صفحة الكاتب : سرمد عقراوي

العبادي يكتشف أهم طريقة لسرقة أموال الشعب العراقي ؟!
سرمد عقراوي


يقال وعلى عهدة الراوي بأن رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي قد وضع يده على الجرح ؟! وهو كيفية سرقة المال العام في العراق ؟! وهذه هي أحدى الطرق وليست الوحيدة ولكنها الأسهل.
يعرض مشروع على شركه كوريه او صينيه او غيرها لتنفيذ مشروع في العراق ولنفترض بـأن تلك الشركة تطلب 125 مليون دولار لتنفيذ المشروع .... يدخل احمد المالكي على الخط ولديه العشرات ان لم نقل المئات من الشركات الوهميه المسجلة بأسم اقارب واصدقاء المالكي (حبربشيه المالكي) .... يمنح العقد للشركة الوهميه التابعة لاحد هؤلاء الحبربشيه بمبلغ 200 مليون دولار ثم يحول الى الشركة الكورية او الصينيه او شوف يا شركة, لتنفيذ المشروع كمقاول ثانوي بمبلغ 125 مليون دولار ..... وبذلك يحصل حبربشية المالكي على مبلغ 75 مليون دولار بدون اي تعب ؟! طبعا التبرير من قبل
 الاحزاب الاسلاميه بانه حلال لانه عمولة (كومشن).
اغلب ان لم نقل كل وزراء العراق لديهم هكذا شبكة من الشركات الوهميه المسجلة بإسماء اقاربهم واصدقائهم وتتم سرقة المال العام بنفس الطريقة .... واغلب من يشرف على هذه الشبكات الوهميه من الشركات هم ابنائهم او اقاربهم او اصدقائهم المقربين ....
اغلب ان لم نقل كل الكتل السياسيه لديهم هكذا شبكات ويتقاسمون اموال السرقة مع اعضاء كتلهم السياسيه.
زين نائبة في البرلمان من الحلة او كتكوت معمم شلون يسرقون المال العام ؟! هاي بسيطه .... لديها كم شركه وهميه باسم اصدقائهم و اقربائهم  ..... فيقوم رئيس الوزراء او احد وزراء كتلتهم بتحويل العقود الى شركاتهم الوهميه ويتم تقاسم اموال السرقة بينهم , وهذا ما قصدته احدى نائبات البرلمان في تسريب فيديو بـ (الكومشن).
نقطة مهمة اردت ان اذكرها .... في القانون العراقي للعقود الانشائيه (بل كل العقود) لا يجوز اعطاء المقاول الثانوي الا نسبة معينه من المشروع لا اتذكرها بالضبط ولكن لا اعتقد تتجاوز الـ 20 بالمئة.
اقول بالرشوة والمحسوبيه في العراق اليوم كل شيئ جائز .... لك الله يا عراق .....
 ولا حول ولا قوة الا بـ الله العلي العظيم
اللهم اشهد اني بلغت .......

  

سرمد عقراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/02



كتابة تعليق لموضوع : العبادي يكتشف أهم طريقة لسرقة أموال الشعب العراقي ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : المهندس سرمد عقراوي ، في 2015/09/13 .

اشكرك ....
لا داعي للأسف أو الاعتذار فانت لم تفعل أي شيئ غلط ....

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/03 .

ٱلأستاذ الفاضل سرمد عقراوي
السلام عليكم ورحمته وبركاته .
ٱولأتقبل من شديد ٱلأسف وٱلأعتذار .لسوء الفهم الذي وقع بيننا .والذي كان بسبب التعليق على مقالكم السابق .
ثانيا .ٱنا ٱعلق على الكثير من مقالات ٱلأخوة ٱلأفاضل في موقع كتابات الكريم والتي تلفت النظر .وٱشارك كاتبها فكرته .
ويبدو ٱن مسيرتي معك ٱستاذنا الفاضل في التعليق على مقالاتكم الكريمه ستنتهي .لأٱزالة سوء الفهم بيننا .
والتي لم ٱقصد شيء سوى المشاركة والتفاعل مع المواضيع التي تنشرون .ولتبديد شكوكم حولي سٱتواصل معكم في الفايسبوك على صفحتكم .واللحمد لله والشكر له لم ٱنتمي لأٱي حزب ٱسلامي وغير ٱسلامي فٱنا مستقل .مع ٱلأعتزاز بكل ٱحزابنا الوطنية وٱلأسلامية .وٱلأسم الذي ٱحمله هو ٱسم ٱبنتي الكبرى زهراء ..وليس وهمي .وٱردت ٱن ٱقول في مقالكم العبادي يكشف ٱهم طريقة .بٱن فساد ٱبناء المسؤولين ظاهرة تكاد تكون عالمية ؟شكرا لسعة صدركم .الكبير وٱرجوا ٱن لاتذهب بظنك بعيدا في .....،
وٱكرر ٱعتذاري لك ٱن ٱكون سببت لك ضيق ٱو مضايقة .وٱنت رجل لك رصيدك النضالي الذي لايختلف به ٱثنان ....السلام عليكم

• (3) - كتب : المهندس سرمد عقراوي ، في 2015/09/03 .

وعليكم السلام
لا نبرر ... من تبرير ..... للسياسيين العراقيين وخصوصا الإسلاميين الشيعة منهم فسادهم ... ونقارن بين العراق ودول أخرى ... وليس مدحا بالدول الأخرى ولكن السبب بسيط وهو : غياب الأمن والأمان والخدمات ومنه الكهرباء والماء والروتين القاتل في انجاز المعاملات وتضييع البلد من خراب البصرة والاهوار .. يعني حتى النخلة ما سلمت من الإهمال.... بمعنى آخر لم تترك الحكومة والسياسيين العراقيين مجال للتبرير ابدا ....
اما من جهة التحامل ... تره اني شايف وعايف ... (كنت مشرف للتعليقات في موقع صوت الحريه لمدة 4 سنوات) من اشوف شخص واحد يعلق على اغلب مقالاتي ويستعمل لقب رنان طنان (كالعبادي مثلا في زمن العبادي او المالكي مثلا في زمن المالكي) فهنالك عدة احتمالات اهما: هذا الشخص مكلف حزبيا او طائفيا او عشائريا لمتابعتي وهو الاحتمال الاقوى لاشغالي في أمور التعليق او أمور جانبيه لا تغني ولا تسمن من جوع وعن كتابه المزيد من المقالات , طبعا تغيير الاسم بين فترة وأخرى كشفته بوضع الايبي ادريس مع التعليق وهي طريقة من اختراعي لمنع معلق واحد من استعمال عدة أسماء مستعارة (أتمنى ان يقوم المشرفون الكرام على هذا الموقع بالعمل بها) , الاحتمال الاخر هو ان يكون مهتم بمقالاتي بصورة شخصيه واذا كان كذلك لكان تواصل معي عبر الفيس او غيره ... واختم تدري اني أستاذ اغلب من تراهم من السياسيين العراقيين الإسلاميين اليوم في هكذا أمور لانني كنت اقرا واتعلم ثم اعلمهم كيفيه فعل كذا وكذا مع البعثيين و الصداميين .... الا ان الجماعة ما شاء الله من فسادهم وابتعادهم عن الدين قاموا باستعمالها على بعضهم البعض وعلى الشعب العراقي المسكين ... قال تعالى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا .... وهذا ينطبق على اغلب (اكرر اغلب وليس كل) السياسيين من الأحزاب الاسلاميه الشيعيه اليوم .... أقول وليس لك بالضرورة : ما تروحش تبيع ميه في حارة السقايين (انا لا اسمع الأغاني الا ان بعضها ابيات شعر فيه حكم والبعض استعملها من باب ان الناس تسمعها والامام علي ع يقول: خاطبوا الناس على قدر عقولهم ولا تحملوهم ما لا طاقة لهم به) وقدر عقولهم اليوم هو سماع الأغاني فاستعمل ابيات الشعر من الأغاني لتثقيفهم ان صح التعبير ..... هذا باختصار شديد ويمكن اكتب مقاله في هذا الموضوع .... أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ..... والسلام

• (4) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/02 .

ٱلأستاذ سرمد عقراوي
السلام عليكم
رغم تحاملكم علينا لتعليق لنا على موضوع سابق .لكم لكن عدنا والعود ٱحمد ..فالسيد العبادي ليس جديد على الساحة السياسية وتعقيداتها وقد واكب عمل الحكومات السابقة منذ نشٱتها وكان جزء منها ..وقطعا الرجل يعرف ٱكثر منا من خفاياها .
وقد يكون ٱكتشافه متٱخر جدا .لعصابات الجريمة ٱلأقتصادية المنظم .والذي ٱلحق بٱلأقتصاد العراقي ضرر كبير .وماهو ٱجراء السيد العبادي لمكافحته ،وطرق مواجهته .؟
ويبدو ٱن فساد ٱولاد المسؤولين ظاهرة سيئة في كل البلدان العربية وقد ٱعلنت على سبيل المثال المعارضة السعودية معلومات مذهله عن تبديد ولي العهد السعودي ٱلأمير محمد بن سلمان ٱموال طائلة على شراء يخت من مليادولير روسي بمبلغ 500000000دولار ٱي نصف مليار دولار فقط ليكون الرجل الاول عالميا الذي يمتلك يختا بمواصفات خاصة ،وهو قابع في ٱحد مرافيء فرنسا .يدفع مبلغ 200000الف دولار شهريا ثمن ٱدامته ...وثمن ٱلأرضية التي يقف عليها .،
والقائمة تطول .ورائحة الفضائح تزكم ٱلأنوف .فعالم التجارة والكومشن .عالم تنعدم فيه ٱلأخلاق .وتسموا فيه عملية البحث عن الربح ونرجوا ٱن يكون ٱلأكتشاف سبب للقضاء على حيتان الفساد التي تعج فيها مياهنا .،




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي