صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

قضايا لغويّة،مسائل نحويّة،ضرائر شعريّة لعلّكم تتذكرون !! ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

ليست بمعلومات  فقط ، كما يتوهّم بعض القرّاء الكرام ، وإنّما تبين مدى دقّة لغتنا الجميلة وعبقريتها ، وتوسع إدراك عقولنا ، وتزيد نباهة أذهاننا ، والعلوم متداخلة المسارب ، متكاملة في رقيها وتطورها !!  
1 - الفصل بين المضاف والمضاف إليه. 
2 -  حذف حركة الإعراب وتسكين المتحرك .
3 - تحريك الساكن .
4 - تخفيف الحرف المشدًد.
  5  - تشديد الحرف  المخفف.
 
الْمُقَدَّمَةُ : مَا بَيْنَ زَيْغِ الإعْرَابِ وقُبْحِ الزّحَافِ والضَّرَائِرِ الشِّعْرِيّةِ :   
  يقول ابن جني (ت 392 هـ ) في (خصائصه) :" اعلم أن البيت إذا تجاذبه أمران : زَيْغ الإعراب وقُبْح الزحاف فإنّ الجفاةَ الفصحاءَ لا يَحْفلون بقُبح الزّحاف إذا أدى إلى صحّة الإعراب ... فإن أمنتَ كَسْر البيت اجتنبتَ ضَعْفَ الإعراب وإن أشفقتَ من كسره ألبتَّة دخلتَ تحت كسر الإعراب . " (1)
من هنا نستطيع أن نتفهم بموضوعية تامة أنّ الموازنة صعبة بين الزيغ والقبح  ، تحتاج إلى مهارة لغوية ونحوية وعروضية وفكرية وجمالية عالية  ، فالحكم على الشعر والشاعر ليس بهينٍ ، وإن تهاون من لا يعرف أسرار وخفايا الإبداع ، بل الإلهام الفني الشعري ، وعليك أن تميّز بين من يتذوق الشعر العربي ، وهم غالبية العرب ، ومعظم ناسهم ، وبين من يحكم على صحته لغوياً وعروضياً  وفنياً ، وأكرر ما قلت ذات يوم :
الشعر ليس بمفرداته ومضمونه ومعناه وصوره فقط ،  بل بموسيقاه وانسيابه وأشجانه وألحانه ، تقرأه بنغماته الشجيه الصادرة من أعماق قلوبٍ متأججة شاعرة لتطرب إليه ،  وتتغنى به  ، فهو ليس مجموعة لحبات ٍمن العنب متكتلة متراكمة بترتيبٍ معين  ، وتنظيم دقيق لتمنحك صوراً جميلة  ،  وتشكيلاتٍ بديعة لمعان ٍعميقة على أحسن الأحوال ... وإنما هو تحول نوعي تام من حالٍ الى حال  ،  ليصبح في صيرورة جديدة ... كأس مُدامةٍ وكرعة راح ٍ " وإنَ في الخمر معنى ليس في العنب ِ" .
يقول أبو العباس الناشىء الأكبر عن شعره :
يتحيرُ الشعراءُ إنْ سمعوا بهِ ***في حُسن ِ صنعتهِ وفي تأليفــهِ
شجرٌ بدا للعين ِحُســـنُ نباتهِ ***ونأى عن الأيدي جنى مقطوفهِ
وللشعر ركنان أساسيان لابدَّ منهما في كلّ شعر ٍ ،  وهما النظم الجيد ونعني به الشكل والوزن أولاً (ويخضع كما هو معلوم لعلوم النحو والصرف والبلاغة والعروض )  ،  ثم المحتوى الجميل أو المضمون الذي ينفذ إلى أعماق وجدانك  ،  وتنتشي به نفسك دون أن تعرف سره  ، وتفقه كنهه ، فهو الشعاع الغامض المنبعث من النفس الشاعرة .
أمّا الضَّرَائِرُ الشِّعْرِيّةُ فهي مخالفات لغوية ، قد يلجأ إليها الشاعر مراعاة للقواعد العروضية وأحكامها،لاستقامة الوزن  ولا تُعدّ عيباً ، ولا خطأً ، إذا كانت وفق ما تعارف عليه عباقرة العرب من الشعراء والنقاد والعروضيين القدماء  ، وقبلوا به ، سواء كان للشاعر فيه مندوحة أم لا ،والحقيقة  أول من شرع  بأحكام الضرورة  سيبويه (188 هـ ) في كتابه (لكتاب) دون تعريف أو تنظيم ، ووضعها في باب (ما يحتمل الشعر ) ، واستند على أستاذه الخليل في بعض أحكامه ، ولما جاء ابن فارس ( 395 هـ) أجاز الضرورات الشعرية على أن لا تخل بالإعراب ، وأول من ألف كتاب (ضرورة الشعر) أبو سعيد السيرافي (ت 369 هـ)  ، وتطرق إلى تسعة أوجه منها ،ولكن أهم كتاب في هذا المجال هو(ضرائر الشعر ) لابن عصفور (ت 669  )، حيث جمع فيه جهود كل من سبقه ، مهما يكن تصنف على ثلاثة أسس  ، وهي: ضرورة الزيادة ، وضرورة الحذف ، وضرورة التغيير ،  وكلّ ما يصحّ أن يأتي بالنثر ، لا يعدّ من الضرورات في الشعر ، لأن الناثر لا يجوز أن يلجأ للضرورة ، لعدم إلزامه بالإيقاع الوزني .
ونحن الآن أحوج للضرائر الشعرية ، وربما أحياناً في النصوص النثرية ، وخصوصاً قصيدة النثر ، ولكن شرط عدم اللحن ، وتوليد ألفاظ  عديدة  لمعنى واحد ، وبالتالي تتشتت اللغة ، ويصبح لكل مجموعة ، أو قبيلة ، أو قطر لغتهم الخاصة بهم ، ومن المعروف والثابت أن العرب - إلى يومنا هذا -  أمة تؤمن بالأصالة نسباً و حسباً ،  تتشبث بالقبيلة والعشيرة ، والمنطقة ، وتتعدى ذلك للحسب وجاهة وأعياناً وثراءً ، وغير ذلك من صغائر الأمور، فمن باب أولى وأجدى وأبقى وأخلد التعلق بأصالة اللغة التي توحّدنا  ، وتشدّ أزرنا ، وتقرّبنا من بعضنا، بعد الويلات والنكبات والنعرات !! ، وإذا عجز قياس البصريين ، فعلينا بالأصيل العريق من الشاذ من مدرسة الكوفيين ، وفي لغتنا الجميلة الخالدة سعة في الأقوال والمعاني والفكر والعقل والخيال ...!! وإليك ما يقول أبو الفتح عثمان ابن جني ( 322 - 392 هـ / 933 - 1000م )  في (خصائصه ) ، وكثيراً ما يلجأ إلى أقوال أستاذه أبي علي الفارسي  (  900-987م /  288-377 هـ ) ، : اقرأ ابن جني بخصائصه :   " فإذا جاز هذا للعرب عن غير حصر ولا ضرورة قول ، كان استعمال الضرورة في الشعر للمولدين أسهل وهم فيه أعذر ، فأما ما يأتى عن العرب لحنا فلا نعذر في مثله مولدا... وقد نص أبو عثمان عليه فقال ما قيس على كلام العرب فهو من كلام العرب ... 
وكلما كثرت الألفاظ على المعنى الواحد كان ذلك اولى بأن تكون لغات لجماعات اجتمعت لإنسان واحد من هنا ومن هنا ورويت عن الأصمعي قال اختلف رجلان في الصقر فقال أحدهما الصقر بالصاد وقال الآخر السقر بالسين فتراضيا بأول وارد عليهما فحكيا له ما هما فيه فقال لا أقول كما قلتا إنما هو الزقر أفلا ترى إلى كل واحد من الثلاثة كيف أفاد في هذه الحال إلى لغته لغتين أخريين معها وهكذا تتداخل اللغات " (2)
تكفينا هذه المقدمة، وإليك ما يتيسر لنا من المسائل اللغوية والضرائر الشعرية 
1 - الفصل بين المضاف والمضاف إليه :
 أورد عبد القادر البغدادي في ( خزانة أدبه) قول الشاعر عبيد الله بن زياد بن سميّة من (الرمل) :
كم بجودٍ مقرفٍ نال العلا *** وكريمٍ بخله قد وضَعَهْ (3)
كما ترى قد فصل الشاعر بين المضاف (كم) ، والمضاف إليه (مقرفٍ) بالجار والمجرور (بجودٍ ) ، وهذا لا يجوز بالنثر ، وإن ورد بالقرآن الكريم على إحدى القراءات كما سنرى  ، فهنا يعتبر  ضرورة شعرية نحوية لاستقامة الوزن ، فلا يحقُّ لنا مثلا أن نقول له : لماذا لا تشكل صدر  البيت كالآتي لتتخلص من الضرورة : (كم قبيحٍ جودهُ نال العلا) ؟!!  ببساطة الشاعر لحظة الإبداع تأتي القصيدة حسب إلهامه ، وذخيرته الثقافية في عقليه الباطن والظاهر .
ويذكر كاتب هذه السطور في كتابه ( نشأة النحو...) : ووافق الأخفش الأوسط البصري الكوفيين في إجازته الفصل بين المضاف والمضاف إليه ، وأورد كاتب السطور الشاهد التالي لابن يعيش في (مفصله) ليثبت موقفه  :
فزججتها بمزجةٍ *** زجَّ القلوصَ أبي مزادهْ
المصدر (زجّ) مضاف ، (أبي مزاده) مضاف إليه ، والفاصل بينهما المفعول به (القلوصَ) ، وذلك ضعيف جداً ، إذ لا يجيز البصريون ، ولا يصح عند إمامهم (سيبويه ) إلا الفصل بظرف .(4).
والأخفش البصري ، وأعني الأوسط ،وهو  سعيد بن مسعدة المتوفي 215 هـ  - يقال جامل  أستاذه شيخ الكوفيين الكسائي ، لمنزلته في دار الخلافة ، ولشخصيته !! - المهم لم يخرج  هذا الأخفش على أستاذه سيبويه ، ومدرسته البصرية بهذا فقط ، بل بالعديد  من المسائل حتى بلغت مواضع الخلاف مع أصحابه أكثر من أربعة وثلاثين ، (5) وبعض الباحثين يعدونه هو المؤسس للمدرسة البغدادية في النحو ،  ولهذا أخذ الرجل الأخفش بقراءة ابن عامر( سورة الأنعام ، آية 137)  " وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادَهُمْ شُرَكَائِهِمْ" فنصب ( الأولادَ) ، وخفض ( شركاءِ) ، وهذا فصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول . (6) ، والأصل : قَتْلَ شُرَكَائِهُمْ أَوْلَادَهُمْ . و ( أولادَ) مفعول به للمصدر قُتْلَ .
و المتنبي سار على مذهب قومه الكوفيين ، ففصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول به (الرياضَ) في بيته :
حملتُ إليه من لساني حديقةً *** سقاها الحجى سقيَ الرياضَ السحائبِ
ربما تجد الأمر غريباً ، ولكن هذا المتنبي ، ويعني (سقاها الحجى سقيَ السحائبِ الرياضَ )
والحق أشار من بعد ابن مالك في ألفيته إلى ما ذهبنا إليه قائلاً :
فصلَ مضافٍ شبهِ فعلٍ ما نصبْ *** مفعولاً أو ظرفاً  أجِزْ ، ولمْ يُعبْ
قصل يمينٍ ...
إذن أجاز ابن مالك أن يفصل اختيارا وليس ضرورة ، بين المضاف الذي هو شبه الفعل ، والمراد المصدر و اسم الفاعل ، وبين المضاف إليه بما نصبه المضاف ، من مفعول به ، أو ظرف ، أو شبهه. وتعدى ذلك قائلاً : " ولم يعبْ فصلَ يمين " ، هذا أيضاً على مذهب الكوفيين ، حكى الكسائي " هذا غلامٌ - واللهِ - زيدٍ " (7)
2 -  حذف حركة الإعراب وتسكين المتحرك :
 أنشدوا لامرئ القيس :
نعلوهم بالبيض مسنونةً***حتى يروا كالخشـــب الشائل
حلت لي الخمر وكنت امرأً ** من شربها في شغلٍ شـاغل
فاليوم أشربْ غير مستحقبٍ **** إثماً مـن الله ولا واغل
علينا من امرئ القيس بيته الأخير ، ومثله للفرزدق :
رحت وفي رجليك ما فيهما *** وقد بداهنـْك من المئزر
 أبيات امرئ القيس من البحر السريع ، وعليه تفعيلات البحر (مستفعلن مستفعلن فاعلن ) ، وبهذا يجب عروضياً أن تكون الباء في (أشربْ) ساكنة ليستقيم الوزن ، ولكن عندما يقول (فاليوم أشربُ) ، فالباء من الناحية الإعرابية ، تكون مضمومة ، فيختل الوزن ويسقط البيت تماما ، ومن هنا يكون الشاعرأمام خيارين أحلاهما مرّ ، أمّا يضحي بعربيته ، ويلجأ إلى اللحن ، أو يسقط البيت إلى الهاوية ، وبالتالي القصيدة كلّها، لأن القصيدة وحدة عضوية متكاملة مترابطة  نحو وصرفاً ووزناً ، شكلاً ومضمونا ، والرجل قائد لواء الشعراء ، فضجّ اللغويون والنحويون والعروضيون ، وحاولوا إيجاد مخرجاً لهذا الخلل النحوي العروضي ، وهو أقبح الضرورات على الإطلاق ، فزعم قوم أن الرواية الصحيحة لبيت امرئ القيس الأخير : اليوم أسقى...، وبذلك كان المبرد يقول، وقال الآخرون : بل خاطب نفسه كما يخاطب غيره أمراً، فقال : فاليوم اشربْ ، وقال سيبويه : وقد يسكن بعضهم في الشعر ، ولجأ بعضهم إلى القراءة السبعية ، ومن هذه القراءات ، قراءة أبي عمرو بن العلاء البصري ، فقد سكّن راء (يأمرْكم) في الآيتين الكريمتين - وغيرهما -:  
" وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرْكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً " - البقرة : 67 -
"إنما يأمرْكم بالسوء والفحشاء"  - البقرة : 169 -  (8)
وفي بيت الفرزدق من السريع  ( وقد بدا هنـْكَ ...) ، لا يستقيم الوزن إلاً بتسكين النون  ضرورة ،  ، لذا وجدوا للسيد الفرزدق مخرجاً لطيفاً خلقاً ووزناً ونحواً ، وقالوا الرجل قال : (وقد بدا ذاك من المئزر) ، فعوضوا عن تسكين النون بألف المد ، وهذه الـ (ذاك) ، كناية عن الهن ، حجارة بعصفوريَن !!
 الشعراء الجاهليون حجّة على لغتنا بعد القرآن الكريم ، والأحاديث النبوية الشريفة ، فنستطرد مع  امرئ القيس ، إذ يقول قبل موته  :    
ربَّ خطبةٍ مسْحنْفِرة *** وطعنـةٍ مثْعنْجِـرة
وجعبــــةٍ متحبّـرة **** تُدفنْ غداً بأنقِــرة
وأمامك (تدفن) وقد سكّنها الشاعر، والفعل المضارع لم يتعرض لعوامل الجزم ، وأدواتها ، يذهب الشيخ الكوني إلى أنّ " هذا السكون ليس سكون اعراب ، وإنما هو سكون للتخفيف من توالي الحركات ، لأنه إذا توالت الحركات ربما فيه نوع من الثقل على اللسان ..."  (9) ، فتسكينها ضبط لحركات اللسان ، وحركات الحروف ، وورد في القرآن الكريم شاهد للتبرير " وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " - يوسف : 90 - ، من وجهة نظري أن الشاعر لم يفكر بالحركات الأربع المتتالية ما بين الساكنين الأصليين ( تُدْفنُ غَدَاً /ه////ه) ، فاللفظ المتكاوس في القافية معروف ، ويتشكل من أربع حركات بين ساكنين ، فالشاعر الملك الضليل سكّن نون (تدْفنْ) لاستقامة الوزن ضرورةً شعرية . وهنالك من يجد العذر للشاعر ، فيجعل من تسكين الكلمة تجاوزاً للإعراب  قد ورد في القرآن الكريم " فَتُوبُوا إِلَى بَارِئْكُمْ  "  - البقرة : 54-  ، بإسكان الهمزة على قراءة أبي عمرو بن العلاء،وهنالك من يعتبرها لغة بعض القبائل،أو أفخاذها ، كما في الشاهد :
  فَمَا سَوَّدَتْنِي عَامِرٌ عَنْ وِرَاثَةٍ  *** أَبَى اللهُ أَنْ أَسْمُوْ بِأُمٍّ وَلاَ أَبِ
كما ترى قد سكّن الشاعر كلمة (آسموْ) ، وحقّها حركة الفتح ، لأنها منصوبة بـ (أنْ)، وكذلك قول جرير ، وقد سكّن فاء (تعرفْكم) في البيت الآتي :
 سِيرُوا بَنِي العَمِّ فَالأَهْوَازُ مَوْعِدُكُمْ ***  وَنَهْرُ تِبْرَى فَلاَ تَعْرِفْكُمُ العَرَبُ    
وهذا قول الأعشى من المتقارب ، وقد مدح قيس بن معدى كرب :
إلى المرء قيس أطيل السرى*** وآخذ من كل حى عصم
 و (عصمْ) أصلها عصماً، ووقف الشاعرعلى الميم ساكناً ، وهي لغة ربيعة ، فإنهم يجيزون تسكين المنصوب المنون في الوقف . (10)
ومن الرمل :
 يا أبا الاسود لمْ خليتني ***  لهموم طارقات وذكر
على أنه سكن الميم من ( لم ) إجراء للوصل مجرى الوقف  ، و (لم) معناه لاجل أي شئ.. خليتني
ومن الوافر لحسان بن ثابت :
 قالت سليمى اشترْ لنا سويقا
يعقب الأستربادي في (شرحه لشافية ابن الحاجب ) على هذا الصدر : إن الشاعر سكن الراء، وهى عين الفعل (شرى)، وكان حقها الكسر، كأنه توهم أنها لام الفعل فسكن الامر رديا يا فتى، وهذه لغة رديئة، وإنما هو غلط . (11)  
وهذا أبو العلاء المعري سكّن الحرف لغوياً لا نحوياً :  
وقد يقالُ عثار الرجل ِ إن عثرت ***  ولا يقالُ عثار الرَجْل ِ إن عثرا
فقد سكن معرينا الجيم في (الرَجُـل ) مع انها في الأصل محرّكة ، وما ذلك إلا ضرورة !
3 - تحريك الساكن :
وهبت الريح بمورٍ هبّا *** تترك ما أبقى الدبا سبسبّا
  يورد الرضي  في شرح شافيته " والاستشهاد بهذه الابيات في قوله (جدبا والقصبا والتهبا واخصبا وسبسبا) حيث ضعف اواخر ها للوقف ثم حركها ضرورة " (12) 
ويقول زياد بن الأعجم محتجاً على رجل من بني عنزه قد سبّه ، والشاعر المسكين لم يضربه ، وراجزاً :
     عَجِبْتُ وَالدَّهْرُ كَثِيرٌ عَجَبُهْ *** مِنْ عَنَزِيٍّ سَبَّنِي لَمْ أَضْرِبُهْ
  البيت من شواهد سيبويه ، والاستشهاد به  في قوله (لم اضربه) حيث نقل حركة الهاء الى الباء ليكون ابين لها في الوقف ، وذلك من قبيل ان الهاء الساكنة خفية ، فإذا وقف عليها بالسكون وقبلها ساكن كان ذلك اخفى لها ، قال أبو سعيد السيرافى: (انما اختاروا تحريك ما قبل الهاء في الوقف إذا كان ساكنا لانهم إذا وقفوا اسكنوا الهاء وما قبلها ساكن فيجتمع ساكنان والهاء خفية ولا تبين إذا كانت ساكنة وقبلها حرف ساكن فحركوا ما قبلها بالقاء حركتها على ما قبلها وبعضهم - وهم بنو عدى - لما اجتمع الساكنان في الوقف وارادوا ان يحركوا ما قبل الهاء لبيان الهاء حركه بالكسر كما يكسر الحرف الاول لاجتماع الساكنين في نحو قولنا: لم يقم الرجل (13)
نرجع ، إذن  (لمْ أضربُهْ) ، من المفترض الباء ساكنة ، لأن الفعل المضارع مجزوم بـ (لم) ،  ولكن أعطيت حركة الهاء ، وهي الضمة ، وسكنت الهاء ،فالعرب تقف على ساكن ، ولو سكنت الهاء ، والباء قبلها ساكنة ، لأُبتلِعَت الهاء ، لأنها حرف خفي !! 
 وإليك هذا البيت من البسيط ، وقد حرّك الشاعر لام (حلـْم)الساكنة ، فصيّرها (حلـُم) : 
تباً لطالب دنياً لا بقاء َ لها *** كأنما هيَ في تصريفها حُـلُـمُ
وقد يُحرّك ساكن في الروي ، إذ يتم بمجيء فعل مضارع مجزوم ، فيحرّك بالكسرة ضرورة  بدلاً من السكون ، والكسرة أقرب الحركات إلى السكون  ، كما في صدر مطلع معلقة زهير بن أبي سلمى : 
أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَـمْ (تَكَـلَّمِ) ***  بِـحَوْمانَة الـدَّرَّاجِ فَالْـمُتَثَلَّـم
أو أن يكون الفعل أساساً ساكن كفعل الأمر ، فيحول الشاعر السكون إلى الكسر  وهذا أحمد شوقي في قصيدة نهج البردة يقول :
وقيل : كلُّ نبيٍّ عند رتبتهِ *** ويا محمدُ هذا العرشُ فاستلمِ
وإذا ألتقى الساكنان ، أينما كان موقعهما ، تتحول إحدى حركتي السكون ،وغالباً الأولى إلى حركة الكسر ، وهذا كثير في الشعر ، وخاصة عندما تأتي تاء التأنيث الساكن ، أو فعل مضارع مجزوم قبل اسم معرّف بالألف واللام ، يقول الجواهري :
أريدُ أكفاً موجعاتٍ خفيفة ً*** عليها - متى ما (شاءتِ ) - اللطماتُ
كما ترى حركة تاء (شاءتِ) الكسر ، وحقها السكون ، لأنها تاء التأنيث الساكنة ، ولكن جاءت بعدها كلمة (اللطمات) ، المعرفة بالألف واللام ، ألف الوصل لا تنطق ، اللام ساكنة ، فيلتقي الساكنان ، فتحولت حركة سكون التاء إلى الكسرة .
و قد تحرّك ميم الجماعة الساكنة (همْ) بالضم أو الكسر ، حسب الحركة التي قبلها - ولا يجوز أن تأتي الفتحة - وتشبع الحركتان ، كقول الفرزدق  في مدح الإمام السجّاد ، وقد ضمَّ  ميم الجمع في (كلّهُمُ) ، وأشبع الضم ، لتشكيل تفعيلة (فعِلن) ، فالبحر من البسيط  : 
هذا ابن خير عباد الله (كلّهُمُ )***هذا التقي النقي الطاهر العلمُ
والمتنبي في رثاء جدّته ، يكسر ميم(لأنفهمِ) ، ويشبع الكسرة ، لتتشكل التفعيلة (مفاعيلن) ، فالقصيدة من الطويل :
لئن لذ ّ يوم الشامتين بيومها ***  فقد ولدت مني لأنفهـِم ِ رغما
 
4 - تخفيف الحرف المشدًد  : 
أمثلة على تخفيف الحرف المشدد ،  قول الشاعر من المتقارب : 

فقالوا القصاصُ وكان (التقاصُ) *** حقـّاً وعدلاً على المسلمينا
فقالُل قصاصُ وكانتْ تقاصو  ** حقـْقن وعدلن علَلْ مسْ لميْنا
فعولن  فعولُ  فعولن  فعولن *** عولن  فعولن فعولن  فعولن
فقد خففت الصاد المشدّدة ، وأصل الكلمة (التّقاصّ ُ) ، فالصاد مشدّدة  تعني حرفين ، أولهما صاد ساكنة ، وثانيهما صاد محرّكة ، وإذا التفتت إلى الحرف الذي يسبق الصاد الساكنة ، تجده ألف ال(فعولُ) و(عولن) من جوازات المتقارب،أين الشاهد، ولماذا قطّعت البيت ؟! الشاهد كلمة ( التقاصُ) ، مد الساكن ، ولا يجوز في حشو الشعر وأعاريضه - عدا القوافي، إذ مرّت علينا القافية المقيدة المردفة  -  التقاء ساكنين مطلقاُ إلاّ في حالتين فقط ، نهاية أعاريض البحر المتقارب ، ومجزوء الكامل ، ففي حالة البيت السابق الذي قطّعناه ، يمكن لـ (تقاصو) أن تسكن الصاد ، فتصبح (تقاصْ - فعولْ - //ه ه) ، وإذا لم يخفف الحرف المشدد في نهاية العروض ، يجب أن ينقل الحرف المحرك من الشدّة  إلى عجز البيت .علل الجوهري قائلاً : " كأنه نوى الوقوف على الجزء وإلا فالجمع بين ساكنين لم يسمع به في  حشو بيت ." (14) ، ويعقب ابن رشيق صاحب (العمدة) : "إلا أن سيبويه قد أنشد:
كأنه بعد كلال الزاجر *** و(مسْحه) مر عقاب كاسر
بإسكان الحاء وإدغامها في الهاء والسين قبلها ساكنة." (15) وقد خفّف المرقِش الأصغر شدّة حرف اللام في كلمة (ضالّة) ، وأحال الكلمة إلى (ضالَة) في البيت الآتي :
رمتْكَ ابنةُ البكري عن فرْع ضالَةٍ *** وهنَّ بنا خوصٌ يخلْنَ نعائما
وكثيراً ما يستشهد المفسرون ببيت امرئ القيس (من المتقارب) ، في موضوع القسم  قائلاً :
فلا وأبيكِ ابْنَةَ العامريِّ ***  لا يدَّعيْ القومُ أنِّي أَفِرْ
ونحن نستشهد به في موضوعنا ، ولكن للتخفيف في القواقي ، فكلمة ( أفِرْ) أصلها (أَفِرّ) لكنه خفف الشاعر  للضرورة. ، ويكثر تخفيف الحرف المشدّد في روي القوافي ، وهذا بيت آخر لامرئ القيس  نفسه  :
يُعل ّ به بردُ أنيابها *** إذا النجم وسط السماء استقلْ
فقد خفف شدّة روي الفعل ( استقلَّ) إلى (استقلْ).

 5  - تشديد الحرف  المخفف :
يذكر رضي الدين الأستراباذي في ( شرحه لشافية ابن الحاجب ) : " فإنه من المشهور أن من جملة المعدود في الضرورات تشديد المخفف، وأصله الوقف، ثم للشاعر أن يجرى الوصل محرى الوقف، بل غير سيبويه لا يجيز التشديد في المنصوب إلا في الشعر..." (16) ، ويورد هذا الرضي هذه الأبيات التالية من الرجز لرؤبة بن العجاج - وينسبها ابن عصفور إلى ربيعة بن صبيح  ، والصحيح للرؤبة ، موجودة في ملحقات ديوانه :
إني لأرجـــو  أن أرى جدَبّا
 في عامكم ذا بعد ما أخصبّا
 إذا الدبا فـــوق المتون دبّـا
 وهبّـــت الريح بمــــور هبّا
تترك مـــا أبقى الدبا سبسبّا
أو كالحريق وافق القصـــبّا
والتبن والحلفـــاء فالتهبّـــا
وجدبا أصله جدبا بإسكان الدال، وإنما حركها لالتقاء الساكنين حين شدد الباء، وإنما حركها بالفتح لأنها أقرب الحركات إليه وقال  ابن عصفورفي كتاب( الضرائر) : " ومنها تضعيف الاخر في الوصل إجراء له مجرى الوقف، نحو قول ربيعة بن صبيح (من الرجز)
 تترك ما أبقى الدبا سبسبّا * الأبيات فشدد آخر سبسبّا والقصبّا والتهبًا في الوصل ضرورة، وكأنه شدد وهو ينوى الوقف على الباء نفسها، ثم وصل القافية بالألف فاجتمع له ساكنان فحرك الباء وأبقى التضعيف،لأنه لم يعتد بالحركة لكونها عارضة، بل أجري الوصل مجرى الوقف.(17)  وكما مرَّ عليك أبيات رؤبة من مشطور الرجز ،( مستفعلن مستفعلن مستفعلن) ، وجوازات تفعيلة (مستفعلن الرجزية ، وفي المشطور كما مرّ علينا الضرب هو العروض نفسها ، وفي الأبيات المذكورة الضرب إما (فعولن) في معظم الأبيات ، أو (مفعولن) ، وفي كلتا الحالتين القافية فيها متواترة (ه/ه) ، فالباء يجب أن تكون مشدّدة ، ومن هنا يلجأ الشاعر لضرورة تشديد الحرف أو تثقيله .  وإليك أمثلة أخرى :   
و قائلةٍ والدمّ ُيصبغُ دمعها *** رويدكَ يابنَ الست عشرة كم تسري؟

فكلمة (الدَّمّ ُ) مشددة الميم لضرورة الشعر ، والأصل(الدَّمُ) ، ميمها غير مشدّدة. والبيت الآتي أيضاً (دمّه) مشدّدا:
أهان دمّك فرغا بعد عزته *** ياعمرو بغيك إصرار على الحسد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) (الخصائص ) : أبو الفتح عثمان بن جني - تحقيق محمد علي النجار  - ج 1 -( )  عالم الكتب - بيروت .
(2)  م . ن . ( ) 
(3) (خزانة الأدب ) : عبد القادر البغدادي --( )    الوراق - الموسوعة الشاملة .
 وراجع (مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ) : الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة -) الناشر : موقع الجامعة على الإنترنت .
http://www.iu.edu.sa/Magazine
(4) (نشأة النحو العربي ...)  : كريم مرزة الاسدي - ( ) - دار الحصاد - 2003 م - دمشق .
(5) م . ن . ( ) 
 (6) ابن يعيش : ( شرح   المفصل )ج 3- ( ) الطباعة المنبرية - مصر - مكتبة المتنبي - القاهرة . زججتها : طعنتها ، القلوص : الناقة الشابة .
(7) راجع : شرح ابن عقيل ج2 ( ) ، ( نشأة النحو ...) ( ) ، م. س .
(8) (النشر: ( ) )، (الإتحاف: ( )  ) ، موقع جمهرة العلوم .
تسكين المعرب من الأفعال والأسماء في الوصل في القراءات السبعية
http://www.jamharah.net/showthread.php?t=15575
(9) (باب الضرورات الشعرية) : لقاء مع الشيخ اللغوي عبد الرحمن بن عوف كوني ( )  - بشبكة الإمام الآجريّ . او منتديات كل السلفيين
(10) (شرح شافية ابن الحاجب) : رضي الدين الاستربادي - ( )  عن دار الكتب العلمية - بيروت .
(11)    م . ن . ( )
-  م . ن . ( ) (12)
(13)   م. ن . ( )
(14) ( العمدة في محاسن الشعر وآدابه ) : ابن  رشيق القيرواني -( ) - الوراق - الموسوعة الشاملة .
(15) م. ن. ()
(16) (شرح شافية ابن الحاجب ) :   رضي الدين الأستراباذي - ج 4 -()
- موقع الشيعة .
(17) راجع م. س . ( )

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/25



كتابة تعليق لموضوع : قضايا لغويّة،مسائل نحويّة،ضرائر شعريّة لعلّكم تتذكرون !! ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام طارق العذاري
صفحة الكاتب :
  سلام طارق العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :