صفحة الكاتب : رحيم الخالدي

كربلاء كعبة بدون حوادث
رحيم الخالدي

مكة قبلة المسلمين، ورب العالمين وضع على المسلم الحج لكل من استطاع إليه سبيلا، والفقراء والمساكين جعل لهم صلوات الجمع وحضورها، وجعلها حج المساكين فرُفع عنهم التكليف.

كربلاء الحسين قبلة الزائرين، وكما معروف محط رحال سيد الشهداء، معظم شوارعها بقيت على التخطيط القديم، ولم تتطور لتتسع كما هي مكة والمدينة قياسا، لكنها بقدر المستطاع تم توسيع بعض المقتربات من الحضرتين العباسية والحسينية .

لا يمكن أن نقارن بين الحج والزيارة، ولكل منها له مراسيمهُ المُتَبَعَة، ولكن الذي لم ينتبه له الإعلام وتسليط الضوء ولو على أبسط الخدمات، التي تُقَدَم للزائرين في كربلاء مع عدم وجود هيئة أو وزارة بقدر الموجود في أرض نجد والحجاز، فهم لديهم وزارة خاصة بالحجيج، وهي التي تعنى بكل المراسيم، من مرشدين وموظفين وغيرهم يعادلون أسطول جيش متكامل العدة والعدد، لكن الذي لا يعرفه الإنسان المسلم البسيط تكرار الحوادث في كل عام، وليست حوادث القضاء والقدر، بل حوادث تكاد تكون خلفها أيادي خفية أو إهمال متعمد، يذهب ضحيته كثير من الحجاج كل سنة، والأرقام واضحة ولا تحتاج الى ذكر، لا سيما أن العدد المحدد للحجاج لا يتعدى المليونين! وهذه السنة كان عددهم مليونا ونصف، والضحايا كانت مئتان وستة وتسعون حاجاً قضوا نحبهم إثر الحوادث التي وقعت، ومنها الرافعة التي أوجدوا لها عذرا أقبح من فعلها ( الرافعة سجدت من خشية الخالق) وهذا يدعوا للسخرية والإستهانة بالدين الإسلامي الحنيف فهل وقعت حوادث بكربلاء المقدسة مشابهة للتي وقعت بمكة التي يزورها كل سنة في زيارة الأربعين أكثر من خمسة عشر مليون ؟

محافظة كربلاء مساحتها ليست بالكبيرة مقارنةً بمساحة مكة والمدينة، والوافدين لأداء فريضة الحج كل عام، وكربلاء المقدسة بمساحتها المتواضعة تستقبل عشر أضعاف وأكثر من حجاج البيت الحرام لكن هنالك فرق لابد ان نذكره، مع العلم أن كربلاء والدولة العراقية ليس لها هيئة او وزارة، تعني بشأن الزيارة المليونية كل عام ولمرتين، الأُولى زيارة النصف من شعبان، والثانية زيارة الأربعين، وهنالك فرق بين الإثنين إذ زيارة الأربعين تكون أكثر عدداً .

تحدث بعض الحالات مثل سوء الهضم أو التعب، من خلال السير لمسافات طويلة جداً تصل لمئات الكيلومترات، وبعض الحوادث الإعتراضية كحوادث الإرهاب وغيرها، سيما ونحن نحارب تلك الجماعات التكفيرية، منذ سقوط النظام البائد ليومنا هذا، ولكن حوادث كالتي حدثت للحجاج فهنالك فرق كبير .

من يرى الهيئات المتكونة من أشخاص متطوعين، يقول هؤلاء تابعين للدولة، وهم غير موظفين! وتسجيلهم فقط لضبط العدد والمسألة الأمنية، لغرض إصدار الموافقات والخدمات المُقَدمة منهم للزائرين، الطعام والشراب والخدمات الطبية وغيرها الذي تقدمه المواكب لا تقدر الدولة تأمينه ولو فتحت كل ميزانيتها، الذي لا يعرفه الكثير من المتابعين لهذه الزيارة، أن الزائرين يأتون من كل حدبٍ وصوبْ لأداء المراسيم، فهل أداء المحبين للحسين في زيارة كربلاء أفضل، مقارنة بأداء وزارة الحج والعمرة في أرض نجد والحجاز ؟

 

  

رحيم الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/25



كتابة تعليق لموضوع : كربلاء كعبة بدون حوادث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2015/09/25 .

سيبقى الشيعي مفخرة على رؤوس كل المذاهب لأن قائدهم حيدر الكرار ومعلمهم الإمام الصادق ع وسيبقى الوهابي منقصة لأن أمامهم ابن تيمية ومعلمهم محمد بن عبد الوهاب لع وسيأتي اليوم الذي يأخذ الإمام الحجة عج مفتاح الكعبة المشرفة

• (2) - كتب : ali ، في 2015/09/25 .

( وأذّن في الناس بالحج يأتوك ) ، يأتوك .. يأتون للنبي الاكرم عليه وآله الصلاة ، فبدونه ليس هناك حج .. لذلك قال ال البت الكرام عليهم السلام ان ثواب زيارة الامام الحسين عليه السلام كبير جدا يوم عرفة ذلك لتأكيد بيعتهم واتباعهم لآل محمد الكرام عليهم الصلاة والسلام ( وهذا جزء من رواية مفصلة لأئمتنا الكرام عليهم السلام )
الذي يحج وهو مبايع لأي حاكم يحكمه ,, ويؤيد مايسفكه هذا الحاكم من دماء ويصدق بما يفتي به مشايخ السوء الذين يعينهم هذا الحاكم ,, فما فائدة حجه ؟
الحج المطلوب هو ان تبايع آل محمد الابرار ، وتكون نصيرا لكل مستضعف مظلوم .
لااقول ان كل حج باطل الا بولاية ال البيت ، لكنه ناقص ,
ولااقول ان كل شيعي حجه مقبول ، الا اذا التزم بأمر ال البيت ( انما شيعتنا من اتقى الله واطاعه ) .
ويبقى موضوع ولاية ال محمد الكرام هو الاهم ، واغلب المسلمون لم يعرفوا بعد , اهميته ووجوبه .. بالطبع ، لأسباب كثيرة اهمها التعتيم والتهريج .
احد مشايخ السعودية يقول : افتخر لاني صليت اماما للحرم عشرين سنه ولم ازور النبي ! .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهد البياتي
صفحة الكاتب :
  زاهد البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤشرات ايجابية تحققها مختبرات مدينة الطب في مجال اجراء الفحوصات المختبرية للمرضى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العمل : تجهيز معاهد الصم والبكم بمناهج وزارة التربية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شركاء الملائكة والسير على الموت ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 اسمٌ قريب!  : عماد يونس فغالي

 الربيع العربي بين الدكتاتورية والشورى قراءة في استشراف الامام الشيرازي  : علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام

 قافلةٌ من المساعداتِ تصلُ للمقاتلين الرّابضين على الحدود العراقيّة السوريّة

 تمساح كردستان وزائر الحسين !!!  : ولاء الصفار

 "تقسيمُ العرِاق" واقعٌ علينا الإعتراف به.  : اثير الشرع

 صدى الروضتين العدد ( 309 )  : صدى الروضتين

 مجرد دابة  : بوقفة رؤوف

 الشباب هو فريسة للحب المخدوع !!!.  : سيد صباح بهباني

 الإعلام الأسود ودوره في المجتمع  : احمد ابو خلال

 همام حمودي يندد بتفجيرات طهران ويؤكد : جهات تسعى لحرق المنطقة وتحويلها إلى خراب  : مكتب د . همام حمودي

 الناطق الرسمي باسم المفوضية مقداد الشريفي: اعادة انتخاب سربست مصطفى رشيد رئيسا وكاطع الزوبعي نائبا للرئيس وانتخاب صفاء الموسوي رئيسا للادارة الانتخابية ومحسن الموسوي مقرراً  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المالكي من كربلاء تشكيل الاقاليم بهذا الوقت يحول العراق الى كارثة ويؤكد موافقته على زيادة صلاحيات المحافظات  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net