صفحة الكاتب : مهدي المولى

المرض العضال في العراق هو الاعراف العشائرية وشيوخها
مهدي المولى

 من  اقوى الامراض واشدها فتكا التي  حلت بالعراق والتي تتفاقم بمرور الزمن والتي كانت سببا في كل النكبات والمصائب التي حلت بالعراق والعراقيين طيلت  قرون عديدة  فكانت السبب في  ذبح كل فكرة نيرة وشل اي حركة نحو الخير فهي التي ذبحت الامام علي وهي التي ذبحت الامام الحسين وذبحت كل من يملك عقل  في تاريخ العراق  فاي قوة وحشية همجية  لديها وكيف تمكنت من السيطرة على النفوس واصبحت جزء اساسي من طبيعتنا 
 
كنا نأمل من التغيير  من التحرير الذي حدث في 9- 4- 2003 سيضع حد لنهاية هذا المرض الفتاك    الاعراف العشائرية وشيوخها ونقبرها كما نقبر اي مرض اي نتنة قذرة  ونعيش في ظل حكم القانون دولة المؤسسات الدستورية    العراقيون متساوون في الحقوق والواجبات واحرار في الرأي والعقيدة الا ان هذه الاحلام والاماني كلها خابت وتلاشت بل سارت الامور خلاف ما كان يتوقعه الامام علي وكل الخيرين المخلصين الصادقين الاحرار الشرفاء من ابناء العراق حيث تفاقمت وقوية شوكة هذا المرض الفتاك  اي الاعراف العشائرية وشيوخها واصبحت هي الآمرة الناهية  الجميع خاضعة لها وتتودد لها واولهم المسئولين الفاسدين   وعناصر شبكات القتل والسرقة والاحتيال والدعارة  لانهم يرون في اعراف العشيرة وشيوخها القوة التي تحميهم وتدافع عنهم وتغطي كل مفاسدهم وموبقاتهم وهكذا ضاع العراق والعراقيين
فلا قانون ولا حكومة ولا دستور كلها وضعت على الرف لا قيمة لها واول من خرق القانون والدستور والمؤسسات الدستورية وداسوها باحذيتهم هم المسئولين
هل تصدقون اي خلاف او نزاع بين المسئولين  وزراء اعضاء برلمان موظفين يسرعون الى حل الخلاف النزاع  الى الاعراف العشائرية وشيوخها رغم ان هذه الخلافات والنزاعات تخص الشعب سرقة اموال الشعب  افساد الشعب هتك حرماته هدر دمه فكل واحد يريد الحصة الاكبر والغنيمة الاكثر
 ولسان حالهم يقول طز بالقانون والنظام والدستور والدولة واهلا بالاعراف العشائرية وشيوخها فبواسطتها وصلت الى  هذا المنصب وبواسطتها اسرق واقتل واحتال واعمل ما اريد من مفاسد وموبقات وهي التي تغطي مفاسدي وتحميني واخرج بطلا مجاهدا
فعندما حدث خلاف بين النائبة حنان الفتلاوي وابو كلل  حول امور تخص الشعب  تجاهلا انهم في دولة وانهم مسئولون في هذه الدولة والدولة فيها قانون وسلطة قضائية بل سخروا وقالوا الالتجاء الى القانون سيكشف مفاسدنا وموبقاتنا  وسندان وندخل السجن ويحكم  على مستقبلنا بالاعدام وتنتهي احلامنا  لهذا قرر كل واحد الالتجاء الى عشيرته وشيخها   وفعلا طمطمت القضية وفق اعراف العشيرة وشيوخها حول معنى وما القصد بعبارة منبطح ومنبطحة   وكأن الامر يخص الفتلاوي وابو كلل ولا يخص الشعب العراقي  فالخلاف والصراع ياسادة يخص اموال الشعب العراقي مستقبل الشعب العراقي ارواح العراقيين ودمائهم والشعب يريد ان يعرف  من هو السارق من هو المهمل من هو المقصر من هو القاتل من المتواطئ من هو العميل الخائن 
واليوم نائبة مصيبة في البرلمان اسمها نقمة تدعي انها  تعرضت الى محاولة اختطاف واغتيال واغتصاب قامت بها مجموعة مسلحة تابعة الى عشيرة وزير التربية  فدعت  عشيرتها وشيخ عشيرتها الى مقاضاته عشائريا  الجدير بالذكر فالعراق حكومات متعددة فلكل عشيرة حكومة  لها شيخها ولها علمها ولها عصاباتها المسلحة   ليت المصيبة نقمة توضح لنا اسباب هذه المحاولة ومهما كانت اسبابها خاصة ام عامة فهي تجاوز وخرق للقانون ويجب ان يحال الامر الى القانون والسلطة القضائية والا فكل نساء العراق معرضات للاغتصاب والذبح والاختطاف اليس كذلك  فاي نقمة ابتلى العراق والعراقيين بمثل هؤلاء الذين لا ندري من اين اتوا وكيف وصلوا الى كرسي المسئولية  
السؤال لماذا لا تلجأ الى القانون الى القضاء بدلا من  الالتجاء الى  اعراف العشيرة وشيوخها  لماذا لا تلجأ الى من اختارها وانتخبها وتوضح حقيقة الاعتداء فاذا كانت مصيبة في البرلمان تتعرض لحالة اختطاف اغتصاب سرقة  وتعرف لمن ورائها  كيف تتخلى عن السلطة ومؤسساتها القانونية وتلجأ الى اعراف العشيرة وشيوخها اليس دليل على ان القضية  ليس كما  صورتها المصيبة التي اسمها النقمة وليست نعمة
قيل ان وزير الداخلية الاسبق الزبيدي الذي يتظاهر انه الفاهم الفهيم ومن يريد ان يتعلم اي نوع من العلم والمعرفة  عليه ان يأتي اليه فهو وحده يعرف كل شي عندما قامت المجموعات الارهابية الوهابية بأختطاف اخته  هدد بانه يملك عشيرة قوية ولم يهددهم بقوة القانون ووزارته وشرطته  بل تجاهل ذلك    وقرر حل قضية اختطافها عشائريا   من الطبيعي انه  اعلن العفو عن المجرمين وقدم لهم فدية مالية مجزية وشكرهم على تصرفهم وأطلق سراح العشرات من المجرمين الذين ذبحوا المئات من العراقيين وانتهت القضية بوس عمك بوس خالك وطب العراقيين الف طوب
 لا شك ان هذا التصرف هو الذي شجع  عمليات الخطف  بتحدي وبشكل علني وسافر لان لكل واحد عشيرة  وهكذا اصبحنا دولة تحكمها عصابات العشائر وشيوخها الحكم لمن يملك اكثر مالا واكبر قوة
كان المفروض بالوزير الفهيم ان يتمسك بالقانون بقوة ويطبق القوة ويلقي القبض على المجرمين ويصادر ويعدمهم ويعدم كل من له علاقة بهم ومن ساعدهم ومن يعرف شي عن جرائمهم ولم يبلغ السلطات ويصادر اموالهم المنقولة وغير المنقولة
كم اتنمى من المتظاهرين ان يكفوا عن  كل المطالب التي طالبوا بها و ويقتصروا مطالبهم على مطلب واحد وهو الغاء اعراف العشائر وشيوخها وبناء دولة القانون والمؤسسات الدستورية
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/20



كتابة تعليق لموضوع : المرض العضال في العراق هو الاعراف العشائرية وشيوخها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الربيعي ينتقد موقف بعض منظمات حقوق الانسان لانحيازها

 الأربعين الحسيني ثروةٌ جاهزةٌ للاستثمار  : كريم الانصاري

 متى يأتي الفرج..على هذا الوطن...؟  : محمد الدراجي

 استئناف العمل لإعادة تأهيل الخدمات والمشاريع الصناعية بالأنبار

 بالصور تشييع مهيب للشيخ كريم الخاقاني في كربلاء هذا اليوم بحضور السيد الصافي والشيخ الكربلائي

 ضرايب و طلايب  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 خمسةُ أَسبابٍ حالَت دُونَ بناءِ العراقِ الجَدِيد!  : نزار حيدر

 اعتقال ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم بتفجيرات ميسان

 مكافحة الفساد في العراق بين الإجراءات والتنظيرات  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 تحليل بالقلم العريض ( الأعلام المنحرف)  : اسعد عبدالله عبدعلي

 توفي برنار لويس ملهم الشرق الأوسط الجديد  : ادريس هاني

 وزارة لرعاية الأحصنة و الأبقار  : هادي جلو مرعي

 تحذير مهم لجميع الاخوة

 تعزية بوفاة السيد جلال الطالباني رئيس الجمهورية السابق  : اعلام مؤسسة الشهداء

 كتابات في الميزان...وحروفي  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net