صفحة الكاتب : نزار حيدر

التَّهالُك على السُّلْطَةِ بِلا كَفاءَةٍ..خِيانَةٌ
نزار حيدر

توطئة:
 *ادناه، نص الحوار الذي اجراه الزميل حيدر مرتضى محرر مجلة (عطاء الشباب) الشهرية التي تصدر عن العتبة العباسية المقدسة.
 السّؤال الاول: الاستاذ العزيز نزار حيدر المحترم السلام عليكم.
 بحكمِ خبرتِك الطّويلة في مجال السّياسية التي تعود لأيّام شبابك، ما هي المقترحات التي تعتقد أنها يمكن أن تساهم في مساعدةِ الشّباب على خوض العمل السياسي، وبالطريقة التي تمكّنهم من خدمة بلدهم.
 فما هي السّياسة؟ وما هو هدفها؟.
 الجواب: لقد قيل في مفهوم السّياسة الكثير، منها التأمين من الاخطار وإدارة شؤون البلاد والعباد في إطار ما بات يُعرف بمفهوم فَنِّ الممكن.
 امّا انا فاعرّف السياسة بأَنّها فن إدارة المصالح وحمايتها، فالأب في الاسرة سائِسٌ لانَّهُ مسؤول عن إدارة مصالح الاسرة وحمايتها من الاخطار، والتّاجر سائِسٌ في مجال عملهِ لانّهُ مسؤولٌ عن إدارة رأس ماله وحمايتهِ من الاخطار، وهكذا مدير المدرسة وصاحب الشّركة صعوداً الى المسؤول في الدَّولة كلٌّ حسْبَ موقعهِ وحجم مسؤوليّته، ولذلك جاء في الحديث الشّريف عن رسول الله (ص) قوله {كلّكم راعٍ وكلّكُم مسؤولٌ عن رعيّته} اي كلّكم ساسة، وأَول السّاسة هم أئمة أَهل البيت عليهم السلام الذين حَمَوْا الامّة من الانحرافات، خاصّة على صعيد العقيدة، كما نقرأ في الزّيارة الجامعة الكبيرة المعروفة، عبارة {ساسةُ العبادِ وأركانُ البلادِ}.
 من هذه المفاهيم والّتعاريف يمكن القول انَّ هدف السّياسة هو وضع الخطط والمناهج والاستراتيجيّات لإدارة مصالح البلاد والعباد وحمايتها من كافّة الاخطار.
 السّؤال الثاني: ماذا ينبغي أن يكون هدف السّياسي؟ هل هو الوصول فقط إلى السلطة والمنصب؟ أم انّ عليه التّفكير فيما بعد ذلك؟.
 الجواب: تأسيساً على التعريف اعلاه نستنتج بأنَّ هدف السياسي يجب ان يكون بذل كلّ الجهد من أَجل حماية مصالح البلاد والعباد، طبعاً من خلال التّخطيط السّليم والنّزيه للوصول الى السّلطة ولكن ليس لذاتِها ابداً، وانّما لغيرها، الا وهو حماية المصالح العليا من كاّفة المخاطر، وهذا ما يتطلّب منه ان يمتلك رؤية واضحة قريبة المدى واُخرى بعيدة المدى لتحقيق هذه الغاية المقدّسة العُليا، امّا ان يبذل كلّ ما بوسعهِ فيصرف الملايين على الدّعاية والاعلام وربما لشراء الذّمم وخداع الناس لمجرّد ان يصل الى السّلطة ثم يجلس خلفَ الطّاولة منتفخاً لا يقدّم أيّة خدمة للمجتمع ولا يحرّك ايّ ساكنٍ لتحقيق مبدأ الحماية المشار اليه، فهذا هو عينُ الخيانةِ لانّهُ تنافسٌ على موقعٍ ينتظر مِنْهُ النّاس خدمة كبرى لحماية مصالحهم ودمائهم وأعراضهم، وكذلك لضمان مستقبلِهم، اذا به يستولي عليه بالنّصب والاحتيال، دجّالٌ، فيختطفهُ من آخر ربما كان أقدر منه على تحقيق هذا الهدف وأكفا منه في تأمين مصالح الناس وحماية البلاد.
 لقد لخّص أمير المؤمنين عليه السلام فلسفة السياسة بقوله؛ {أَمَا وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ، وَبَرَأَ النَّسَمَةَ، لَوْلاَ حُضُورُ الْحَاضِرِ، وَقِيَامُ الْحُجَّةِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ، وَمَا أَخَذَ اللهُ عَلَى العُلَمَاءِ أَلاَّ يُقَارُّوا عَلَى كِظَّةِ ظَالِم، وَلا سَغَبِ مَظْلُوم، لاَلقَيْتُ حَبْلَهَا عَلَى غَارِبِهَا، وَلَسَقَيْتُ آخِرَهَا بِكَأْسِ أَوَّلِها، وَلاَلفَيْتُمْ دُنْيَاكُمْ هذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِي مِنْ عَفْطَةِ عَنْز!}.
 فاذا وُجد المبرّر ووُجدت القدرة على الإنجاز، فلابدّ من التّصدّي للسّياسة لحماية مصالح الناس من خلال العمل على حمايةِ المستضعفين والمهمّشين المغلوبِ على امرهم في المجتمع تحديداً بصفتهم الحلقة الأضعف! وهو ما أشار اليه الامام امير المؤمنين (ع) بقوله {لَمْ يَكُنْ لاَِحَد فيَّ مَهْمَزٌ، وَلاَ لِقَائِل فيَّ مَغْمَزٌ الذَّلِيلُ عِنْدِي عَزِيزٌ حَتَّى آخُذَ الْحَقَّ لَهُ، وَالْقَوِيُّ عِنْدِي ضَعِيفٌ حَتَّى آخُذَ الْحَقَّ مَنْهُ، رَضِينَا عَنِ اللهِ قَضَاءَهُ، وَسَلَّمْنَا له أَمْرَهُ}.
 انّ التّهالك على السُّلطة من غير مبرّر حقيقي وهدف نبيل يُعَدُّ خيانةً عُظمى يرتكبها الانسان بحقّ الوطن والمجتمع، ولذلك ورد في الحديث الشريف عن رَسُولِ الله (ص) {مَلْعونٌ مَلْعونٌ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ يَعولُ}.
 السؤّال الثالث: لماذا ينبغي على الشّباب الانخراط في وممارسة العمل السّياسي؟.
 الجواب: الشّباب هم قادة المستقبل وأقدر النّاس على تحقيق المفهوم الحقيقي للسّياسة.
 انّهم دماءٌ جَديدَةٌ وافكارٌ جَديدَةٌ ورؤيةٌ جَديدَةٌ.
 فالشّباب هُم؛
 اولاً؛ الاقدر على استيعاب المتغيّرات سواءً كانت المحليّة منها او الإقليميّة او الدوليةّ.
 ثانياً؛ الاقدر على هضم حاجات كلّ مرحلة من مراحل العمل السّياسي، كونهم الاقدر على الانسجام والتفاعل مع الواقع والمستقبل على حدٍّ سواء، على اعتبار انّهم يعيشونَ جيلين، جيلهم والجيل الذي يليهم.
 ثالثاً؛ الاقدر على قيادة التغيير المطلوب لكلّ مرحلةٍ من المراحل، لِما يتمتّعون به من صفات تتطلّبها، عادةً، عمليّة التّغيير مثل الجُرأة والشّجاعة والاقدام والمثابرة والقابليّة على المتابعة والقيادة الميدانيّة والقدرة على استيعاب التكنلوجيا وتسخيرها لتحقيق الهدف الاسمى من السّياسة.
 ولذلك نُلاحظ انّ عمليّات التغيير الكُبرى والثّورات الكُبرى تنطلق على يد الشّباب، فالاسلام انتصر بالإمامِ علي بن ابي طالب عليه السلام الذي كان شاباً يافعاً وقف الى جنب رسول الله (ص) في السرّاء والضرّاء، بالاضافة الى مجموعةٍ من الشّباب الرّسالي من أمثال عمّار بن ياسر وصُهيب الرّومي وآخرون.
 في عاشوراء في كربلاء عام ٦١ للهجرة كذلك، فلقد انتصر الحسين السبط عليه السلام بالشّباب والذين يقف على رأسهم العباس بن علي بن ابي طالب عليهم السلام حامل لواء الامام الشهيد، فضلاً عن ثُلّةٍ من الشّباب الرّسالي الشّجاع من امثال القاسم بن الحسن عليهما السلام وعليٍّ الاكبر بن الحسين عليهما السلام وآخرون.
 من هنا تأتي أَهميةّ ووجوب انخراط الشّباب بالعمل السّياسي لنضمن قيادة المستقبل الذي سيكونُ افضل من الحال الحاضر بكثيرٍ بالشّروط التالية؛
 الف؛ ان يؤسّس الشّباب انخراطهم في العمل السّياسي على أسسٍ جديدةٍ، عصريّةٍ وحضاريّةٍ ومتطوّرة، فلا يعتمدوا على الطريقة الكلاسيكيّة الحالية التي انخرطَ بها الجيل القديم.
 باء؛ قراءة تجربة الأجيال الماضية بشكلٍ جيّد جداً ليتم استيعابها من اجل ان لا يبدأ الشباب من نقطة الصّفر، فالسياسة تحتاج الى تراكم التجربة من اجل ان نوفّر بالزّمن والجهد والثّمن، ومن اجل إنجازٍ افضل وأحسن، خاصّة وان المراحل جميعها كالسّلسلة المترابطة لا يمكن لاحد فصلها وعزلها عن بعضها.
 وبهذا الصّدد فانا انصح الشباب وأوصيهم بقراءة مذكّرات الشّخصيات والقادة والرموز بمختلف خلفيّاتهم وتوجّهاتهم وأدوارهم، فانّ فيها الكثير النافع من التفاصيل التي لا نجدها في غيرها من الكتب، والتي ترسم لنا تصوّراً كاملاً اقرب ما يكون الى الدّقة، عن الظّرف والواقع الذي عاش فيه أصحابها.
 عليهم ان يقرأوا تجارب الأجيال السّابقة على الأقل في مدة القرن الاخير من تاريخ العراق الحديث، والتي تبدأ من فترة التأسيس، شريطة ان لا تشغلهم العُقد وانما السّعي لتوظيف الخبرة والتجربة بما يحقّق الهدف الاسمى.
 جيم؛ تجاوز الأمراض المستعصية في الشّخصية العراقيّة، مثل عبادة الشّخصية والقابليّة على صناعة الطّاغوت واحتكار الحقيقة والعنصريّة والطّائفيّة وعقليّة النظام، وكل ذلك من أجل بناء دولة مؤسّسات عصريّة، والعمل الفردي من أجل تكريس العقليّة الجماعيّة، عقليّة الفريق.
 دال؛ الانفتاح على تجارب الامم والشّعوب الاخرى لنتعلم منهم اسباب وأدوات النّجاح، خاصّة التي مرّت بنفس الظّروف الّتي مرّ بها العراق، فنجحت في تجاوز ماضيها المرير والانتقال ببلادِها الى مستقبلٍ أفضل.
 السّؤال الرّابع: هل تشجّع العمل الجماعي (الاحزاب السياسية)؟ أم العمل الفردي في السّياسة؟.
 الجواب: لاشكّ ان الانخراط في الشّأن العام لا يؤتي أيّة ثمار اذا لم يكُن في إطار المؤسّسات، ولانّ العمل السّياسي هو من اكثر تجلّيات الشّأن العام، ولذلك فانّه لا يمكن ان يُثمر بلا مؤسّستهِ المتعارف عليها وأقصد بها الحزب السّياسي.
 صحيح انّ تجربتنا في العمل الحزبي متخلّفة جداً على الرّغم من انّها ليست حديثة عهد، فلقد بدأت الحياة الحزبيّة في العراق منذ التأسيس بدايات القرن الماضي، الا انّ التّجربة، وللاسف الشّديد، لم تشهد تطوراً يُعتدُّ به، ومع ذلك فلا مناصّ من العمل الحزبي والانخراط فيه لمن يريد ان ينخرط في السّياسة والشّأن العام.
 ينبغي على الشّباب ان يأخدوا على عاتقِهم مسؤوليّة تطوير العمل الحزبي في العراق، لانّ السعي لتطوير الجوهر، السّياسة، لا يتحقّق بلا تطوير الادوات، العمل الحزبي.
 السّؤال الخامس: ما هي الادوات التي يجب ان يمتلكها السّياسي لكي يصبح سياسياً ناجحاً؟ (مثلاً/ الاتصال الفعّال، الاقناع، الخطابة والالقاء، تحليل الاحداث، معرفة بالنُّظم السّياسية)؟.
 الجواب: كلّ هذه المهارات التي ذكرتها في السؤال وأكثر.
 ولكنّني اعتقد انّ هناك ثلاث مهارات أساسيّة يجب ان يتعلّمها الشّباب ويطوّروا شخصيتهم بها، الا وهي:
 - الادارة، فانّ مشكلة الكثير من السياسيّين عجزهم في إدارة مكتبهِ وانصارهِ ومؤسّساته، فكيف سيُدير الدّولة اذا ما تسنّم موقعاً فيها؟.
 - العلاقات العامّة، وهي علمٌ وفنٌّ ومهارةٌ ضروريةٌ جداً للسّياسي، ليتعلّم كيف يتواصل مع المجتمع ولا يتقاطع مع أَحدٍ حتّى الخصم.
 - التّعبير، سواء بالخطابة او بالكتابة، او ما يُعرف بالتّسويق، فهي مهارةٌ مهمةٌ جداً تُساعد السّياسي على التّعبير عن نفسهِ وتسويق أفكاره وآرائه ورؤاه، وكلّ ذلك يُساهم في عمليّة الاقناع التي يسعى اليها السّياسي لتسويق مبادئهِ واهدافهِ للمجتمع، والتي يُفترض ان تكون الشّيء الوحيد الذي يتنافس عليه مع الاخرين للوصول الى السّلطة، بعيداً عن الوعود المُخادعة وسياسات التّضليل وتخدير الرّأي العام بتوزيع الأماني والاحلام، كما يفعل كثيرون بسبب خواء برنامجهم السّياسي وفراغهُ من الحقائق السّياسية الحقيقيّة.
 السّؤال السّادس: ما هي ابرز المشاكل التي تكتنف العمل السّياسي بالنّسبة للشباب؟! (مثلاً/ التجاذبات السياسيّة، الاغراءات المناصبيّة، قلّة التمويل)؟.
 الجواب: للاسف الشّديد فانّ هناك الكثير من المعوّقات التي تقف في طريق الشّباب عندما ينوون الانخراط في العمل السّياسي، وانّ ما ذُكر في السّؤال هو بعض هذه المشاكل.
 الا انّني اعتقد انّ امام الشّباب فرصة كبيرة في العمل السّياسي على الرّغم من كلّ هذه المشاكل، شريطةَ ان يتسلّحوا بالعلم والأصرار والمثابرة، فبالعناد والاصرار على النّجاح يقهر الشّباب كلّ المشاكل ويليّنون كلّ العُقد الصّلبة، وفي تجارب الشّباب في العالم على هذا الصّعيد الكثير من الدّروس التي يمكن الاستفادة منها.
 كما انّ تاريخنا على هذا الصّعيد، هو الآخر، يحتوي على الكثير من التّجارب التي يُمكن للشّباب الاستفادة منها.
 يجب ان يقرّر الشّباب قهر عبارة (مُستحيل) وهزيمتها، من خلال تكرار التّجربة وعدم الاستسلام لليأس او للمشاكل، والا فسيقهرهم ويهزمهُم المستحيل في أوّل مواجهة!.
 انّ العراق الان يختلف عن عراق ما قبل ٢٠٠٣، فبحمدِ الله تعالى هناك أكثر من اداة تَخلق الفرصة للشّباب، منها الحريّة التي تُساعدهم على التّفكير بصوتٍ عالٍ والعمل كفريق، والتكنلوجيا التي تساعدهم على التّواصل، وكذلك على كسب العلم والخبرة والتّجربة.
 السّؤال السّابع: من هو النّاشط السّياسي؟ وهل بالضّرورة أن يصل جميع السياسييّن إلى سدّة الحكم؟ أم نحتاج إلى مراقبين للسّياسة، ومحلّلين للسّياسة؟!.
 الجواب: لا شكّ انّ الّسياسة لها عدّة مجالات وأجنحة، والعمل السّياسي في إطار أدواتهِ، واقصد به العمل الحزبي، هو أحد أجنحتها، ولكنّه ليس كلّ شيء.
 العراق اليوم، والذي يسعى لبناء تجربة ديمقراطية حديثة، بحاجةٍ الى السّياسة بمفهومها الأشمل والاوسع.
 انّهُ يحتاج الى العمل السّياسي والعمل الحزبي، ويحتاج الى مفكّرين سياسيّين إستراتيجيّين، ويحتاج الى ناقدين ومُراقبين ومحللّين سياسيّين، ويحتاج كذلك، وهو أمرٌ مهم، الى إعلاميّين سياسيّين، ويحتاج الى كلّ شيء يتعلّق بالسّياسة.
 انّ من الخطأ حصر مفهوم السّياسة بالعمل السّياسي للوصول الى السّلطة فقط، فانّ ذلك يحجّم من الدّور المطلوب من السّياسة، ويحوّلها الى مجرّد صراع على السّلطة من دون رؤية او برنامج او مشروع او استراتيجيّة واضحة، ما يدمّر البلاد ولا يخدم المجتمع أَبداً.
 بناءً عليه، فانّ أمام الشّباب فرصة الانخراط بالسّياسة بمختلف مستوياتها، فبمقدورهم الانخراط في العمل الحزبي للوصول الى السّلطة، وهذا طبعاً يحتاج منهم ان يدقّقوا كثيراً ويستشيروا طويلاً ليُحسِنوا الاختيار.
 وأمامهم فرصة التخصّص في علمِ السّياسة للتّدريس والتّحليل وبناء الرُّؤية وغير ذلك، وهو أمرٌ في غاية الاهميّة، خاصةً في بلدٍ مثل العراق الذي يفتقر الى الخُبراء السّياسيّين الاستراتيجيّين المخطّطين والّذين يرسمون رؤية للبلد ولمشروع بناء الدّولة.
 كذلك، فانّ أمامهم فُرصة الانخراط في منظّمات المجتمع المدني المعنيّة بقضايا الدّستور كالحقوق والواجبات والسّلطات والقوانين وغير ذلك، والأخرى المعنيّة بالقضايا الحقوقيّة، والثّالثة المعنيّة بقضايا الرّقابة على مؤسّسات الدّولة، وغير ذلك، وهو المجال الذي يَصبُّ في مهامِّ التّسديد والتّرشيد والإصلاح.
 السّؤال الثّامن: إذا علِمنا أنّ السّياسة هي تحقيق مصالح العباد، بأعتقادك أيّهما أصلح: السّياسة القائمة على المصالح؟ أم على المبادئ؟ ولماذا؟.
 الجواب: لا يوجد مفهوم (المبادئ) بالمعنى الضيّق في السّياسة، كما انّ مفهوم المصالح الضيّق، هو الاخر خطر جداً على السّياسة.
 ينبغي ان نّتعامل مع السّياسة كمفهومٍ مرنٍ لتحقيق المصالح العليا للبلاد والعباد في إطار مبادئ عامّة متّفقٌ عليها بالشّكل المعقول.
 ولو درسنا سيرة أئمّة أهل البيت عليهم السلام على مستوى تعاملهم مع السّياسة لرأينا أنهم (ع) كانوا يبذلون كلّ ما بوسعِهم من أجل حماية مصالح الامّة والجماعة المؤمنة، ولذلك نُلاحظ انّ مواقفهم السّياسّية تختلف في الشدّة واللّين حدّ التناقض اذا لم نفهمها في إطارِها الاستراتيجي العام، والّتي لم تأتِ، عادةً، من فراغ او رغبةٍ او نزوعٍ الى مصلحةٍ شخصيّةٍ، أَبداً.
 انّ من لا يدرس سيرة أئّمة اهل البيت (ع) في إطار المصالح والمفاسد، فسيتصوّر انّ تناقضاً ما في مواقفهِم، فيعتقد، مثلاً، انّ صُلح الامام الحسن عليه السلام يتناقض مع ثورة الامام الحسين عليه السلام، وانّ قبول الامام الرّضا عليه السلام بولاية العهد مع الطاغوت يتناقض مع رفضِ الامام الكاظم عليه السلام القاطع التّعاون مع الطاّغوت ولو بمقدارِ كراء جمالٍ لَهُ في طريق الحجّ، وانّ إِصرار الامام أَمير المؤمنين عليه السلام على إِقالة معاوية بن ابي سفيان من ولاية الشّام يتناقض مع قبولهِ ببقاء شريح قاضياً للقُضاة، او اتّخاذهِ زياداً ابن أَبيه عاملاً من عمّاله، وهكذا.
 برأيي، فانّهُ ليس هناك ايّ تناقضٍ بين المصالح والمبادئ في السّياسة، بل انّ هناك عمليّة مزاوجة دقيقة وتكامليّة يُمكن للخبيرِ المضطلع ان يكتشفها اذا وضعَ نُصب عينيهِ المصالح العليا للبلاد والعباد، من جهة، واذا تحرّرَ من العُقد والمصالح الضيّقة والأنانيّة، من جهةٍ ثانيةٍ.
 انّها عمليّة موازنة دقيقة بين المبادئ والمصالح العامّة، ولا وجود للتّناقض او التصادم بينهما أبداً.
 ختاماً: شكراً جزيلاً للزّميل حيدر مرتضى لاتاحتهِ هذه الفرصة للحديثِ عن واحِدَةٍ من أَهمِّ القضايا التي تشغل بال وتفكير الجيل الجّديد، الشّباب، في العراق.
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/03



كتابة تعليق لموضوع : التَّهالُك على السُّلْطَةِ بِلا كَفاءَةٍ..خِيانَةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري
صفحة الكاتب :
  د . علي مجيد البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١١]  : نزار حيدر

 الامام جعفرالصادق /ع /في ريادته العلمية والفقهية للمسلمين  : مرتضى علي الحلي

 ولاية الفقيه..وأنفصال بدر عن قيادة عمار الحكيم  : سلام محمد

 بانوراما صدى الروضتين  : علي حسين الخباز

 دولة رئيس الوزراء ... يا الله!!  : سليمان الخفاجي

 الشركة العامة للصناعات الانشائية تبرم عقداً مع القطاع الخاص لانتاج الانابيب البلاستيكية  : وزارة الصناعة والمعادن

 تداعيات الذي ادعى أنه و أنى ولكنى أقفلت خشمى خوفا منه  : اشرف الخريبي

 معركة الموصل أسباب التأخير والنتائج  : عمار العامري

 عاجل : وزارة الدفاع الروسية: الإنذار المبكر الروسي سجل إطلاق صاروخين باليستيين في منطقة المتوسط  : روسيا اليوم

 سفارتنا في الاردن تتعرض لاعتداء بعثي  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

  أمنية النجف: 17 معتقلا وحراس مول البشير بريئين من حرقه "ولم نسحب صلاحيات قائد الشرطة"

 بيان خاص بالدورة 82  : وزارة الدفاع العراقية

 أبواق البعث  : اياد حمزة الزاملي

 البارزاني لكيري "لعبة الختّيلة"  : باقر شاكر

 مصدر: أمريكا تعد وثيقة رسمية بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net