صفحة الكاتب : مهدي الصافي

اوراق العبادي الاصلاحية ..وانتفاضة الشعب
مهدي الصافي
بعد اكثر من عقد تقريبا على انهيار نظام البعث البائد ,صار عيبا استخدامه كشماعة عريضة وواسعة يعلق عليها سياسيي المنطقة الخضراء(اصحاب بريمر)اخطاءهم وفشلهم الذريع في بناء دولة المؤسسات,اذ لم يعد مقنعا استخدام عبارة "التركة ثقيلة",لان تركة رئيس الوزراء السابق المالكي اثقل بكثير,فالموت بسبب الحروب والكوارث الارهابية لاتختلف نسبتها عن كوارث مغامرات نظام صدام البائد,بل فاقته كما ونوعا, وان ضحايا الارهاب عبارة عن حملات ابادة شاملة لاتستثني احدا من المدنيين او العسكريين او رجال الامن,لكن ماحصل حقيقة بعد انهيار الجيش وسقوط المحافظات الغربية بيد داعش,ثم تأمر بعض حكام الخليج على العراق وروسيا (والبلدان النفطية الحليفة لروسيا والصين)بضخ كميات كبيرة من النفط الخام للسوق الدولية (والسماح لاقليم كردستان بتهريب النفط عبر تركيا)مما تسبب بهبوط  حاد بأسعار النفط,
الغاية منه ادخال العراق في نفق مشابه للازمة السورية,الا ان الذي لايسعفهم في تأمرهم هذا ,هي الاسطورة الجهادية المتمثلة بالحشد الشعبي (وقد لاحظنا ان في قوافل المتطوعين والشهداء طبقات اجتماعية واكاديمية مختلفة),الذي لبى نداء المرجعية بفتوى الجهاد الكفائي,اذ لابد من معرفة جملة من الاشياء المهمة عن اعداء العراق,من انهم يعرفون كل شيء عن المذهب الشيعي الاثني عشر ,وعن الخلافات السياسية,وبرنامجهم المعد سلفا في دوائر المخابرات الامبريالية والصهيونية) ,ولم يكن في تفكيرهم ان الفتوى السيستانية الصاعقة ,ستوقف مشروعهم الارهابي التخريبي في بلاد الهلال الخصيب,
ولهذا يجب علينا ان لانتأثر بأسعار النفط او الازمة المالية,ولانجعلها سببا للاحتجاج والتظاهر,لانها الوسيلة والاسلوب الارهابي الاخير الذي يراد منه ان ينهار العراق بأكمله.
(سنحاول في هذا التحليل المختصر ان نطرح عدة اسئلة على القراء الكرام, وعلى ابناء شعبنا من اجل المراجعة الوطنية الشاملة المرتبطة ارتباطا وثيقا بمايحدث,ولانها الوسيلة الوحيدة القادرة على اعادة بناء الاسس الديمقراطية الصحيحة اي مراجعة اخطائنا جميعا)
هل استطاعت النخب الفكرية والاكاديمية والثقافية والادبية والسياسية دراسة وتحليل الواقع السياسي والاجتماعي العراقي منذ بناء دولة العراق الحديثة والخروج بنتائج وتوصيات وتحاليل مهمة عن تلك الحقب المرة؟
هل استطاع الاستاذ والمعلم والطالب من معرفة اسباب عودتنا الى قوانين الريف والقرية والجاهلية الاولى,ولملذا يلوذ الناس بالعشيرة بعد ان اصبحت حضارة الدول المدنية هي الاب والام والعشيرة ؟
هل استطاعت النخب الاقتصادية والمالية اشاعة ثقافة تجارية واستثمارية تشرح للحكومة والمجتمع الفرق بين القطاع الخاص والعام ,ومفهوم الرأسمالية والاشتراكية ,وماهو دور صندوق النقد والبنك الدوليين؟
هل ازداد الشعب معرفة بالنظم والمبادئ الديمقراطية ,وتعرف على الفرق الشاسع بين نظام الانتخابات المتعددة الدوائر وبين الدائرة الواحدة؟
هل سألت المكونات الرئيسية الثلاث في العراق  الشيعة –السنة-الاكراد ,ايهما افضل وطن مقسم الى ثلاثة اقسام,تأخذه الفيدرالية نحو التقسيم,ام العمل من اجل بناء دولة الامة؟
هل راجعت الطوائف والاعراق والاثنيات تاريخها وتراثها الفكري والعقائدي والثقافي,وتمعنت بمراحل تطورها وانجازاتها وادائها,لكي تصبح جاهزة للعهد الديمقراطي؟
هل فكر الشعب بأداء الكتل السياسية بعد الدورة الاولى للحكم (بعد استلام السيادة),وراجع الدستور وشخص اخطاءه وضرورة اجراء التعديل عليه,وانتبه للمؤسسة القضائية الفاشلة؟
اسئلة كثيرة لابد ان تثار في البيت ,في الشارع, في المعاهد والكليات ,والمراكز البحثية وحتى الوطيفية  المدنية والحكومية,من اجل التوصل الى حلول شخصية واجتماعية,الحلول الشخصية ايجاد خلاصة مفيدة لقناعة الشخص نفسه,والاجتماعية هي ان تتوافق الرؤيا الاجتماعية الوطنية  الكاملة حول نقاط الخلل للنظام السياسي ولو بشكل نسبي(وهذا مالاحظته الكتل السياسية عن مطالب المتظاهرين واسباب نزولهم الى الشارع,وهي مطالب شبه موحدة)...
لابد ان نؤكد ان السيد العبادي بعد انخفاض اسعار النفط,وتنصل القوى العظمى من الوقوف بشكل جدي مع العراق في حربه ضد الارهاب,تلك الحرب التي كما يبدوا ان القوة فيها ليست مرتبطة بعدد المقاتلين, انما بالزخم العسكري والدعم اللوجستي المقدم لكلا الطرفين(علما ان داعش تأخذ المساعدات العسكرية والمالية واللوجستية والاعلامية مجانا),
ودخول العراق في مرحلة الفشل الحكومي التام,وازدياد حالة الفقروالبطالة ,وتعثر انهاء ملف ضحايا نظام صدام والارهاب,واتضاح صورة الفساد المالي والاداري بشكل محلي ودولي, واقتراب ملفاتها من المواطنين العاديين(فقلة الموارد جعلت السرقات من اصل الاموال المخصصة للاعمار, ان تقل فتصبح السرقة وفشل المشاريع ظاهرة للعيان),اضافة الى استمرار المحور المعادي للعراق وسوريا بضخ الاموال والمساعدات المختلفة للدواعش وانصارهم ومؤيديهم من السياسيين العملاء لهم,وادارتهم لمؤامرة الالتفاف المالي حول روسيا (بحجة انهم يرغبون بشراء السلاح الروسي),على الرغم من ثبات موقف الروس من قضايا الشرق الاوسط(الا ان الامور في نهاية المطاف عبارة عن مصالح دولية عابرة فوق كل الاعتبارات جانبية),جعلت من السيد العبادي ان يعلن انتفاضته الاصلاحية ,تزامنا مع انتفاضة الشعب والمرجعية الدينية(الشيعية تحديدا وبالاخص مرجعية السيد السيستاني),وان يصطف بشكل واضح مع الشعب(رغم وجود ازمة ثقة بينه وبين الشعب), بغية ايجاد مخرج لحالة الشلل والفشل الحكومي الشامل,وحسنا فعل عندما بدأت حملته الاصلاحية بمراكز الترهل والفساد الحكومي لمؤسسات رئاسة الوزراء والجمهورية والوظائف الوزارية العليا الاخرى(اضافة الى الترشيق الوزاري)
,لكن بطبيعة الحال الاوراق الاصلاحية التي وضعها الى الان رئيس الوزراء العبادي لاتمت بصلة الى جوهر الاصلاح المنتظروالمطلوب جماهيريا(محاسبة قمة هرم الفساد ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة "وفقا لقانون من اين لك هذا",طرد موظفي المحاصصة وابناء المسؤولين,تعديل النظام الاقتصادي باعادة القطاع العام الى يد الدولة .ومساعدة القطاع الخاص اداريا وقانونيا,العمل على  طرح مشروع تعديل الدستور واجراء انتخابات مبكرة وحل مجالس المحافظات....الخ.),لكنها تعطي اشارات مقبولة, لابد ان يتقبلها الشارع برحابة صدر ,لانه لايملك خيار اخر, الا خيار الفوضى, ودخول العملاء والجواسيس والخونة لاستغلالها لتدمير البلاد.
الشعب العراقي عليه ان يهدأ  قليلا,ويعيد صور الماضي كلها امامه,ان يعرف اين كان يوم كانت دول العالم تستورد مايقارب 80%من احتياجاتها للتمور اوائل القرن الماضي,بلد كان اهله الوحيدين في العالم لايشترون المواد الغذائية والاسماك واللحوم بالكيلوا الواحد بل بالجملة,ولاتكاد تخلوا ارضا من ارضه من ام الاشجار النخلة(ارض السواد),بلد يشعر العراقي والعربي والاجنبي الذي يعيش فيه او يمر مرورا عابرا منه, بالخير والاخلاق والمروءة والكرم والطيبة وكل الصفات الحميدة المفقودة في معظم دول المنطقة حينها
,لابد ان ينتبه المواطن الى مفهوم الدولة ومؤسساتها ,الى البيت والاسرة والعشيرة,عليه ان يعرف حتى ان كان سياسيا فاسدا ان اغلب ملوك وامراء البترودولار كانوا يخزنون الذهب والفضة فقلعهم الاستعمار وازال حكمهم حتى مع سكوت شعبهم عنهم,لان معادلة الاستقرار الاقتصادي والامني لم تعد مرتبطة ومحددة بحدود الاشخاص ودولهم وارتباطهم بارضهم,فالفاسد الذي لا ارض له لامعنى لاموال الحرام التي يكنزها ,فضلا عن خسارته الاخرة وشرف الدنيا وجلب العار لاهله وعشيرته,
,علينا ان نقنع الطبقات الاجتماعية المهمشة والسلبية والمستعبدة من قبل هذا الحزب او الكتلة او المسؤول او ذاك,ان حقوقه الوطنية اكبر من هذه  اللقمة التي ترمى له بعد ذلة سقوط ماء الوجه وانكسار شخصيته وانتزاع كرامته الادمية,الاحتجاجات والمظاهرات حركة اجتماعية صحية, لايقاظ كل ماهو غائب عن الواجهة السياسية والاقتصادية والاجتماعية,واعادة صياغة وعي ناضج غيب لاسباب مختلفة,عبر نخبه الفكرية الثقافية والاكاديمية والوطنية المخلصة,
قد تكون المطالب واحدة لكنها متعددة,واحدة في الدعوة للاصلاح واعطاء الحقوق وتوفر العدالة الاجتماعية والوظيفية والخدمية للجميع دون استثناء,ومتعددة لكل انسان افكاره وطموحاته ورغباته ومطالبه المشروعة التي حتما يشترك معه بها الكثيرين,الا ان الهدف واحد الاصلاح من اجل الجميع,
ولكن تبقى دائما  الاولويات  المصيرية  الا وهي حماية مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة من الفوضى,ومنع  الغوغاء والسلبيين من المساس بها ,والحذر من عصابات الجريمة المنظمة والمدسوسين من قبل حيتان الفساد,
وان يستغل المثقفون تلك الانتفاضة الشعبية الواعية لاشاعة ثقافة وطنية راقية,ثقافة  احترام حرية التعبير وطرح الاراء والافكار والشعارات الهادفة,والقبول الرأي المعتدل العقلاني الاخر,وايصال رسالة مهمة للسياسيين الحاليين ومن سيأتي بعدهم ان الشعب مصدر السلطات ينتخب- ويعين- ويغيرالفاشلين والفاسدين اذا اراد,ولهذا نعتقد ان السيد العبادي وحتى المرجعية الدينية والنخب الوطنية المختلفة لاترغب بأنتهاء الاحتجاجات والمظاهرات السلمية ,الا انها متخوفة من انحرافها او فقدان السيطرة عليها,وهذه مسؤولية مشتركة بين القوى الامنية والجماهير المدنية المنتفضة,ومن هنا نقترح ان تشكل بعض المظاهرات لجان شبابية خاصة تحت اسم" الحشد المدني-لجان الحراك الجماهيري او الشعبي" ,يقع على عاتقها مشاركة الاجهزة الامنية بحماية المتظاهرين من المندسين ,وان يكون لباسهم واضح  للجميع.

  

مهدي الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/31



كتابة تعليق لموضوع : اوراق العبادي الاصلاحية ..وانتفاضة الشعب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد حسن التميمي
صفحة الكاتب :
  خالد حسن التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ورشة عمل في محافظة واسط لمنظمة المراة الديمقراطية في واسط  : علي فضيله الشمري

 تاملات في القران الكريم ح191 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مدير شرطة كربلاء يجري جولة ميدانية على القطعات الامنية بعموم المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 تنسيق مشترك بين العراق والاتحاد الاوربي لدمج ذوي الاعاقة في المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قولوا له...!  : د . سمر مطير البستنجي

 بكاءٌ ..على أطلال اليمن! ( )  : رحيم الشاهر

 هنيئا لقوى "الثورة" إنجازات "داعش" في المحافظات "المنتفضة"  : منيب السائح

 دورة تدربيية متقدمة في مجال حقوق الإنسان لموظفي دوائر الدولة بالمعهد التقني ناصرية  : علي زغير ثجيل

 الخطوط الجوية : الملاكات الفنية والهندسية تقوم بحملات مستمرة لأدامة طائراتها  : وزارة النقل

 العتبة العلوية تخصص تردد مجاني للفضائيات وتدعو الصحفيين والإعلاميين لتغطية مهرجان الغدير العالمي الثاني  : فراس الكرباسي

 انها تشبه الديكتاتور  : عباس العزاوي

 الفضاء العام بين رغد الجابر والشيخ السعدي  : عماد رسن

 الميثاق خطأ الولادة وخطيئة المسار  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 كولشان كمال: المرأة العراقية تميزت في هذه الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بيان حزب الدعوة: تشابه البقر علينا!  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net