صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

هَذَا يَرْثِي نَفْسَهْ،هَذَا يَرْثِي ابْنَهْ،للهِ الْبَقَاءُ ،عَ الدّنْيَا الْعَفَاءُ...!!‍ ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

مالك بن الريب يندب نفسه :

تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ  رحلتي ** سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
فللهِ  درِّي يوم  أتركُ  طائعاً ***** بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ  وماليا
وأشقرَ محبوكاً  يجرُّ عِنانه * إلى الماء لم  يترك له الموتُ ساقيا
خذاني فجرّاني بثوبي  إليكما **فقد  كنتُ قبل اليوم صَعْباً  قِياديا
يقولون : لا تَبْعَدْ وهـم  يَدْفِنونني ** وأيـنَ مكانُ البُعدِ إلا  مَكانيا
فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ  مالكٍ **كما كنتُ لـو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى *به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا
وبالرمل منا نسوة لو شَهِدْنَني*** بَكينَ  وفَدَّين الطبيبَ  المُداويا
فمنهنّ أمي وابنتايَ وخـــالتي *** وباكيةٌ أخـــرى تَهيجُ البواكيا

 

قصيدة رثاء ليست كبقية قصائد الرثاء ، فلا تجد نظيرتها لدى الشعراء، فرثاء النفس أشجى، وأدمى ، وأمرّ ، وأقسى مواويل البكاء والنحيب والندب  ، لا تقدر أن تطيع نفسك إلا أن تطاوعها ، فالإنسان وجهة الإنسان ، هو سانحه ، وهو بارحه ، هو شارقه ، وهو غاربه ، يرى في مماته يوم مماته ، ويرى في دنياه أنس حياته ، الإنسان وإن طال المدى هو الإنسان ، تتعلق به ، وتتبع أخباره ، تتجادل حوله ، وقد تموت لأجله ، ، وإن مضى ومضى أجله  ، وهنا سرّ عظمته ، وتميّز خلقته ، ألم ترَ الناس يتركون الجبال الشاهقة الشامخة  ، لأنها بنت الطبيعة الساكنة الجامدة ، ويحجون فيعجّون بين الأهرام ، وما الأهرام إلا من صنع الإنسان ، ويعكفون عن اللآلئ والمرجان ، ويتزاحمون على المتاحف والآثار والبلدان ، لأنها من بدائع خلق الإنسان ، فمن هذا المالك بن الريب الذي خلب قلوب الناس ، وأشجى نفوسهم ، وأدمع عيونهم ، وكسر خاطرهم  من قديم الآباد والأزمان حتى عصرنا ، وهو يثير الأشجان بالوجدان  ؟ !!         

    مالـك بـن الريـب (توفي نحو 60 هـ / 680 م ) من شعراء الواحدة ،أي من الذين اشتهروا  بقصيدة واحدة خلدتهم على مدى العصور ، ولم تعرف لهم قصيدة أخرى إلا مقطوعات نادرة ، وهم  دوقلـة المنبجـي  ، ابن زريـق البغـدادي ،  سحيـم عبـد بنـي الحسحـاس  ،توبـة بن الحِمْيَـرْ ، ومالك بن الريب ، محور حديثنا الحالي .   

  ولو أنني أميل أن أضيف إليهم عدّة شعراء آخرين ذاع صيتهم بخريدة واحدة ،ولو أنَ ديوانهم ضمّ قصائد أخرى بقيت في بطون الكتب خامدة جامدة ، المهم هذا المصطلح  يعود إلى أول  كتاب نقدي أدبي عربي ، وهو (طبقات فحول الشعراء) لابن سلام الجمحي ، وكان يعني بهم  من أجادوا بقصيدة ، واشتهروا بها ، بالرغم من كثرة أشعارهم كعنترة في ميميته ،  وطرفة في داليته ، وكلتاهما من المعلقات ، الموضوع يحتاج لحلقات مستقلة ، نرجع للمالك !!

يذكر  خير الدين الزركلي في ( أعلامه) :

   مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي: شاعر، من الظرفاء الادباء الفتاك ، اشتهر في أوائل العصر الاموي ، ورويت عنه أخبار في أنه قطع الطريق مدة ، ورآه سعيد بن عثمان ابن عفان  بالبادية في طريقه بين المدينة والبصرة، وهو ذاهب إلى خراسان وقد ولاه عليها معاوية (سنة 56) فأنّبه سعيد على ما يقال عنه من العيث وقطع الطريق واستصلحه واصطحبه معه إلى خراسان، فشهد فتح سمرقند، وتنسك، وأقام بعد عزل سعيد، فمرض في  (مرو ) - قلب طهران حالياً -  وأحس بالموت فقال قصيدته المشهورة، وهي من غرر الشعر، وعدتها 58 بيتا. (1)

أمّا ابن قتيبة في (شعره وشعرائه ، قيذكر عنه :

" هو من مازن تميم، وكان فاتكا لصا، يصيب الطريق مع شظاظ الضبي الذي يضرب به المثل، فيقال ألص من شظاظ ومالك الذي يقول :

سيغنينى المليك ونصل سيفى  *** وكرات الكميت على التجار

وحبس بمكة في سرقة، فشفع فيه شماس بن عقبة المازني، فاستنقذه وهو القائل في الحبس

أتلحق بالريب الرفاق ومالك *** بمكة في سجن يعنيه راقبه

ثم لحق بسعيد بن عثمان بن عفان، فغزا معه خراسان، فلم يزل بها حتى مات .

ولما حضرته الوفاة قال :

ألا ليت شعرى هل أبيتن ليلة ***  بجنب الغضا أزجى القلاص النواجيا

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه ** وليت الغضا ماشى الركاب لياليا " (2)

وقال أبو علي القالي: كان من أجمل العرب جمالاً، وأبينهم بياناً، وقيل لما كان ببعض الطريق أراد أن يلبس خفه، فإذا حية في داخلها فلسعته، فلما أحس الموت استلقى على قفاه ثم أنشأ قصيدته يرثي بها نفسه، وأن مالك يوم أو ساعة أحس الموت، أحس إحساسا مأساويا عميقا بالغربة، وندم ندما شديداً يوم أصبح في جيش ابن عثمان غازيا وفي بلاد غريبة، ودفن في مكان غريب في قفرة بعيداً عمن هو عزيز عليهن ، ولذلك تسمى أحياناً بالقصيدة المبكية المحزنة ، إذ تصل إلى القلوب ،وتذهل العقول لمن يفقه الأدب العربي حقّاً وصدقاً ، ومثل ما أقدّم لكم مراراً وتكراراً هذا المخزون التراثي العربي ، لعلّنا نتذكّر و تتذكرون ، ونشكر  وتشكرون ، إليكم إياها  !! :

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً ** بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا
فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه* وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا
لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى ** مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا
ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى ***وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا
وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما ** أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا
دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي* ** بذي(الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا
أجبتُ الهوى لمّا دعاني بزفــرةٍ ****** تقنَّعتُ منــــها أن أُلامَ ردائــيا
أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ  بيننا * **جزى اللهُ عمراً خيرَما كان جـازيا
إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا  أُرى ***** وإن  قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا
تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ  رحلتي ****  سِفـــــارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي**** لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا

فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ **إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا
فللهِ  دّرِّي يوم  أتركُ  طائعاً ***** بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ  وماليا
ودرُّ الظبَّاء  السانحات عشيةً **** يُخَبّرنَ أنّي هالك  مَنْ ورائيا
ودرُّ كبيريَّ  اللذين   كلاهما * ****عَليَّ  شفيقٌ  ناصح لو نَهانيا
ودرّ الرجال الشاهدين   تَفتُكي ****بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا

ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي ** ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا
تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ *سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
وأشقرَ محبوكاً  يجرُّ عِنانه **  إلى الماء لم  يترك له الموتُ ساقيا
ولكنْ بأطرف  (السُّمَيْنَةِ)  نسوةٌ * **  عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ  ما بيا

صريعٌ على أيدي الرجال  بقفزة **يُسّوُّون  لحدي حيث حُمَّ قضائيا
ولمّا تراءتْ  عند  مَروٍ منيتي*** وخلَّ بها جسمي،  وحانتْ وفاتيا
أقول  لأصحابي ارفعوني  فإنّه **** يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا
فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا **  برابيــــــةٍ  إنّي مقيمٌ  لياليا
أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ  ليلةٍ ***ولا تُعجلاني قـــــــد  تَبيَّن شانِيا
وقوما إذا ما استلَّ روحي  فهيِّئا **  لِيَ  السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا
وخُطَّا بأطراف  الأسنّة مضجَعي * ** ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا
ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما *من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا
خذاني فجرّاني بثوبي  إليكما ****فقد  كنتُ قبل اليوم صَعْباً  قِياديا
وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ  ونَعْمَةٍ ***** وطوْراً  تراني والعِتاقُ رِكابيا
ويوما تراني في  رحاً  مُستديرةٍ ** تُخرِّقُ  أطرافُ الرِّمـــــاح ثيابيا
وقوماً  على بئر السُّمَينة  أسمِعا *بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا
بأنّكما  خلفتُماني  بقَفْــــــرةٍ ** تَهِيلُ عليّ الريحُ  فيـــــــها السّوافيا
ولا  تَنْسَيا عهدي خليليَّ  بعد ما ** تَقَطَّـــعُ أوصالي  وتَبلى  عِظاميا
ولن يَعدَمَ الوالُونَ  بَثَّا يُصيبهم *  ولـــــن يَعدم الميراثُ  مِنّي المواليا
يقولون : لا تَبْعَدْ وهــــم  يَدْفِنونني **  وأيــــنَ مكانُ البُعدِ إلا  مَكانيا
غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي علــــى غدٍ ** إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا
وأصبح مالي من  طَريفٍ  وتالدٍ ** لغيري ، وكان المالُ بالأمس ماليا
فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا * رحا المِثْلِ أوأمســتْ بَفَلْوجٍ كما هيا
إذا الحيُّ حَلوها  جميعاً   وأنزلوا **  بهـــــا  بَقراً حُمّ العيون  سواجيا
رَعَينَ وقد كـــــادَ الظلام  يُجِنُّــــها ***يَسُفْنَ الخُزامى  مَرةً  والأقاحيا
وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى ** بِرُكبانِها تعلـــــو المِتان الفيافيا
إذا عُصَبُ  الرُكبانِ بينَ  (عُنَيْزَةٍ) *  و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا
فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ  مــــالكٍ *)  كما كنتُ لـــــو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
إذا  مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي *على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا
على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فـــــوقه * تُـــــراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا
رَهينة  أحجارٍ وتُـرْبٍ  تَضَمَّنتْ *** قرارتُها منّي  العِظــــامَ  البَواليا
فيا صاحبا إمــا عرضتَ  فبلِغاً ***  بني مــــازن والرَّيب أن لا تلاقيا
وعرِّ قَلوصي فـــــي الرِّكاب  فإنها * سَتَفلِقُ أكبــــــاداً وتُبكي بـــواكيا
وأبصرتُ  نارَ  (المازنياتِ) مَوْهِناً  **بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا
بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ  وَقُودُها  **مَهاً فـــــي ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا
غريبٌ  بعيدُ  الدار ثـــــاوٍ  بقفزةٍ ***يَــدَ الدهر معروفاً   بأنْ لا تدانيا
اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى **بـــه مــن عيون المُؤنساتِ مُراعيا
وبالرمـل منّــــا نسوة لو شَهِدْنَني ***بَكينَ  وفَدَّين الطبيــبَ  المُداويا
فمنهنّ أمــــي وابنتايَ وخــــــالتي ***وباكيةٌ أخـــــرى تَهيجُ البواكيا
وما كان عهدُ الرمل عندي  وأهلِهِ *ذميمـــــاً ولا  ودّعتُ بالرمل  قالِيا

يشرع قصيدته بهذا المطلع الإنساني الرائع:

ألا ليت شعري هل أبيتاً ليلة*** بجنب الغضى أزجي القلاص النواجيا

  هذا المقطع  - على أغلب ظنّي -   جاء بعد تأوّهٍ وبكاء وتجهش ، وربما كفكف الدموع بأردانه أو يده ، والحق هذا الموقف يخالج نفس كلّ إنسان غريب تنقطع عنه كلّ أسباب حياته بين أهله وناسه وبيئته التي نشأ فيها وترعرع بها ، فجاء ذلك على شكل استفهام التمني (ليت شعري ) ، وأعقبه بـ (هل) ، فصبت بمصب التمني، وما أمنيته - يا ترى - أن يكون جنب ( الغضى )  ، وهو شجر يكثر في نجد ، كنى به عن الحياة بين أهله وناسه وأصحابه وصويحباته !! وهو يلاحق ناقته الفتية السريعة التي طالما أنجته من السقوط المهلك !!  

فليت الغضى لم يقطع الركب عرضه **** وليت الغضى ماشى الركاب لياليا

هذاالبيت فيه تمني مستحيل ، لأن الغضى قد قطع الركب عرضه ومضى ، وتم الأمر ، وليس كتمني البيت الأول ، ثم هل الركب يقطع عرض الغضى  ؟!! كيف ؟ وكيف السيد الغضى يمشي ؟ هل هو إنسان ، يمشي ويركض ؟   طبعاً هنا استعارتان  مكنيتان ، حذف   المشبهان ، وهما أحد أوجهي الشبه في التشبهين ، وكذلك في البيت الثالث الآتي شبّه الضلالة بالشيء الذي يباع ( استعارة مكنية) ، وهنالك طباق بين الضلالة والهدى : 

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى **** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

وهكذا تستمر القصيدة على هذا  المنوال الشاعري القديم الجميل الملهم الذي يدخل القلوب دون استئذان ، تقرأ ، ولا تملّ ، وتنتشي بسرّ خفي ، وتطلب المزيد ، وتزيد  ، لأنها أحاسيس إنسان شاعرة  صادقةغير مزخرفة ، ولا مغلفة بدلالات مبهمة غامضة ، لا يحلّ رموزها ، إلا شيطان رجيم ، وفي أحسن الأحوال ملك رحيم !!! 

الشاعر يصب مواويله ، والدنيا تأمّله ، والموت يترقبه ،ابنته تقول ، و(لله درّي)  يقول ، وهو أسلوب مدح مألوف ، في تعظيم الإنسان لعمله الصالح ، ويعقبه بأسلوب قصر ، ينفي ويستثني ( فلم أجد سوى السيف ...) ، والسيف والليل والخيل من رفاق الشعراء القدماء ، فلا بد له أن يذكر ( الأشقر المحبوك) ، والحق المرأة العربية هي رفيقة الرجل الأولى من امرئ القيس حتى امرئ ( الفيس) ، ولكن النقاد العرب ، إما غفلوا أو تغافلوا ، وقد كان مطلع قصيدتي عن المرأة في عيدها السنوي  : ( رفيقة الدّهر هل باليوم تذكارُ) ، وهذا المالك الريب يقدم النسوة على الرجال في سؤالهنّ عليه ، وشعورهن به :       

ولكن بأكناف السمينة نسوة***** عزيز عليــهن العشية ما بيا

فياليت شعري، هل بكت أم مالك **كما كنت لو عالوا بنعيك باكيا

على أغلب الظن هذه ( أم مالك ) هي زوجه ، وليست أمه ، لأن أمه باكية باكية عليه  ، لا محالة ، فلا يعقل أن يسأل عن بكائها ونحيبها . 

لا أطيل عليك، إنّها  لبكائية لا متناهية في حزنها ، من عاش ملذات الحياة ، وتطلع إلى مباهجها ، وأمّل نفسه في تخيّله لمفاتنها ، يصارع كالطير المذبوح جزعاً للبقاء في مغانيها ، وتغريد أغانيها  ، ولطف غوانيها ، والشاعر المرهف الحساس أكثر الناس تعلقاً بها ، لاجرم أن يبث أشجى خوالج نفسه للتعبير عن الأسى لفقدانها ، والتحسر المؤلم لفراقها :

فلله دري يوم أترك طائعا *** بني بأعلى الرقمتين وماليا

هذا التحسر المؤلم يكرّ عليه في لحظة ، وإذا بلحظة أخرى تدهمه ،  فيصحو إلى فروسيته :

وقد كنت عطافا اذا الخيل ادبرت *** سريع لدى الهيجا الى من دعانيا

وهكذا ولدت قصيدة عشق الحياة إبان عوالج الممات !!

تم الممات ،وفاتت الأسباب ، سيان بسهام أم لدغات ، يا حسرتي !! ماذا تجدي نداءات الأمنيات أو  أنّات الكسرات ؟ مالكٌ لا يناجي إلا مالكاً، ولا مجيبٌ في وحشة القفار ، وغربة الديار ، ضنكٌ ويأسٌ وأخطار.

تارة يحاور نفسه ، ويتشبث ربما بمن يسمع أنين  صوته :أقول وقد حالت ،يقولون : لا تَبْعَدْ ، أقول  لأصحابي ارفعوني .

وطوراً تمنيات ...نداءات ...تساؤلات ، ألا ليت شعري! ، هل أبيتن ليلة ؟ فليت الغضا ! هل تغيَّرتِ الرَّحا ؟ هل بكتْ أمُّ مــــالكٍ ؟ ...أساليب بلاغية فنية رائعة، تبثها آهات وزفرات نفسية حرمت ، فتذكًرت ، فانفجرت  ، ما كان يدورفي ذهن هذا المخلوق في تلك الديار والقفار ؟!! وكم أثرت المرأة في حياته حتى احتلت كل مساحة وجدانه :          

فمنهنّ أمــــي وابنتايَ وخــــــالتي ***وباكيةٌ أخـــــرى تَهيجُ البواكيا

لا أريد الإطالة ، وأمامنا شاعر يرثي ابنه ، وفلذة كبده ، هذه هي الحياة ، " وما تدري نفس بأي أرض تموت " الموت حقٌّ ، وقد قال الشاعر ذات يوم :

مشيناها خطى كتبت علينا **** ومن كتبت عليه خطى مشاها

ومن كتبت منيته بـأرضٍ ***** فليس يموت في أرض سواها

نعم الموت هو الموت ، والحق هو الحق ، ولكن ليس بإمكان كلّ إنسان أن يصف مشاعره ، وخلجات نفسه ، وما يجيش في وجدانه،فيجيشك مشاعراً ، ويثيرك عواطفا ، ، ويبكيك دموعاً ، وينزفك دماً ، مهما يكن من أمر ، نترك مالكاً  شعراًنابضاً حيّاً على الدوام ، ونعرج على التهامي القلب الدامي من يومه حتى هذه الأيام !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  

(1) الأعلام : خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى: 1396هـ ) -  الجزء 5 ج5 ص261 - دار العلم للملايين - الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م

 ويذكر الزركلي  : وللدكتور حمودي القيسي " ديوان ملك ابن الريب، حياته وشعره - ط " ، ثم يدوّن المراجع التي ترجمت له :

  خزانة البغدادي 1: 317 - 321 وجمهرة أشعار العرب 143 والمحبر 213 و 229 - 30 وسمط اللآلي 418 ثم 3: 64 ورغبة الآمل 5: 25 المتن والهامش. وفي المرزباني 364 أن الّذي عفا عنه وآمنه " بشر بن مروان " وأنه كان مع " سعيد بن العاص " ومجلة المجمع العلمي العربيّ 38: 524، 732، وأمالي القالي 3: 135 والمورد 3: 2: 232.

(2)  الشعر والشعراء  ابن قتيبة الدينوري 1  /71 - مصدر الكتاب : الوراق - الموسوعة

 الشاملة .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/31



كتابة تعليق لموضوع : هَذَا يَرْثِي نَفْسَهْ،هَذَا يَرْثِي ابْنَهْ،للهِ الْبَقَاءُ ،عَ الدّنْيَا الْعَفَاءُ...!!‍ ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد حسين ، على شيعة سليم الحسني وحاشيته . - للكاتب ماجد العيساوي : اعتقد اعطيتموه اكثر من حجمة من خلال مقالاتكم وعملتوا على انتشاره من حيث هو يريد فهو يكتب ويتهجم لا لشيء الا لاجل الانتشار وتم له ذلك .... اتركوه يعوي وينبح حتى يختفي صوته .

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما زلت اتابع كتابتنكَ وما زالت كتاباتكِ تلهمني الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم.. خذلتني الدنيا و"الثقات" تعلمت كثيرا بلا طائل ما اقساه من تعلم اه كم هرمت بغياب استاذي.. لاول مره اشعر باليتم كما اشعر واشعر بالوحده كما اشعر.. نعم.. غدوت روح بلا جسد دمتم في امان الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس قاسم جبر
صفحة الكاتب :
  عباس قاسم جبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير التخطيط : ايرادات العراق النفطية انخفضت بنسبة 70 % ، وعلى الدول المتقدمة تحمل مسؤلياتها ازاء الدول الضعيفة  : اعلام وزارة التخطيط

 أيها الساسة : لا تكذبوا باسم المرجعية الدينية  : ماجد الكعبي

 نَتذكَّر ونُذكِّر، فلعل الذكرى تنفع المنبطحين!! (عدوان 5 حزيران/يونيو 1967)  : محمود كعوش

 ادباء ..أم أدبــ.....سزيــة؟  : علي حسين النجفي

 عبد الرحمن الوابلي..فقيد الوطن وراعي قيم السماحة..يرحمه الله  : احمد علي الشمر

 شكوى مجاهد  : احد المقاتلين المشاركين بتحرير بلد

 نداء الرافدين اول جريدة تواكب الاحداث الشعبانية ( صورة )

 اقالة مدير الوقف الشيعي وتكليف بديلا عنة  : حسين باجي الغزي

 لماذا يكرهون الحشد الشعبي المقدس  : مهدي المولى

 فرمان عثماني  : سامي جواد كاظم

 بابيلون ح20  : حيدر الحد راوي

 شعلة وشمعة..  : عادل القرين

 ما بين " الإندهاشة" و "الإنتكاسة" نحيا  : اوعاد الدسوقي

 كما تدين تدان !!!  : علي سالم الساعدي

  مهام الجيش .. وحقوق أفراده  : د . عبد الحسين العطواني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net