هل صحيح أن الأخطار الصهيونية قد تراجعت؟
سمير مصطفى الطرابلسي

(سمير مصطفى الطرابلسي/عضو قيادة "المؤتمر الشعبي اللبناني"، انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم 8 أيلول/سبتمبر 2015، بعد صراع مع مرض عضال لعدة أشهر)

 لم تكن قد انقضت بضع سنوات على قيام دولة الكيان الصهيوني في فلسطين، حينما راح قادة هذا الكيان، يبحثون ويخططون لتمزيق لبنان واحتلال جنوبه، وإقامة دويلة مسيحية، يكون الليطاني حدودها الجنوبية، كما قال بن غوريون في مذكراته، عبر شراء ضابط مسيحي برتبة رائد، يتولى تنفيذ هذه المهمة (مراسلات شاريت – بن غوريون).

لم يكن هذا البحث والتخطيط لتمزيق لبنان واحتلال جنوبه، والذي شغل قادة العدو غريباً، رغم أن مقومات دولة إسرائيل، لم تكن قد ترسخت بعد، لأن الحركة الصهيونية، اعتبرت دائماً أن حدود إسرائيل الشمالية، ينبغي أن تشمل منطقة البقاع الغربي صعوداً إلى جبل الباروك، ثم نزولاً حتى مصب الليطاني، شاملة كلها الجنوب اللبناني. وهو ما أكدت عليه في مذكرتها، التي قدمتها إلى مؤتمر الصلح عام 1919.

في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وعلى امتداد الثمانينيات، كانت تقديرات قادة العدو الصهيوني، أن الحرب اللبنانية فتحت كل الأبواب، لتنفيذ مخططات الحركة الصهيونية. فاحتلت إسرائيل الجنوب، ثم اجتاحت عام 1982 لبنان، وصولاً إلى بيروت، وأسست دويلة ملحقة بها بقيادة سعد حداد و أنطوان لحد. وراح قادة العدو وأركان الحركة الصهيونية العالمية، يتحدثون عن "أن حل مشكلة لبنان، هي بعودته كما كان قبل الحرب العالمية الأولى"، أي إلى نظام المتصرفية، كما أوضح شيمون بيريز، في حديث له إلى صحيفة الواشنطن بوست في 11/8/1982 ، وهو ما أكدّه كيسنجر في حديث له لصحيفة الشرق الأوسط في 31/7/82 ،مضيفاً أن الجنوب ينبغي إعطاؤه لإسرائيل، وإعطاء البقاع لسورية.

ثم جاءت استراتيجية إسرائيل في الثمانينيات، والتي نشرتها مجلة اتجاهات الصادرة في القدس في 14/2/،1982 لتحدد الأهداف، الرامية إلى "تحطيم الوحدة الوطنية والسياسية للبنان والبلاد العربية، وإقامة دويلات طائفية متعددة فيها.

على امتداد زهاء عقدين من الزمن، بذلت إسرائيل باحتضان أميركي جهوداً كبيرة لتحويل الحلم الإسرائيلي إلى واقع ميداني، إلا أن المقاومة للاحتلال، مقرونة بتمسك غالبية الشعب اللبناني بوحدته، ورفضه الانجرار وراء القوى التقسيمية المرتبطة بإسرائيل، فرض على إسرائيل الانكفاء، واضطرت إلى الانسحاب العسكري من لبنان في أيار 2000.

 

عقب الانسحاب الصهيوني من غالبية الأراضي اللبنانية، راحت بعض الأطراف اللبنانية، تحاول أن تسوّق لمقولة إن" إسرائيل عدو هزمناه، وخطر تجاوزناه" وإن الخطر على الكيان قادم من أطراف أخرى، أبرزها سورية وإيران.

 

وقد حاولت هذه الأطراف أن تطمس حقيقتين:

الأولى: أن الانسحاب الصهيوني من الجنوب عام 2000 تحت ضربات المقاومة التي ابتدأت منذ أواخر السبعينات، بإسهام قوى وأطراف متعددة، لم يكن هزيمة تكتيكية لإسرائيل، وإنما كان هزيمة استراتيجية لفكرة التوسع، وقضم الأراضي التي شكلت أحد ثوابت الإيديولوجية الصهيونية، الأمر الذي دفع ويدفع قادة العدو، للتفكير الدائم في كيفية الثأر لتلك الهزيمة، لأن تداعياتها أكثر مما تحتمله إسرائيل والحركة الصهيونية.

والثانية: أن إسرائيل - وإن اضطرت للتراجع عن مخططها التوسعي بانسحابها عام 2000-، الا أن الشق التمزيقي التقسيمي في مخططها، لم تتراجع عنه، بل على العكس، فإنها رفعت وتيرة التركيز عليه، كأحد وسائل الثأر لهزيمتها بالانسحاب من جنوب لبنان.

ثم جاءت تطورات الأحداث بعد عام ،2000 لتؤكد صدقية هاتين الحقيقتين، وتثير الكثير من الشكوك حول الأطراف، التي سعت و حاولت للترويج لمقولة تراجع الخطر الصهيوني على لبنان.

كان أبرز هذه التطورات العدوان الصهيوني – الأميركي على لبنان عام 2006، والذي خُطط له بعناية ما بين أميركا بوش والمحافظين الجدد وحكومة العدو الصهيوني، بغية القضاء ليس على المقاومة فحسب، وإنما على روح المقاومة لدى الشعب اللبناني، بمساندة ودعم من أطراف لبنانية، انخرطت في مخطط فرض الوصاية الدولية على لبنان، عبر القرار 1559 مما فجّر في لبنان سجالاً بين منطقين : الأول حاول ويحاول أن يعيد إحياء شعار قوة لبنان في ضعفه، والثاني يقول قوة لبنان في وحدته الوطنية، وفي ترسيخ روح المقاومة، وترجمة ذلك بتكامل دفاعي ما بين الجيش والمقاومة الشعبية.

بذل التدويليوّن، أنصار المنطق التخاذلي، جهوداً ضخمة لفرض منطقهم على لبنان، مستغلين كل التداعيات التي أحدثتها جريمة اغتيال الشهيد رفيق الحريري، فحاولوا تحميل المقاومة مسؤولية حرب عام 2006 ،لإشاعة مناخ أن إسرائيل لم يعد لديها أطماع في لبنان، وأن لبنان دفع ثمن تحرش المقاومة بها، لحساب قوة إقليمية وخارجية، وعملوا على تأجيج العصبيات الطائفية والمذهبية لإيجاد أجواء مشحونة بالعداء بين اللبنانيين أنفسهم، يتراجع فيها الوعي بخطر إسرائيل أمام أخطار جديدة قادمة.

وإذا كانت الموضوعية تفرض علينا القول إن هذا المنطق استطاع أن يضلّل بعض الكتل الشعبية، فإن الأمانة تفرض علينا القول إن هذه النجاحات الجزئية، إنما أسهمت بها ممارسات خاطئة لقوى، لم ترتفع مواجهتها لمخطط التمزيق الصهيوني إلى مستوى مواجهتها للاحتلال الصهيوني، وترجمة لحقيقة أن تحصين لبنان من خطر التمزيق الصهيوني، هو بالعمل للوحدة الوطنية المتماسكة، التي لا تحققها وفاقات التكينات الطائفية والمذهبية، وإنما يحققها  انفتاح التيارات السياسية الوطنية العابرة للطوائف والمذاهب، وفي مقدمها التيار العروبي. ثم جاءت مرحلة تهاوي الشبكات الصهيونية في لبنان، لتسلّط الضوء على الكثير من الحقائق:

أولها: أن مقولة تراجع الخطر الصهيوني على لبنان، مقولة خاطئة  خطرة ومشبوهة. فهذه الشبكات كما تدل التحقيقات، ليست خلايا شُكلت لجمع المعلومات فحسب، وإنما هي خلايا متعددة المهام التنفيذية، بعضها مكلف بالقيام بتفجيرات، وأخرى مكلفة باغتيالات، وكثير منها تورّط في أعمال تأجيج العصبيات الطائفية والمذهبية، أي أن اسرائيل استبدلت العدوان العسكري، الرامي إلى احتلال الأرض بإطلاق حرب أمنية تستهدف وحدة واستقرار لبنان.

ثانيها: أن قسماً كبيراً من أعضاء هذه الشبكات، عمل سابقاً في أطر تعاملت مع إسرائيل وأجهزتها العسكرية والأمنية، أما في إطار عصابات لحد، أو في إطار ميليشيا "القوات اللبنانية" بمختلف أجنحتها كحراس الأرز وغيرهم. مما يفرض على الدولة أن تقوم بإجراء تحقيق تفصيلي ومعمق، حول كل هذه الأطراف قيادة وقاعدة، لسد الثغرات التي فتحتها هذه القوى في الأمن الوطني اللبناني، وبخاصة اختراقاتها للأجهزة الأمنية اللبنانية والجيش اللبناني، على أن يترافق ذلك مع سحب المنطق الطائفي، الذي حمى العملاء سابقاً، بتصوير أن محاكمتهم، إنما تشكل اعتداء على طوائفهم، لأن الخيانه لا دين لها ولا وطن لها، وعلى من يرتكبها أن يدفع الثمن غالياً لما أقدم عليه.

ثالثها: أن إسرائيل استغلت أجواء العصبيات الطائفية والمذهبية،التي أطلقتها بعض القوى التدويلية، لتجنيد عناصر ممن أعمتهم العصبية الطائفية والمذهبية، فحولوا الشقيق اللبناني إلى عدو، واعتبروا العدو الصهيوني حليفا.

وإذا كانت هذه الوقائع تدل على شيء، فإنها دليل لا يقبل الدحض على أن العصبية الطائفية أو المذهبية، هي مدخل للعمالة، لايمكن التحصن منها، إلا بالتمسك بالوطنية الجامعة، والعروبة الحضارية، والثوابت الوطنية والقومية.

ورابعها: أن اتساع نطاق هذه الشبكات وتنوّع مهامها، مقرونة بتحضيرات الكيان الصهيوني، لمواجهة حرب جديدة، في ظل حكومة، تضم غلاة الصهاينة العنصريين، ينبغي أن يطلق لدى كل الوطنيين اللبنانيين جرس إنذار، بأن العدوان الأمني الإسرائيلي على لبنان، ربما يكون مقدّمة لعدوان عسكري جديد. وإذا كان الاستعداد العسكري هو خطوة على طريق المواجهة، فإن التحصين الداخلي لا يمكن تحقيقه، إلا في ظل تحالف وطني عريض، يتمسك بنهج الثوابت الوطنية والقومية، ويتخلى عن نهج الصفقات والمساومات، مع التكيّنات الطائفية والمذهبية، التي لم تجر على البلد إلا تمزقات واختراقات، والتي أسهمت في تضليل بعضهم عن أن "إسرائيل" هي العدو الأول للبنان واللبنانيين.

 

 

العرب والتحدي الثقافي والحضاري

سمير الطرابلسي*

 

يكتنف الحديث عن التحدي الثقافي والحضاري الذي يواجه العرب صعوبة في تعريفه تعريفا جامعا مانعاً كما يقولون. وسبب هذه الصعوبة أن الظواهر الإجتماعية بطبيعتها متغيرة متفاعلة وذات تاريخ، ومن هنا فلعله من الأسلم أن يكون رصد هذه الظاهرة في أطوارها وتطوراتها، هو المدخل لفهمها ومعرفتها وتحديد صيغة للتعامل معها.      

مع بدايات القرن التاسع عشر، كانت عوامل عدة قد تضافرت، لترسم للواقع العربي صورة كئيبة.  فالقرون الطويلة التي مرت على الأمة في ظل الحكمين (المملوكي والعثماني) اللذين تميزا بعزلة الحكام عن المحكومين، أورثت الواقع العربي أنظمة اجتماعية جائرة، كما أورثته أيديولوجية قانعة بماهو قائم، إن لم نقل خانعة لما هو قائم، تعتبر أن الكلمة الفصل في كل المسائل والموضوعات قد قالها السلف الصالح، فاستمرأت الكسل العقلي واكتفت بالمماحكات اللفظية في المتون والحواشي والشروح والتعليقات والتلخيصات... الخ

أضف إلى ذلك كله الآثار الإستراتيجية الضخمة التي ترتبت عن تحويل طريق التجارة الدولية إلى رأس الرجاء الصالح مع بداية القرن السادس عشر، الأمر الذي حرم العرب من أهم مواردهم الإقتصادية، أعني  به عائدات التجارة الدولية المارة في أراضيهم.

كانت موروثات العصر المملوكي العثماني تكبل العرب بالتخلف، وتقيدهم بالجمود وتثقل حركتهم، عندما فرضت عليهم الأقدار أن يتلقوا صدمة الغزوة الإستعمارية الحديثة الممثلة للمدنية العربية الحديثة، المسلحة بكل إنجازاتها العلمية والتقنية.  كانت حملة نابليون على مصر عام 1798 طليعة هذه الغزوة، ثم توالت الحملات وهي لاتزال مستمرة إلى اليوم.

وعلى امتداد زهاء قرنين من الزمن، بدا واضحا أن الغزوة الإستعمارية الحديثة لاتستهدف فقط إخضاع المنطقة العربية بالعنف، والسيطرة عليها بالقوة، ولاتكتفي نهب ثروات المنطقة وبناء اقتصاد هامشي فيها تابع لاقتصاديات الدول الاستعمارية، بل إنها، إضافة لذلك كله، وبغية تحصينه، سعت لتحطيم الوجود القومي العربي، سائرة نحو ذلك الهدف على خطين:

الأول، تجزئة المنطقة وتمزيقها سياسيا واقتصاديا ودينيا وعرقيا وصولا إلى التفتيت الكامل. وفي هذا السياق يبرز الدور المميز للكيان الصهيوني الذي أنشئ، ليكون حارسا للتجزئة ومصدرا للنزعات التفتيتية.

والثاني سحق الشخصية القومية العربية ومسخ هويتها الحضارية المتميزة، ونشر التغريب الثقافي والفكري، بحيث تكون التبعية الفكرية والثقافية هي ضمانة بقاء المنطقة في مجالات التبعية الأمنية والإقتصادية والسياسية.

إنطلاقا من هذه الرؤية لطبيعة الظروف التي عاشها العرب عند دخولهم الأزمنة الحديثة والمعاصرة، وتستخدم فيها القوى الإستعماربة كل قدرات وإنجازات المدنية العربية.. وحيث أن الأمم والشعوب، لاتستطيع أن تواجه مشاكلها وأزماتها، بحلول جزئية لاتلبث أن تتناقض ويتسرب إليها الخلل، إذا لم تجمعها تصورات أساسية ورؤى شاملة لما ينبغي أن تكون عليه صورة الحياة المستقبلية، ولكيفية تلبية احتياجات الإسان وتأمين مصالحه...

فإنني أعتبر أن التحدي الثقافي والحضاري الذي يواجه العرب، يكمن في بلورة مشروع حضاري عربي تحرري وحدوي نهضوي، مؤسس على  ثوابت راسخة لا يستطيع أحد أن يغيرها بإرادة فردية أو بجرة قلم، ويشكل دليل عمل في كيفية مواجهة التحديات التي تتعرض لها الأمة على كل الصعد حاليا ومستقبلا.

 

وأود في هذا المجال أن أسجل ملاحظتين:

أولا: أن المشروع الحضاري العربي المنشود، ليس مجموعة مقولات يمليها فرد على الأمة أو تفرضها فئة على بقية الفئات، وليس هو لعبة سياسة أو نزوة أهواء.

إن هذا المشروع حتى يتبلور، يحتاج إلى حوار واسع معمق ومتصل تضطلع به أكثر عناصر الأمة استنارة وقدرة على الرؤية الصافية. فما من أمة من الأمم أو مجتمع من المجتمعات، حقق التقدم إلا بعد أن استطاع بفكر حر ومنفتح وحوار معمق ومتصل، أن يصل إلى نوع من التراضي العام الذي يبت ويحسم في القضايا الأساسية التي تتعلق بهوبته ومقومات وجوده، فحولها إلى ثابت راح على ضوئها يرسم ملامح دوره وتصوراته لما ينبغي أن يستقر عليه مستقبله.    

ثانيا: إن الشعور بالحاجة إلى مشروع حضاري عربي، هو شعور قديم، فمنذ الصدمة التي أحدثتها حملة نابوليون على مصر وما كشفته من مواطن ضعف فينا ومواقع قوة عند غزاتنا، والقضية مطروحة وإن تعددت أشكال طرحها ومناهج بحثها. وإذا كان صحيحا أن أعمال قطاع واسع من الكتاب والمفكرين العرب، شكلت طوال القرنين الماضين، مساهمات قيمة على صعيد بلورة المشروع الحضاري العربي، لكن لا ينبغي أن يغرب عن بالنا، أن الساحة الفكرية والثقافية بنتاجها وصراعها، عكست إلى حد كبير الصراع الذي خاضته وتخوضه الأمة، ضد قوى السيطرة الأجنبية والتخلف.

فالقوى الإستعمارية بموازاة جهودها العسكرية والسياسية والإقتصادية، اقتحمت الساحة الثقافية والفكرية بإرسالياتها ومستتشرقيها، وبسائر وسائل الثقافة حاملة إلى أجيال متعددة الأفكار التي أراد الإستعمار أن يزرعها بغية سحق الشخصية القومية العربية، ومسخ الهوية الحضارية المتميزة لأمتنا، ولم تكتف القوى الإستعمارية بذلك، بل عمدت إلى استخدام قوة السلطة لتنصر أيديولوجيتها، فوضعت برامج التعليم في الأقطار العربية، وأحيانا كثيرة، إضطهدت كل من شكل خطرا على مخططها التغريبي، ولقد نتج عن ذلك كله أن قطاعا لايُستهان به من النتاج الفكري والثقافي العربي، جاء متأثرا بالفكر الوافد من الغرب.

وإذا كان من غير الجائز إغفال مساهمة بعض رموز التيار التغريبي،   في تعريف العرب، على بعض جوانب المدنية الغربية وأفكارها وأنماط تفكيرها، فإنه ليس من باب التجني القول، بأن المحصلة النهائية لأعمال التيار التغريبي، لم تشكل مساهمة إيجابية على صعيد بلورة المشروع العربي الحضاري.

ومن جهة أخرى فإن الصدمة التي تعرضت لها أمتنا بعد الغزوة الإستعمارية المعاصرة، وما حملته من مخططات تذويب الشخصية القومية والهوية الحضارية المتميزة، دفعت بقطاع من الكتاب والمفكرين،إلى الإنكفاء على الذات والإنغلاق على الموروثات، ولكن - للأسف الشديد-  فإن الذات التي انغلقت عليها هذه الفئة، لم تكن الذات الحقيقية والنقية للشخصية العربية التي يجسدها التراث الحضاري العربي في مراحله الزاهرة، بمقدار ما كان انغلاقا على الذات التي شوهتها أيديولوجية العصر المملوكي العثماني وموروثاتها المتخلفة.

وهكذا برز تيار الجمود الذي لا يتصور أوضاع المستقبل، إلا كصورة لما كانت عليه الأوضاع في الماضي، وما من شك في أن بعض رموز هذا التيار، استطاع مبكرا أن يكتشف ويكشف، عن عورات وثغرات المدنية الغربية الحديثة، ولكن المحصلة النهائية لأعمال هذا القطاع، لم تكن بالقطع مساهمة إيجابية في بلورة المشروع العربي الحضاري المنشود.

وفي مواجهة هذين التيارين: تيار التغريب، وتيار الجمود، كان هناك تيار ثالث تعددت اجتهادات أعلامه حول المسائل التي ناقشوها، ولكن مجمل هذه الإجتهادات جمع بينها قاسم مشترك، هو الإيمان بأن المواجهة الناجعة لمشكلات التخلف ومخططات السيطرة الأجنبية ولتحديات بناء مستقبل عربي يستجيب لطموحات الإنسان العربي تستلزم شرطين:

الأول: أن تتأسس هذه المواجهة على ثوابت الهوية العربية وسماتها الإيمانية والحضارية المميزة.

والثاني: أن تتسلح هذه المواجهة بعقلية انفتاحية على كل منجزات العصر وتقرأها قراءة نقدية، وتتفاعل معها لتطويعها بما يتناسب مع قواعد وضوابط فكرنا وسمات حضارتنا، فلا ترفضها بدواعي الخوف والعداء لكل ما هو أجنبي،  ولاتذوب فيها تحت تأثيرات عقد النقص تجاه الآخرين.     

لقد شكل هذا التيار ولازال، الجهة المهيئة لبورة مشروع حضاري عربي نهضوي، فالمعارك الفكرية المجيدة التي خاضها العديد من أعلام هذا التيار، ضد تيار التغريب ومقولاته، دفاعا عن الإستقلالية الحضارية للأمة، وتبيانا لخصائص شخصيتها، والمعارك الفكرية التي خاضها أعلامه ضد تيار الجمود والتخلف والمقولات الزاعمة بأن هوية الأمة، وشخصيتها الحضارية يمثلها تراث عصر الإنحطاط شكلت إسهمات بالغة الثراء وخطوات أسياسة باتجاه بلورة مشروع حضاري نهضوي عربي.

على أن استكمال الطريق، نحو الغاية المطلوبة، يقتضي في تقديرنا أن يضطلع كل المؤمنين بالطروحات الأساسية لهذا التيار، بمهمة البحث والإجتهاد، وصولا إلى حسم الثوابت الأساسية التي تشكل أساس المشروع الحضاري المستقبلي، وهي في رأيي أربعة:

 

أ-الايمان بالله وبجوهر رسالات السماء وتحديد دور الدين في الحياة العربية.

لقد كانت المنطقة العربية مهد كل الرسالات السماوية التي وإن اختلفت شرائعها فإن بينها قواسم مشتركة عقائدية أهمها الإيمان بإله واحد حي قادر هو الله سبحانه.  الإيمان بالبعث والحساب.  الحض على العمل الصالح في المسلك والمعاملات كطريق للنجاة في الآخرة.

إن تاريخ المنطقة العربية الديني، هو تاريخ الصراع بين الإيمان بالله والوثنية، بين التوحيد والشرك.  ولقد كان من آثار الصراع الطويل الذي خاضه المؤمنون على اختلاف شرائعهم السماوية، ضد الوثنيات وتبشيرا برسالات السماء وخاصة المسيحية والإسلام، أن ترسخ الإيمان في النفوس وتعمقت وتجذّرت قيمه ومفاهيمه في الأفئدة، وصار سمة مميزة للشخصية العربية ولإنجازاتها الحضارية.  ومن هنا فإنه يستحيل بلورة مشروع حضاري عربي نهضوي بمعزل عن الدين أو بالتناقض معه.  صحيح أن عصر الإنحطاط المملوكي العثماني استحكم فيه التخلف، فساد الخلط ما بين الإيمان والتعصب، ثم جاءت الغزوة الإستعمارية لتستثمر موروثات تلك الحقبة في إطلاق مخططات التمزق الطائفي.  إلا أن آثار ذلك لا تعالج بدعوات إبعاد الدين أو الإبتعاد عنه، وإنما تعالج بجهد مركز من قبل كل المفكرين الدينيين المستنيرين، لإبراز الجوهر الحقيقي لرسالات السماء، باعتبارها عنصر توحيد بين المؤمنين وإن اختلفت شرائعهم، وحافزا لهم نحو التقدم.

 

ب- العروبة رابطة انتماء حضاري موحدة

طوال قرون طويلة قبل الإسلام كان التواصل والتفاعل بين أبناء المنطقة العربية مستمرا ونشطا وإن أعاقته الغزوات الخارجية الفارسية والرومانية والبيزنطية وحالت دون بلوغه مرحلة الإنصهار القومي.  ووقائع التاريخ تكشف عن حرص أبناء المنطقة على استقلال شخصيتهم الحضارية عن شخصية غزاتهم ولعل في كفاح الكنائس الشرقية القبطية والسورية دفاعا عن لاهوتهم المشترك في مواجهة اللاهوت الرسمي للكنيسة البيزنطية، مؤشر على هذه النزعة الإستقلالية.

وعندما خرج العرب المسلمون من جزيرتهم، حملوا معهم رسالة الإسلام ومفهوماً للعروبة الحضارية صاغه الرسول العربي الكريم بقوله : ((ليست العربية لأحدكم بأب ولا أم لكنها اللسان، فمن تكلم العربية فهو عربي)).  وما من شك في أن هذا المفهوم الحضاري للعروبة، والدور الذي لعبته الفتوحات العربية الإسلامية في تحرير المنطقة وتوحيدها ورفع الإضطهاد الديني والعنصري عن أبنائها، ساهما، ليس في انتشار الإسلام فحسب، وإنما في تعريب كل أبناء المنطقة المسلمين وغير المسلمين.  فأعاد الجميع تشكيل حياتهم في ظل رابطة قومية موحدة، وساهم الجميع في بناء صرح حضاراتهم المميزة وشخصيتها.  القومية المستقلة.

إن عصور التخلف والطروحات الإستعمارية التمزيقية، ألحقت تشويهات بالمفهوم الحضاري التوحيدي للعروبة فصورته تارة بصورة عرقية، وطورا بصورة طائفية، والهدف هو إيجاد أرضية للمشاريع التمزيقية داخل المجتمع العربي.

إزاء هذه المخططات التي شهدنا ونشهد في لبنان، وفي أكثر من منطقة عربية، محاولات لتمريرها، فإن توضيح المفهوم الحضاري للعروبة، يصبح مقدمة ضرورية لدحر هذه المخططات.

إن العروبيين ليسوا مطالبين بإدانة النزعات الإنفصالة التمزيقية فحسب، وإنما هم مطالبون من خلال التأكيد على الرابطة الحضارية العربية، أن يجعلوا التمييز واضحا بين مفهومنا العربي للرابطة القومية، ومفاهيم أخرى بنت وحدتها المجتمعية على قواعد التطهير العرقي والديني.

 

ج- الوحدة التكاملية باعتبار الصيغة الارقى للحياة العربية الحرة

ما من مجتمع من المجتمعات يملك أن يتجاهل أحكام الجغرافية والتاريخ. إن المنطقة العربية تمثل وحدة استراتيجية واقتصادية، إضافة إلى وحدة مجتمعها القومي.. وفي الوقت نفسه، فإن التنوع القائم فيها، مابين البادية والحضر والمجتمعات الزراعية على ضفاف الأنهر الكبيرة كالنيل ودجلة والفرات والمجتمعات التجارية، فرضت على المنطقة منذ أقدم العصور إيجاد صيغ تكاملية بين أقاليمها، فقبل الإسلام شهدت المنطقة تحالفات دفاعية ضد الغزوات الخارجية وأطرا للتعاون في المجال الإقتصادي، وبعد الفتوحات الإسلامية كان التوحيد في ظل الدولة العربية الإسلامية يستند إلى صيغ مرنة تحقق التكامل بين الأقطار العربية ومجتمعاتها المتنوعة.

إن الإيمان بأن القوة العربية الذاتية لايمكن أن تبنى على التجزئة، لابد له أن يتعمّق، ليس عن طريق الطرح العاطفي لوحدة اندماجية، وإنما بصياغة رؤية علمية لكيفية تحقيق التكامل بدءاً من أدنى مراتبه، ووصولا إلى أعلى درجاته.

 

د- عقلية انفتاحية ترفض العزل أو الإنكفاء على الذات

إن من حقائق الجغرافيا أن المنطقة العربية تقع في قلب العالم، وعلى أرضها وفي بحارها وأجوائها توجد أخطر ممراته الإستراتيجية وأهم طرق تجارته ومواصلاته.  ومن حقائق التاريخ أن من هذه الأرض انطلقت كل رسالات السماء إلى أصقاع المعمورة.

إن العزلة أو الإنكفاء على الذات، وهو خيار جرّبته أمم عدة في حقب تاريخية متنوعة، لاتسمح به أحكام الجغرافيا والتاريخ للمنطقة العربية.  وخاصة في عصرنا الذي تحوّل فيه العالم إلى مايُشبه البلدة الصغيرة بفعل ثورة الإتصالات والمواصالات، فالمنطقة محكومة بأن تتفاعل مع عالمها، فإما أن تعد العدة الكاملة لتفاعل حر وخلاق، لتأخذ مكانها ومكانتها بين الأمم عن طريق بناء القوة الذاتية المستقلة، والشخصية القومية الحضارية الراسخة، ثم تدير – استنادا إلى مصادر قوتها الذاتية- حوارا مع عالمها وقواه وتياراته، وإلاستكون في حالة تبعية للقوى الأخرى تعاني القهر والنهب والتخلف.

إن حسم هذه المسائل الأربع باجتهاد فكري خلاق وحوار حر، اذ يمثل في تقديرنا المقدمة الإساسية لإطلاق مشروع نهضوي، تكمن في انتقال ثوابته وتصوراته من حالة فكرية تؤمن بها الصفوة، إلى حالة جماهيرية تسلحها بالوعي، وترشد خطواتها في صراعها الذي تخوض ضد قوى التخلف والسيطرة، وعندها عندها فقط، يصبح الإنتصار حتميا، وتصبح الإستجابة للتحدي في ذروتها.

    ----------------                        

* عضو قيادة "المؤتمر الشعبي اللبناني" -  نص مداخلة ألقيت في ندوة تحت عنوان "العرب والتحدي الثقافي والحضاري".   ضهور الشوير - لبنان - في 24/7/1993

 

  

سمير مصطفى الطرابلسي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/09



كتابة تعليق لموضوع : هل صحيح أن الأخطار الصهيونية قد تراجعت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر القرشي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر القرشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة العدل تعلن عن صدور جريدة الوقائع العراقية الخاص بالموازنة الاتحادية لعام 2019 .  : وزارة العدل

 استدرجهم ولاتطع ...الى الحشد المقدس  : عبد الحسين بريسم

 النمسا تقرر إغلاق 7 مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة

 الإرهابيون يفرون من قريتي سعد والوحدة بكركوك بعد محاصرتهما  : مركز الاعلام الوطني

 نبذة مختصرة عن التركمان في الشرق الأوسط  : نبيل علي

 الإيجابية  : مصطفى غازي الدعمي

 غُرابُ الْبُعْد  : محمد الزهراوي

 الامين العام للاتحاد الادباء والكتاب في العراق يفتح خزين ذكرياته  : حيدر عاشور

 فِلِسْطِينُ الْمُسْلِمَةُ..وَانْتِفَاضَتُهَا الْمُبَارَكَةُ

 البايومتري يقتل التزوير  : سلام محمد جعاز العامري

 راية الله أكبر ترفرف في سماء جاكارتا.. الخميس المقبل وطني اليــد يواجــه نظــيره البحرينــي بــدورة الألعاب الآسيوية.. اليوم

 فرصة أخيرة وليست متأخرة  : هادي جلو مرعي

 في كوردستان حكومة جديدة للتحديات؟  : كفاح محمود كريم

 نشر انباؤا العراقيين كأنما يساقون الى الموت!  : ياس خضير العلي

 صخب العصرنة.. والحاجة إلى الطمأنينة وراحة البال  : نايف عبوش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net