صفحة الكاتب : م . محمد فقيه

الأزمة السورية ... والخروج من المأزق
م . محمد فقيه
يعد أن عصفت رياح التغيير في منطقتنا العربية ، وانطلقت موجات التسونامي من زلزال بوعزيزي ، ذلك الانسان البسيط الذي يتوزع ملايين المقهورين من أمثاله في عالمنا العربي ، عندما  أراد أن ينتصر لإرادته المكسورة وكرامته المسحوقة ، على طريقة المحبطين العاجزين بجلد الذات والهروب الخلفي ، فأقدم على حرق نفسه أمام مبنى البلدية التي أهين داخلها وصودرت ممتلكاته من عربة الخضار التي تمثل مصدر رزقه وتعيشه ، وهي كل ما يملك من ثروات بالإضافة إلى شهادته الجامعية المركونة جانبا .  
انتشرت العدوى من هذا الوباء القاتل ضد المستبدين والفاسدين ، لكن هؤلاء الطغاة لم يأبهوا للأمر واستمروا في استخفافهم بشعوبهم ومعاملتهم لهم كقطيع من النعاج ، وظنوا أنهم بمنأى عن التغيير بما لديهم من أجهزة قمع غاشمة تتكفل بحمايتهم  وسحق كل من يثور ضدهم من أبناء الشعب المقهور وقتله ، وأعلن جميعهم أن المعادلة تختلف وأن مصر ليست تونس ، وليبيا ليست مصر أو تونس ، واليمن ليست ليبيا أو مصر أوتونس ، وسورية ليست كل هؤلاء وأنها حالة فريدة لا شبيه لها على سطح الكرة الأرضية ، فهي بلد معزول وشبابها مغيب وغير مهيء للإصلاح ، وعلى مثقفيها وأحرارها انتظار جيل آخر لتصبح مهيأة للإصلاح ! .
لكن المفاجأة كشفت أن الشعب السوري مهيء للإصلاح وأهل له ، وأن النظام وقادته هم المغيبون والمتخلفون عن ركب الحضارة ، ويعيشون على هامش الحياة .
ومن عجائب القدر أن شرارة الثورة السورية انطلقت من محافظة درعا التي لا يتوقعها النظام ، بل كانت أكثر محافظة يأمن جانبها ، ويعتبرها من مؤيديه ... والمرضيّ عنها . 
حاول النظام السوري أن يركب الموجة  ووعد بباقة من الإصلاحات ، إلا أن القمع والبطش بالمواطنين والتنكيل بالأحرار والمثقفين كان هو سيد الموقف ، والنهج الحقيقي  المطبق على أرض الواقع ، والإعلان عن الإصلاحات الحقيقية  لم يكن إلا وهما ، وظن النظام أنه بتضليله الإعلامي يمكن أن يستفيد من الوقت ريثما يقوم بالإلتفاف على ( المطالب المحقة للجماهير) ليقوم بوأدها في مهدها ... هي ومطالبيها . 
وجهت كثير من النصائح والرسائل والمناشدات ، من شخصيات سياسية وإعلامية وأكاديمية ومعارضة من الداخل والخارج ، ومن المثقفين والعلماء والأحرار والغيورين على هذا الوطن وأبنائه ، طالبوا وناشدوا هدا النظام الحاكم ورئيسه بشارلاستباق الأمور والقيام بإصلاحات حقيقية  حقنا للدماء ، فهؤلاء متظاهرون يطالبون بالحرية والكرامة والعدالة والمواطنة المتساوية ، وحذر الكثير من مغبة إصلاحات الفتات والتجزئة وإصلاحات التسكين والتخدير ، وكان حينها بشاريمكن أن يقود الوطن إلى بر الأمان  لو أنه كان جريئا ... وصادقا . 
اقتنع بشار أو أقنع بأن الحل الأمنى هو الأجدى وأن القمع هو الأسرع ، وظن أنه يقاتل حزبا معارضا أو فصيلا معينا ، ويمكنه أن يمارس معه أسلوب الترويع مع تشويه صورة رموزهذا الحزب ورميه بالخيانة والتآمر والعمالة والأجندة الخارجية ... وغيرها مع الحرب الإعلامية والتضليل ، إضافة إلى المتاجرة بأسطورة المقاومة والممانعة والتي يمكن أن تقدم له الحصانة ، وتعطيه شهادة البراءة مهما استخدم من قمع وأوغل في القتل والتنكيل من حصار ومجازر ... وربما ظن أن تركيب الخريطة السورية وما فيها من طوائف واثنيات ومذاهب قد يكون بالنسبة له ورقة أخرى يتاجر بها ، ويهدد بشبح حرب طائفية وجرّ البلد إلى حرب أهلية لكسب أبناء طائفته وتجييشهم خلفه ، وربما خدعه بعض الناصحين وأقنعه بأن المعادلة الإقليمية والدولية سوف تكون في صالحه وتلعب إلى جانبه ... وبالتالي فإن نظامه الحالي سيبقى عصيا على التغيير، وإلا فقد تتغير التوازنات في المنطقة ... وربما في العالم . 
نسي بشار ونخبته الحاكمة أنه يقاتل الشعب ، الشعب بكل فئاته ومكوناته الذي صودرت إرادته وسحقت كرامته  وسرقت أمواله من خيرات بلاده ومقدراتها من قبل هذا النظام وعصاباته الفاسدة ، وسيم الذل والهوان على أيديهم ، وعاش حياة القهر والحرمان . 
نسي بشار ولم يدرك مستشاروه الذين حوله ، أن هذا الشعب قد يئس من هذه الحياة البائسة وعافها في ظل نظام مستبد فاسد ، وأنه شعب يعشق الحرية ، وأن هذا الشعب قد حزم أمره وقررأن ينال حريته ويستعيد كرامته ويمارس حياته كبني الانسان ، ولن يرضى بعد اليوم حياة القطيع  ومعاملة العبودية . 
لم تعلم أجهزة مخابرات بشار وزبانيته أن الشعب لا يتلقى أوامره من تعليمات خارجية ، ولا يهوله التضليل والحرب الإعلامية ، وإذا انتفض لا يوقفه شيء دون إسقاط النظام .   
 خرج هذا الشعب في جميع مدنه وريفه وبواديه يطالب بالحرية متحديا الرصاص الحي ودبابات النظام ومدافعه التي أطلقها بشار لتدك بيوتهم وتقصف تجمعاتهم وتحصد كبيرهم وصغيرهم وحرائرهم ، والتي دفع ثمنها هذا الشعب من عرق جبينه ولقمة عيشه وحليب أطفاله لتحميه من أعدائه وممن يحتلون أرضه . 
لقد كسر هذا الشعب حاجز الخوف ، وانطلق يتحدى بصدور عارية وهامات مرفوعة جميع آلات القمع والقتل الخفيفة منها والثقيلة ،غير آبه بالطاغوت وزبانيته وأجهزة قمعه . 
ووصل إلى قناعة أن شهادة بشرف للتحرر من هذا النظام ،  خير من حياة المذلة والهوان . 
إذا أراد النظام الخروج من هذا المأزق وتجاوزهذه الأزمة بشكل حقيقي وصادق بعد أن وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه ، عليه أن يتحلى بالشجاعة ويقدم للشعب بجرأة غير مسبوقة باقة حقيقية من الإصلاحات مع إثبات مصداقيته  وحسن النية ، لمد الجسور وردم الهوة التي حفرتها ممارسات قمعه وفساده واستبداده ، لعلها  تكون مخرجا حقيقيا وتوجه سفينة الوطن نحو بر الأمان ، وتنحو بها بعيدا عن الدوامات والعواصف والأمواج العاتية وتحقن بقايا الدم من أبناء الوطن وشبابه   ، إذا حملت هذه الإصلاحات على  محمل الجد  وعلى جناح السرعة .
 
1 – إيقاف الحل الأمني مباشرة من قمع وقتل وحصار وترويع ، ومحاسبة المسؤولين عن أعمال القتل وتعويض أسر الضحايا والمتضررين . 
2 –  إصدار قرارواضح بالعفو يشمل الجميع داخل السجون وخارجها مع عودة المهجرين وتعويض الأضرار، وطي صفحة الماضي كاملة بدون استثناءات وتذييلات ، وبدون تجزئة للمشكلة أوحل مشكلة على حساب أخرى ، مع إلغاء القرار (49) من عام 1980 بمرسوم جمهوري جديد والإعلان عن ذلك بشكل رسمي .
3-  تفعيل قانون إلغاء الطوارئ والعمل بتطبيقه ورفع حالة الطوارئ فعلا ... لا  قولا .
4 – تشكيل لجنة لمحاربة الفساد وفتح أرصدة جميع المسؤولين أمام هذه اللجنة ، للتحقيق معهم من رأس هرم السلطة إلى أصغر فاسد في هذا البلد .
5 – العمل على تبني قانون يضمن حقوق مواطنة متساوية ، وفرص عمل متكافئة أمام الجميع .
6 – أن لا يستبدل قانون حالة الطوارئ أو المرسوم الجمهوري (49 ) غدا بقانون آخر تحت مسميات إعلامية تضليلية ، كمكافحة الإرهاب ، أو سن قوانين ضد المندسين والعصابات والمتآمرين ، أو العمالة والأجندة الخارجية وقلب النظام وهيبة الوطن .... وغيرها من هذه العبارات التسويقية ، التي يراد من ورائها مصادرة حقوق المواطن وكبت الحرية والاستمرر في سياسة الفساد والاستبداد ، كما لوح النظام بإصدار قانون مكافحة الإرهاب كبديل عن قانون رفع حالة الطوارئ ، والذي قد يكون أسوأ من سابقه .
7 – الإعتراف بجميع قوى المعارضة الممنوعة والمحظور نشاطها ، والسماح لها بتشكيل أحزاب ضمن قانون تعددية حزبية تسمح بانتقال سلس وسلمي للسلطة ، وإعطاء فرص متساوية لجميع الأحزاب على حد سواء . 
8 – اعتبار الشعب والمعارضة شريك في الحكم والقرار وبناء الوطن  ، وليسوا أرقاما لهز الرؤوس والتصفبق ، أو رعايا عليهم التبعية والإنصياع .
9 -  الغاء المادة  رقم ( 8 )  من الدستور التي تنصب حزب البعث قائدا للأمة والمجتمع .
10 – حل الحكومة ومجلس الشعب وتشكيل حكومة إنقاذ وطني  لفترة انتقالية من كفاءات وطنية ، تتكون من جميع الأطياف والمعارضة والمستقلين  من الداخل والخارج .
11 –تشكيل جهاز قضائي نزيه ومستقل . 
12 – صياغة دستور جديد من لجنة وطنية تشريعية مختصة ومحايدة  ، يرسخ نظام دولة المؤسسات ، ويكفل حرية الرأي والتعبير والمعتقد وممارسة الشعائر الدينية .
13 – عمل انتخابات برلمانية حرة ونزيهة وشفافة بمراقبة دولية . 
قد تكون مثل هذه القرارات الجريئة لو اتخذت مع ضمانات عربية ودولية للتطبيق الحقيقي واثبات حسن النية ، حلا في الوقت الحاضر لوقف نزيف الدم وخروج البلد من هذه المحنة القاسية قبل أن تغرق البلد في بحر من الدماء تطول الجميع .
علما بأن هذه النقاط قد تكون مخرجا مقبولا اليوم ، إلا أنها  قد لا تكون كافية البتة غدا أو بعد غد ، وقد لا تتكرر الفرصة أكثر من مرة . 
 
محمد حسن  فقيه 
السابع من حزيران ( 2011)  
 
 
 

  

م . محمد فقيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/13



كتابة تعليق لموضوع : الأزمة السورية ... والخروج من المأزق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فوبيا الشيعة  : حيدر الحسني

 لواء علي الاكبر:تخرج 30 قناصاً من دورة قتالية +صور  : حسين الخشيمي

 عندما تبيض الدجاجة في اليوم مرتين؛ السعودية إنموذجاً..!  : وليد كريم الناصري

 النائب الحكيم : يدعو الى مراقبة حركة الشاحنات الداخلة الى البلاد من سوريا والادرن كونها من مصادر تمويل تنظيم داعش  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 جنايات واسط :الحكم بالاعدام لثلاثة ارهابيين فجروا نقطة تفتيش حكومية  : علي فضيله الشمري

 مجلس محافظة البصرة يقرر مقاطعة البضائع والشركات السعودية

 داعش يقطع رأس الشيخ النمر  : خضير العواد

 المدرسي: على الحكومة أن تعيد النظر في رواتب ومخصصات وزرائها ومسؤوليها قبل أن تستقطع شيئاً من الموظفين  : حسين اللامي

 نعم.. أنا أكره السعودية!!  : فالح حسون الدراجي

 المسلم الحر تدعو الى التهدئة في مصر وتغليب لغة الحوار لتجاوز الازمة السياسية  : منظمة اللاعنف العالمية

 التحضيرات النهائية لافتتاح مدرسة السيدة رقية الابتدائية للأيتام  : الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 مذابح الاتراك بحق شعبهم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 زار السيد المدير العام الدكتور حسن محمد عباس اليوم الاحد شعبة العناية المركزة في مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العمل تكذب وكالة اخبار (بغداد اليوم )  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نادي كربلاء ورحلة الدوري  : عباس يوسف آل ماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net