صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الازمة العراقية .. الذهاب الى حافة الهاوية!
عادل الجبوري
كانت ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد يوم الجمعة الماضي مسرحا مصغرا للصراعات المحتدمة بين رئيس الوزراء الحالي وزعيم حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي وغريمه التقليدي رئيس الوزراء الاسبق وزعيم القائمة العراقية وحركة الوفاق الوطني اياد علاوي.
  وقد شهدت ساحة التحرير تظاهرتين بدا واضحا ان واحدة مدعومة من قبل المالكي وحزب الدعوة، وشعاراتها تمحورت حول انزال القصاص العادل بمرتكبي جريمة عرس الدجيل التي ارتكبت قبل ستة اعوام في منطقة التاجي شمال العاصمة بغداد، والاخرى مدعومة من قبل علاوي وحركته(حركة الوفاق الوطني العراقي) وقائمته، وتمحورت شعاراتها حول اسقاط الحكومة، ولم تقف الامور عند رفع الشعارات المختلفة لكل من التظاهرتين وانما تطورت الى اشتباكات ومصادمات دامية اشرت بوضوح الى ان الخلافات بين المالكي وعلاوي سائرة الى نقاط ومنعطفات خطيرة، لاسيما وان انصار المالكي رفعوا صورا لعلاوي وهو يصافح احد مرتكبي جريمة عرس الدجيل، وقاموا بحرق بعض تلك الصور ورمي بعضها الاخر بالاحذية.
  وعلاوي الذي خرج بخطاب متلفز عبر عدد من القنوات الفضائية القريبة منه كالشرقية والبغدادية والبابلية وجهه الى الشعب العراقي حمل فيه بشدة على المالكي وحزب الدعوة واتهمهم بالديكتاتوريةو الاستئثار بالحكم والنفاق والكذب والتبعية لايران، وتوعد برفع دعوى قضائية ضده بتهمة القذف والتشهير،  قوبل برد عنيف من قبل حزب الدعوة الاسلامية اتهم فيه علاوي بالافلاس السياسي وعرقلة العملية السياسية  واحتضان الارهابيين، واعلن انه رفع دعوى قضائية ضده بتهمة التهجم على قادة الحزب.
   لم يتفجر الموقف بين المالكي وعلاوي على خلفية احداث ساحة التحرير الاخيرة، ولكن تلك الاحداث نقلت مستوى التفجير واثاره الى مديات اوسع واخطر.
  ولعل الرسائل المتبادلة بين الاثنين والتي تسرب البعض منها الى وسائل الاعلام قبل اسابيع قليلة عكست عمق الازمة السياسية الخانقة في البلاد، والهوة الكبيرة بين طرفي الازمة، واستبعاد التوصل الى حلول توافقية تفضي الى رأب الصدع وتهدئة النفوس، وبالتالي تطويق الخلاف.
   واشرنا في مقال سابق(حرب المالكي وعلاوي..ومسارات الازمة المفتوحة)-الانتقاد 15-502011 الى انه \"لا يحتاج المرء الى كثير من الجهد والتحليل ليكتشف ان حقيقة الأزمة بين علاوي والمالكي هي جزء من ازمة اكبر عنوانها الواسع والعريض \"فقدان الثقة\" .. مضافا اليها بقاء التنافس قائما على اشده، ولا سيما ان الاسس والاتفاقات التي تشكلت على اساسها الحكومة برئاسة المالكي لم تضع اطارا قويا ومتماسكا لمفهوم الشراكة يخرجه من شرنقة المحاصصة، ويجرّده من حالة فقدان الثقة\".
   والتصريحات الاخيرة للمتحدث بأسم القائمة العراقية حيدر الملا تؤكد ذلك الامر ، اذ يقول \"ان طريقة الاستهداف السياسي التي استخدمها المالكي ضد شركائه قد اطلق من خلالها رصاصة الرحمة على مفهوم الشراكة الوطنية داعيا اياه الى تغليب المصلحة الوطنية ومصلحة الشعب العراقي والنظر بمنظار وطني بعيدا عن المصلحة الشخصية والحزبية والفئوية\".
  والمشادات الكلامية والتشابك بالايدي بينه وبين النائب عن دولة القانون كمال الساعدي قبيل بدء جلسة البرلمان الاولى في فصله التشريعي الجديد، اشرت الى ان الازمة انتقلت او على وشك الانتقال الى ساحة البرلمان بعد الشارع والحكومة.   
   في مقابل ذلك يتحدث اعضاء من حزب الدعوة الاسلامية وائتلاف دولة القانون مثل كمال الساعدي وعزت الشابندر وخالد الاسدي وياسين مجيد عن توجهات واضحة لعلاوي لعرقلة أي مساعي او جهود للتقارب بين العراقية ودولة القانون، مؤكدين ان الاكراد يعرفون ذلك بالتفصيل، والوقائع تثبت ذلك، ويتساءلون .. لماذا كان علاوي يؤيد التظاهرات حينما كانت تشهد شتائم واساءات للمالكي، بينما تغير موقفه حينما وجهت له شتائم واساءات مماثلة؟.   
    ومن دون شك فأن خلفيات الازمة بين الطرفين تعود الى ماقبل انتخابات السابع من اذار-مارس من العام الماضي، لتتسع وتتنامي بعد اعلان نتائج الانتخابات، واحتدام التنافس على منصب رئيس الوزراء، الذي ال الى رئيس ائتلاف دولة القانون بعد مبادرة تسوية من قبل رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، وعلى خلاف توقعات البعض بأن الامور سوف تسير سيرا حسنا بعد لقاءات واتفاقات اربيل، فأن حدة التشنج والاحتقان تصاعدت الى حد كبير ، ولتفتح الباب واسعا لخيارات عديدة، من بينها تشكيل حكومة اغلبية سياسية، وحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة.
   وما عقد الازمة ووسع الهوة بين الطرفين هو لجوء كل منهما الى فتح ملفات على الاخر، فهناك احاديث تدور في الكثير من المحافل والكواليس السياسية عن حركة دائبة لعلاوي ودور كبير في التظاهرات الاحتجاجية ضد الحكومة التي انطلقت في شهر شباط-فبراير الماضي وتواصلت بصورة متقطعة، وكذلك كان له دور في الكشف عن قضية هروب ارهابيين من تنظيم القاعدة كانوا معتقلين في احد سجون البصرة بمساعدة مدير مكتب امن المالكي بالمنطقة الخضراء ابو علي البصري. 
   في ذات الوقت فأن الكشف عن منفذي جريمة عرس الدجيل وملابسات وظروف تلك الجريمة في هذا الوقت بالذات، وبث صور للمسؤول الاول عن الجريمة-فراس حسن فليح- مع زعيم القائمة العراقية اياد علاوي، والذي ارتبط-أي كشف الجريمة ومنفذيها-بأنتهاء مهلة المائة يوم، فهم على انه مخطط محسوب من قبل المالكي لتسقيط واضعاف علاوي.
   ولاشك ان هذه المعطيات، ومعطيات اخرى من قبيل التقاطعات في المواقف حول تسمية الوزراء الامنيين، وتنفيذ بنود اتفاقية اربيل، ووضع الهيئات المستقلة وتبعيتها، وانسحاب القوات الاميركية من العراق نهاية العام الجاري او تمديد بقائها لفترة اخرى، كل هذه المعطيات تشير بوضوح الى ان فرص تطويق الازمة –او حتى تهدئتها فحسب-امر مستبعد جدا على صعيد المدى المنظور، لان الحرب الكلامية وخطط التسقيط المتبادل بين علاوي والمالكي راحت تدفع بالامور الى النقاط والحافات الخطيرة والحرجة، ويوما بعد اخر تنحسر فرص الحل الحقيقي للازمة، لاسيما وان الاتجاه والسعي الى اشراك واقحام اطراف اقليمية ودولية فيها يمكن ان يزيدها تعقيدا. ومثلما يقول النائب عن الائتلاف الوطني العراقي فرات الشرع \"ان تصاعد حدة الخلاف بين القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون سيفاقم الوضع الامني والخدمي في البلاد\".
   وبالفعل فأن ذلك ما هو حاصل، فمهلة المائة يوم التي حددتها رئيس الوزراء نوري المالكي لتقييم اداء الوزارات انتهت قبل اسبوع ولم تظهر لا في الافق ولا على ارض الواقع اية مؤشرات او دلائل على ان تغيرا ملموسا قد طرأ على الواقع الحياتي والخدمي والامني للعراقيين.       
 
13-يونيو-2011 
 

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/16



كتابة تعليق لموضوع : الازمة العراقية .. الذهاب الى حافة الهاوية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زامل حسين
صفحة الكاتب :
  علي زامل حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تسمح به المانيا و تمنعه وزارة التربية و التعليم  : محمد نبيه إسماعيل

 ثرثرة فوق نهر الغرّاف  : كاظم فنجان الحمامي

 الطيران المدني: 1877 طائرة عبرت الإجواء العراقية خلال شهر حزيران الماضي  : وزارة النقل

 عندما يكون الإلحاد دولة ح6 والأخيرة نموذج كوريا الشمالية  : رشيد السراي

 الايجاز العسكري...عمليات (رسول الله خاتم النبيين) الصفحة الثانية _ بادية الجزيرة ٢٤ /١١/ ٢٠١٧

 حقيقة النظام الخليفي في البحرين تكشفها براءة طفل  : محمد علي البحراني

 شرعية السلطة بانجازاتها  : نزار حيدر

 بابل : القبض على مطلوب بتهمة "الارهاب" في سيطرة امنية شرق الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 المعارضة الكردية ما لها وما عليها  : جودت هوشيار

 عضو هيئة كبار العلماء السعودية: من ينادي بتحريم سبي النساء جاهل وملحد

 السيد مقتدى الصدر وتجميد قواته  : فراس الخفاجي

 وزير التخطيط يبحث مع السفير الالماني ورئيس الوكالة الالمانية للتنمية الدعم الدولي وجهود الحكومة العراقية لإعادة الاعمار وتحقيق التنمية  : اعلام وزارة التخطيط

 تصريحات مترددة وغير مسؤولة  : غسان الكاتب

 تفوق حكومة المالكي ... !  : فلاح المشعل

 لن تمضي  : تحسين الفردوسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net