صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

بابيلون ح19
حيدر الحد راوي
كادت تنهار جبهتهم , لولا وصول التعزيزات بقيادة الوزير شردق , الذي ارسل فرقه لتقاتل  بدلا عنهم , طالبا منهم التوقف والعودة الى الوراء , ثم امر بتوجيه خمسون فرقة الى جبهة ينامي الحكيم , لم تكن الجبهة بعيدة , وصلوها بسرعة , واشتبكوا بدورهم مع الامبراطوريون .          
ترك ينامي الحكيم جبهته للمقاتلين الجدد , وطلب من مقاتليه الانسحاب الى الخلف , للراحة ومداواة الجرحى واعادة تنظيم الصفوف ورصها . 
حقق الوزير شردق انتصارات مذهلة , حتى استطاع ان يكتم انفاس الكنكوريون ومن برفقتهم من الوحوش , الذين حاولوا الانسحاب في جنح الليل , لكنه لم يسمح لهم , طاردهم , لاحقهم حتى تخوم مدنهم الفخمة , وتوقف هناك , ترك عشرة فرق بقيادة جنكال , وتوجه بدوره الى جبهة ينامي ليتولى زمام الامور هناك .
لم يحقق الوزير شردق اي انتصارات في تلك الجبهة , الا انه استطاع ان يوقف تقدم جيش الوحوش , امرا قاذفات اللهب برمي المزيد من الحجارة الملتهبة عليهم , وخصوصا الانشطارية منها , نزلت عليهم كأنها العاب نارية , تغازل النجوم , سقطت منها العشرات , الا ان سقوطها لم يستمر طويلا , سرعان ما نفدت الحجارة , فتوقفت ! .    
استمرت المعارك حتى الصباح , دونما هوادة , اعاد ينامي الحكيم تنظيم فرقه السبعون , التي لم يبق منها الا خمسة وستون , ثم تقدم نحو ميادين المعارك , ليحل محل الوزير شردق , الذي شرع بالانسحاب التدريجي , اثناء تمركزه في المعسكرات الخلفية , وصلت تعزيزات من دولة الثوار قوامها ثلاثون فرقة , امرهم بالمكوث في الخلف , ريثما يستطلع رأي ينامي الحكيم . 
كان ينامي الحكيم مشغولا في ارض الميدان , يوجه الفرق والسرايا حين وصله رسول شردق واخبره بالتعزيزات , وانها بحالة جيدة , فأمره يقسمهم الى ثلاثة مجموعات , كل مجموعة من عشرة فرق , الاولى تشن هجوما سريعا على الجناح الايمن لجيوش الوحوش , والثانية تشن هجوما على الجناح الايسر , بينما الثالثة تنقل الحجارة من الجبال الى قاذفات اللهب في الميدان .    
ارتبكت الوحوش من الهجمتين الجديدتين على جناحي جيشهم , وكذلك عودة الحجارة تنزل عليهم في الوسط , قرر القائد شينعان سحب الجيوش الى الخلف , الى منطقة الجبال , تبعهم الثوار , ما ان وصلوا في وسط الوادي الكبير , وقعوا في الفخ , حيث شرع جنود الوحوش برمي الحجارة من قمم الجبال , تبعها هجوما مباغتا بالوحوش العملاقة , على ظهورها رماة النبال والرماح , تقهقر الثوار , محاولين الخروج من عنق الوادي بأقل خسائر ممكنة , لكنهم لم يفلحوا , فأمر ينامي الحكيم قاذفات اللهب برمي المزيد من الحجارة , كي تشغل الوحوش عن انسحاب الثوار .    
***********************
في ايروس , كان القائد خنكيل يتابع سير المعارك مع ضباط جيشه , تحزنه هذه المناظر كثيرا , لم يكن يوما يحب الدمار واراقة الدماء , لكن لا يمكنه فعل شيء , فجأة ظهرت صورة الامبراطور على الشاشات :  
- خنكيل . 
- سيدي الامبراطور المعظم ! . 
- لا زلت تتفرج ! . 
- وما عساني فاعل ؟ ! . 
- ارسل بعضا من فرقك الى ساحة المعركة ... واضرب المتمردين من الخلف ... جنودك من خير جنود الامبراطورية . 
- لا لن اشترك بالقتال حتى يصلوا الى ايروس ! . 
- جميع قادة جيشنا اشتركوا بعدة فرق ... انت الوحيد الذي لم تشترك في القتال الدائر قرب مفرق ايروس . 
- كل قائد له رأي ... اما انا فلن ارسل فرقي لتعمل تحت قيادة القائد شينعان . 
- لك ذلك ... ولك مطلق الصلاحيات في حماية ايروس ! .
- حسنا ! .  
***********************
ابتعد ينامي عن ساحة المعركة ليجتمع مع الوزير شردق وبعض قادة الثوار : 
- كم عدد الفرق المتبقية لدينا ؟ . 
- لا يزال لدينا مئة واربعون فرقة ... حسنا اطلبوا الاربعون ولتبق المئة في حماية الدولة ... يجب ان نحسم هذه المعركة بسرعة ! .  
اثناء ذلك , توجهت الوفا من الوحوش الطائرة نحو دولة الثوار , وشرعت برمي الحجارة الملتهبة على البيوت , والرماح والنبال على الناس , في محاولة لزعزعة الجبهة الداخلية للثوار , وايضا لقطع المدد عنهم , تصدت لهم فرق الثوار بكل قوة وحزم , لكنهم عددها كان كبيرا , وحركتها سريعة , ثم بدأت بإنزال الجنود قرب المدن لمحاصرتها , وقطع الطرق بين مدينة واخرى , تترس الثوار في داخل المدن لحمايتها من دخول الوحوش اليها , فلم يفلحوا بإرسال الفرق الاربعون التي طلبها ينامي الحكيم . 
من جهة اخرى شنت الوحوش الطائرة التابعة للحرس الامبراطوري هجماتها على المعسكرات الخلفية , لمنع الثوار فيها من الراحة ومعالجة المرضى واعادة التنظيم , تحلق بارتفاعات عالية جدا , لا تصلها احجار قاذفات اللهب . 
المزيد من الوحوش الطائرة ارسلت تعزيزات للكنكوريين , لدعم جبهتهم ضد فرق الثوار بقيادة جنكال , فتعرضت جبهته لخسائر كبيرة , قرر معها التراجع والابتعاد عن الكنكوريين . 
اما الثوار في ميادين القتال الواسعة , فقد شنت عليهم الوحوش الطائرة التابعة لقوات النخبة هجوما مطبقا , ملقية اطنانا من الحجارة عليهم , اصبحت قاذفات اللهب عديمة الجدوى , لا يصل مداها الى تلك الوحوش ولا يمكنها مجاراة سرعتها , رجحت كفة جيوش الامبراطورية على جميع الاصعدة , وتزعزعت ارادة الثوار , كثير منهم هرب , او فكر في الهرب .     
حاول ينامي الحكيم لملمتهم , لكن التوتر كان سيد الموقف , الى ان تمكن احد الثوار المشتبكين مع الحرس الامبراطوري من قتل شيلخوب , قطع رأسه ورفعه على رمح وصرخ قائلا : 
- قتلت شيلخوب ! . 
عندها انهار الحرس الامبراطوري انهيارا كبيرا , فاندفع الثوار نحوهم بقوة , لكنها كانت محاولة يائسة , سرعان ما حلت عدة فرق من قوات النخبة محل الحرس الامبراطوري واندفعت بشكل عنيف وسريع لصعقهم . 
اثناء ذلك , كان القائد شينعان يراقب الوضع من مقر قيادته على احد سفوح الجبال , حوله بعض قادة الجيوش , كان البشريون مسخرين في خدمتهم , ينقلون لهم الطعام والشراب , يسوئهم ما يجري على الثوار هناك في الميدان , لكن لا يسعهم فعل شيء , احدهم قال : 
- بوسعي ان افعل شيئا ! . 
حمل ابريق الخمر مع قدح كبير , اقترب من القائد شينعان , لم يمنعه الحراس , بل سمحوا له من الاقتراب اكثر , فهذه هي وظيفته , تقديم السقاية للقادة والضباط , حتى وقف خلفه مباشرة , استغل انشغال الحراس باستراق النظر الى ساحة المعارك , تناول سكينا كان على المائدة , بحركة سريعة وقوية غرسه عميقا في ظهر القائد شينعان حتى خرجت السكين من بطنه , ذهل الجميع مما حدث , قتل ذلك البشري على الفور .
اضطرب مركز القيادة اضطرابا شديدا لوجود اعدادا كبيرة من البشريين فيه , شن بعضهم هجومات متفرقة على بعض الضباط وقادة الجيش الكبار , فقتلوا عددا منهم وجرحوا اخرين , اختل توازن جيوش الوحوش , وفقد قادتها وضباطها السيطرة على مجريات الامور , عندما اعلنت بعض فرق البشريين من حلفاء الوحوش التمرد عليهم والتزامهم طرف الثوار , امسى الوحوش لا يعرفون صديقهم من عدوهم , لذا قرر القائد جينجيل اخبار الوزير خنياس وابلاغه بما جرى , ثم اخذ الاوامر منه مباشرة , فكانت بإيقاف المعارك والانسحاب الى ما منطقة الجبال وما خلفها .  
 اطلقوا مجموعة من الشعلات في السماء , علامة الى ايقاف القتال , من جهته تهلل وجه ينامي الحكيم طربا لذلك وامر بإيقاف القتال من جانبه ايضا : 
- نحن في امس الحاجة لذلك .    
ارخى الليل سدوله , انشغل الثوار بإسعاف الجرحى ونقل جثث الموتى من الميدان , وانشغل ينامي الحكيم مع قادة الثوار في الاعداد للمرحلة القادمة , اثناء ذلك , دخل احد الثوار صارخا : 
- سيدي ينامي الحكيم ! . 
- ماذا وراءك ؟ ! . 
- بعضا من الفرق البشرية الحليفة للوحوش  قرروا الانضمام الينا .   
 سعد الجميع لذلك , وقرروا الخروج للترحيب بهم , عانق ينامي الحكيم قادة الفرق وضباطها , رحب بهم احر ترحيب , واخبروه ان هذه الليلة ستشهد التحاق الكثير من البشريين بالثوار , وهكذا كان طوال الليل , يهرب البشريون من جيش الوحوش ويلتحقون بجيوش الثوار . 
*** يتبع 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/30



كتابة تعليق لموضوع : بابيلون ح19
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد العسكري
صفحة الكاتب :
  سجاد العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حوار مع الدكتور عبد الخالق حسين  : اياد السماوي

 وكيل الوزارة لشؤون الانتاج والمشاريع يزور محطة كهرباء المسيب الحرارية  : وزارة الكهرباء

 تقرير صحفي عن كلمة سماحة السيد جعفر العلوي رئيس اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع شعب البحرين  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 [أ ترون ما أرى؟] ماذا على الله؟  : احمد سالم إسماعيل

 مفهوم الانسانية بين الالحاد والايمان  : نبيل محمد حسن الكرخي

 نجاح كوردستان وعقدة الفاشلين!  : كفاح محمود كريم

 الدولة المدنية والسلطات البدائية  : لطيف القصاب

 أضواء على شيعة فلسطين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة يزورون محور تلعفر وتل عبطة غربي الموصل ويوصلون دعاء وسلام المرجعية مع دعمهم اللوجستي للمقاتلين

 عرس الواوية انتهى / الجزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تشارك في ورشة تعديل قانونها مع عدد من أعضاء مجلس النواب والجهات الساندة  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 وزير الكهرباء العراقي: سنصل للاكتفاء الذاتي خلال 4 سنوات وبشكل تدريجي رغم التحديات

 العبادي مهنئا الانتصارات في بيجي: تحرير الانبار بات وشيكا

 العدد ( 275 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 من حفر حفرة لأخيه وقع فيها  : صادق القيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net