط في الجانب الاستثماري طالما ان كفاءة  الاداء  في تنفيذ المشاريع  الاستثمارية  متدنية جدا 
واضاف بطرس انه وعلى الرغم من ان الاستيرادات  تظهر بمعدل  نمو سنوي  يبدو بسيطا (3.5) بالمائة  الا ان النقطة  المهمة  هي ان هذه الاستيرادات  تنافسية  ةيمكن تغطية  معظمها من الانتاج المحلي .. مبينا ان تعويضات  العاملين  تاخذ الجانب الاكبر  في القيمة المضافة  للقطاع الحكومي  بدون النفط 
وفيما يتعلق بتوزيع الدرجات الوظيفية بين بطرس اننا نركز احيانا  على جانب الانتاج فقط  على انه هو الذي يدير  عجلة الاقتصاد  ولكن في الحقيقة ان جانب التوزيع  هو الاهم  ويمكنه توجيه الانتاج .. موضحا ان جدول الدرجات الوظيفية  في احد جوانبه  يرسم خارطة  الطريق للموظف  منذ بداية تعيينه  حتى احالته الى التقاعد  والعلاوات السنوية  تعني الكثير .. فمن الناحية  العملية  يتعين الموظف وهو بحاجة الى زيادة سنوية  لاسباب عدة  تتحدد بموجب متغيرات كثيرة  على وفق الالتزامات  المتطورة  بحسب تطور  العمر واكتساب  درجة الرفاهية  التي يصل اليها الموظف في المراحل التي يتخلى فيها عن تلك الامتيازات  تدريجيا  تاركا  المجال  للذين ياتون بعده 
 
 
التعليقات والمناقشات 
رئيس اتحاد رجال الاعمال العراقيين راغب رضا بليبل تحدث عن غياب الاهتمام بالقطاع الخاص من حيث الرواتب والاجور ضمن قوانين الدولة في هذا المجال .. داعيا الحكومة الى الاهتمام بهذا القطاع ليكون شريكا حقيقيا مع القطاع العام وبالتالي الاسهام في توفير المزيد من فرص العمل للتخفيف من العبء على الموازنة وتقليل الانفاق الحكومي في الجانب التشغيلي وتحويل الاموال الى الجانب الاستثماري بهدف تحريك المصانع والمعامل المتوقفة وزيادة نسبة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الاجمالي . 
الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالله البندر مستشار الهيئة الوطنية للاستثمار بين ان السبب الرئيس للوضع الذي وصل اليه العراق هو متلازمتين هما نقص كبير في الخدمات ووجود فساد وجود كبير .. موضحا ان العراقيين اسبشروا خيرا بعد عام 2003 لانهم سيعيشون بحرية وكرامة وصبر على النظام السياسي لاكثر من دورة انتخابية عسى ان يراجع السياسيون انفسهم .. ولكن استشراء الفساد وتردي الخدمات بنحو مستمر دعا الناس الى الخروج والاحتجاج .. .
واضاف البندر ان الادبيات بعد عقد الستينات تتحدث عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية وليس عن النمو في السكان والناتج .. والا ماذا يعني راتب موظف مقداره 800 الف دينار وهو يدفع مليون دينار للايجار فضلا عن باقي متطلبات الحياة باهضة الثمن .. داعيا الى وضع سياسة اقتصادية  تاخذ بنظر الاعتبار الجوانب الاجتماعية وليس الظرف المادي النقدي انما الاحاطة بالمستوى العام للاسعار . 
الخبير المصرفي سمير النصيري اوضح ان مستويات الرواتب هو احد المحاور المهمة لعملية الاصلاح .. مبينا ان غياب العدالة الاجتماعية في نظام الرواتب .. داعيا الى ان تضم لجنة اعداد نظام الرواتب الجديد خبراء ومختصين متمرسين من القطاعين الحكومي والخاص وبنسب متساوية وان يكون قرار اللجنة تشريع ملزم .. 
واقترح النصيري دراسة المعايير الاقتصادية العلمية والعودة للتجربة العراقية  والمتمثلة بقانون الخدمة المدنية الذي يتضمن توصيفا رائعا للوظيفة ولا باس من الاطلاع على تجارب الدول النفطية في المنطقة التي تمنح موظفيها رواتب مجزية تضمن لهم عيشا كريما 
الخبير الاقتصادي  الدكتور ماجد الصوري  تحدث عن الخلل الاقتصادي في توزيع الدخل والثروات التي نتج عنها وجود فوارق كبيرة في سلم الرواتب في الوظائف .. مبينا ان المشكلة الاساسية هي رواتب القطاع  الخاص التي لم يتم التطرق لها ابدا .. والجانب الاخر للمشكلة هو ضخامة المخصصات وهذه قضية اخرى يجب التوقف عندها مليا 
عضو مجلس النواب جمال المحمداوي بين ان قضية الرواتب مرتبطة بالموازنة وهذه مرتبطة بالاقتصاد العراقي ولكن لحد الان ان كل الافكار التي طرحت هي افكار تقشفية لمواجهة الازمة الراهنة الناتجة عن تراجع اسعار النفط .. مبينا وجود مشكلة في الايرادات والتمويل وفي ظل الظروف الراهنة هناك فرصة جيدة لاعادة النظر بالموازنة العامة للدولة وجعلها موازنة مستجيبة بنحو اقتصادي علمي للواقع العراقي . 
الخبير الاقتصادي عدنان الجلبي  دعا الى هيكلة بعض شركات القطاع العام واعادتها الى القطاع الخاص لتكون شركات منتجة والتركيز على عملية الانتاج والتمويل . 
الخبير الاقتصادي مناف الصائغ دعا المؤسسات الحكومية الى تبني مبدأ القطاع الخاص في الادارة المالية  وهو قياس الامور بما يتم انتاجه في فترة زمنية محددة .. مبينا ان السلم الجديد للرواتب يجب ان ياخذ بنظر ااعتبار اشراك المختصين في اعداد السلم وكذلك اعطاء دور للقطاع الخاص في اعداد النظام الجديد 
وفيما يتعلق بمعالجة الترهل الوظيفي دعا الصائغ الى وضع استراتيجية على مراحل لمعالجة هذا الامر تقوم على اساس تفعيل القطاع الخاص واحداث هجرة عكسية من القطاع العام وبالتالي تخفيف العبء عن كاهل الحكومة 
الاعلامي العراقي حميد الكفائي بين ان الحمايات الخاصة بالمسؤولين الذين يتم الحديث عنهم كفائضين عن الحاجة انما هم مواطنون عراقيون ووجودهم ضروري في ظل الاختلال الامني الموجود في العراق وهؤلاء بحاجة الى تدريب .. وفيما يخص الرواتب يشير الكفائي الى وجود رواتب متدنية وهذا امر غير مقبول وهذا يتطلب اعادة النظر في النظام المتبع وفق منظور اقتصادي .. مطالبا باستثناء الخبرات والكفاءات من السلم الحديدي للرواتب بحسب وصفه فهذه الخبرات التي تبني البلد وتنمية الاقتصاد العراقي 
الخبير المصرفي عبدالعزيز حسون بين ان جميع القوانين التي صدرت منذ 2003 ومن ضمنها الدستور لم يتطبق بنحو صحيح .. مبينا ان الراتب يقدر بقيمة الدولار وان اي سلعة في السوق انما تقيم بسعر الدولار .. مقترحا ان يتم توزيع الرواتب بالدولار وليس بالدينار فهذا الامر من شانه تقليل الاستهلاك بنسبة 15 في المائة . 
الخبير المصرفي الدكتور علي الوكيل دعا الى توافر جملة من الضوابط التي تسبق وضع قانون جديد للرواتب واخرى تعقب اقراره ومن ذلك تحديد الاحتياجات وساعات العمل ومستوى الاداء 
علي طارق من رابطة المصارف العراقية بين هناك خوف وعدم ثقة للعاملين في القطاع الخاص الذين يفضلون العمل في القطاع العام .. لذلك فان تنمية القطاع الخاص من شانه ودعم العاملين فيه من شأنه ان يشجع على العمل في هذا القطاع 

 

  

عبد الزهرة محمد الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/23



كتابة تعليق لموضوع : خلال ندوة حضرها محافظ البنك المركزي خبراء الاقتصاد والمال العراقيون يدعون الى وضع نظام جديد للرواتب يعتمد مبدأ العدالة الاجتماعية ويقوم على اسس اقتصادية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم محمد البوشفيع
صفحة الكاتب :
  ابراهيم محمد البوشفيع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ( ألحقد ألوراثي )...ألذي لم يذكره مندل في أبحاثه..!  : محمد ناظم الغانمي

  الفارس يطالب بمنح الحكومة المحلية صلاحيات اوسع ويعتبر تغيير اسم شركة نفط الجنوب بغير المجدي  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 ومضات من ملحمة الطف ( 4 ) فلسفة الشعائر الحسينية بين المظلومية والشهادة  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 شاعر مسيحي في محراب علي  : محمد طاهر الصفار

 بركات مولانا السلطان  : جمعة عبد الله

 بالكتب الرسمية : تفاصيل قرار حظر مواقع داعش الإرهابية الذي قدمه النائب الدكتور عبد الهادي الحكيم

 لماذا يتخوف البعض من التسليح ؟  : علي حسين الدهلكي

 عادل عبد المهدي يكتب :الاحزاب من سيبقى منها؟ ومن سيزول  : د . عادل عبد المهدي

 للمرجعية خصوم..ولكن!  : محمد الحسن

 ﺳﺘﺮاﺗﯿﺠﯿﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ تنظيم داعش في العراق  : د . هشام الهاشمي

 همام حمودي يأسف لزيارة السيد الجبوري لأربيل ويعدها شخصية ولا علاقة لرئاسة البرلمان بها   : مكتب د . همام حمودي

 اقامة معرض لاعمار المناطق المحررة الشهر المقبل

 كربلاء والانبياء البحث الخامس  : محمد السمناوي

 رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يصل الى مدينة الرياض في مستهل زيارته الى المملكة العربية السعودية   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مجلس محافظة واسط يصوت على اقالة مديري عام تربية واسط والصحة وعضو مجلس المحافظة .  : غانم سرحان صاحي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net