صفحة الكاتب : علاء كرم الله

العبادي أنت مع من؟!
علاء كرم الله

 مشهد الأنتفاضة الجماهيرية التي تعم جميع محافظات ومدن وحتى نواحي العراق قبل أكثر من شهرولحد الآن  لا تقبل القسمة ألا على أثنين، فهناك فئة ضالة مظلة تمثلها الحكومة برئاساتها الثلاثة بكل طواقمها،
هذه الفئة نهبت وسرقت وأكلت الزرع والضرع! ودمرت البشر والحجر وأنتهكت كل الحرمات وأثرت ثراء فاحشا على حساب الشعب، فلم يردعها لا مخافة الله ولا الضمير لا تمتلك أدنى درجة من الحياء والشرف والكرامة، فهي كالسرطان  نهشت بجسد الدولة والشعب منذ عام 2003 حتى أحالتهم الى حطام!.
الفئة الثانية هي فئة الشعب الفئة المظلومة التي صبرت على الضيم كل هذه السنوات وجحيمها، وأنتظرت وأعطت الفرصة تلو الأخرى عسى أن  يتغيرأداء الحكومة والأحزاب وينظروا بشيء من الأنسانية ويلتفتوا الى الشعب ويكفوا عن محاصصتهم المخزية  ونهبهم وسرقاتهم للمال العام، ورغم كل طول ذلك الأنتظارألا انه لم يحدث أي شيء!
فأضطرت الى الأنتفاضة والثورة على هذا الواقع الفاسد، وهنا لا بد من الأشارة بأنه يقع  على  هذه الجماهير  لوم وعتب كبير لأنها تأخرت كثيرا بثورتها!، بعد أن صبرت وسكتت كل هذه السنوات وعلى كل هذه المأسي والألام، تارة من أجل عيون هذه العمامة، وتارة من أجل قدسية المذهب،ومرة لخواطرتلك العشيرة!!.
رئيس الحكومة العبادي كان جزء من الفئة الأولى! فئة الحكومة والأحزاب الظالمة، فهومن قيادي الخط الأول في حزب الدعوة الذي رأس الحكومة وقاد البلاد منذ عام 2005 ولحد الآن، وتبوء أكثر من منصب وزاري وبرلماني!
وكان شاهدا على كل أنواع الفساد والصفقات المشبوهة سواء في حزبه أم في بقية الأحزاب السياسية الشيعية أو السنية أو الكردية، وسكت على كل ذلك ولم نسمع منه يوما أن أنتقد أو طالب بتحقيق في قضية ما أو أعترض على فساد أو فاسد؟! لاسيما وأنه كان رئيس اللجنة المالية في البرلمان في أحد الدورات؟!! يعني أنه كان جزء من صورة الفساد التي كان يطفوا عليها العراق.
شاءت الأقدار أو هكذا خطط الأمريكان بالتوافق مع أيران بأن يكون العبادي رئيسا للحكومة!؟ بعد المالكي الذي ترك وراءه أرثا مدمرا وبلدا محطما في كل شيء بشر وحجر، أقتصاديا حيث الخزينة الخاوية، وعسكريا حيث ثلث الأراضي العراقية بيد عصابات داعش الأجرامية، وسياسيا مزيد من التناحر والصراعات بين الأحزاب بما فيهم أحزاب التحالف الشيعي نفسه، الذي لازال بتصارع على منصب من يقود التحالف!!؟
العبادي ومنذ تبوئه لمنصب رئيس الحكومة منذ قرابة العام هو في حال لا يحسد عليه!، فالشعب يريد منه ويطالبه بالكثيرمن حقوقه المسلوبة، وحزبه حزب الدعوة وقياداته تطالبه بأمور تقف على الضد من مطالب الجماهير؟!، هذا أضافة الى ضغط الأمريكان المزعج حيث يريدوه أن يفهم اللعبة السياسية بكل تفاصيلها!،
 ولكن الأخطر من كل ذلك هو ضغط أيران الشيطان الأكبر!! المتلاعبة بمصير العراق منذ سقوط النظام السابق عام2003 ولحد الآن، والتي تطالبه وتضغط عليه وفق ما تريد وتخطط وفق مصالحها!، ولا ندري ما هي الضغوط والتوصيات التي مارستها عليه عندما أجتمع (قاسمي سليماني) بقيادات التحالف الشيعي قبل أيام على خلفية الأنتفاضة الجماهبرية التي تعم كل مدن العراق !!!.
المصيبة أن الرجل هو أضعف بكثير من كل هذه الضغوط ، ويعيش حاله من التمزق النفسي وأضطراب الضمير بسبب كل ذلك!!.
أن صوت الجماهير المنتفضة لحد هذه اللحظة هو الغالب والأكثر علوا، لأنه صوت الحق وصوت المظلومين، والأكثر جمالية في قوة وصوت الجماهير الثائرة أنه أستمد قوته ليس من شرعية مطالبه حسب ولكن من دعم المرجعية له.
ولتعذرني المرجعية حيث أسجل عتبي الشديد عليها!، وأسأل زعاماتها لماذا سكتم كل هذه المدة؟؟! ولو لم يأتي الثوار في النجف الى بيت السيد السيستاني مطالبة أياه بأصدار القتوى ضد الفساد والفاسدين، لربما أستمرت المرجعية بالسكوت؟!
كل هذه الجماهير الثائرة والمدعومة بنفس وروح  المرجعية  تقدمت بين يد العبادي وفوضته بأن يكون لسانها والمعبر عن تطلعاتها و أن يضرب بيد من حديد على كل الفاسدين وأن يبدأ بحزبه أولا وان لا تأخذه في الحق لومة لائم، ألا أن موقف العبادي لحد الآن لازال دون المستوى التي تطالب به الجماهير والمرجعية!!؟
فهو كثير الكلام والتهديد للفاسدين ولكن دون فعل قوي ومؤثر!؟، أرى أن الرجل وكما ذكرت آنفا أضعف بكثير من تلبية مطالب الجماهير الثائرة ومطالب المرجعية الرشيدة، فهو لازال مكبل وبقوة بقيود حزبه حزب الدعوة وبقيود التحالف الوطني (التحالف الشيعي)،ويبدو أنه لا يستطيع الأنفكاك والتخلص من هذه القيود!،لربما حبا بالحزب والتاريخ النظالي له، أو بسبب الخوف من تبعية الخروج من الحزب؟؟ (الجماهيرتطالبه  بأن يخرج من الحزب وتكون هي حزبه وضمانته).
 ولربما الذي يزيده رعبا وخوفا وترددا هو وجود الأخطبوط الأيراني الجاثم على نفس العراق منذ 2003  بشكل عام وعلى التحالف الشيعي بشكل خاص حيث لأيران القول الفصل والحاسم في كل أراء و قضايا وتفاصيل التحالف الشيعي، ووفق ما تقتضيه المصالح الأيرانية العليا!!.
أخيرا نقول أن موقفك المتردد غير الواضح لتحقيق مطالب الجماهير الثائرة لا يخدمك ولا يخدم العراق ولا شعبه فأما أن تكون أو لا تكون ، فأما أن تبقى في حزبك ولاتستطيع أن تحاسب الفاسدين فيه، وعند ذلك ستطالك لعنة الله ولعنة الجماهير والتاريخ!
أو تعلن موقفك الواضح والصريح  بكل شجاعة وجرأة وشرف  وتخرج من الحزب وتنضم الى صفوف الجماهير الثائرة ومطالبها المشروعة وتضرب كل الفاسدين من حزبك أو من بقية الأحزاب،  وعندها ستكسب رضا الله ورضا الشعب والمرجعية وسيخلدك التاريخ بكل زهو وفخر، حتى وأن أدى ذلك الخروج الى موتك!! حسب ما ذكرت ذلك بنفسك!.
فالخيار لك والوقت يسير بسرعة والله والشعب والمرجعية بأنتظارك، فأحسم أمرك أنت مع من يا دولة الرئيس؟؟!!.



                         
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/29



كتابة تعليق لموضوع : العبادي أنت مع من؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق الجابري
صفحة الكاتب :
  واثق الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ميسان الخير تغرق أين المغيثون  : لؤي القيسي

 انتظــروا ... قليـــلاً .. يا رجـال القانون  : عبد الرضا قمبر

 لا تتوقع من قاتل الشعوب وناهب خيراتها خيراً أبداً  : خضير العواد

 ذكرى اليقظة والثورة والنار!!  : د . صادق السامرائي

 هادي جلو مرعي, يفوز بجائزة أسوأ صحفي وكاتب في العراق لعام 2011

 الجنس ومعانقة النساء هو الدافع ..  : حمزه الجناحي

 سيرة شهيد " الشهيد البطل كاظم فاضل محمد التميمي "  : هدى الحسيني

 العِرَاقُ ... وَ اسْتِرَاتِيْجِيَّةُ الدَّوّْرِ الفَاعِلْ.(الحَلَقَةُ الأُوْلى)  : محمد جواد سنبه

 كلمة السيد مقتدى الصدر ( فديو )

 بابل : القبض على مغتصب فتاة من أهالي الكوت في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 قتل خمسة ارهابيين انتحاريين في هيت بمحافظة الانبار

 قراءة في كتاب : كاظم عبدالجبار / شاعر غنائي توارى منسياً في متاهات الزمن / الكاتب الاستاذ لطيف عبد سالم  : جمعة عبد الله

 عن خطابِ الدَّولة؛ تقييمٌ أَوَّليٌّ لِخطابِ الرِّئاسات الثَّلاث!  : نزار حيدر

 ليتهم اقتدوا بمارتن لوثر  : سامي جواد كاظم

 عاجل تحرير حي الرفاعي بالكامل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net