صفحة الكاتب : صالح الطائي

هجرة الشباب ورفد النمو السكاني المتهالك ليس عملا إنسانيا
صالح الطائي
يرتبط بقاء الجنس البشري على الأرض بمعدل النمو السكاني، فمتى ما زاد النمو السكاني عن حده، يتهدد موارد الماء والغذاء بالنفاد والندرة، ويتسبب بمجاعات وفقر، يدفع البشر إلى خوض حروب شرسة من أجل البقاء. ومتى ما قل النمو عن معدلاته الطبيعية، تتعرض الشعوب والمجاميع إلى خطر الشيخوخة، ثم الهلاك والتلاشي. النمو بمعدلاته الطبيعية وحده يخلق نوعا من الاستقرار المسيطر عليه والقادر على تنظيم شؤون الحياة العامة للشعوب.
ومن الطبيعي أن يختلف معدل النمو السكاني من مجتمع إلى آخر، ومن بيئة إلى أخرى، ومن نظام إلى آخر، لا يوجد نظام واحد يشمل جميع الفئات أو يمكن تطبيقه عليها كلها، وغالبا تختلف معدلات النمو بين الدول بشكل كبير، ففي الوقت الذي تمثل فيه عُمان وقطر أعلى نسبة نمو حاليا حسب قائمة البنك الدولي لعام 2009، إذ تبلغ نسبة النمو في سلطنة عمان 9،13% ، وفي قطر 7،05% ، وهي نسب فوق المعدلات الطبيعية، نجد في جهات أخرى أهبوطا خطيرا في نسبة النمو، يتهدد مصير بعض الشعوب، ففي سوريا؛ التي تخوض حربا شرسة ضد الإرهاب منذ عدة سنوات، انخفض المعدل حسب نفس المصدر إلى ناقص 9،73% مما يعني أن وجود الشعب السوري يقف أمام لخطر كبير.
بين هذين المعدلين هناك معدلات معقولة وأخرى شبه معقولة، تتراوح بين 4،86% مثل لبنان وناقص 0،3% مثل روسيا ونسبة صفر% مثل الفاتيكان وجزر كوكوس.
ولكل بلد من هذه البلدان أسبابه التي تؤثر على نسبة النمو فيه، منها الأسباب الطبيعية والبيئية والبشرية والسياسية والاقتصادية والأمنية والعلمية والصحية والنفسية.
على وجه العموم وحتى وقت قريب وتحديدا قبل انطلاق ما يعرف باسم (الربيع العربي) الذي زرع الفوضى والدمار في الوطن العربي، كان النمو السكاني في أغلب البلدان العربية فوق معدلاته الطبيعية، حتى بالنسبة للبلدان التي خاضت حروبا شرسة مثل العراق وإيران.
وبالجانب الآخر كانت الدول الأوربية تشكو انخفاض نسبة النمو لأسباب غير تلك التي أشرنا إليها غالبا، منها ارتفاع كلف المعيشة، وارتفاع نسبة البطالة، وتوفر الفرص لإشباع النزوات والرغبات الجنسية خارج نظام مؤسسة الأسرة وبنسب عالية جدا، تغني عن الارتباط بأسرة وتحمل مسؤوليتها ومسؤولية الأطفال، وأخيرا نوعا من الشعور بعدم المسؤولية لدى الشباب يذكرنا بموجة الهيبيز التي غزت أوربا في ستينات القرن المنصرم.
الحكومات الأوربية بما معروف عنها من هوس بالمتابعة الدقيقة والعلمية لكل شؤون الحياة، كانت تراقب انخفاض النمو السكاني، وتدرس إمكانية وقف التدهور من خلال وضع خطط للتعويض من خلال تشجيع الزواج، وتشجيع تبني الأطفال من دول آسيوية وافريقية ولاتينية، وفتح باب الهجرة الوافدة لتشجيع الشباب للجوء إلى تلك البلدان لتعويض النقص.
ومع أن نسب النمو الحقيقية لا يمكن التأكد منها بسبب وجود أكثر من جهة أخذت على عاتقها تنظيم إحصاءات سكانية؛ مثل منظمة الأمم المتحدة التي لديها قائمتها الخاصة؛ وبعض منظماتها التي لديها هي الأخرى قوائمها الخاصة، مثل قائمة منظمة الأغذية والزراعة الدولية (FAO) وصندوق الأمم المتحدة للسكان. 
وهناك أيضا كتاب حقائق العالم وهو منشور سنوي تصدره وكالة المخابرات المركزية الأمريكية منذ عام 1962، ولديه قائمته ومصادره الخاصة عن النمو البشري في العالم.
 وهناك البنك الدولي؛ الذي لديه هو الآخر قائمته الخاصة ومصادر للمعلومات، فضلا عن قوائم أخرى تنظمها مراكز البحوث الدولية، 
وبالرغم من اختلاف الأرقام الواردة في قوائم الجهات المذكورة إلا أن نسب النمو السكاني للبلدان الأوربية بالذات تكاد تتقارب في أغلب هذه الإحصاءات نظرا لوجود جهاز إداري منظم ومتطور، ولنأخذ على سبيل المثال ألمانيا التي دخلت بقوة إلى ساحة المواجهة التي أثار زوبعتها تكاثر عدد المهاجرين العرب خلال الأيام الماضية ليصل إلى حدود عدة آلاف مهاجر يوميا حسب وكالات الأنباء، فألمانيا كانت تشكو تدنيا في نسبة النمو، تهددها، وتضعها في عين الخطر لأن نسبة النمو فيها كانت حسب قائمة الأمم المتحدة (2005ـ2010) تبلغ 0،07%  وحسب قائمة كتاب حقائق العالم لعام 2013  تبلغ ناقص 0،18%  وحسب قائمة البنك الدولي لعام 2009  تبلغ  0،11%.
ولما كان المعدل الطبيعي للنمو السكاني السنوي بأبسط أنواعه يمثل عملية طرح معدل الوفيات الخام من معدل المواليد الخام، في ظل غياب الهجرة بنوعيها السالبة والموجبة، في مدة زمنية تكون سنة عادة، وقد استقر على رقم يمثل المعدل الطبيعي، تم التوافق عليه، وهو (1،8%)، فإن ذلك يعني أن ألمانيا تعيش ورطة حقيقية تتهدد وجودها وحياة شعبها، وتحتاج إلى علاج فوري ومستعجل.
 
وبعيدا عن نظرية المؤامرة أرى أن موجات الهجرة البشرية الضخمة التي انطلقت في آن واحد في العراق وسوريا وبعض البلدان العربية والإسلامية الأخرى، لم تكن عفوية بالمرة، ولم تأت نتيجة تخاطب شعوري أو لا شعوري بين الشباب، وإنما دفع المهاجرون إلى ذلك دفعا من خلال الإغراءات التي كانت تلوح بها بعض الدول أمامهم، فمن غير المعقول أن يتجاوز عدد المهاجرين أكثر من 10000 آلاف شخص يوميا بشكل عفوي بالرغم من المخاطر الكثيرة المحتملة، لو لم يكن الكثير منهم واثقون بأنهم سيحصلون على الإقامة في تلك البلدان، بما يبدو وكأن ما حدث كان مجرد صفقة تجارية بلا مشاعر، خالية من النفس الإنساني، صيغت بشكل دراماتيكي، لكي لا تجلب الأنظار، أو تحرج الحكومات المستقبلة أمام أصدقائها وجيرانها. والرابح الأوحد في هذه الصفقة؛ هي البلدان التي استقبلت أكبر عدد من المهاجرين.
وفق الحسابات البسيطة، تتحمل ميزانيات البلدان الأوربية مبالغ طائلة تفوق الخيال لغرض تنمية وتنشئة مواطن جديد، وتهيئته ليصبح مواطنا منتجا، تبدأ من مصاريف العناية بالأم الحامل، إلى مصاريف عملية الوضع، إلى مصاريف الضمان الصحي والضمان الاجتماعي، إلى مصاريف الدراسة في كل مراحلها، إلى مصاريف المعونة التي تقدم للعاطلين عن العمل؛ وهؤلاء أغلبهم لا يرغبون بالعمل أساسا، أو لا يرغبون بممارسة الكثير من الأعمال التي يروها منحطة لا تناسبهم، بمعنى أنها بطالة مقنعة وليست حقيقية. فإذا جاء أحد الوافدين الشباب الذي تحمل بلده جميع هذه النفقات، وأعده فأصبح جاهزا للعطاء، فإن ذلك يمثل مكسبا حقيقيا بكل الموازين.
إن صرامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخاصة في كل ما يتعلق بالمساعدات المالية في الاتحاد الأوربي عندما تتلاشى بهذا الشكل الغريب أمام موجات المهاجرين، لترحب بهم وتستقبلهم وتعلن عن تخصيص مبلغ ستة مليارات دولار لإيوائهم وتأهيلهم، لا تمثل كرما حاتميا، ولا وجها إنسانيا، وإنما هي مجرد حسابات اقتصادية درست بعناية، وأثبتت أن هناك أضعاف هذا المبلغ بانتظارها بعد نجاح الصفقة، وميركل كانت تتحدث بوعي حينما قالت: "إن ما نعيشه هو أمر سيشغلنا في السنوات القادمة، وسيغير بلادنا، ونريد أن يكون هذا التغيير إيجابيا ونعتقد أن بوسعنا تحقيق ذلك"، لأن 800000 ألف شاب لاجئ يتوقع وصولهم إلى ألمانيا خلال هذا العام فقط؛ الأعم الأغلب منهم يحملون شهادات جامعية، سيغير ألمانيا حتما نحو الأحسن من دون أن تتحمل أعباء هذا التحسين.! 
وسيكون الخاسر الأكبر هو الشعوب العربية والإسلامية التي فقدت كفاءات كان يمكنها أن تسير بالبلدان إلى شواطئ الأمان لو وفرت لها الإمكانيات اللازمة، وأرى أن حكوماتنا ملزمة اليوم بوجوب الحفاظ على البقية الباقية وعدم التفريط بهذه القدرات الواعدة، لأننا سنستمر بالانحدار، والعالم سيستمر بالتقدم إذا بقي الوضع على ما هو عليه، وسنجد أنفسنا بعد عدة سنوات شعوبا هرمة منهكة فقيرة بائسة خاملة متخلفة، يأنف العالم المتقدم أن يتعامل معنا إلا مثلما يتعامل السيد مع العبد.!


صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/10



كتابة تعليق لموضوع : هجرة الشباب ورفد النمو السكاني المتهالك ليس عملا إنسانيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحكم السيد السوهاجى
صفحة الكاتب :
  الحكم السيد السوهاجى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  أطفال اليمن يُذبحون بسيف عربي  : جواد كاظم الخالصي

 رسالة من السيد محمد الجيلاني أمين عام حركة حشود المصرية للسيد الدكتور نبيل فهمي بمناسبة مشاركته في مؤتمر حوار المنامة  : حركة حشود المكتب الاعلامي

 نحاتو النجف الأشرف يخلدون فتوى الدفاع المقدسة

 جورج جرداق دولة الإنسان...ودولة التجار.  : ثائر الربيعي

 السيد البرزاني لو انتظرت قليلا  : حمزه الجناحي

 اجتماع اللجنة التحضيرية لجمعية أبناء الناصرية  : حسين باجي الغزي

 مجلس ادارة مدينة الطب يعقد اجتماعه في المركز الوطني للامراض السرطانية بناية (فندق القناة )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 القضاء: الحكم بإعدام 27 مداناً بقضية سبايكر  : مجلس القضاء الاعلى

 فرقة الإمام علي: نعاهد المرجعية العليا بالبقاء بساحات الجهاد حتى النصر الكامل

 الحكومة السعودية مسؤولة عن إفتراءات نقلتها صحافتها تمس كرامة الشعب العراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 آخر التطورات الميدانية لعمليات تحرير غرب الانبار حتى الساعة 11:15 السبت 28ـ 10 ـ 2017

 البابليون يرفعون شعارات تطالب بتغير المفسدين وطرد الهادرين للمال العام  : نوفل سلمان الجنابي

 النمر إرهاب لا يمكن السيطرة عليه!..  : قيس النجم

 حلم الأغلبية  : محمد زكي ابراهيم

 مقتل 27 ارهابيا من"داعش" بإحباط هجوم لهم جنوب الفلوجة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107996647

 • التاريخ : 24/06/2018 - 10:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net