صفحة الكاتب : علي السبتي

هل من الممكن أن تصدر فتوى بتحريم انتخاب السياسيين الحاليين؟
علي السبتي

من الممكن جداً أن تصدر فتوى تحريم انتخاب كل من كان في الحكومة والبرلمان، خلال تلك السنين، لو  تتبعنا تصريحاتها الأخيرة، فالمرجعية الدينية العليا انتهجت وتيرة متصاعدة في تحقيق الإصلاحات لهذا البلد والمطالبة بإرجاع حقوق الشعب المسلوبة ومحاسبة المقصرين.

هذه الدعوات لم تكن بالجديدة وإنما كانت متجددة منذ سنين، ولكن لم تجد هذه المناشدات آذاناً صاغية، فحثت الشعب العراقي على التغيير خلال الانتخابات الماضية في عام 2014م، وأكدت بمقولتها الشهيرة (إن المجرب لا يجرب)، ولكن السياسيين للأسف فهموها وفسروها وفق أهوائهم، ولم تأت الحقيبة الوزارية سواء بأن يكون هذا بدل ذاك وذاك بدل هذا في المنصب، أما البرلمان نعم دخلته وجوه جديدة وخرجت أخرى، لكن الغالب مسلوب الإدارة والقرار بيد حيتان الفساد رؤساء الكتل.

وبعد أن طفح الكيل بالشعب خرج يطالب بحقوقه، فنعقت غربان السياسة، وحاولت التقليل منها وكبحها، إلا أن صوت المرجعية جاء ليقطع الشك باليقين وأعلنت من خلال منبر الجمعة في كربلاء المقدسة بتاريخ (14شوال 1436هـ الموافق لـ31تموز 2015م): (على الحكومة العراقية ببذل قصارى جهدها في تحقيق المطالب المشروعة للمواطنين بأساليب مناسبة تعبّر عن احترام الدولة لمواطنيها ورعايتها لحقوقهم وعدم اللجوء الى الأساليب الخشنة في التعاطي مع مطالبهم المشروعة، محذّرةً من الاستخفاف بها والتقليل من شأنها وعدم الاكتراث بتبعاتها).

كانت هذه الخطبة حافزاً كبيراً للشعب العراقي، لكن خطبة الجمعة التي تلتها وكانت بتاريخ (21شوال 1436هـ الموافق 7آب 2015 م)  قالت فيها: (على رئيس الوزراء العراقي أن يكون أكثر جرأة وشجاعة في خطواته الاصلاحية ولا يكتفي ببعض الخطوات الثانوية التي اعلن عنها مؤخرا بل يسعى الى ان تتخذ الحكومة قرارات مهمة واجراءات صارمة في مجال مكافحة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية فيضرب بيد من حديد لمن يعبث بأموال الشعب ويعمل على الغاء الامتيازات والمخصصات غير المقبولة) .

كان هذا بمثابة إعلان التفويض لرئيس الحكومة وهي سابقة أولى من نوعها، فتحرك السيد العبادي وأعلن حزمة من الإصلاحات.

ثم كان يوم الجمعة بتاريخ (28شوال 1436هـ) الموافق لـ(14آب 2015م) فأعلن بالخطبة عن كيفية الإصلاح وهددت من يقف ضده حيث قالت: (على الحكومةَ العراقية ومجلسَ النوّاب ومجلسَ القضاء الأعلى بإجراء الإصلاحات المطلوبة بصورةٍ مدروسة ومن غير تلكّؤ وتأخير، وأنّ الشعب الكريم يُراقب عملهم ويُتابع أداءهم وسيكون له الموقفُ المناسبُ ممّن يعرقل أو يُماطل في القيام بالإصلاحات ومكافحة الفساد، ولا بد من إصلاح الجهاز القضائي فإنّه يشكّل ركناً مهمّاً في استكمال حزم الإصلاح، ولا يُمكن أن يتمّ الإصلاح الحقيقيّ من دونه).

إلا إن حركة الإصلاحات كانت خجولة ولم تنفذ على أرض الواقع والبعض يحاول أن يماطل ويسوف القضية حتى تتلاشى، فكانت الخطبة لهذه الجمعة الماضية  (5ذي القعدة 1436هـ) الموافق لـ(21آب 2015م) إعلان الحرب التي لا خيار فيها غير الانتصار حيث قالت وبصريح العبارة: (أنّ معركة الإصلاحات التي نخوضها في هذه الأيام هي معركةٌ مصيريّة تحدّد مستقبلنا ومستقبل بلدنا ولا خيار لنا شعباً وحكومةً إلّا الانتصار فيها).

فالمتتبع يرى أن التصريحات هي خطى في خارطة إصلاح شاملة، لا تراجع فيها ، لا هواد،  بل هي تصعيدية ما دامت الحكومة ومجلس النواب يماطل ويسوف ولا يحسم.

أما الإصلاحات التي أعلنت هي كالتالي:

اولا: إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية فوراً، ولحد اللحظة لم يصدر أمر ديواني بذلك.

ثانيا: خفض الحد الاعلى للرواتب التقاعدية للمسؤولين على أن تقدم خلال اسبوع، لم يصدر شيء لحد الان رغم مرور اسبوعين.

ثالثا:  تفعيل القروض (الصناعي ، الزراعي، الاسكان، قروض المشاريع الصغيرة) قبل نهاية الاسبوع، ومر اسبوعان ولم تفعل القروض رغم انه قال قبل نهاية الاسبوع الماضي.

رابعا: انجاز برنامج الدفع بالآجل خلال اسبوع، ومر اسبوعان دون ان ينجز.

خامسا: وهو الأهم: حزمة اجراءات لحل مشكلة الكهرباء بما يتعلق بـ: الانتاج ، النقل والتوزيع والجباية ينجز خلال اسبوعين، ومر الاسبوعان والكهرباء على حالها.

كما أن المرجعية أعطت الوقت وقالت: الإصلاح يحتاج إلى صبر ولا يمكن الوصول إليه بأيام قلائل، ولكن كم سيطول هذا الوقت؟ وماذا أن نفد دون تغيير؟ أيها السياسيون أحزموا حقائبكم فالقادم أعتقد أعتقد أنها حرب لا وجود للكفائية فيها.

 

  

علي السبتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/23



كتابة تعليق لموضوع : هل من الممكن أن تصدر فتوى بتحريم انتخاب السياسيين الحاليين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الزهره الفحام
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الزهره الفحام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تفكيك شبكة ارهابية يعملون في "ديوان الحسبة" في الانبار

 معصوم يلتقي رئيس ديوان الوقف الشيعي: يجب الاهتمام الى التطورات التي تشهدها كلية الامام الكاظم  : احمد البديري

 الرئيس معصوم يستقبل مساعد الرئيس المصري

 ارحمنا اللهم من الوهابيين والتكفيريين والقاعدة!!  : سيد صباح بهباني

 السيد رئيس مجلس المفوضين يلتقي بالسفراء والبعثات الدبلوماسية العاملة في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حملة صفراء  : عبد الامير الماجدي

 ما زاد عزور في الاسلام خردلة ولا الابطال لهم شغل بعزوز !!!!  : الشيخ جميل مانع البزوني

 مفتشية الداخلية توصي مديرية شرطة الديوانية بإعادة مليارين 327 مليون دينار الى خزينة الدولة

 عشائر الأنبار تعلن استعدادها لقتال داعش والدلیم تدعو للامتثال بفتوى السيستاني

  ميول الفرد العراقي السياسية  : مهند العادلي

 عاجل : القوات العراقية البطلة تحقق انتصارات كبيرة في الجانب الايسر من الموصل

 مبردة السيد احمد  : جواد الماجدي

 قراءة في المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) للكاتب زكريا تامر . منذ ذلك الحين ودمشق تحترق   : جمعة عبد الله

 سيرة وطن  : ضياء العبودي

 العدد ( 268 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net