صفحة الكاتب : عباس حسن الجابري

مؤتمر الدوحة بداية تقسيم العراق ونهاية المطاف:..!؟؟
عباس حسن الجابري
   ان القضية العراقية التي بدء نشاطها العملي والسياسي في 1 من اذارسنة /1991 من القرن المنصرم
اي (الثورة الشعبانية )التي قام بها الشعب العراقي،بعد غزو نظام صدام حسين، الى دولة الكويت ومن 
خلال،ذالك تقزمت سلطة النظام القائم ونشات براعم التغير ،ورسمة خريطة العراق السياسية من جديد ،من قبل 
مجلس الامم المتحدة ،وقد اصدر عدة قرارات اممية ،بخصوص هذه القضية ،قوضت النظام وقلمت  
اظافره السلطوية ومن ثم الاطاحة به، من قبل امريكا وحلفاءها، في بداية قرن (الالفين )اي القرن الجاري 
ومن خلال ذالك ايضا بدء التغيرالسياسي، باتجاه نظام الحكم،بتغيره من نظام شمولي استبدادي (اوتقراطي )الى 
نظام ديمقراطي تعددي، ارسى قواعد الديمقراطية باختيار، ممثلي الشعب، تحت سقف 
البرلمان (السلطة التشريعية) التي من خلالها نشات السلطة التنفيذيه ...؟لكن هذا 
النظام لم تستوعبه عقول وسلوكيات الجماعات الاسلامية،التي جاءت الى الحكم من 
خلاله لكنها، اخذت تدور حول فلكه، بسب عدم رؤيتها العملية والسياسيه، لهذا  النظام  تجاهلها ايضا 
لسوسيولوجتها)المستقبلية ،كذالك اخذت تحت السياسة الذيلية والاتجاه المبهم ،الذين كبل يدها عن اتخاذ 
القرارات الحاسمة والمهمه، التي من شانها ان ترسي قواعد الحكم في البلاد ...؟ولكن كل هذا يكمن في حقل 
المعادلات الامريكية التي زرعتها في وسط ، هذه الجماعات الاسلامية الحاكمة وكما ذكرنا ،وقطفت نمو حاصلها 
الذي اثمر،بخلط الاوراق  وعرقلت مسيرت حكمهم ،ومن خلال ذالك ايضا صنعت  
مثالب في نسيجهم السوسيولوجي، من خلال التناحر السياسي وتسابقهم على ميزان القوى، في داخل بيتهم 
السياسي لغرض الهيمنة والتسلط الذي سمح بتشري الفساد الاداري، الذي ساعد ايضا على ارتباك الحكم وشل 
حركة لااعمارفي البلاد ..!؟ان امريكا دفعت ثمنا باهضا من خلال عملية تحرير، العراق والاطاحة ،بنظامه 
السابق من اجل طموحات واهداف سياسية وعملية ،رسمت لهذا الغرض ،لكن المعادلة الايرانية ضبضبت، على 
هذه الطموحات باختزال المنظمات والاحزاب، والجماعات الاسلامية الشيعية السياسية ، التي استلمت مقاليد  
الحكم بعد التغير الى احضانها ..؟ لكن هذه الجماعات ايضا تجاهلت تحفظ امريكا ،على سلوكيتها اتجاهها،حيث 
خرجت من العراق وهي تحمل اوراق معادلاتيه، ثقيلة وباهظة دفعوا ثمنها..؟و هذا لايمكن تجاهل واقعه     
السياسي والعملي،من خلال ماتدور، الان من امور استثائية، مهمه واحداث ساخنة،افرزتها هذه المعادلات التي  
تحمل اعباءها الشعب العراقي تريد ان، تعصف بوحدة جغرافيته العراقية وتحولها ، الى كانتونات 
طائفية واثنيةوسياسيه ،وهذا ماترتضيه،ايضا بعض الدول العربية التي تبنت  سلوكياتها العقائدية  
ايديلوجيه، التعامل الاثني والطائفي،وخاصتا دول الخليج ،السعودية وقطر وغيرهما من دول العربية التي 
تعدوا،وراء هاتين الدولتين بعد ضمور ،دورالقوى الاقليمية (العربية)،مصر وسوريه والعراق ..وهذا 
مايفسره اجتماع قطر، الذي ضم جماعة من المتهمين باقتنائهم النهج الطائفي، والنبرة العدائية للنظام الجديد،و 
كذالك، المتواطئيين معهم في خارج العراق وداخله،من ابناء السنة والبعثيين، وغيرهم من محرضي   
الفتن وكذالك هناك ايضا، مندوبين من الانظمة الحاضنة، لهذه الجماعات بمافيها، الدول الغربية وامريكا  
والسائرين بركابها من الدول العربية وكما ذكرنا...!؟لابد وان يكون لهذا، الاجتماع رؤية مشتركة، بين 
اطرافه،وهذه الدول المعنية التي ورد ذكرها في السياق..حيث ان هذه الدول لاتريد ان يبقى العراق  موحد، 
وخاليا من المشاكل والاضطرابات السياسية، وغيرها،كذالك،هو حال المنطقة الغربية والموصل، (السنة)وهم  
الطرف الاخر الذي لايرغب العيش، في ظل حكومة تقود زمامهاالشيعة...!؟اما مايسمى بداعش انما هو 
هو(لغز)سياسي وعملي ممنهج يراد به تقتيم رؤية غايته عن الناس البسطاء ،اما تفسيره العملي والسياسي  
هو(طائفي) لايمكن تجاهله، لكن المعنيين بمحترك الانفصال،وحراكه الطائفي ايضا، استعانوا، ببعض الجماعات 
الاسلاميه المتزمته، التي خلقتها امريكا وحلفاؤها  الغربيون، وغذتها السعودية وقطر والامارات، وكما ذكرنا، فهم 
خليط من الدول، العربية والاسلامية ومن الخلايا النائمه، التي تعيش في الدول الغربية،واستيقضتها استخباراتها، 
وارسلتهم الى سوريه والعراق،والدول الاخرى التي تسمى بدول الربيع ،لغرض التدريب،والعمل اللوجستي 
والتمويه الحركي ،لتكوين بنية بشرية مهمتها الاساسية هي الرعب والاعمال الشاذة،ثم حولتها دمية سياسية 
اختارت لها مفاهيم تنسجم مع طبيعة المجتمع ،لخلط الاوراق على المعارضة الحقيقية، التي تتكون من نسيج 
شعوب  هذه الدول...!؟ ان بعض الناس يحتقدون ويفسرون، بان الاحداث السياسيه ايضا والعمليه ابنها اراده 
وتحفيز دولي يلتسق بمفكوك، بلدان الربيع العربي .ولكن التفسير والاحتقاد عقيمان الفهم والحقيقه.حيث ان هذه 
الاحداث لاعلاقه لها بهذا الموضوع،ولايمكن تفسرهكذا،ربمايحصل هذا كطموح، لبعض الجماعات المناوئه، مثل 
البعثيين والمتطرفيين (السنة )ولكن هذا ايضا ليس من الممكن تحقيقه، لان النظام القائم في العراق، الان جاء   
تحت ظل ورغبه دوليه،وكما ذكرنا في اول السياق،  ويعد بمثابة تجربة عمليه وسياسيه في المنطقة من قبل 
امريكا وحلفاؤها الغربين، لتوطيد النظام الديمقراطي والاختيارالحر.كذالك هناك اتفاقيه امنية ابرمت بين الحكومة 
العراقيه،والولايات المتحده الامريكيه .لكن هذه الاتفاقيه اعطت اقل ماترتئيه الاداره الامريكيه ،من طموحات
سياسيه التي كانت تنتظرها،من حلفاؤها الاسلاميين، الذين عتقتهم من خسف المهجر،وسلمتهم زمام السلطة في  
البلاد، لكن امريكا في المقابل،احترزت باوراق معادلاتيه وكما ذكرنا وخطط كالوسيه ،اكمنتها في ظل هذه  
الاتفاقيه،.؟لكن حفزت،من خلال  هذه المعادلات دول الخليج، وغيرهم واعطتهم الضوء الاخضر بالتدخل في 
شان العراق  ليلعبوا   دورهم(لانتقائي)بتأليب الفتن الطائفيه والتحريض السياسي والعملي، الذي ادخل العراق 
ادروماتيكيه ساخنه ،وغيرها من مور استثنائيه، اخرى متشائمه ،التي من شانها ان تساعد  على اجبارالائتلاف 
الوطني ،الذي يقود السلطه بقبول،القرارات والقوانين الجديده التي تحد من نشاطه 
في السلطه،وتقوض نفوذه السياسي والعملي في الداخل...!؟ومن اهم هذه القرارت ،مثل قانون (الحرس) الوطني 
الذي يلغي ماهام عمل المليشيات التنظميه، التي تعود الى الاحزاب 
والمنظمات الاسلامييه الشيعيه، وغيرها من مليشيا المشايخ السنيه المتحالفه معها على محاربة ،المتطرفين
والانفصاليين المدعمون من المنظمات الارهابيه الدوليه (داعش )ووهابي القاعده .وكذالك هناك 
مشروع مهم بالنسبه لامريكا وحلفاؤها الخليجين ،وهومشروع المصالحه الوطنيه،التي تبنته هذه الدول 
حيث يعتبرونه ،هو القشه التي تقسم ظهر البعير.لما له من معادله مهمه تلتصق في قلب الحكومه 
العراقية ..ولكن الحكومه متحفظه  على هذا المشروع وتماطل في سير اقراره، ،لانها تعتبر العناصر النافذه
والمعنيه بالمصالحه هم اشخاص غير مرغوب فيهم،تتهمهم بجرائم ارهابيه ويقتنون سلوكيات، واراء  لاتخدم 
وحدة الشعب، وتساعد ايضا على تقطيع، وتهميش جغرافية العراق ...!؟اذا تحققت هذه المشاريع والقرارت 
المطروحه ،على طاولة الاقصاء والتهميش المعادلاتيه ،يدل على بداية تقسيم البلاد ،وتحقيق مشروع (بايدن)،  
ولكل يعلم ان اجتماع الدوحه، وضع النقاط على حروفه،وفي جتماع الرياض المرتقب ،قرائته  

  

عباس حسن الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/15



كتابة تعليق لموضوع : مؤتمر الدوحة بداية تقسيم العراق ونهاية المطاف:..!؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري
صفحة الكاتب :
  د . علي مجيد البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تتفقد اوضاع النازحين في مجمع الدورة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على شبكة اعلامية في بغداد مرتبطة بداعش

 شركة الفرات العامة تتعاقد مع وزارة النفط لتجهيزها بانتاجها من حامض الكبريتيك المركز وتحقق تطورا ملحوظا في إنتاجها ومبيعاتها خلال شهر تشرين الأول الماضي  : وزارة الصناعة والمعادن

 مؤسسة نداء العراق للإغاثة والتنمية تقيم احتفالية فرحة يتيم  : وزارة الدفاع العراقية

 نصيحة الأستاذ  : ايليا امامي

 أمير قطر وأردوغان يناقشان الوضع السوري غداة إجتماع بوتين مع رئيس الإستخبارات السعودية

 وَيَا رَشْفَةً..مِنْ جِنَانِ الْإِلَهْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 عاشوراء (١٣) والاخيرة  : نزار حيدر

 مكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله يؤجل الاعلان عن ثبوت هلال شهر ذي الحجة

 العمل توزع هدايا اطفال الاسر النازحة في بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وَأَكثَرُهُم لِلحَقِّ كَارِهُونَ  : ابواحمد الكعبي

 ألف مقاتل مسيحي تطوعوا للقتال و 30 الف شخص بالديوانية

 حكومة بغداد تطلب إستبدال مراسل قناة فضائية وتتهمه بالتحريض  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 يسقط هالشعب ,, تحيا الحكومة ؟؟؟  : احمد المبرقع

 الزمن النوسترادامي و بدء العلامات الجزء الثاني  : سليمان علي صميدة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net