صفحة الكاتب : مهدي المولى

أقليم سني كردي مشترك ما الهدف منه من ورائه
مهدي المولى


بدأت فكرة هذا المشروع  خلال اقامة الفقاعة النتنة في ساحات العار والانتقام  في صحراء الانبار التي اقامتها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم من العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود وال ثاني والخليفة و اردوغان  ومن خلال دعوة هؤلاء الوحوش  الارهابين الى الخائن المجرم مسعود البرزاني والطلب منه  التحالف والتعاون معهم بقولهم يا مسعود انت  منا ونحن منك انت من ديننا الدين الوهابي فهيا نضع يدنا بيدك وتضع يدك بيدنا  تحت ظل راية ال سعود لمواجهة عدونا الشيعة الفرس المجوس
وقيل ان الخائن البرزاني استقبل الدعوة بفرح وسرور وقال الان حققت اهدافي واحلامي ورد برسالة الموافقة  وطلب عدم عرضها على وسائل الاعلام  خوفا من غضب ابناء الاقليم ضده   واكد تحالفه وتعاونه  مع داعش الوهابية وفعلا رفع علم مسعود البرزاني الى جانب علم صدام واعلام ال سعود وال ثاني واردوغان في ساحات العار والانتقام التي كانت  مركز انطلاق  لاحتلال الموصل وكركوك وصلاح الدين ومناطق عديدة من ديالى ثم الانبار وكانت الهجمة الوهابية الصدامية البرزانية تستهدف بغداد وكل المدن العراقية وفرض الدين الوهابي وتفجير المراقد المقدسة والرموز الدينية والحضارية
لكن الفتوى الربانية التي اطلقتها المرجعية الدينية العليا مرجعية الامام السيستاني التي دعت العراقيين جميعا الى  الدفاع وحماية الارض والعرض  والمقدسات  والتلبية السريعة والواسعة من قبل الجماهير العراقية بكل الوانها واعراقها ومناطقها وخروجها متحدية الموت  متصدية للهجمة الظلامية الوحشية ومنعتها من الدخول الى بغداد  وهكذا حمتها وبقية المدن ومنع هؤلاء الوحوش من تدنيس ارضها المقدسة بل وبدأت مطاردتهم في مناطق اخرى كانت قد احتلتها ودنستها مثل آمرلي وجرف الصخر وصلاح الدين ومناطق اخرى ومناطق في ديالى ومستمرة في ملاحقة هؤلاء حتى تحرير كل الارض التي احتلتها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية  والبرزانية بدعم وتمويل من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج
وهذا يعني ان حلم  الخونة الماجورين امثال المجموعة الصدامية والمجموعة الارهابية والمجموعة البرزانية تلاشت التي كانت تحلم باحتلال كل العراق وفرض الظلام الوهابي  بل ان هذه المجموعات شعرت انها مهددة في المناطق التي احتلتها فانها  وزعت حسب مساهمة كل طرف في ذبح العراقيين واغتصاب العراقيات فالموصل كانت لداعش الوهابية  وقسم من المجموعات الصدامية بزعامة البغدادي وكركوك كانت لمجموعة البرزاني وقسم من المجموعة الصدامية المعروف ان المجموعة الصدامية انقسموا الى قسمين قسم اعتنق الدين الوهابي وتوجه لعبادة ال سعود والقسم الثاني انتمى للحركة النقشبندية السلفية الوهابية
وبما ان وجود هؤلاء اي المجموعات الارهابية الوهابية الصدامية البرزانية اصبح في خطر نتيجة لوحدة العراقيين وعزمهم على تحرير ارض العراق وبناء عراق حر ديمقراطي تعددي   فطرحت فكرة اقامة اقليم سني كردي مشترك يكون المجرم مسعود البرزاني رئيسا لهذا الاقليم  ويكون مدعوما ماليا من قبل اقذار الخليج والجزيرة وعسكريا من قبل اردوغان باشراف الموساد الاسرائيلي وبهذا الاقليم يتخلص السنة من حكم الشيعة

رغم ان   مجموعة البرزاني والبغدادي والبعث الصدامي ساعية  من اجل اقامة  مشروع اقامة اقليم سني كردي مشترك الا ان هذه الفكرة مرفوضة  وغير مقبولة من قبل ابناء السنة في المناطق الغربية وابناء الكرد في  الاقليم
نعم هذه الفكرة اي انشاء اقليم كردي سني فكرة معادية للسنة والشيعة والكرد والتركمان وكل العراق والعراقيين وان هؤلاء الذين يفكرون ويسعون لاقامة مشروع اقليم كردستان مجموعة متطرفة عنصرية فاشية سواء كانت مجموعة البرزاني الكردية السنية او مجموعة طارق الهاشمي النجيفي  السنية العربية  مع الاعتذار للعرب السنة والكرد السنة فهؤلاء لا يمثلون اي منهم
انهم يمثلون كل حقير كل مأجور كل فاسد كل متطرف طائفي عنصري في الكرد السنة  وفي العرب السنة
من منا لا يعرف كره بعضهم لبعض وحقد بعضهم لبعض  فهذا الذي يدعي عربي سني  لا يعترف بالكردي السني  بل يحتقره ويدعوا الى عدم تسليمه اي منصب او مسئولية حتى عندما اختير جلال الطلباني رئيسا للجمهورية اثار غضب هؤلاء وقالوا هذه اهانة للعراق كيف يكون رئيس جمهورية العراق كرديا وهذه  نفس النظرة التي يطلقها الكردي السني  على السني العربي
السئوال كيف التقى الطرفان وتوحدا وقررا اقامة اقليم سني كردي مشترك يرأسه مسعود البرزاني
  الجواب واضح تماما قيل ان مسعود البرزاني قرر تخليه عن الكرد لانه ارمني الاصل  وتخليه عن السنة وقرر انتمائه الى الدين الوهابي وقال انا من نسل ال سعود  الذين يرجعون بنسبهم الى ال سلول وكذلك الجماعة الصدامية امثال الهاشمي والنجيفي وعلاوي والصرخي ومن معهم اعلنوا تخليهم تماما وبشكل علني تخليهم عن العرب والسنة واعتناقهم للدين الوهابي واعدوا انهم من نسل ال سعود
وهكذا بدءوا في تنفيذ دعوة المجموعة الوهابية الصدامية التي انطلقت في ساحة العار والانتقام التي كانت  تطلب من البرزاني الانضمام الى  تلك الفقاعة  النتنة بحجة انه معهم على دين  واحد هو الدين الوهابي واصلهم واحد هو ال سلول وعدو واحد هم الشيعة المجوس
فهل هناك شك
مهدي المولى

 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/22



كتابة تعليق لموضوع : أقليم سني كردي مشترك ما الهدف منه من ورائه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الكناني
صفحة الكاتب :
  احمد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  صنفان .. سببُ خراب الدولةِ ومعاناة الأمّة  : صالح المحنه

 بعد أن تم تحريرها من أسرها... عادت إلى أهلها بعز وكرامة  : وزارة الدفاع العراقية

 الجهل الشيوعي ... من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... 19  : حميد الشاكر

 المتحف العراقي يستقبل دبلوماسيين من صربيا واسبانيا والهند  : اعلام وزارة الثقافة

 الهجرة تعلن تخصيص 20 حافلة لإعادة نازحي الشرقاط الى مناطقهم

 فرق الرقابة الصحية في الرصافة تعلن إغلاق (14) مركزا للمساج في منطقة الكرادة  : وزارة الصحة

 انفتاح العراق دبلوماسيا وصدق النوايا العربية  : سعد الحمداني

 الناصرية تبدي استعدادها لاستقبال دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 ترامب: أملك سلطة العفو عن نفسي لكنني لم أرتكب أي خطأ

 نداء  : صلاح حسن التميمي

  اكبر برهان ...  : عدوية الهلالي

 محافظ كربلاء "عقيل الطريحي" يعمم على دوائر المحافظة :عدم السماح باي تعامل مع الجانب الايراني الا عن طريقه

 القدر  : حوا بطواش

 جدید داعش: تجلد كل من يتابع نهائي كأس العالم وتحرق قطيع أغنام وتهاجم الضلوعية وتعدم 12 مدنياً

 مجتمعات أكون!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net