صفحة الكاتب : امال عوّاد رضوان

حفل توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) في المكتبة الوطنية- عمان!
امال عوّاد رضوان

دار الوسط اليوم للإعلام والنشر (فلسطين- الأردن) متمثّلة بالمخرج محمّد الجبور- مدير عامّ الوسط اليوم في الأردن، والإعلامي جميل حامد رئيس تحرير دار الوسط اليوم للإعلام والنشر الورقي والإلكتروني، نظّمت حفلَ توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) للشاعرة الفلسطينيّة آمال عوّاد رضوان، في المكتبة الوطنيّة في عمّان، بتاريخ 27-8-2015، تحت رعاية وزير الثقافة الأسبق د. صلاح جرّار، ووسط لفيف من الحضور المميّز من أدباء وفنانين ومثقفين، ومدير عام المكتبة الوطنيّة الأستاذ محمّد يونس العبادي، وقد أدارَ الحفلَ الإعلاميّ حازم الخالدي.

افتتح الحفل المخرج محمّد الجبور بكلمة دار الوسط اليوم للإعلام والنشر الترحيبيّة، تلتها كلمة د. صلاح الجرار، جاءَ فيها:  إننا نستقبل على أرض الأردن شاعرةً من أرض الإسراء والمعراج التي باركها الله، هذا البلد الذي لم ينسَ قضيّة فلسطين، ولا القدس التي تنبض دائمًا بحبّ الأردن، والّذي ينقل كلّ معاناتها إلى كلّ المحافل الدوليّة، لإيجاد حلٍّ عادلٍ لها، وإنّنا نعتزّ بما تقدّمُهُ الشاعرة، ونفخرُ بإنتاجها عبر المجموعات الشعريّة، آملين بالمزيد من إتحافاتها عبر الكلمة الجميلة التي تقدّمها للقراء.

وتحدّث الشاعر راشد عيسى عن فكرة الديوان الشعري والعنوان (أُدَوْمِزُكِ وتتعشترين) مِن آلهة الأساطير دموزي وعشتار، والّذي تعودُ به الشاعرة آمال عوّاد رضوان إلى القصص والحكايات والأساطير السومريّة والبابليّة القديمة، وتُوظّفُها بطريقةٍ فنيّةٍ رومانسيّةٍ على الواقع الحديثِ، فتأخذها سحرُ الكلمات، وتلتقطُ منها أجملَ العباراتِ التي تزيد مِن تجلّياتها في الشعر.

وقدّمت الناشطة زينب مروان عرضًا لمضمون الديوان، ثمّ حيّا رئيسُ اتّحاد الكتاب والأدباء الأردنيّين الشاعر عليّان العدوان، الشّاعرة الفلسطينيّة آمال عوّاد رضوان، إذ تُشهِر كتابَها مِن المكتبةِ الوطنيّة، مُؤكّدًا على عُمقِ العلاقاتِ الأخويّةِ بين البلديْن، وأهمّيّة تعزيز الجوانب الثقافيّةِ بين المُثقفين والمفكّرين، من خلال إقامةِ النشاطاتِ والبرامج المشتركة.

وقدّمت الشاعرة آمال عوّاد رضوان برفقةِ الفنّان القدير الأردنيّ عبد الكريم القواسمي قراءاتٍ شعريّةً مِن نصوص الديوان، بعنوان (سماواتي يابسةٌ، غابتي تَعُجُّ بالنّمور، أُدَمْوِزُكِ وتَتَعَشْتَرين، أبْجِديني بجُنونكِ، خبّئيني تحتَ قميصِكِ المُعطّر، حرائقُ حواسّي، رضابي مُشمّعٌ بزقزقةِ طيورك).

وفي نهاية الحفل وقّعت الشاعرة ديوانها، وقدّمتْ إهداءاتٍ منهُ للحضور، تحت تغطيةٍ إعلاميّةٍ مُوثّقةٍ بتصويرِ كادرِ الوسط اليوم في عمّان، ومؤّسسةِ الرّيتاج للإنتاج والتوزيع الفنّيّ، بإدارة المخرج السينمائيّ محمّد الجبور، وتمّ التقاط الصّوَر الفوتوغرافيّة التذكاريّة.

جاءَ في كلمةِ النّاقد د. راشد عيسى: سافو الصغيرة/ آمال عوّاد رضوان:

سبقَ لي أن اطّلعتُ على شِعر آمال عوّاد رضوان، وكانت لي مُداخلةٌ في (رحلة الى عنوان مفقود) ديوانها الثالث الشّيّق الجميل، وقد راقتْ لي فيهِ رمزيّة قرن الغزال (الزقوقيا)، فهي زهرةٌ برّيّةٌ مشهورةٌ في بلادِ الشّام، فأوراقُها الخضراء بشكل قلب، وأزهارُها تشبه قرن الغزال، وقبل حوالي 18 عاما حصلَ شجارٌ ما بين الوفدِ الإسرائيليّ والوفد الفلسطينيّ حولَ شعار قرن الغزال، ومنذ ذلك الوقت أسميتُها: آمال عوّاد رضوان زهرةُ قرن الغزال، فهي شاعرةٌ كنعانيّةٌ، وتحديدًا من عبلين الجليليّة في فلسطين، والتي تردُّنا إلى عبلين الأردنيّة قربَ عجلون.

سأقفُ قليلًا عند العنوان "أُدَمْـوِزُكِ وَتـَـتعَــشْـتـَـرِين"، والذي سبّبَ إرباكًا كبيرًا عندَ الكثيرين، وكانَ هذا مِن قبيل النحت، ولا بدّ للقارئ أن يعودَ إلى مسألةٍ مُهمّةٍ، بأن يكونَ عارفًا للأساطير، فالنّصوصُ كلُّها خطابٌ ذكَريٌّ مِن دموزي إلى عشتار، ولا ننسى أنّ هناك لدينا إشكاليّةً منذ أكثرَ مِن ستّين عامًا حول قصيدة النثر والتجنيس، وليس لدينا اتّفاقٌ حتى الآن حولَ الاسم، ولم تأخذ قصيدةُ النثرِ استحقاقَها في تجنيسِها الثابت.

نلاحظُ أنّ هناكَ نمطيّةً كبيرةً في كتابة مثل هذا الجنس الأدبيّ، بحيث أنّنا نكادُ لا نُفرّقُ بينَ شاعرٍ وآخر، وهذا ما يهمُّني في شعر آمال عوّاد رضوان، فهل حقًّا قدّمتْ شيئًا جديدًا وجديرًا بالقراءة، وخصوصًا أنّني أؤمن أنّ العيبَ ليس في قصيدة النثر، وإنّما العيبُ في ندرة الجيّدِ منها، والّذي يُقنعُنا أنّ هذا الجنسَ الأدبيَّ نصٌّ رائعٌ، وإلّا فكيف تفوّقَ محمّد الماغوط على أدونيس نفسه، ويَشهدُ على ذلك النقّادُ العرّب؟

أنا لاحظتُ أنّ آمال عوّاد رضوان أضافتْ ميزتيْن فنيّتيْن كبيرتيْن في هذا الدّيوان "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"، وذلك باستطاعتها استعادة الميثولوجيا الأسطوريّة في العشق والجوى والحب عن طريق الأسطورة، وليس عن طريق اللغة الحسّيّةِ البشريّةِ العاديّة، إيمانًا منها بقيمةِ الحبّ وقُدسيّتِهِ وجلالِه، والنقطة الأهمُّ في نظري هي التشكيل الفنّيّ، الذي لعبَ دورَهُ في التّشكيلاتِ وبِعدّةِ مستويات.    

تتجاوزُ آمال عوّاد رضوان في (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ) ثلاثةَ مجموعاتِها الشعريّة السّابقة تجاوُزًا فنّيًّا، جديرًا باستحقاقِ التّميُّزِ، فالنّصوصُ الخمسُونَ تبدو قصيدةً مَلحميّةً واحدةً، تُسجّلُ اختراقًا جماليًّا بُنيويًّا، لما هو سائدٌ ونمَطيٌّ في شكلانيّةِ النّثرِ الشّعريّ، كما تُقدّمُ إضافةً نوعيّةً على صعيد موضوعةِ العشقِ عبرَ تاريخ الوجدان البَشريّ، ولا سيّما في العصر الإغريقيّ!

الثيمةُ الجوهريّةُ في الدّيوانِ الشّعريّ (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ)، تتوازى معَ الفُيوضِ المَبثوثةِ مِن لدُنِ الرّمزِ الذّكريِّ الأسطوريّ، والمُمثَّل بدموزي إله الخير عند السّومريّين، تجاه الرّمز الأنثويّ الأسطوريّ أيضًا عشتار إلهة الخصب والجَمال والحُبِّ والجنس عندَ البابليّين، ومنذُ الصّفحةِ الأولى في الدّيوان إلى آخِرِ سطرٍ فيهِ، يَفورُ دموزي تبجيلًا لمَحاسنِ عشتار ومَفاتنها الباذخة، وهو فوَرانٌ مَحفوفٌ بظلالٍ مِنَ العتابِ، وأفانين التّرجّي، وشكوى الشوْقِ العارم، والرّغبة في الاتّحادِ الرّوحانيّ والجَسديّ معًا.

غيرَ أنّ الأبرزَ والأجمَلَ في هذا الدّيوانِ هو التّجريبُ الإبداعيُّ الشّجاع، والمُتمثّلُ بالأساليبِ الجَماليّةِ الجديدةِ في إدارةِ البُنيةِ التّشكيليّةِ، وِفقَ طِرازٍ بُنيويٍّ يَخترقُ نمَطيّةَ المألوفِ مِن قصيدةِ النّثر، فيُنقذُها مِنَ البَلادةِ والاعتياديّةِ والفهاهة.

الدّيوان (أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ) يَغتني بالمُزاحِ اللّغويّ، الّذي يَمنحُ العبارةَ طاقةً تعبيريّةً هائلةً، تُضاعفُ مُتعةَ التّأمُّلِ والتّلقّي، وتُضيفُ للنّصِّ الأدبيِّ الجديدِ قدرةً أخرى على تَجاوُزِ طرائق التعبير، ومنح تجربة آمال عوّاد رضوان سِمةَ الفرادة، ولا سيّما في هذا الدّيوان المَشغولِ بوعيٍ فنّيٍّ ماكرٍ وبشعريّةٍ ساخنةٍ، ومِن أمثلةِ هذا المُزاحِ الخلّاق:

*الانزياح التركيبيّ؛ كقوْلِها (على قيْد البرْقِ)، انزياحًا عن (على قيْد الحياة).

*المُجانسة: مثل تنْسِجينني وتسْجِنينَني، وضَوْؤُكِ وضَوْعُكِ، ويا مَلاذي (ملجئي) ويا ملاذّي (ملذّات)، وذلكَ في الجُملةِ الواحدة.

*العدولُ الصّرفيّ: كقولها (أهْدَيْتُهاكِ) عُدولًا عن أهدَيْتُكِها، أو أيْنَني من بصمةِ بسمةٍ، فأينني عُدولا عن أينَ أنا، وبصمةِ بسمة، فيها التجنيس!

*الانحرافُ النّحويّ: وهناكَ انشغالٌ على أخلاقِ اللّغةِ وعلى مَزاد الكلماتِ، وهذا الانشغالُ راقَ لي، وقد حققت آمال بما يُسمّى بالتفلُّتِ النّحويّ، وكما تعلمون، فالشّعر هو الذي يستطيعُ أن يتفلّتَ بسبب حفاظِهِ على المعيارِ الجَماليّ كقوْلِها: لِمَ تَتَهَكَّمُنِي أَمْوَاهُكِ؟ وهي مبالغة في التهكم والسخرية وفيه بعدٌ صوتيٌّ كبير، وكذلك تهَكّمَ فعلٌ لازمٌ، قامتِ الشّاعرةُ بتَعْدِيَتِهِ.

وإضافةً إلى النّحتِ مِنَ الجَامدِ دموزي (أُدَمْوِزُكِ)، فهناكَ ثيمةُ نحْتِ النّحتِ مثل (أَبْجِدِينِي) من الأبجديّة.

*أمّا الصّورةُ الفنّيّةُ فقد تماوَجَتْ بالتّشكيلاتِ الاستعاريّةِ الرّشيقةِ، الّتي منحَتِ النّصوصَ شفافيّةً تأمُّليّةً ارتقَتْ بثيمةِ الجوى والتّوْقِ إلى مستوًى مفتوحِ الدّلالة، وبدَتْ فيهِ المَعاني غزلانًا برّيّةً جافلةً.

كما ظهَرَتْ بعضُ الصُّورِ كأنّها مَشهديّةٌ سينمائيّةٌ مُدوْزنةٌ باللّونِ والحَركةِ والصّوتِ، والعاطفةِ المُتّقدةِ المُعبّرةِ عن عُمقِ الحنينِ الذّكوريِّ، إلى أُسْطُقُساتِ الأنوثةِ.

ونجدُ ظاهرة تقطيع الكلمات بشكل كبير كبيرة في الديوان، فنجدُ صوَرًا بصَريّةً، حيث قطّعَتِ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان بعضَ الكلماتِ إلى أحرُفٍ مُستقلّةٍ، وفي تلوينٍ إيحائيٍّ جديد، وبذلك أعطت معنى وتصويرًا بصريًّا، فكلُّ هذهِ المَلامحِ لم تأتِ عفويّةً كما يَبدو لنا، وإنّما عفويّةً مدروسةً، وأعتقدُ أنّها نجحتْ بذلك.

أيضًا مِن أهمّ السّماتِ في هذا الديوان هي الصّورة الفنّيّة، وهي قامتْ هنا مِن حيث التصوير الفنّيّ بالتّخييلِ الغرائبيّ وليس فقط بالتّصوير، كقوْلها مثلا:  وَأَطْيَبُ أَحْلَامِي.. مَا كَانَ/ فِي بَطْنِ سَاقِيَةٍ ضَيِّقَةٍ/ تَوَقَّفَ فِيهَا الْمَاءُ.. هُنَيْهَةً! فهذه الصورةُ ليست صورةَ مُشبّه ومشبّه به، بل هي صورةٌ حركيّةٌ صوْتيّةٌ موسيقيّةٌ ملوّنةٌ، والمَشهدُ فيها سينمائيٌّ وحيويّ.

وكما نلاحظ، فإنّ جميعَ القصائد مُقدّمةٌ بخطابِ عشقٍ ذكريٍّ، وكما نعلم، فإنّ نزار قباني كتب 55 قصيدةً على لسان المرأة، وهنا الفارق، فكيفَ استطاعتْ آمال عوّاد رضوا وهي أنثى، أن تتقمّصَ خطابَ الذّكرِ في خمسين قصيدة، وبحيث لو بدأنا بأوّل حرفٍ في الدّيوان إلى آخِر حرفٍ فيه، أو لو انتقلنا مثلًا من صفحة رقم 10 إلى صفحة رقم 20، فلن يختلفَ علينا أيُّ معنى ولا أيُّ أداء، سوى هذا الفيضِ الصّوفيّ مِن العشق والجوى، تجاهَ الذّكَرِ الذي يُعذَّبُ ويَترجّى ويتمنّى، كعادة الذّكورِ مع الإناث. 

 إنّ هذا التّشكيلَ الفنّيَّ لِموضوعةِ العِشقِ في فُيوضِهِ الأسطوريّةِ المُؤلّهةِ، إنّما يُذَكِّرُنا بسافو شاعرة الإغريقِ الأولى، ويَدفعُنا للتّساؤُلِ: هل آمال عوّاد رضوان هي سافو الصّغيرة؟!

كلمة منظّم الحفل المُخرج محمّد الجبور؛ مديرِ عامّ الوسط اليوم، ومدير عامّ مؤسّسة الرّتاج للإنتاجِ الفنّيّ:

بسم الله الرّحمن الرّحيم. السّادةُ والسّيّداتُ الحضور الكرام. إنّ مِن الشّعر لحكمة، وإنّ مِن البيان لسحرًا، والأدبُ والشّعرُ على مَدارِ التاريخ كان وما يَزالُ وسيلةً لنشرِ الأفكار والمبادئ بين الجماهير، وذلك لِما يشتملُ عليهِ مِنَ الطّرافةِ والمُتعةِ، ونقلِ الكلمةِ بأسلوبٍ يأخذُ بالألباب.

أَيَا عَرُوسَ شِعْرِي الْأَخْرَس! إِلَيْكَ .. مُهْرَةَ بَوْحِي فَتِيَّةً.. بِفَوَانِيسِ صَفَائِهَا.. بِنَوَامِيسِ نَقَائِهَا.. حَلِّقْ بِبَياضِهَا.. صَوْبَ ذَاكِرَةٍ عَذْرَاءَ.. وَتَطَهَّرْ.. بِنَارِ الُحُبِّ.. وَنورِ الْحَيَاة!

بهذهِ الكلماتِ المُضيئةِ استهلّتِ شاعرتُنا آمال عوّاد رضوان مجموعتَها الشّعريّةَ الجَديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"، فيطيبُ لي باسمي وباسم أسرة الوسط اليوم في الأردن وفلسطين، أن نُرحّبَ بالمُبدعة والشاعرة آمال عوّاد رضوان، فقد أصدرَتْ هذه المجموعةَ عن دار الوسط اليوم للإعلام والنشر في فلسطين، وتتضمّنُ خمسين قصيدةً في 152 صفحة مِن القطع المتوسّط، فيما حملتْ لوحةُ الغلافِ إبداعَ الفنّان الفلسطينيّ محمّد شريف مِن عرّابة جنين.

هذه المجموعةُ الشّعريّةُ الجديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" من إبداع شاعرتنا المبدعة الفلسطينية آمال عوّاد رضوان، وقد جاءتْ بعدَ ثلاثة إصدارات شعريّة سابقة لها، وهي "بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج" صدر في عام 2005، و"سلامي لك مطرًا" صدر عام 2007، والإصدار الشّعريّ الثالث "رحلةٌ إلى عنوانٍ مفقودٍ" صدر عام 2010، إضافة إلى خمسة إصداراتٍ أخرى في القراءاتِ النقديّةِ، واالتوثيق والبحث والمقالات ".

"أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن"– نصوصُ عشقيّاتٍ، حملتْ في بطنِها خمسينَ قصيدةً، كلّها جاءتْ بلغةِ عشقٍ روحيٍّ صوفيّ أسطوريّ، نحتتْها ما بين إله الخير السّومريّ "دموزي"، وإلهة الحُبِّ والخصب "عشتار" البابليّة، لتسمُوَ مِن خلال حروفِها إلى أرفعِ مَراتبِ العِشق الصّوفيّ والولهِ النّقيّ!

كما تضمّنت المَجموعةُ الشّعريّةُ الجديدة "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" نبذةً مِن السّيرة الذاتية للشّاعرة آمال عوّاد رضوان، وبلغةٍ شِعريّة متميّزة، وإنّنا في الوسط اليوم نُرحّبُ بها، لتُعيدَ لنا الرّوحَ الشّعريّةَ التي تُنعِشُ الرّوحَ والوجدان، وتَسطُرُ الخيالاتِ في أفكارنا، آمِلينَ أن نبقى سائرينَ في دُروب العطاء، مِن خلال ما نُقدّمُهُ مِن ثقافةٍ وشِعرٍ للجيل القادم.

وجاء في كلمة الناشطة زينب مروان: بسم الله الرّحمن الرّحيم، أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة والحفل الكريم. أسعدَ اللهُ مساءَكم. بدايةً، أودُّ أن أشكُرَ مُؤسّسةَ الوسط اليوم للإعلام بفرعَيْها في عمّان ورام الله، وأشكرُ كذلك مُؤسّسةَ الرّيتاج للإنتاج والتّوزيع الفنّيّ، مُمثّلةً بالأستاذ محمّد جبور، المؤسّسة التي أنتمي إليها كواحد من الأعضاء العاملين فيها. أشكركم على تنظيم هذه الأمسيةِ الشّاعريّة، كما أخصُّ بالشكر المكتبة الوطنيّة، هذا الصّرح الوطنيّ العصريّ الذي نفخرُ بهِ ونفاخرُ، مُمثّلًا بعطوفة مديره العامّ السيّد محمّد العبادي المحترم، وتعاونهم في استضافة هذه الأمسية في إطلاق ديوان الشاعرة آمال عوّاد رضوان "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن".

أشكركمُ كذلك لإتاحة الفرصة لي للمشاركةِ كقارئ عامّ، فهذا هو الديوان الشعريّ الرابع للشاعرة آمال عوّاد رضوان، حيث تسجّلُ مواظبتَها على الكتابة وتمسّكَها بلغتِها العربية، على الرغم مِن جميع المُحاولاتِ البائسةِ المباشرةِ وغيرِ المباشرة لإعاقةِ لغتِنا لغة الضاد.

فبَعدَ التأكيد على أنّني من خارج الوسط الفنّيّ والأدبيّ عامّة والشّعري على وجهِ الخصوص، إلّا أنّني مِن عشّاقِ اللّغةِ العربيّةِ، ومن المُحبّين للاستماع لها والاستمتاع بقراءتِها، ولا أُنكِرُ عدمَ تمكُّني منها بالشّكل الذي أُحبُّ وأرغب، على عكس شاعرتنا آمال عوّاد رضوان التي تذوّقَتِ العربيّة، واستطردت بمفرداتها ومصطلحاتها، فلم يُعجبْها أن تتناولَ ما هو دارجٌ ومألوفٌ، بل تحدّتْ لغتنا التي نحملُ بداخلِنا، عندما ذكرت كلماتٍ يَعتقدُ القارئُ البسيط مثلي بأنّها مُعرّبة، ويتفاجأ بحجم المَخزون اللّغويّ للشاعرة، عندما يُرجعُ الكلمةَ إلى أصلِها دون تصريفاتها، فيعرفها معرفة المُتمكّن منها عربيّةً مُستحدَثة.

تعتمدُ آمال عوّاد رضوان الأسلوبَ النثريَّ في القصيدةِ والموسيقا الداخليّة في مجموعاتِها، وتبذلُ جهودَها الجبّارة في الاستعارة وتقمُّص شخصيّة الرّجُل في طيّات هذا الديوان، لتصفَ المرأة كإنسانةٍ وحبيبةٍ وعاشقةٍ، وتجعلُ الرّجلَ المُتقمّص يرى نفسَهُ في عيون هذه المرأة، وهذا عمل قد يكون يسيرًا على بعض الرجال الشعراء بحُكم فطرتِهم، أمّا على المرأة فبالتأكيد هو في غاية الصعوبة.

اعتمدت الشاعرة آمال عوّاد رضوان في مجموعتها الشعرية "أُدَمـْـــوِزُكِ.. وَتـَـتـَـعَــشْــتـَـرِيــن" لغةً روحيّةً معنويّة، وابتعدتْ عن الوصف المادّيّ الحِسّيّ للمرأة وعن الحُبّ الجسديّ، وتركّزُ على العلاقةِ الروحيّة المُتكاملةِ، فعلى الرغم من أنّ دموزي إله الرّعي والخير والشّجاعة عند السّومريّين، وعشتار هي إلهة الأنوثة والجمال والخصوبة والحبّ والتّضحيةِ عندَ البابليّين، إلاّ أنّ آمال رضوان تحاولُ بناءَ علاقةٍ تكامليّةٍ متكاملةٍ بينهما، لا تتوقّفُ عندَ حدودِ الجسدِ والارتباطِ الحِسّيّ المادّيّ، بل تتجاوزُها لتصِلَ لقدسيّةِ العلاقةِ التّشاركيّةِ بين الرّجلِ والمرأة، علاقة إنسانيّة آدميّة حدّ العبادة.

وتساءلت، لماذا لا أجدُكِ تصِفينَ الرّجُلَ بإحدى القصائد بذات الطريقة التي تناولتِ بها المرأة؟ ولماذا لم يَحتوِ الديوان على قصائدَ، تكون فيها آمال عوّاد رضوان هي المرأة الباحثة عن الحبّ أو المُتلوّعةُ بلسانها، وترى آمال المرأة نفسها من خلال انعكاساتها في عينيه؟

نلاحظ التّأثرَ الشديدَ بالقصص القديمة الخرافيّة والأساطير وبالأديان، بلغةٍ مصبوغةٍ بالصّوفيّة، من خلال الاستشهاد بلغةٍ دينيّة مِن مختلف الرّسائل السّماويّة الثلاث، وهذا محمود، إذ إنّ الأديان وبالأخص القرآن الكريم المُعجز بلغتِهِ هو مصدرٌ أوّل للغةِ العربيّة، ومَن يقرأ به أكثر وأكثر يمتلك مَلكة الكلام ويُقال له مُفَوَّهٌ، وعلّنا نحسبكِ سيّدتي منهم.

  

امال عوّاد رضوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/01



كتابة تعليق لموضوع : حفل توقيع ديوان (أدموزك وتتعشترين) في المكتبة الوطنية- عمان!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد نبهان
صفحة الكاتب :
  محمد نبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net