صفحة الكاتب : الحق المهتضم

الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الحق المهتضم

لست في هذا المقال بصدد الدفاع عن السيد عمار الحكيم ، أو عن كتلته أو من يتعاطف معه . بل الله يشهد أنني تصورّته يوّجه النصح للسيد عمار من خلال إعطائه صورة عن الشخصيات التي تحيط به .! و إذا بي أقرأ ما لم يدر بخلدي أو بتوقعه إنسان سّوي يحترم دينه و عقله،
 حيث كان مقاله مليئاً بالكلمات السّوقية يأباها من له بقية من شرف أو رجولة !
و الأكثر إيلاماً هو تجاوز على شهيدٍ ضحىّ بنفسه من أجل عراقٍ حرٍّ كريم يسعد به الجميع . و ربمّا ظهر حقدهم الدفين وعابوا على شهيد المِحْراب عندما أعلن في أول خطبةٍ له : أن يُقبّّل يد المراجع .
. و هذه الكلمة لا يرتضيها كاتب المقال و من يدور في فلكهم.!
لأنهم لا يَرَوْن حرمة لمرجع و لست متهّماً.
 ويظهر ذلك جليّاً عقب أول زيارةٍ لرئيس وزرائهم للإمام السيستاني ، حيث أشار السيد من طرفٍ خفي أنهم لا يهتمون لأمر المرجعية. و عند خروج سيادة رئيس الوزراء ممتعضاً و الغضب بادٍ على وجهه سأله أحد المرافقين عن سبب ذلك فأشار بيده الى بيت السيد السيستاني و قال :
 هو هذا شمفه بالسياسة !.
لذلك عندما قرأت ما نشر على موقع ( عراق القانون ) لم اُصدم لمعايشتي لهذه النكرات التي تخلّت عن دينها فضلاً عن شرفها و باعتهما في سوق النخاسة بثمنٍ بخس .!
 و العجيب في الأمر هو أننا نرى كثيراً ما يختلف إثنان في موضوع ما ، فينحصر خلافهما في نقطة الخلاف فقط ، و لا يتعّداها الى يصل الأمر الى الإنحطاط الأخلاقي و التوحّل في مستنقعات الرذائل .!
و مما يؤسف له أن البعض يدّعي التدّين و لكنه ينحدر الى الحضيض في أول الطريق بخلاف من نتهمّهم بأنه لا دين لهم !.
هذا ما شهدته و سمعته من طبيب أوربي عايش الكثير من المجتمعات العربية و خلص في النتيجة الى قناعة في دراسته عن الأزمة النفسية التي يعيشها بعض العرب فيما إذا إختلفوا فيما بينهم و بالخصوص بعض المثقفين العراقيين . حتى يصل بهم الحال الى التسقيط و البهتان و تناول العرض و الشرف . و كانت هذه دراسة لواقعٍ معاش و ليست وهماً أو دراسة لحالة خاصة .
 فبعد أن سألني كيف تقضي وقت فراغك ؟
قلت في كتابة الشعر و المقالات الأدبية و الإجتماعية .
 و سألني ثانية هل لا زلت تكتب ؟
فقلت لا ؟ فسأل عن السبب ؟
 فقلت أنني في كثير من الأحيان لا أطيق القراءة عندما اُقــّلب صفحات المواقع التي تعنى بالشأن الإجتماعي أو السياسي خصوصاً في العراق ،
 لأن البعض - خصوصاً من يتصّدى للحكم و يتسّنم موقعاً مرموقاً -
إذا ما إختلف مع أخوان الأمس فيصبحون في قاموسه أعداء اليوم و هم أخطر على عرشه من المجاميع الإرهابية بحيث لا يتنزل و يحارب هذه المجاميع !.
و يهوي الى الحضيض كما هو الحال مع من كانوا شركاءه في المعارضة بالأمس القريب وهم إخوانه في الدين و العقيدة و النضال .!
و أعود لأقول قرأت المقال فأثار شجوني و الذي كتُب تحت عنوان :
 للسيد عمار بالقلم العريض ج1
http://www.qanon302.net/in-focus/2015/08/29/68896
بقلم: فرحان العراقي - 05-09-2015 / صوت العراق
و هذا النص:
( شنو معناته اربعه وستين الف متر اخذتوهه حاصل فاصل ياسيد عمار بتراب الفلوس من گيعان النجف وهيه جانت معسكر تدريب وبنيتو عليه مرقد شهيد المحراب وصار اكبر من حضرة الامير والزلمه مالگيتو منه ولا لواث ..چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج اراضي ، يمكن نص النجف ماتكفيكم ويجوز تاخذون من صحن الامام چم متر عوازه على ابو سيد ومن جماعتنه ...وشلون اتسمونهه شهيد المحراب وهو بعد عيني عينه استشهد يم الباب ،خوب سموه شهيد الباب.ياثور معمم انطاك فتوه تفرهد بيه املاك الناس والدوله ياسيدنه وياقائدنه. )
و قبل تاريخ هذا المقال كتب ( المدعو فرحان العراقي ) مقالاً بتاريخ ٢٩ / ٨ / ٢٠١٥ يقول :
( السيد عمار الحكيم ..انته رجال ديمغراطي من خلقت الله وهاذي مايختلف عليه حمارين من رواد ملتقاكم وتؤمن بالحريات والانفتاح الثغافي وتعتقد بحرية المراه ولباس ابو الخيط والستيان الواضح باحتفال الالوان وضوح الرؤية في الفريق المنسجم.. اول هيل ارد اسعلك ياعمار عن اوليدات عمك وين صارو وشلون موعتهم… صادق وحيدر محمد باقر الحكيم , عود ليش مالهم مچان بمجلس خرّييط ال الحكيم .. وشكاتب عمك الشهيد بوصيته عليهم..
 ثاني هيل ليش عمك وحده راح بالتفجير لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز …. شعجب ؟..
چا انتم ماصلون وراه لو چان شفتكم مسائي بالصلاه … شنهي فهمنه لخاطر ام شامه الكبد مال سماحتك٬
 بعدين ليش اي مسعول من يطگون سياره بطريق موكبه يلگون جثته , ايده, رجله , خفت, صخام …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس…)
 إنتهى نقل النصوص من مقال من أسمى نفسه ( فرحان العراقي )!
و لو أردنا الوقوف على كل كلمة قالها هذا ( الشريف!! ! )
لأحتجنا الى عشرات المقالات و لكن فقط نشير الى أهم ما ورد فيها من نقاط ينبغي التوّقف عندها .
١- كذبة الأرض التي بني عليها مرقد شهيد المِحْراب .
وكان الأمام السيد محسن الحكيم (رض) قد اشتراها في زمنه لبناء منشآت تابعة للحوزة العلمية في النجف تظم مدرسة وأماكن لأقامة الطلبة اضافة الى المرافق الأخرى التي تخدم العلم وطلبة العلم .
و ليت ( فرحان ) عاد الى دفن الامام الشهيد الصدر و نقله عدة مرات ليدفن في متنزه و ألعاب مدينة النجف و هي في المساحة أضعاف مساحة مرقد شهيد المِحْراب ! و لكن ...
٢- السخرية من شهيد المِحْراب و الشماته لفاجعة إستشهاده إذ يقول :
 ( چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج أراضي ) .!
٣- الإستهزاء بتسميته بشهيد المِحْراب و إبدال تسميته بـ ( شهيد الباب ) .!
٤- الطعن في نسب السيد عمار و قذف العلوية والدته و المغفور له الحجة السيد عبد العزيز عندما يقول جما نصه :
( لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز ) !
٥- الشماتة بفاجعة شهيد المِحْراب و أنه لا أثر له و قوله مستهزءاً و شامتاً و هذا نصه :
( …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس )
فهل أن عدم بقاء الجسد دليل على خزي القتيل أو عبارة عن سخط الله عليه و سوء عاقبته ؟!
فهل كانت أفعال ( أجدادك يا فرحان) من بني العباس في إحراق جثث العلويين و في مقدمتهم زَيْد الشهيد ( سلام الله عليه ) و ذرّه في الهواء ، و دفن السادة العلويين في المطامير و لم يبق لهم أثر و إخراج أجسادهم و إحراقها هو غضب الله عليهم و أنهم يستحقون أن يشمت بهم ؟ !
و لا أرى عندك أي مانعٍ ( من أن تبيع دينك كما بعت شرفك ) أن تجيب بالإثبات لأن مصادر فقهك يتفق مع فقه ( حزب التحرير ) و هذا ليس بإتهام بقدر ما هو حقيقة إعترف بها مرجعكم السيد طالب الرفاعي في لقائه على قناة العربية في برنامج إضاءآت مع تركي الدخيل و هذا الرابط :
http://www.youtube.com/watch?v=adqu2q9jZfE
 و الذي يعترف فيه الرفاعي بتأثره بأفكار الإخوان وقراءة كتبهم والتشابه بين حزب الدعوة وتنظيم الإخوان وعلاقاته معهم ومع حزب التحرير و أنهم رشحّوه لكي يكون رئيساً للحزب الاسلامي.
 (الواجهة السياسية للأخوان )
و أبرز أعضاء حزب التحرير محمد قطب صاحب كتاب ( في ظلال القرآن ) الذي يتهّم الإمام علياً ( ع ) بشرب الخمر .
و هذا نص ما جاء في كتابه في ظلال القرآن :
 ( وفي سبب نزول هذه الآية : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)
ترد روايتان يشترك في أحداثهما علي وعبد الرحمن بن عوف من المهاجرين وسعد بن معاذ من الأنصار ) . إنتهى نص محمد قطب .!
والذي يتابع سيرة قطب يجد أنه تأثر بأفكار إبن حزم و إبن تيمية .!
و لنقف على ليالي منظِّر الإخوان محمد قطب
- الذي تأثر بفكره فرحان العراقي و أتباعه-
 محمد قطب في أمريكا و هو يتحدث عن ذلك يحكي في مقال له بمجلة الرسالة عام 1951 تحت عنوان «ليلة حمراء» قال فيه:
( كانت ليلة في إحدى الكنائس ببلدة جريلي بولاية كولورادو، فقد كنت عضواً في ناديها كما كنت عضواً في عدة نوادٍ كنسية في كل جهة عشت فيها، وبعد أن إنتهت الخدمة الدينية في الكنيسة، و إشترك في الترتيل فتية وفتيات من الأعضاء، وأدى الآخرون الصلاة، دلفنا من باب جانبي الي ساحات الرقص الملاصقة لقاعة الصلاة يصل بينهما باب، وصعد «الاب» الى مكتبه، وأخذ كل فتى بيد فتاة. وكانت ساحة الرقص مضاءة بالأنوار الحمراء والصفراء والزرقاء، وبقليل من المصابيح سالت الساحة بالأقدام والسيقان القاتنة و إلتقت الأذرع بالخصور و إلتقت الشفاه والصدور ) .
ثم تفاجأ في تفسيره لآيات القرآن التي فيها قصص الأنبياء ( ع ) في تفسير يخدش الحياء ومن هذه النماذج :
( ففي قصة داوود إشارة إلى فتنته بامرأة مع كثرة نسائه )
و يستعرض قصص باقي
 الأنبياء ( ع ) و يتعرض لعفاف سيدتنا مريم ( ع ) بما لا يمكن طرحه !
 و للوقوف على المزيد من أفكار محمد قطب المنحطّة تابع الرابط أدناه :
www.albawabhnews.com/205160
و عند قراءة أفكار محمد قطب و أفكار الدعاة الذين نهلوا من علم قطب و تشابهم معه في التجاوز بما لا يليق بمقام الأنبياء ( ع ) و عصمتهم ينتفي العجب .
إذ أن من يتجاوز على أقدس مقدسات الأديان السماوية يهون عليه أن يتمادى في غيـّه و يطعن بشرف سلالة الرسول ( ص) ، و يطال لسانه ممن إختلف معه في الفكر أو الرأي ، ثم ينسج له من بنات أفكارِه ما لا يرتضيه أبناء الشوارع في مجالس لهوهم و مجونهم .
 ) لأن الطبع غلب التطبّع ) .!
و لكن هذه الأفكار ليست وليدة اليوم و الخلاف بينكم و بين شركاء العملية السّياسيّة !
بل هي وليدة تراكمات عرفتها و وقفتُ على الكثير منها منذ الستينيات .!
حيث لا حرمة لمرجع أو رجل دين ناهيك عن بقية الناس و عامتهم .!
 (ففي العين قذى و في الحلق شجا )
 فقد رميتم الإمام السيد محسن الحكيم و من بعده الإمام الخوئي و وكلائهما .!
مرةّ بدعوى الفساد الأخلاقي و الإنحراف !
و مرةّ بالعمالة مع شاه إيران ، !
 و مرةّ بإنتمائهم لحزب البعث ،!
 الذي تتفق آراءكم و أرائه في الانحراف .
و هذه الآراء تتفق مع نظرية البعث و مقررات مؤتمراتهم و منها القرار الذي إتخذته القيادتان القومية والقطرية في 4 / نيسان / 69
 والذي ينص :
بـ(ضرورة القضاء على المرجعية الدينية بإعتبارها العقبة الكبرى في طريق مسيرة الحزب )
و تجد هذا النص في مذكرات المقبور حردان التكريتي . وهو يعترف بأن زعيمه المقبور أحمد حسن البكر كان ناصبياً و هذا نص كلامه :
( فقد كان يعتقد مثلاً أن الخوارج كانوا يمثلون الروح الثورية العربية وكان يقول : لو كنت في عصر علي إبن أبي طالب لما وسعني إلا ّ الإنخراط في صفوف الخوارج . والواقع , فان الرئيس متأثر جداً بشخصية معاوية بن أبي سفيان , ولذلك فانه يحمل حقداً أسوداً لعلي بن أبي طالب ،
 وليس إهماله لمدينة النجف إلا ّنتيجة هذا الحقد ).!
كما تراه يضيف نصاً آخر عن موقف البكر من الإمام الحسين ( ع ) :
( ويجدر بالذكر أن الرئيس رفض تلك الليلة أن يقوم بزيارة سيدنا الحسين رغم إصراري عليه مؤكداً بالحرف الواحد : أنا لا أعتقد بالحسين فهو كان يستحق القتل بسبب تمردّه على حكومة يزيد . وعندما قلت له - :
 ولكن العباس كان مع الحسين في كربلاء وقد قتل معه. وربما في سبيله ؟
قال -: هذا صحيح ولكني أعتقد أن الحسين غرّر بأخيه العباس .. فقد جلبه معه على أساس أن يصبح ولياً للعهد ) .!
فإذا كان البعث يرى أن العقبة الكؤود في طريقه هي المرجعية و يصفها بالرجعية الدينية!
 فأنتم قد ورثتم ذلك عندما لم تعترفوا بالمرجعية و أنها من تقود الأمة.!
حتى أطلقتم على الإمام الشهيد الصدر ( قده (
----- إبن الدعوة العاق ----
 وهذا نص مقتطع من رسالة آية الله السيد كاظم الحائري وبخط يده وهو أقرب تلميذ للشهيد الامام الصدر ( قده )
و كانت في ٤ / محرم / ١٤٠٩ هـ.. و هذه الرسالة ردّاً على رسالة قيادة إقليم أوربا لحزب الدعوة
و تجدون نص الرسالة و مصدرها كتاب :
 ( قرار الحذف .. دراسة لقرار حذف المجلس الفقهي على ضوء المتبنيات الفكرية لحزب الدعوة الاسلامية ) ص ٣٩ .....
 بل العكس في تنظيمكم و تنظيركم ( أن الأمة هي من تقود المرجع ) .
و من أراد المزيد من هذه الترهات و السفاسف و بعدهم عن الأخلاق و الدين و القيم .
فليقرأ ما كتبه منظرّهم
 ( عادل رؤوف في كتابه - محمد باقر الصدر بين دكتاتوريتين)
فتجده لا يقيم وزناً للمراجع في النجف الأشرف .
و خير دليل على كلامي هو موقف عادل رؤوف في المؤتمر الذي عقد لأول مّرة في طهران لتأبين الشهيد الصدر*قده* في طهران .
 وكانت هناك كلمة لآية الله العظمى السيد الخامنئي * مد ظله * .
 وخلال كلمته- عادل رؤوف - أساء للمرجعية !
مما دعى أكثر من أربعين شخصية برفع برقية إستنكارـــ على هذه الكلمة ــ لسماحة آية الله السيد الخامنئي * مد ظله *. وكان من ضمن الحضور آية الله السيد محمود الهاشمي ، وآية الله الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، وآية الله السيد كاظم الحائري ! وقتها تبرأت اللجنة المنظمة للحفل من كلمة عادل رؤوف ، وأنه يمثل نفسه !.
و ختاماً أضع بين يدي قارئي الكريم مقطع من رواية للإمام الصادق ( ع ) :
( ومن إستّخف بمؤمن فبنا إستخف، وضيّع حرمة الله عز وجل ) .
فالويل لمن كان مصداقاً لهذه الرواية .!
و تبّـاً لمن كان مصداقاً لإستخفافه بأهل بيت النبوة ( ع ) ...!

 

  

الحق المهتضم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيد الحسن
صفحة الكاتب :
  زيد الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مسيرة الأربعين وأدراك الفتح  : عمار العامري

 عملية جراحية استثنائية لاستئصال ورم من رقبة مريضة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هل الصحافة  روح العصر ؟  : د . ماجد اسد

 رئيس البرلمان العراقي الجديد: العقوبات على إيران ظالمة في أول موقف خارجي بعد انتخابه

 منصور البعيجي :يؤكد على ضرورة أكمال مشاريع أكساء الأحياء في قضاء القاسم قبل حلول موسم الشتاء  : نوفل سلمان الجنابي

 لماذا ارتدى البغدادي ساعة الروليكس في يده اليمنى ؟  : حمزه الجناحي

 ممثل المرجعية الشيخ الكربلائي يدعو إلى ابراز الهوية الوطنية واشاعة ثقافة السلام

 23 لاعبا يمثلون العراق في ودية الكويت

 نائب محافظ ذي قار يدعو الحكومة المركزية إلى تشكيل غرفة عمليات لحماية جنوب العراق من كارثة انسانية وفلاحو المحافظة يقطعون الطرق احتجاجاً على انقطاع المياه  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 رئيس العلاقات الخارجية حسن شويرد يستنكر الاعتداءات الارهابية على الكويت وتونس وفرنسا  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 شفافيّة النّقد البنّاء!  : امال عوّاد رضوان

 عراب البعث عزت الشابندر وسيطا بين المالكي والعيساوي  : بهاء العراقي

 نقيب المحامين العراقيين تتطوع للدفاع عن الصحفيين الذين يتعرضون للإنتهاكات   : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 لماذا يُغيب صوت حنان الفتلاوي؟!  : محي دواي التميمي

 رأس السيد وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي الاجتماع الفني للجنة التنسيقية الداعمة المشتركة بين وزارتي الزراعة والموارد المائية  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net