صفحة الكاتب : امال عوّاد رضوان

حفل توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) في المكتبة الوطنية- عمان!
امال عوّاد رضوان

دار الوسط اليوم للإعلام والنشر (فلسطين- الأردن) متمثّلة بالمخرج محمّد الجبور- مدير عامّ الوسط اليوم في الأردن، والإعلامي جميل حامد رئيس تحرير دار الوسط اليوم للإعلام والنشر الورقي والإلكتروني، نظّمت حفلَ توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) للشاعرة الفلسطينيّة آمال عوّاد رضوان، في المكتبة الوطنيّة في عمّان، بتاريخ 27-8-2015، تحت رعاية وزير الثقافة الأسبق د. صلاح جرّار، ووسط لفيف من الحضور المميّز من أدباء وفنانين ومثقفين، ومدير عام المكتبة الوطنيّة الأستاذ محمّد يونس العبادي، وقد أدارَ الحفلَ الإعلاميّ حازم الخالدي.

افتتح الحفل المخرج محمّد الجبور بكلمة دار الوسط اليوم للإعلام والنشر الترحيبيّة، تلتها كلمة د. صلاح الجرار، جاءَ فيها:  إننا نستقبل على أرض الأردن شاعرةً من أرض الإسراء والمعراج التي باركها الله، هذا البلد الذي لم ينسَ قضيّة فلسطين، ولا القدس التي تنبض دائمًا بحبّ الأردن، والّذي ينقل كلّ معاناتها إلى كلّ المحافل الدوليّة، لإيجاد حلٍّ عادلٍ لها، وإنّنا نعتزّ بما تقدّمُهُ الشاعرة، ونفخرُ بإنتاجها عبر المجموعات الشعريّة، آملين بالمزيد من إتحافاتها عبر الكلمة الجميلة التي تقدّمها للقراء.

وتحدّث الشاعر راشد عيسى عن فكرة الديوان الشعري والعنوان (أُدَوْمِزُكِ وتتعشترين) مِن آلهة الأساطير دموزي وعشتار، والّذي تعودُ به الشاعرة آمال عوّاد رضوان إلى القصص والحكايات والأساطير السومريّة والبابليّة القديمة، وتُوظّفُها بطريقةٍ فنيّةٍ رومانسيّةٍ على الواقع الحديثِ، فتأخذها سحرُ الكلمات، وتلتقطُ منها أجملَ العباراتِ التي تزيد مِن تجلّياتها في الشعر.

وقدّمت الناشطة زينب مروان عرضًا لمضمون الديوان، ثمّ حيّا رئيسُ اتّحاد الكتاب والأدباء الأردنيّين الشاعر عليّان العدوان، الشّاعرة الفلسطينيّة آمال عوّاد رضوان، إذ تُشهِر كتابَها مِن المكتبةِ الوطنيّة، مُؤكّدًا على عُمقِ العلاقاتِ الأخويّةِ بين البلديْن، وأهمّيّة تعزيز الجوانب الثقافيّةِ بين المُثقفين والمفكّرين، من خلال إقامةِ النشاطاتِ والبرامج المشتركة.

وقدّمت الشاعرة آمال عوّاد رضوان برفقةِ الفنّان القدير الأردنيّ عبد الكريم القواسمي قراءاتٍ شعريّةً مِن نصوص الديوان، بعنوان (سماواتي يابسةٌ، غابتي تَعُجُّ بالنّمور، أُدَمْوِزُكِ وتَتَعَشْتَرين، أبْجِديني بجُنونكِ، خبّئيني تحتَ قميصِكِ المُعطّر، حرائقُ حواسّي، رضابي مُشمّعٌ بزقزقةِ طيورك).

وفي نهاية الحفل وقّعت الشاعرة ديوانها، وقدّمتْ إهداءاتٍ منهُ للحضور، تحت تغطيةٍ إعلاميّةٍ مُوثّقةٍ بتصويرِ كادرِ الوسط اليوم في عمّان، ومؤّسسةِ الرّيتاج للإنتاج والتوزيع الفنّيّ، بإدارة المخرج السينمائيّ محمّد الجبور، وتمّ التقاط الصّوَر الفوتوغرافيّة التذكاريّة.

جاءَ في كلمةِ النّاقد د. راشد عيسى: سافو الصغيرة/ آمال عوّاد رضوان:

سبقَ لي أن اطّلعتُ على شِعر آمال عوّاد رضوان، وكانت لي مُداخلةٌ في (رحلة الى عنوان مفقود) ديوانها الثالث الشّيّق الجميل، وقد راقتْ لي فيهِ رمزيّة قرن الغزال (الزقوقيا)، فهي زهرةٌ برّيّةٌ مشهورةٌ في بلادِ الشّام، فأوراقُها الخضراء بشكل قلب، وأزهارُها تشبه قرن الغزال، وقبل حوالي 18 عاما حصلَ شجارٌ ما بين الوفدِ الإسرائيليّ والوفد الفلسطينيّ حولَ شعار قرن الغزال، ومنذ ذلك الوقت أسميتُها: آمال عوّاد رضوان زهرةُ قرن الغزال، فهي شاعرةٌ كنعانيّةٌ، وتحديدًا من عبلين الجليليّة في فلسطين، والتي تردُّنا إلى عبلين الأردنيّة قربَ عجلون.

سأقفُ قليلًا عند العنوان "أُدَمْـوِزُكِ وَتـَـتعَــشْـتـَـرِين"، والذي سبّبَ إرباكًا كبيرًا عندَ الكثيرين، وكانَ هذا مِن قبيل النحت، ولا بدّ للقارئ أن يعودَ إلى مسألةٍ مُهمّةٍ، بأن يكونَ عارفًا للأساطير، فالنّصوصُ كلُّها خطابٌ ذكَريٌّ مِن دموزي إلى عشتار، ولا ننسى أنّ هناك لدينا إشكاليّةً منذ أكثرَ مِن ستّين عامًا حول قصيدة النثر والتجنيس، وليس لدينا اتّفاقٌ حتى الآن حولَ الاسم، ولم تأخذ قصيدةُ النثرِ استحقاقَها في تجنيسِها الثابت.

نلاحظُ أنّ هناكَ نمطيّةً كبيرةً في كتابة مثل هذا الجنس الأدبيّ، بحيث أنّنا نكادُ لا نُفرّقُ بينَ شاعرٍ وآخر، وهذا ما يهمُّني في شعر آمال عوّاد رضوان، فهل حقًّا قدّمتْ شيئًا جديدًا وجديرًا بالقراءة، وخصوصًا أنّني أؤمن أنّ العيبَ ليس في قصيدة النثر، وإنّما العيبُ في ندرة الجيّدِ منها، والّذي يُقنعُنا أنّ هذا الجنسَ الأدبيَّ نصٌّ رائعٌ، وإلّا فكيف تفوّقَ محمّد الماغوط على أدونيس نفسه، ويَشهدُ على ذلك النقّادُ العرّب؟

أنا لاحظتُ أنّ آمال عوّاد رضوان أضافتْ ميزتيْن فنيّتيْن كبيرتيْن في هذا الدّيوان "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"، وذلك باستطاعتها استعادة الميثولوجيا الأسطوريّة في العشق والجوى والحب عن طريق الأسطورة، وليس عن طريق اللغة الحسّيّةِ البشريّةِ العاديّة، إيمانًا منها بقيمةِ الحبّ وقُدسيّتِهِ وجلالِه، والنقطة الأهمُّ في نظري هي التشكيل الفنّيّ، الذي لعبَ دورَهُ في التّشكيلاتِ وبِعدّةِ مستويات.    

تتجاوزُ آمال عوّاد رضوان في (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ) ثلاثةَ مجموعاتِها الشعريّة السّابقة تجاوُزًا فنّيًّا، جديرًا باستحقاقِ التّميُّزِ، فالنّصوصُ الخمسُونَ تبدو قصيدةً مَلحميّةً واحدةً، تُسجّلُ اختراقًا جماليًّا بُنيويًّا، لما هو سائدٌ ونمَطيٌّ في شكلانيّةِ النّثرِ الشّعريّ، كما تُقدّمُ إضافةً نوعيّةً على صعيد موضوعةِ العشقِ عبرَ تاريخ الوجدان البَشريّ، ولا سيّما في العصر الإغريقيّ!

الثيمةُ الجوهريّةُ في الدّيوانِ الشّعريّ (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ)، تتوازى معَ الفُيوضِ المَبثوثةِ مِن لدُنِ الرّمزِ الذّكريِّ الأسطوريّ، والمُمثَّل بدموزي إله الخير عند السّومريّين، تجاه الرّمز الأنثويّ الأسطوريّ أيضًا عشتار إلهة الخصب والجَمال والحُبِّ والجنس عندَ البابليّين، ومنذُ الصّفحةِ الأولى في الدّيوان إلى آخِرِ سطرٍ فيهِ، يَفورُ دموزي تبجيلًا لمَحاسنِ عشتار ومَفاتنها الباذخة، وهو فوَرانٌ مَحفوفٌ بظلالٍ مِنَ العتابِ، وأفانين التّرجّي، وشكوى الشوْقِ العارم، والرّغبة في الاتّحادِ الرّوحانيّ والجَسديّ معًا.

غيرَ أنّ الأبرزَ والأجمَلَ في هذا الدّيوانِ هو التّجريبُ الإبداعيُّ الشّجاع، والمُتمثّلُ بالأساليبِ الجَماليّةِ الجديدةِ في إدارةِ البُنيةِ التّشكيليّةِ، وِفقَ طِرازٍ بُنيويٍّ يَخترقُ نمَطيّةَ المألوفِ مِن قصيدةِ النّثر، فيُنقذُها مِنَ البَلادةِ والاعتياديّةِ والفهاهة.

الدّيوان (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ) يَغتني بالمُزاحِ اللّغويّ، الّذي يَمنحُ العبارةَ طاقةً تعبيريّةً هائلةً، تُضاعفُ مُتعةَ التّأمُّلِ والتّلقّي، وتُضيفُ للنّصِّ الأدبيِّ الجديدِ قدرةً أخرى على تَجاوُزِ طرائق التعبير، ومنح تجربة آمال عوّاد رضوان سِمةَ الفرادة، ولا سيّما في هذا الدّيوان المَشغولِ بوعيٍ فنّيٍّ ماكرٍ وبشعريّةٍ ساخنةٍ، ومِن أمثلةِ هذا المُزاحِ الخلّاق:

*الانزياح التركيبيّ؛ كقوْلِها (على قيْد البرْقِ)، انزياحًا عن (على قيْد الحياة).

*المُجانسة: مثل تنْسِجينني وتسْجِنينَني، وضَوْؤُكِ وضَوْعُكِ، ويا مَلاذي (ملجئي) ويا ملاذّي (ملذّات)، وذلكَ في الجُملةِ الواحدة.

*العدولُ الصّرفيّ: كقولها (أهْدَيْتُهاكِ) عُدولًا عن أهدَيْتُكِها، أو أيْنَني من بصمةِ بسمةٍ، فأينني عُدولا عن أينَ أنا، وبصمةِ بسمة، فيها التجنيس!

*الانحرافُ النّحويّ: وهناكَ انشغالٌ على أخلاقِ اللّغةِ وعلى مَزاد الكلماتِ، وهذا الانشغالُ راقَ لي، وقد حققت آمال بما يُسمّى بالتفلُّتِ النّحويّ، وكما تعلمون، فالشّعر هو الذي يستطيعُ أن يتفلّتَ بسبب حفاظِهِ على المعيارِ الجَماليّ كقوْلِها: لِمَ تَتَهَكَّمُنِي أَمْوَاهُكِ؟ وهي مبالغة في التهكم والسخرية وفيه بعدٌ صوتيٌّ كبير، وكذلك تهَكّمَ فعلٌ لازمٌ، قامتِ الشّاعرةُ بتَعْدِيَتِهِ.

وإضافةً إلى النّحتِ مِنَ الجَامدِ دموزي (أُدَمْوِزُكِ)، فهناكَ ثيمةُ نحْتِ النّحتِ مثل (أَبْجِدِينِي) من الأبجديّة.

*أمّا الصّورةُ الفنّيّةُ فقد تماوَجَتْ بالتّشكيلاتِ الاستعاريّةِ الرّشيقةِ، الّتي منحَتِ النّصوصَ شفافيّةً تأمُّليّةً ارتقَتْ بثيمةِ الجوى والتّوْقِ إلى مستوًى مفتوحِ الدّلالة، وبدَتْ فيهِ المَعاني غزلانًا برّيّةً جافلةً.

كما ظهَرَتْ بعضُ الصُّورِ كأنّها مَشهديّةٌ سينمائيّةٌ مُدوْزنةٌ باللّونِ والحَركةِ والصّوتِ، والعاطفةِ المُتّقدةِ المُعبّرةِ عن عُمقِ الحنينِ الذّكوريِّ، إلى أُسْطُقُساتِ الأنوثةِ.

ونجدُ ظاهرة تقطيع الكلمات بشكل كبير كبيرة في الديوان، فنجدُ صوَرًا بصَريّةً، حيث قطّعَتِ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان بعضَ الكلماتِ إلى أحرُفٍ مُستقلّةٍ، وفي تلوينٍ إيحائيٍّ جديد، وبذلك أعطت معنى وتصويرًا بصريًّا، فكلُّ هذهِ المَلامحِ لم تأتِ عفويّةً كما يَبدو لنا، وإنّما عفويّةً مدروسةً، وأعتقدُ أنّها نجحتْ بذلك.

أيضًا مِن أهمّ السّماتِ في هذا الديوان هي الصّورة الفنّيّة، وهي قامتْ هنا مِن حيث التصوير الفنّيّ بالتّخييلِ الغرائبيّ وليس فقط بالتّصوير، كقوْلها مثلا:  وَأَطْيَبُ أَحْلَامِي.. مَا كَانَ/ فِي بَطْنِ سَاقِيَةٍ ضَيِّقَةٍ/ تَوَقَّفَ فِيهَا الْمَاءُ.. هُنَيْهَةً! فهذه الصورةُ ليست صورةَ مُشبّه ومشبّه به، بل هي صورةٌ حركيّةٌ صوْتيّةٌ موسيقيّةٌ ملوّنةٌ، والمَشهدُ فيها سينمائيٌّ وحيويّ.

وكما نلاحظ، فإنّ جميعَ القصائد مُقدّمةٌ بخطابِ عشقٍ ذكريٍّ، وكما نعلم، فإنّ نزار قباني كتب 55 قصيدةً على لسان المرأة، وهنا الفارق، فكيفَ استطاعتْ آمال عوّاد رضوا وهي أنثى، أن تتقمّصَ خطابَ الذّكرِ في خمسين قصيدة، وبحيث لو بدأنا بأوّل حرفٍ في الدّيوان إلى آخِر حرفٍ فيه، أو لو انتقلنا مثلًا من صفحة رقم 10 إلى صفحة رقم 20، فلن يختلفَ علينا أيُّ معنى ولا أيُّ أداء، سوى هذا الفيضِ الصّوفيّ مِن العشق والجوى، تجاهَ الذّكَرِ الذي يُعذَّبُ ويَترجّى ويتمنّى، كعادة الذّكورِ مع الإناث. 

 إنّ هذا التّشكيلَ الفنّيَّ لِموضوعةِ العِشقِ في فُيوضِهِ الأسطوريّةِ المُؤلّهةِ، إنّما يُذَكِّرُنا بسافو شاعرة الإغريقِ الأولى، ويَدفعُنا للتّساؤُلِ: هل آمال عوّاد رضوان هي سافو الصّغيرة؟!

كلمة منظّم الحفل المُخرج محمّد الجبور؛ مديرِ عامّ الوسط اليوم، ومدير عامّ مؤسّسة الرّتاج للإنتاجِ الفنّيّ:

بسم الله الرّحمن الرّحيم. السّادةُ والسّيّداتُ الحضور الكرام. إنّ مِن الشّعر لحكمة، وإنّ مِن البيان لسحرًا، والأدبُ والشّعرُ على مَدارِ التاريخ كان وما يَزالُ وسيلةً لنشرِ الأفكار والمبادئ بين الجماهير، وذلك لِما يشتملُ عليهِ مِنَ الطّرافةِ والمُتعةِ، ونقلِ الكلمةِ بأسلوبٍ يأخذُ بالألباب.

أَيَا عَرُوسَ شِعْرِي الْأَخْرَس! إِلَيْكَ .. مُهْرَةَ بَوْحِي فَتِيَّةً.. بِفَوَانِيسِ صَفَائِهَا.. بِنَوَامِيسِ نَقَائِهَا.. حَلِّقْ بِبَياضِهَا.. صَوْبَ ذَاكِرَةٍ عَذْرَاءَ.. وَتَطَهَّرْ.. بِنَارِ الُحُبِّ.. وَنورِ الْحَيَاة!

بهذهِ الكلماتِ المُضيئةِ استهلّتِ شاعرتُنا آمال عوّاد رضوان مجموعتَها الشّعريّةَ الجَديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"، فيطيبُ لي باسمي وباسم أسرة الوسط اليوم في الأردن وفلسطين، أن نُرحّبَ بالمُبدعة والشاعرة آمال عوّاد رضوان، فقد أصدرَتْ هذه المجموعةَ عن دار الوسط اليوم للإعلام والنشر في فلسطين، وتتضمّنُ خمسين قصيدةً في 152 صفحة مِن القطع المتوسّط، فيما حملتْ لوحةُ الغلافِ إبداعَ الفنّان الفلسطينيّ محمّد شريف مِن عرّابة جنين.

هذه المجموعةُ الشّعريّةُ الجديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" من إبداع شاعرتنا المبدعة الفلسطينية آمال عوّاد رضوان، وقد جاءتْ بعدَ ثلاثة إصدارات شعريّة سابقة لها، وهي "بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج" صدر في عام 2005، و"سلامي لك مطرًا" صدر عام 2007، والإصدار الشّعريّ الثالث "رحلةٌ إلى عنوانٍ مفقودٍ" صدر عام 2010، إضافة إلى خمسة إصداراتٍ أخرى في القراءاتِ النقديّةِ، واالتوثيق والبحث والمقالات ".

"أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"– نصوصُ عشقيّاتٍ، حملتْ في بطنِها خمسينَ قصيدةً، كلّها جاءتْ بلغةِ عشقٍ روحيٍّ صوفيّ أسطوريّ، نحتتْها ما بين إله الخير السّومريّ "دموزي"، وإلهة الحُبِّ والخصب "عشتار" البابليّة، لتسمُوَ مِن خلال حروفِها إلى أرفعِ مَراتبِ العِشق الصّوفيّ والولهِ النّقيّ!

كما تضمّنت المَجموعةُ الشّعريّةُ الجديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" نبذةً مِن السّيرة الذاتية للشّاعرة آمال عوّاد رضوان، وبلغةٍ شِعريّة متميّزة، وإنّنا في الوسط اليوم نُرحّبُ بها، لتُعيدَ لنا الرّوحَ الشّعريّةَ التي تُنعِشُ الرّوحَ والوجدان، وتَسطُرُ الخيالاتِ في أفكارنا، آمِلينَ أن نبقى سائرينَ في دُروب العطاء، مِن خلال ما نُقدّمُهُ مِن ثقافةٍ وشِعرٍ للجيل القادم.

وجاء في كلمة الناشطة زينب مروان: بسم الله الرّحمن الرّحيم، أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة والحفل الكريم. أسعدَ اللهُ مساءَكم. بدايةً، أودُّ أن أشكُرَ مُؤسّسةَ الوسط اليوم للإعلام بفرعَيْها في عمّان ورام الله، وأشكرُ كذلك مُؤسّسةَ الرّيتاج للإنتاج والتّوزيع الفنّيّ، مُمثّلةً بالأستاذ محمّد جبور، المؤسّسة التي أنتمي إليها كواحد من الأعضاء العاملين فيها. أشكركم على تنظيم هذه الأمسيةِ الشّاعريّة، كما أخصُّ بالشكر المكتبة الوطنيّة، هذا الصّرح الوطنيّ العصريّ الذي نفخرُ بهِ ونفاخرُ، مُمثّلًا بعطوفة مديره العامّ السيّد محمّد العبادي المحترم، وتعاونهم في استضافة هذه الأمسية في إطلاق ديوان الشاعرة آمال عوّاد رضوان "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن".

أشكركمُ كذلك لإتاحة الفرصة لي للمشاركةِ كقارئ عامّ، فهذا هو الديوان الشعريّ الرابع للشاعرة آمال عوّاد رضوان، حيث تسجّلُ مواظبتَها على الكتابة وتمسّكَها بلغتِها العربية، على الرغم مِن جميع المُحاولاتِ البائسةِ المباشرةِ وغيرِ المباشرة لإعاقةِ لغتِنا لغة الضاد.

فبَعدَ التأكيد على أنّني من خارج الوسط الفنّيّ والأدبيّ عامّة والشّعري على وجهِ الخصوص، إلّا أنّني مِن عشّاقِ اللّغةِ العربيّةِ، ومن المُحبّين للاستماع لها والاستمتاع بقراءتِها، ولا أُنكِرُ عدمَ تمكُّني منها بالشّكل الذي أُحبُّ وأرغب، على عكس شاعرتنا آمال عوّاد رضوان التي تذوّقَتِ العربيّة، واستطردت بمفرداتها ومصطلحاتها، فلم يُعجبْها أن تتناولَ ما هو دارجٌ ومألوفٌ، بل تحدّتْ لغتنا التي نحملُ بداخلِنا، عندما ذكرت كلماتٍ يَعتقدُ القارئُ البسيط مثلي بأنّها مُعرّبة، ويتفاجأ بحجم المَخزون اللّغويّ للشاعرة، عندما يُرجعُ الكلمةَ إلى أصلِها دون تصريفاتها، فيعرفها معرفة المُتمكّن منها عربيّةً مُستحدَثة.

تعتمدُ آمال عوّاد رضوان الأسلوبَ النثريَّ في القصيدةِ والموسيقا الداخليّة في مجموعاتِها، وتبذلُ جهودَها الجبّارة في الاستعارة وتقمُّص شخصيّة الرّجُل في طيّات هذا الديوان، لتصفَ المرأة كإنسانةٍ وحبيبةٍ وعاشقةٍ، وتجعلُ الرّجلَ المُتقمّص يرى نفسَهُ في عيون هذه المرأة، وهذا عمل قد يكون يسيرًا على بعض الرجال الشعراء بحُكم فطرتِهم، أمّا على المرأة فبالتأكيد هو في غاية الصعوبة.

اعتمدت الشاعرة آمال عوّاد رضوان في مجموعتها الشعرية "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" لغةً روحيّةً معنويّة، وابتعدتْ عن الوصف المادّيّ الحِسّيّ للمرأة وعن الحُبّ الجسديّ، وتركّزُ على العلاقةِ الروحيّة المُتكاملةِ، فعلى الرغم من أنّ دموزي إله الرّعي والخير والشّجاعة عند السّومريّين، وعشتار هي إلهة الأنوثة والجمال والخصوبة والحبّ والتّضحيةِ عندَ البابليّين، إلاّ أنّ آمال رضوان تحاولُ بناءَ علاقةٍ تكامليّةٍ متكاملةٍ بينهما، لا تتوقّفُ عندَ حدودِ الجسدِ والارتباطِ الحِسّيّ المادّيّ، بل تتجاوزُها لتصِلَ لقدسيّةِ العلاقةِ التّشاركيّةِ بين الرّجلِ والمرأة، علاقة إنسانيّة آدميّة حدّ العبادة.

وتساءلت، لماذا لا أجدُكِ تصِفينَ الرّجُلَ بإحدى القصائد بذات الطريقة التي تناولتِ بها المرأة؟ ولماذا لم يَحتوِ الديوان على قصائدَ، تكون فيها آمال عوّاد رضوان هي المرأة الباحثة عن الحبّ أو المُتلوّعةُ بلسانها، وترى آمال المرأة نفسها من خلال انعكاساتها في عينيه؟

نلاحظ التّأثرَ الشديدَ بالقصص القديمة الخرافيّة والأساطير وبالأديان، بلغةٍ مصبوغةٍ بالصّوفيّة، من خلال الاستشهاد بلغةٍ دينيّة مِن مختلف الرّسائل السّماويّة الثلاث، وهذا محمود، إذ إنّ الأديان وبالأخص القرآن الكريم المُعجز بلغتِهِ هو مصدرٌ أوّل للغةِ العربيّة، ومَن يقرأ به أكثر وأكثر يمتلك مَلكة الكلام ويُقال له مُفَوَّهٌ، وعلّنا نحسبكِ سيّدتي منهم.

  

امال عوّاد رضوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/01



كتابة تعليق لموضوع : حفل توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) في المكتبة الوطنية- عمان!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض هاني بهار
صفحة الكاتب :
  رياض هاني بهار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net