صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

هَذَا يَرْثِي نَفْسَهْ،هَذَا يَرْثِي ابْنَهْ،للهِ الْبَقَاءُ ،عَ الدّنْيَا الْعَفَاءُ...!!‍ ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

مالك بن الريب يندب نفسه :

تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ  رحلتي ** سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
فللهِ  درِّي يوم  أتركُ  طائعاً ***** بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ  وماليا
وأشقرَ محبوكاً  يجرُّ عِنانه * إلى الماء لم  يترك له الموتُ ساقيا
خذاني فجرّاني بثوبي  إليكما **فقد  كنتُ قبل اليوم صَعْباً  قِياديا
يقولون : لا تَبْعَدْ وهـم  يَدْفِنونني ** وأيـنَ مكانُ البُعدِ إلا  مَكانيا
فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ  مالكٍ **كما كنتُ لـو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى *به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا
وبالرمل منا نسوة لو شَهِدْنَني*** بَكينَ  وفَدَّين الطبيبَ  المُداويا
فمنهنّ أمي وابنتايَ وخـــالتي *** وباكيةٌ أخـــرى تَهيجُ البواكيا

 

قصيدة رثاء ليست كبقية قصائد الرثاء ، فلا تجد نظيرتها لدى الشعراء، فرثاء النفس أشجى، وأدمى ، وأمرّ ، وأقسى مواويل البكاء والنحيب والندب  ، لا تقدر أن تطيع نفسك إلا أن تطاوعها ، فالإنسان وجهة الإنسان ، هو سانحه ، وهو بارحه ، هو شارقه ، وهو غاربه ، يرى في مماته يوم مماته ، ويرى في دنياه أنس حياته ، الإنسان وإن طال المدى هو الإنسان ، تتعلق به ، وتتبع أخباره ، تتجادل حوله ، وقد تموت لأجله ، ، وإن مضى ومضى أجله  ، وهنا سرّ عظمته ، وتميّز خلقته ، ألم ترَ الناس يتركون الجبال الشاهقة الشامخة  ، لأنها بنت الطبيعة الساكنة الجامدة ، ويحجون فيعجّون بين الأهرام ، وما الأهرام إلا من صنع الإنسان ، ويعكفون عن اللآلئ والمرجان ، ويتزاحمون على المتاحف والآثار والبلدان ، لأنها من بدائع خلق الإنسان ، فمن هذا المالك بن الريب الذي خلب قلوب الناس ، وأشجى نفوسهم ، وأدمع عيونهم ، وكسر خاطرهم  من قديم الآباد والأزمان حتى عصرنا ، وهو يثير الأشجان بالوجدان  ؟ !!         

    مالـك بـن الريـب (توفي نحو 60 هـ / 680 م ) من شعراء الواحدة ،أي من الذين اشتهروا  بقصيدة واحدة خلدتهم على مدى العصور ، ولم تعرف لهم قصيدة أخرى إلا مقطوعات نادرة ، وهم  دوقلـة المنبجـي  ، ابن زريـق البغـدادي ،  سحيـم عبـد بنـي الحسحـاس  ،توبـة بن الحِمْيَـرْ ، ومالك بن الريب ، محور حديثنا الحالي .   

  ولو أنني أميل أن أضيف إليهم عدّة شعراء آخرين ذاع صيتهم بخريدة واحدة ،ولو أنَ ديوانهم ضمّ قصائد أخرى بقيت في بطون الكتب خامدة جامدة ، المهم هذا المصطلح  يعود إلى أول  كتاب نقدي أدبي عربي ، وهو (طبقات فحول الشعراء) لابن سلام الجمحي ، وكان يعني بهم  من أجادوا بقصيدة ، واشتهروا بها ، بالرغم من كثرة أشعارهم كعنترة في ميميته ،  وطرفة في داليته ، وكلتاهما من المعلقات ، الموضوع يحتاج لحلقات مستقلة ، نرجع للمالك !!

يذكر  خير الدين الزركلي في ( أعلامه) :

   مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي: شاعر، من الظرفاء الادباء الفتاك ، اشتهر في أوائل العصر الاموي ، ورويت عنه أخبار في أنه قطع الطريق مدة ، ورآه سعيد بن عثمان ابن عفان  بالبادية في طريقه بين المدينة والبصرة، وهو ذاهب إلى خراسان وقد ولاه عليها معاوية (سنة 56) فأنّبه سعيد على ما يقال عنه من العيث وقطع الطريق واستصلحه واصطحبه معه إلى خراسان، فشهد فتح سمرقند، وتنسك، وأقام بعد عزل سعيد، فمرض في  (مرو ) - قلب طهران حالياً -  وأحس بالموت فقال قصيدته المشهورة، وهي من غرر الشعر، وعدتها 58 بيتا. (1)

أمّا ابن قتيبة في (شعره وشعرائه ، قيذكر عنه :

" هو من مازن تميم، وكان فاتكا لصا، يصيب الطريق مع شظاظ الضبي الذي يضرب به المثل، فيقال ألص من شظاظ ومالك الذي يقول :

سيغنينى المليك ونصل سيفى  *** وكرات الكميت على التجار

وحبس بمكة في سرقة، فشفع فيه شماس بن عقبة المازني، فاستنقذه وهو القائل في الحبس

أتلحق بالريب الرفاق ومالك *** بمكة في سجن يعنيه راقبه

ثم لحق بسعيد بن عثمان بن عفان، فغزا معه خراسان، فلم يزل بها حتى مات .

ولما حضرته الوفاة قال :

ألا ليت شعرى هل أبيتن ليلة ***  بجنب الغضا أزجى القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه ** وليت الغضا ماشى الركاب لياليا " (2)

وقال أبو علي القالي: كان من أجمل العرب جمالاً، وأبينهم بياناً، وقيل لما كان ببعض الطريق أراد أن يلبس خفه، فإذا حية في داخلها فلسعته، فلما أحس الموت استلقى على قفاه ثم أنشأ قصيدته يرثي بها نفسه، وأن مالك يوم أو ساعة أحس الموت، أحس إحساسا مأساويا عميقا بالغربة، وندم ندما شديداً يوم أصبح في جيش ابن عثمان غازيا وفي بلاد غريبة، ودفن في مكان غريب في قفرة بعيداً عمن هو عزيز عليهن ، ولذلك تسمى أحياناً بالقصيدة المبكية المحزنة ، إذ تصل إلى القلوب ،وتذهل العقول لمن يفقه الأدب العربي حقّاً وصدقاً ، ومثل ما أقدّم لكم مراراً وتكراراً هذا المخزون التراثي العربي ، لعلّنا نتذكّر و تتذكرون ، ونشكر  وتشكرون ، إليكم إياها  !! :

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً ** بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا
فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه* وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا
لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى ** مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا
ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى ***وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا
وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما ** أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا
دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي* ** بذي(الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا
أجبتُ الهوى لمّا دعاني بزفــرةٍ ****** تقنَّعتُ منــــها أن أُلامَ ردائــيا
أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ  بيننا * **جزى اللهُ عمراً خيرَما كان جـازيا
إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا  أُرى ***** وإن  قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا
تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ  رحلتي ****  سِفـــــارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي**** لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا

فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ **إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا
فللهِ  دّرِّي يوم  أتركُ  طائعاً ***** بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ  وماليا
ودرُّ الظبَّاء  السانحات عشيةً **** يُخَبّرنَ أنّي هالك  مَنْ ورائيا
ودرُّ كبيريَّ  اللذين   كلاهما * ****عَليَّ  شفيقٌ  ناصح لو نَهانيا
ودرّ الرجال الشاهدين   تَفتُكي ****بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا

ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي ** ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا
تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ *سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
وأشقرَ محبوكاً  يجرُّ عِنانه **  إلى الماء لم  يترك له الموتُ ساقيا
ولكنْ بأطرف  (السُّمَيْنَةِ)  نسوةٌ * **  عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ  ما بيا

صريعٌ على أيدي الرجال  بقفزة **يُسّوُّون  لحدي حيث حُمَّ قضائيا
ولمّا تراءتْ  عند  مَروٍ منيتي*** وخلَّ بها جسمي،  وحانتْ وفاتيا
أقول  لأصحابي ارفعوني  فإنّه **** يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا
فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا **  برابيــــــةٍ  إنّي مقيمٌ  لياليا
أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ  ليلةٍ ***ولا تُعجلاني قـــــــد  تَبيَّن شانِيا
وقوما إذا ما استلَّ روحي  فهيِّئا **  لِيَ  السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا
وخُطَّا بأطراف  الأسنّة مضجَعي * ** ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا
ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما *من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا
خذاني فجرّاني بثوبي  إليكما ****فقد  كنتُ قبل اليوم صَعْباً  قِياديا
وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ  ونَعْمَةٍ ***** وطوْراً  تراني والعِتاقُ رِكابيا
ويوما تراني في  رحاً  مُستديرةٍ ** تُخرِّقُ  أطرافُ الرِّمـــــاح ثيابيا
وقوماً  على بئر السُّمَينة  أسمِعا *بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا
بأنّكما  خلفتُماني  بقَفْــــــرةٍ ** تَهِيلُ عليّ الريحُ  فيـــــــها السّوافيا
ولا  تَنْسَيا عهدي خليليَّ  بعد ما ** تَقَطَّـــعُ أوصالي  وتَبلى  عِظاميا
ولن يَعدَمَ الوالُونَ  بَثَّا يُصيبهم *  ولـــــن يَعدم الميراثُ  مِنّي المواليا
يقولون : لا تَبْعَدْ وهــــم  يَدْفِنونني **  وأيــــنَ مكانُ البُعدِ إلا  مَكانيا
غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي علــــى غدٍ ** إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا
وأصبح مالي من  طَريفٍ  وتالدٍ ** لغيري ، وكان المالُ بالأمس ماليا
فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا * رحا المِثْلِ أوأمســتْ بَفَلْوجٍ كما هيا
إذا الحيُّ حَلوها  جميعاً   وأنزلوا **  بهـــــا  بَقراً حُمّ العيون  سواجيا
رَعَينَ وقد كـــــادَ الظلام  يُجِنُّــــها ***يَسُفْنَ الخُزامى  مَرةً  والأقاحيا
وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى ** بِرُكبانِها تعلـــــو المِتان الفيافيا
إذا عُصَبُ  الرُكبانِ بينَ  (عُنَيْزَةٍ) *  و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا
فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ  مــــالكٍ *)  كما كنتُ لـــــو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
إذا  مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي *على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا
على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فـــــوقه * تُـــــراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا
رَهينة  أحجارٍ وتُـرْبٍ  تَضَمَّنتْ *** قرارتُها منّي  العِظــــامَ  البَواليا
فيا صاحبا إمــا عرضتَ  فبلِغاً ***  بني مــــازن والرَّيب أن لا تلاقيا
وعرِّ قَلوصي فـــــي الرِّكاب  فإنها * سَتَفلِقُ أكبــــــاداً وتُبكي بـــواكيا
وأبصرتُ  نارَ  (المازنياتِ) مَوْهِناً  **بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا
بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ  وَقُودُها  **مَهاً فـــــي ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا
غريبٌ  بعيدُ  الدار ثـــــاوٍ  بقفزةٍ ***يَــدَ الدهر معروفاً   بأنْ لا تدانيا
اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى **بـــه مــن عيون المُؤنساتِ مُراعيا
وبالرمـل منّــــا نسوة لو شَهِدْنَني ***بَكينَ  وفَدَّين الطبيــبَ  المُداويا
فمنهنّ أمــــي وابنتايَ وخــــــالتي ***وباكيةٌ أخـــــرى تَهيجُ البواكيا
وما كان عهدُ الرمل عندي  وأهلِهِ *ذميمـــــاً ولا  ودّعتُ بالرمل  قالِيا

يشرع قصيدته بهذا المطلع الإنساني الرائع:

ألا ليت شعري هل أبيتاً ليلة*** بجنب الغضى أزجي القلاص النواجيا

  هذا المقطع  - على أغلب ظنّي -   جاء بعد تأوّهٍ وبكاء وتجهش ، وربما كفكف الدموع بأردانه أو يده ، والحق هذا الموقف يخالج نفس كلّ إنسان غريب تنقطع عنه كلّ أسباب حياته بين أهله وناسه وبيئته التي نشأ فيها وترعرع بها ، فجاء ذلك على شكل استفهام التمني (ليت شعري ) ، وأعقبه بـ (هل) ، فصبت بمصب التمني، وما أمنيته - يا ترى - أن يكون جنب ( الغضى )  ، وهو شجر يكثر في نجد ، كنى به عن الحياة بين أهله وناسه وأصحابه وصويحباته !! وهو يلاحق ناقته الفتية السريعة التي طالما أنجته من السقوط المهلك !!  

فليت الغضى لم يقطع الركب عرضه **** وليت الغضى ماشى الركاب لياليا

هذاالبيت فيه تمني مستحيل ، لأن الغضى قد قطع الركب عرضه ومضى ، وتم الأمر ، وليس كتمني البيت الأول ، ثم هل الركب يقطع عرض الغضى  ؟!! كيف ؟ وكيف السيد الغضى يمشي ؟ هل هو إنسان ، يمشي ويركض ؟   طبعاً هنا استعارتان  مكنيتان ، حذف   المشبهان ، وهما أحد أوجهي الشبه في التشبهين ، وكذلك في البيت الثالث الآتي شبّه الضلالة بالشيء الذي يباع ( استعارة مكنية) ، وهنالك طباق بين الضلالة والهدى : 

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى **** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

وهكذا تستمر القصيدة على هذا  المنوال الشاعري القديم الجميل الملهم الذي يدخل القلوب دون استئذان ، تقرأ ، ولا تملّ ، وتنتشي بسرّ خفي ، وتطلب المزيد ، وتزيد  ، لأنها أحاسيس إنسان شاعرة  صادقةغير مزخرفة ، ولا مغلفة بدلالات مبهمة غامضة ، لا يحلّ رموزها ، إلا شيطان رجيم ، وفي أحسن الأحوال ملك رحيم !!! 

الشاعر يصب مواويله ، والدنيا تأمّله ، والموت يترقبه ،ابنته تقول ، و(لله درّي)  يقول ، وهو أسلوب مدح مألوف ، في تعظيم الإنسان لعمله الصالح ، ويعقبه بأسلوب قصر ، ينفي ويستثني ( فلم أجد سوى السيف ...) ، والسيف والليل والخيل من رفاق الشعراء القدماء ، فلا بد له أن يذكر ( الأشقر المحبوك) ، والحق المرأة العربية هي رفيقة الرجل الأولى من امرئ القيس حتى امرئ ( الفيس) ، ولكن النقاد العرب ، إما غفلوا أو تغافلوا ، وقد كان مطلع قصيدتي عن المرأة في عيدها السنوي  : ( رفيقة الدّهر هل باليوم تذكارُ) ، وهذا المالك الريب يقدم النسوة على الرجال في سؤالهنّ عليه ، وشعورهن به :       

ولكن بأكناف السمينة نسوة***** عزيز عليــهن العشية ما بيا

فياليت شعري، هل بكت أم مالك **كما كنت لو عالوا بنعيك باكيا

على أغلب الظن هذه ( أم مالك ) هي زوجه ، وليست أمه ، لأن أمه باكية باكية عليه  ، لا محالة ، فلا يعقل أن يسأل عن بكائها ونحيبها . 

لا أطيل عليك، إنّها  لبكائية لا متناهية في حزنها ، من عاش ملذات الحياة ، وتطلع إلى مباهجها ، وأمّل نفسه في تخيّله لمفاتنها ، يصارع كالطير المذبوح جزعاً للبقاء في مغانيها ، وتغريد أغانيها  ، ولطف غوانيها ، والشاعر المرهف الحساس أكثر الناس تعلقاً بها ، لاجرم أن يبث أشجى خوالج نفسه للتعبير عن الأسى لفقدانها ، والتحسر المؤلم لفراقها :

فلله دري يوم أترك طائعا *** بني بأعلى الرقمتين وماليا

هذا التحسر المؤلم يكرّ عليه في لحظة ، وإذا بلحظة أخرى تدهمه ،  فيصحو إلى فروسيته :

وقد كنت عطافا اذا الخيل ادبرت *** سريع لدى الهيجا الى من دعانيا

وهكذا ولدت قصيدة عشق الحياة إبان عوالج الممات !!

تم الممات ،وفاتت الأسباب ، سيان بسهام أم لدغات ، يا حسرتي !! ماذا تجدي نداءات الأمنيات أو  أنّات الكسرات ؟ مالكٌ لا يناجي إلا مالكاً، ولا مجيبٌ في وحشة القفار ، وغربة الديار ، ضنكٌ ويأسٌ وأخطار.

تارة يحاور نفسه ، ويتشبث ربما بمن يسمع أنين  صوته :أقول وقد حالت ،يقولون : لا تَبْعَدْ ، أقول  لأصحابي ارفعوني .

وطوراً تمنيات ...نداءات ...تساؤلات ، ألا ليت شعري! ، هل أبيتن ليلة ؟ فليت الغضا ! هل تغيَّرتِ الرَّحا ؟ هل بكتْ أمُّ مــــالكٍ ؟ ...أساليب بلاغية فنية رائعة، تبثها آهات وزفرات نفسية حرمت ، فتذكًرت ، فانفجرت  ، ما كان يدورفي ذهن هذا المخلوق في تلك الديار والقفار ؟!! وكم أثرت المرأة في حياته حتى احتلت كل مساحة وجدانه :          

فمنهنّ أمــــي وابنتايَ وخــــــالتي ***وباكيةٌ أخـــــرى تَهيجُ البواكيا

لا أريد الإطالة ، وأمامنا شاعر يرثي ابنه ، وفلذة كبده ، هذه هي الحياة ، " وما تدري نفس بأي أرض تموت " الموت حقٌّ ، وقد قال الشاعر ذات يوم :

مشيناها خطى كتبت علينا **** ومن كتبت عليه خطى مشاها

ومن كتبت منيته بـأرضٍ ***** فليس يموت في أرض سواها

نعم الموت هو الموت ، والحق هو الحق ، ولكن ليس بإمكان كلّ إنسان أن يصف مشاعره ، وخلجات نفسه ، وما يجيش في وجدانه،فيجيشك مشاعراً ، ويثيرك عواطفا ، ، ويبكيك دموعاً ، وينزفك دماً ، مهما يكن من أمر ، نترك مالكاً  شعراًنابضاً حيّاً على الدوام ، ونعرج على التهامي القلب الدامي من يومه حتى هذه الأيام !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  

(1) الأعلام : خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى: 1396هـ ) -  الجزء 5 ج5 ص261 - دار العلم للملايين - الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م

 ويذكر الزركلي  : وللدكتور حمودي القيسي " ديوان ملك ابن الريب، حياته وشعره - ط " ، ثم يدوّن المراجع التي ترجمت له :

  خزانة البغدادي 1: 317 - 321 وجمهرة أشعار العرب 143 والمحبر 213 و 229 - 30 وسمط اللآلي 418 ثم 3: 64 ورغبة الآمل 5: 25 المتن والهامش. وفي المرزباني 364 أن الّذي عفا عنه وآمنه " بشر بن مروان " وأنه كان مع " سعيد بن العاص " ومجلة المجمع العلمي العربيّ 38: 524، 732، وأمالي القالي 3: 135 والمورد 3: 2: 232.

(2)  الشعر والشعراء  ابن قتيبة الدينوري 1  /71 - مصدر الكتاب : الوراق - الموسوعة

 الشاملة .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/31



كتابة تعليق لموضوع : هَذَا يَرْثِي نَفْسَهْ،هَذَا يَرْثِي ابْنَهْ،للهِ الْبَقَاءُ ،عَ الدّنْيَا الْعَفَاءُ...!!‍ ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم المعموري
صفحة الكاتب :
  جاسم المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطوة الألف ميل ... تبدأ بإنجازاتٍ عظيمة  : رحيم الخالدي

 رصــَـــاصـــة في قـــُـصـــاصة  : محجوبة صغير

 18 دولة معفية من تأشيرة الدخول الى روسيا من ضمنها 9 دول عربية

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى اعمال الصيانة الدورية لعدد من محطاتها التحويلية  : وزارة الكهرباء

 محافظ ميسان : الموافقة على تحويل 77 مليار دينار للمحافظة من قبل وزارة التربية لعام 2013  : اعلام محافظ ميسان

  مسعود لم يلملم الفضيحة  : علي الخياط

  "داعش" تعدم مصورا عراقيا هو ياسر فيصل الجميلي الذي يعمل لصالح وسيلة اعلام اسبانية في شمال سوريا  : متابعات

 مدرب برشلونة يشكك في نزاهة “فرانس فوتبول”

 يجب اقتحام منطقة الجبناء وازالتهم بالاحذية السوداء؟؟  : قيس المولى

 في الطّريقِ الى كربلاء (٩) السّنةُ الثّانية  : نزار حيدر

 صدى الروضتين العدد ( 306 )  : صدى الروضتين

 أيكفي أن تحاكموه.؟!  : مالك المالكي

 داعش وإسرائيل… شكلان مختلفان… وهدف واحد  : سيد صباح بهباني

 قيمة الدينار العراقي!  : وليد فاضل العبيدي

 العمل تحيل اكثر من 16 الف عامل الى تقاعد الضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net