صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

نصيحة من مغيبات التاريخ
مجاهد منعثر منشد
عندما تشعر بان هناك خطوات تزوير في كتابة التاريخ ,فأعلم انك مقبل على تساؤلات كثيرة من الاجيال عن قبيلتك وعشيرتك .
وكلما كثر التزوير ازداد الاصرار على معرفة الاصول بلحاظ واقع التمسك بالتجمع والفصول العشائرية التي عادت الى المدينة بقوة في العراق .
وايضا في الدول الاوربية فتحت مراكز خاصة بشأن الانساب والوثائق ,وهذه مسألة تدعو الى التأمل ! بمعنى ستفتح جامعات متخصصة مستقبلا عن الموضوع .
ومازال الحديث عن التزوير فأننا ننبه بان لهذه المسألة فروع ,فمره المتطفل على هذا الاختصاص يحاول ابراز شخصية معينه دون ادلة مقنعة وشواهد , وتارة الموضوع مرتبط بدوافع دولية سياسية ,أذ لبعض السلطات الحاكمة مأرب استراتيجية من خلال التزوير في الانساب تحاول ان تضم بعض القبائل او العشائر اليها من خلال عملاء لها داخل البلدان العربية وخصوصا في العراق وتوفر لهم امكانية الطباعة وتمنحهم صفة نساب من اجل تحويل النسب العدناني الى قحطاني ,وهذا ما حدث في سنة 2004 ولحد الان وممكن مراجعة مقالنا (جواب على مقالات في قبيلة خفاجة ) للاطلاع على المزيد منها.
ونعتقد بأن ما ذكرناه اعلاه مرتبط باهتمام بعض الدول الاوربية بالموضوع ايضا حيث يدار هذا بأشراف اجهزة مخابرات واستخبارات عالمية بوجود اختصاص بهذا الشأن .
وفي كل الاحوال ورغم قناعتنا وفقا للمتابعة ودراسة الموضوع من السنة المذكورة مسبقا الى سنة 2015 م بان هذا المسألة كما ذكرناها اعلاه , الا اننا نحتمل ونفترض عدم وجودها !
سنواجه موضوع معاصر اخر هو عودة الاهتمام والالتزام بالجذور العشائرية في المدينة ونصا كما لدى القبائل الرئيسية في القرى والارياف التي هي الموطن الرئيسي للقبائل العربية .
وربما هناك سؤال يراود الاذهان بأن كثرة المشاكل في المدينة دعت لعودة الجذور العشائرية اليها ؟
الجواب :لاشك بأن كثرة المشاكل احد العوامل التي دعت الى التمسك بالالتزام العشائري ,ففي  السنوات السابقة قبل سنة 2003 م كانت هناك مشاكل وبشكل طفيف ونادر جدا يطلب فيه حضور الشيخ العام ,الا ان اغلب المشاكل كانت تعالج من قبل وجهاء المنطقة الذين هم من عشائر مختلفة او الاكتفاء بالموجود من الشخصيات التي تسكن المدينة .
ولكن هذا لا يعني ان السبب الرئيسي هو وجود المشاكل ,فالمسالة المعاصرة هناك فعلا اقبال على معرفة النسب وعائدية الناس الى اصولها العشائرية .
ولنفترض ايضا بعدم وجود سبب المشاكل في المدينة ,ونعتبر الحالة (مودة العصر ),فالسؤال الذي يفرض نفسه هو هل ستترتب أثار مستقبلية على هذه المودة ؟
وباعتقادي القاصر حتما ستكون اثار وحديث متداول من قبل الاجيال القادمة بلحاظ اننا الى اليوم نتذاكر ونتحدث بقصص ماضية منها بعيدة واخرى قريبة .
وهنا كلما تقدم الزمان تتطور جميع العلوم التي منها علم الانساب ,فاليوم نتحدث بالمصادر والوثائق القديمة ,وبعض التحاليل التي تثبت النسب ,وغدا سيكون الحديث بتسلسل النسب العلمي وعائدية الاصول .
وفي هذه الحالة اذا لم يكن لشخص معين تسلسل نسبي علمي مضبوط  بطريقة مقنعة ستكون عليه لعنه من الاجيال المقبلة كونه لم يدون المطلوب , ويترحم البعض على من دون ذلك .
وتجاه كل هذا ما ينبغي فعله هو التدقيق والتأكيد في النسب وأن لا يكون المرء لعبه بيد فلان نساب متطفل على العلم  او فلان شيخ من الذين يبتزون الناس بأموالهم من اجل اغراضهم الدنيئة .
والمسالة بالطبع ليست سهلة كما يتصورها البعض ,بل تحتاج الى جهود حثيثة واصرار على الوصول الى الهدف .
وهنا المطلوب ممن يبحث عن الهدف ان لا يستغني عن معرفة بعض ضوابط اسلوب العمل التي منها :
أولا :اختيار  باحث ومؤرخ يخاف الله سبحانه وتعالى واثاره العلمية موجودة كإصدارات كتب موثقة او بحوث أو مقالات منشورة في الصحف والمواقع الالكترونية ,لغرض الاطمئنان من درجته العلمية ,وبنفس الوقت تحتاجه الى الاستشارة والمساعدة.
ثانيا :اذا ادعى احد المتطفلين على العلم بانك ليس من العشيرة الفلانية ,فعليك مطالبته بالأدلة والبراهين التي تثبت ادعائه .
وبالنسبة الى شيوخ العشائر ومسالة التدوين المحفوظ ,فاحذر من هذه القضية ,فهي نادرة جدا ان تجد أرشيف متوارث  لكل قبيلة ,فالاهتمام كان ضعيف جدا لدى كل القبائل العربية ,وتحديدا بدأت المشجرات في حدود التسعينيات وهي غير مضبوطة علميا حيث التفاوت الواضح في الاسماء ,والمسافات العمرية المتباعدة .
وبالنسبة لمسألة الانتماء الى القبيلة الفلانية اغلب الزعماء والشيوخ يعتمدون فيها على ما سمعوه او استشارات كبار السن  في مجلس وديوان القبيلة ,وايضا على العوارف من العشيرة .
وفي الاصل فان الشيخ ليس بنساب او باحث ,و ختمه وتوقيعه على المشجرات لا يعني صحة المشجر او الانتماء ,وهذا نعوزه الى اسباب عديدة منها :
1.من كتب المشجر هو انسان لا نعرفه هل هو من الباحثين او العوارف او نساب وما هو دليله في هذا المشجر او المبسوط ,لاسيما ان بعض الناس يتأثرون بالعاطفة او الانحياز او المحسوبية خصوصا في كتابة التاريخ .
 2.بعض المشايخ يهدف من عمله المذكور الى ان يزيد الكثرة العددية لقبيلته او عشيرته ,وايضا من اجل ان يقبض مبلغ مالي مقابل الختم والتوقيع . وكذلك يزداد المبلغ في دفع الودي العشائري .
  3. اذا تأمل المتفكر في ثلاث مشجرات على سبيل الافتراض لقبيلة واحده سيجد الاختلاف في الاسماء حتى في العمود الاعلى وهذا ما يجعلنا لا نطمئن بصحة بعض المشجرات .
ثالثا: هناك قاعدة تقول (الناس مؤتمنون على انسابهم ما لم يدعوا شرفا),وهذه القاعدة مقولتها لم تأتي من علم الانساب ولا تذكرها المصادر المعتبرة في ذلك العلم  ,انما هي قاعدة فقهية ذكرها المذهب المالكي , فأن هذه المقولة ما هي إلا قاعدة فقهية تستخدم في مسائل اللقطاء و إلحاق ولد الفراش، والمواريث، و ما شابهها من مسائل فقهية في المذهب المذكور ,فيذكر الشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد في كتابه الموسوم ( معجم المناهي اللفظية) - في طبعته الثالثة الصادرة عام 1416 للهجرة- حول أصل هذه المقولة ما نصه:
(هذا لا أصل له مرفوعا . ويذكر علماء التخريج أنه من قول مالك وغيره من العلماء . وإلى هذه الساعة لم أقف عليه مسندا إلى الإمام مالك أو غيره من العلماء ، فالله أعلم) انتهى .
ولكن لاباس بها منطقيا اذا كان في حالة ان يكون الشخص وسط عشيرة منذ زمن بعيد يجمع افرادها واسلافها وافخاذها على انهم من القبيلة الفلانية حيث تكون المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى على اجدادهم .
واما بالنسبة الى الذين انقطعوا عن العشيرة لجملة اسباب سواء ان كان بينهم قتل او فصل عشائري او بسبب لقمة العيش واهمل ابائهم التواصل والاتصال ,فجاء الاجيال وهم لا يعرفون هل هم فعلا  من تلك العشيرة او غيرها ,فهنا الامر مختلف .
وهذه المسالة  احد المشاكل المعاصرة التي تواجه بعض الاسر في محافظة بغداد و المحافظات الوسطى  حسب الاتصالات التي تردنا بهذا الشأن .
وهنا يحتاج السائل الى الامور التالية لعرضها على الباحث لمساعدته في الوصول الى الحقيقة :
1.البحث في جنسية الاجداد القدماء عن اللقب وهل هو مذكور فيها .
2.محاولة جمع تسلسل اسماء الاجداد من كبار السن من الرجال والنساء وبدقة شديدة ,وكذلك جمع القصص عن عوائلهم واين كان سكنهم السابق وسبب تواجدهم في هذه المنطقة؟ وهل حدث ان انتقلوا في مناطق اخرى بالقرب من العشيرة او بعيد عنها ؟
وهل كان يأتي اليهم احد من العشيرة لغرض التواصل معهم وانقطع عنهم اما بسبب الموت او اسباب اخرى؟
هل كانوا يدفعون الودي العشائري ولمن ؟
وفي التساؤلات المذكورة بفضل ذكر التاريخ ولو بالتقريب او التخمين .
3.محاولة الحصول على بعض الوثائق والرسائل القديمة بالسؤال عنها لدى الاسر من الاقرباء.
4.محاولة البحث في المصادر التاريخية عن ذكر احد اجدادهم وتصوير الصفحة وغلاف الكتاب واسم المطبعة وسنة طبع الكتاب .
5. ذكر الاشخاص من الاعلام في الاسرة مثلا اذا كان خطيبا او أديبا شاعرا او كاتبا او عالما .
واخيرا نصيحتي ان يكون اهتمام فعلي بالتواصل مع القبيلة او العشيرة وان لايجعل الانسان  نفسه  كمجهول النسب او ضعيف النسب لايعرف اين يذهب ولمن يلتجىء ,فيبحث عن العشيرة القوية من اجل حلول مشاكله او لتاريخها الموثق ففي هذه الاحوال سيواجه مسائل عديدة منها :
ربما ان يطعن بنسبه من قبل نفس العشيرة التي انتمى اليها وهذا الاحتمال وارد .
في حالة التدقيق سيظهر عدم انتمائه لتلك القبيلة مما يؤدي الى عدم اقتراب الناس منه في مسالة الزواج كونه غير معروف النسب .
سيكون مصدر لعن من قبل احفاده واجياله لأنه وضعهم في أمر محرج .
وليس عجيب او عيب  ان يكون الانسان مستقر في عشيرة أخرى او نازحا اليها لأي سبب كان وتاريخه معهم ,لكن العيب ان يتنصل عن لقبه الاصلي ,فيلقب بالعشيرة التي استقر فيها ,هذه طامة كبرى ستلاحق احفاده ,فلا باس ان يكون معهم حتى في الودي العشائري لكن ينبه اولاده واحفاده بان عشيرتهم الاصلية هي الفلانية وتقع بالمكان الفلاني وشيخه فلان ويتواصل معهم ,والحمد لله رب العالمين .

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/06



كتابة تعليق لموضوع : نصيحة من مغيبات التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان ابو زيد
صفحة الكاتب :
  عدنان ابو زيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشعب يريد العنب !  : علي محمود الكاتب

 منتخبنا يعسكر في الدوحة تحضيرًا لبطولة آسيا لكرة القدم

 تذكرة للذين يسعون في الأرض فسادا وإراقة الدماء في شهر الله ألكريم  : صادق الموسوي

 خواطر- وفاة رئيس الوزراء العراقي الاسبق ؟! في ظروف غامضه؟!  : سرمد عقراوي

 صديقي باك محفظتي .... وقهرني  : يعقوب يوسف عبد الله

 سيدي الرئيس ... هل تعلم ماذا يجري عند حدود بلدك  : عبد الامير الصالحي

 إحذروا مصاصي الدماء في المنطقة الخضراء  : فؤاد المازني

 بحث للمنبر الحسيني- اليوم السادس من محرم - البصيرة في القران الكريم  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 وزارة الداخلية : تشكل خلية خاصة لكشف جرائم الخطف  : وزارة الداخلية العراقية

 وقفة بين ذكرى شهادة الصادق ( ع ) وشهادة الصدر ( قدس )  : ابو فاطمة العذاري

 حاءٌ و باءٌ  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 نجاح اول عملية جراحية باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الابعاد

 العراق :الداخلية تمنع التظاهرات إلا بشروط وعقوبة المخالفين الحبس الشديد!  : متابعات

 زيارة إلى عالم البرزخ  : فلاح العيساوي

 مركز حقوقي : يصدر تقريره لشهر 4/2015 حول انتهاكات حقوق الإنسان  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net