صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

بعد سنة على تأسيسها ..هل أثبتت الجامعات التقنية الأربعة قدرتها على الاستمرار ؟
باسل عباس خضير

  قبل أيام ، مرت سنة كاملة على تأسيس الجامعات التقنية الأربعة ( الوسطى ، الفرات الأوسط ، الجنوبية ، الشمالية ) وهي جامعات تم تأسيسها بالصلاحيات الممنوحة لمجلس الوزراء بموجب التعديل الثامن لقانون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رقم 40 لسنة 1988 ، بعد أن تمت هيكلة هيئة التعليم التقني التي كانت ترتبط بها الكليات والمعاهد التقنية كافة والبالغ عددها أكثر من 47 تشكيل وتمتد من الشمال إلى الجنوب ( عدا إقليم كردستان ) ، والتي كانت تمثل اكبر بيروقراطية ترتبط بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي منذ تأسيسها لغاية 2014 ، ومع إن الشروع بتأسيس هذه الجامعات مر بظرفين مهمين على الأقل وهما وقوع بعض المحافظات والمناطق تحت سيطرة ( داعش ) ، وضعف القدرات المالية للعراق بعد الانخفاض الكبير بأسعار النفط عالميا ، إلا إن الجهات المعنية بالتنفيذ مضت دون توقف اعتمادا على الإمكانيات المتاحة وإيجاد بدائل للمستجدات الأمنية ، وبذلك باشرت الجامعات التقنية أعمالها في بداية العام الدراسي 2014 / 2015 .

ورغم إن تأسيس الجامعات التقنية الأربعة لم يتم بعملية قيصرية نظرا للمقدمات الكبيرة التي سبقت الانتقال ، والتي تضمنت عقد المؤتمرات وتشكيل لجان ووضع الفرضيات والجداول وتنفيذ حملات إعلامية كبيرة رافقت ذلك بكل شفافية ، إلا إن بعض الأصوات ظهرت لانتقاد التغيير ، وهي حالة طبيعية ترافق كل تغيير إذ إن كل تغيير لا بد إن ترافقه مقاومة للتغيير حتى وان كانت المقاومة ضعيفة كالتي شهدها الانتقال للجامعات التقنية ، وعندما نقول ضعيفة فليس الغرض التقليل من شأنها قط وإنما لتحديد الحجم والتأثير ، فمقاومة التغيير القوية غالبا ما تقترن ببعض الممارسات الحادة كالتظاهرات والاعتصام والامتناع عن العمل أو غيرها ، كما إن ما يدعو إلى تسميتها ضعيفة إن اغلبها تظهر بصيغة آراء بأسماء مستعارة وغير حقيقية ويتم زجها في المواقع والأماكن وفي مساحات غير مضاءة بشكل كامل ، مما يعيق مناقشتها والرد عليها واستثمارها للتعديل والتصحيح ، حيث لم توضع أية موانع قانونية أو إدارية أو مهنية للتعبير عن وجهات النظر المعارضة بخصوص إنشاء الجامعات التقنية الأربعة قط .
ومن ابرز الانتقادات التي وجهت ، إن تأسيس الجامعات قد تزامن مع الوضع الأمني ، وما تم الرد عليها إن الانجازات الكبيرة غالبا ما تتم صياغتها في الزمن الصعب فإذا تم إيقاف الفعاليات المخططة فمن الممكن أن تتحول ( نصرا ) للعدو ، أما تزامن تأسيس الجامعات مع سياسات التقشف التي يعيشها البلد فان التأسيس قد سبق إصدار موازنة 2015 المتقشفة ب 5 أشهر على الأقل ، وما فعلته الجامعات هو التعايش مع التقشف من خلال اعتماد الكفاءة في استخدام الموارد المتاحة وتوظيفها بالشكل الصحيح ، كما تم التلميح بان تشكيل أربعة جامعات قد أضاف 4 رؤساء جامعات و8 مساعدين وقرابة 32 قسم إداري وغيرها من المتطلبات الإدارية ، وهي حالة طبيعية سواء أنشأت جامعات تقنية أو أكاديمية لأنها من الأمور الأساسية ولا تشكل عبئا على الدولة لأنها وردت في نصوص قانونية ولا يمكن تقليصها نظرا للحاجة لها في العمل الجامعي ،علما بأنه لم يتم تكليف سوى رئيسي جامعتين اثنين أما المساعدين فهم من نفس الكادر ورواتبهم اقل مما كانت عندما كانوا أساتذة ، والأقسام أيضا من نفس الكادر ولم يتم تعيين شخص واحد إضافي أو صرف دينار واحد مضاف ، أما التأخير الذي حصل في بداية التأسيس بخصوص الرواتب والترفيعات وغيرها ، فان سببه تأخر إصدار موازنة 2015 التي أصبح بموجبها  لكل جامعة تقنية تخصيصها المالي المستقل عن الهيئة .
إن من الأمور التي تم انجازها خلال العام الأول هو تثبيت الملاك ونقل الموجودات وإيجاد المقرات وتشكيل اللجان الأساسية للتأليف والمناهج والترجمة والترقيات العلمية ، ناهيك عن إصدار المجلات العلمية المحكمة وإقامة الندوات والمؤتمرات والعمل على تطوير الورش والمختبرات ، والمهم في الموضوع إن الكليات والمعاهد ضمن الجامعات التقنية أنجزت أمورها ضمن السياقات الجامعية دون استثناءات ، ولكن المنتقدين يقولون ماذا تم اختراعه واكتشافه وإضافته من انجازات علمية ترقى إلى مستوى العالمية ؟ ، وهي طموحات مشروعة وتمثل واجبا على الجامعات التقنية لأنه يجب أن تنجز ( لاحقا ) أكثر مما حققته أثناء ارتباطها بهيئة التعليم التقني بعد أن منحت لها الاستقلالية الكاملة ، ولكن هذه الأمنيات ستبقى بذمة الجامعات التقنية خلال السنوات القادمة بعد أن اختارت طريقها في المبادرة والتفرد والإبداع ، وهو ما ينتظره الجميع منها في القادم من الأيام ، فالغرض الأساسي من إنشاء الجامعات التقنية هو أن تكون مراكز للإبداع والتطوير وتحقيق السبق والمبادرة ، ليس بليلة وضحاها وإنما بمقياس الانجاز العلمي والتربوي وإنتاج الإبداع و براءات الاختراع .
ومن الأمور التي أثارت التساؤلات هو مصير هيئة التعليم التقني ، فالبعض يقول هل ستبقى متسلطة على مقدرات الجامعات التقنية أم إنها ستلغى وتكون جزءا من الماضي ؟ وهي تساؤلات مشروعة لان إلغائها أو تعديل مهامها يستوجب المرور من خلال القنوات القانونية التي تتطلب إعداد التعديل التاسع لقانون وزارة التعليم العالي من خلال مشروع قانون يتبناه مجلس الوزراء ، والقرار الذي تم الاتفاق عليه في اجتماع هيئة الرأي للوزارة الذي انعقد في جامعة بابل والذي صوت عليه الجميع باستثناء صوتين ، يقضي بإبقاء الهيئة وتشكيل لجنة لاقتراح مهامها وواجباتها بشكل يضمن التواصل الدولي والإقليمي والعربي مع المنظمات المعنية بالتعليم التقني ، لان التنسيق مع جهة واحدة أفضل وانجح من التنسيق مع جهات متعددة ، وقيام الهيئة بمواصلة العلاقة مع الاتحاد الأوربي وغيره من المنظمات الدولية بخصوص تنفيذ اتفاقية إستراتيجية التعليم المهني والتقني  ( TVET ) التي تستمر لغاية عام 2023 , ناهيك عن التنسيق مع الجهات المانحة للاستفادة من المزايا العلمية والمادية ، باعتبار إن الجهات العالمية يمكن إن تقدم المنح والمساعدات لهيئة التعليم التقني وليس للجامعات التقنية .
وصحيح إننا لا نستطيع الإجابة الموضوعية عن عنوان مقالتنا لأنه يحتاج إلى استخدام أدوات عديدة للقياس والتقويم ، ولكن المتابعات الميدانية تشير إلى حصول تغيير ايجابي في أداء الكليات والمعاهد التقنية ، أبرزها تحقيق الاعتبار العلمي والاجتماعي للمنتسبين كافة لأنهم تحولوا إلى جزء من الهوية الجامعية التي يفهمها المجتمع بشكل مباشر وواضح ، والتواجد الميداني المستمر للقيادات الجامعية نظرا للتقارب الجغرافي ، وتيسير انجاز المتطلبات العلمية والإدارية من حيث الترقيات والعلاوات ونشر البحوث وغيرها من التفاصيل العديدة ، ولا يخلو الأمر من ضرورة التأني ببعض القرارات لحين تكامل الإمكانيات ، فقد سعى البعض إلى تحقيق ما يسمى الاكتفاء الذاتي ، رغم إن هذا المفهوم ليس من الصحيح تطبيقه بشكل كامل ومن دون دراسات جدوى اقتصادية وعلمية ، فمنذ عام 1979 تأسس مركز تطوير الملاكات الذي يعد من أفضل وأقدم بيوت الخبرة في مجالات التدريب والتطوير التقني والاستشارات وهو يقدم خدماته لجميع الجامعات التقنية ويمكنه المساعدة في إنشاء مراكز مشابهة لكل جامعة باستثمار كوادره وخبراته ، ولكن بعض الجامعات التقنية قامت بإنشاء مراكز بديلة له والتنكر لخدمات SDC وعدم التعامل معه وكأنه منظمة خارج إطار الدولة والتعليم ، وفي ذلك هدر للفرص المتاحة والموارد والتسبب بتعطيل المركز الذي يمول من المال العام .
ونعتقد بأنه من باب الواجب الوطني والمهني الإشادة بالجهود التي بذلت للانتقال من وضع هيئة التعليم التقني إلى الجامعات التقنية بهذا الوقت القصير ، فالتعليم التقني يستقطب أكثر من 25% من مدخلات التعليم الجامعي في الدراسات الأولية ، وقد انطوى عن هذا الانتقال تقديم تضحيات من شخص السيد رئيس هيئة التعليم التقني في عام 2014 ، الذي لا نريد ذكر اسمه لكي لا يفسر الأمر على انه دعاية له ، فهذا العراقي المخلص هو من تولى تحويل امبرطورية الهيئة إلى أربعة جامعات بكل التفاصيل ، وقد تنازل عن ارتباط 48 موظف بدرجة مدير عام به ، ليتحقق حلم المخلصين في التحول الى الجامعات التقنية لتكون أكثر معاصرة وارتباطا مع التقانة العالمية ، وهو لم يساير غير ضميره وآراء زملائه إذ استقرأوا الطموحات المشروعة للعراقيين الاصلاء الذين يريدون الخير للعراق ،  وخلال عام مضى من المثابرة والمبادرة ، فان فكرة الجامعات التقنية الأربعة تحولت إلى بداية تمهد لمشروع انجاز وطني ، ومن يشكك بهذا المشروع عليه أن يتابع أداء تلك الجامعات لينتقد بشكل موضوعي وعلني للتصحيح ، كما عليه أن ينتظر القادم من الأيام لان فيه الكثير ، فمن يعملون بإخلاص في هذه الجامعات لا ينتظرون المدح بل مرضاة الله والشعب ، ومن خلال ما تحقق يمكن القول بثقة إن الحلم يسير للتحقق بإذن الله وان الجامعات التقنية تسير بالاتجاه الصحيح .

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/13



كتابة تعليق لموضوع : بعد سنة على تأسيسها ..هل أثبتت الجامعات التقنية الأربعة قدرتها على الاستمرار ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net