صفحة الكاتب : حميد الشاكر

غرفة عمليات عسكرية روسية ايرانية سوريا عراقية في بغداد.. لكن
حميد الشاكر

طبعا من المكاسب العسكرية ، والامنية الكبيرة للعراق في مناهضة الارهاب وداعش في المنطقة من جهة واستتباب امنه الداخلي من جانب اخر ان يكون العراق محور استقطاب لدول كبيرة ، ومهمة عسكريا  وامنيا ، واستخباراتيا  واقتصاديا وتكنلوجيا و.. الخ كروسيا وايران وسوريا ، كما انه مكسب ايضا كبير لهذه الدول امنيا وعسكريا واقتصاديا و ..... لا سيما انها دول تضررت من فوضى الارهاب المصطنع عالميا ، واقليميا  ان تكون بغداد عاصمة لهذا التحالف الاقليمي والدولي الكبير المناهض للارهاب والفوضى في العالم !!.
وبغض النظرانه تحالف وغرفة عمليات عسكرية جاءت متاخرة في التوقيت كثيرا ، الا انه وبمجرد تصريح قادة عسكريون روس  بانشاء هذه الغرفة من العمليات العسكرية والامنية في العراق يعتبر ( هذا الانجاز )، وبلا شك نقلة نوعية للعراق وقواه الامنية والعسكرية حصرا ونقلة نوعية لاستقرارالمنطقة والعالم امنيا بصورة عامة كذالك !!.
نعم من جانب اخرلهذه الخطوة العسكرية الروسية الايرانية العراقية السورية ( ان كتب لها الولادة ، والاستمرار ) المهمة جدا للعالم ، وامنه بصورة عامة وللعراق ،  وشعبه بصورة خاصة هناك المحاور الكثيرة ، التي ينبغي تسليط الاضواء عليها ليولدهذا التحالف العالمي ضد الارهاب معافا وليسيرفيما بعد قدما نحو التكامل وعدم الانتكاس او الاختراق الداعم للارهاب !!.
فمثلا ربما تكون دعوة بعض البلدان المتضررة من الارهاب ، لهذا التحالف في المستقبل القريب وغير الداعمة له كمصر البلد الذي يعاني هو الاخر من هجمة الارهاب الشرسة عليه ، لمثل هكذا تحالفات عالمية مناهضة للارهاب امر متمم لنجاح وقوة ومتانة هذا المشروع الامني والعسكري الكبير !!.
وهكذاعندما نشيرالى ان في هذه الدعوةلانشاءغرفة عمليات عسكرية رباعية في بغداداكثرمن محورينبغي تسليط الاضواءعليه فليس بعيدعن هذه المحاور طرح الرؤية السياسية ، التي تقول ب(( ربط الملف الامني السوري الداخلي والقضاء على الارهاب بداخله بالملف الامني العراقي بصورة عضوية، وان اي معالجة لملف الارهاب في سوريا لا يمكن لها النجاح بدون معالجة الملف العراقي الامني ، والعسكري الداخلي كذالك والاطاحة بالارهاب داخله ايضا وذالك لما اصبح بديهيا سياسيا من ترابط ملف البلدين الامني والعسكري وان الارهاب اصبح يقتسم الجغرافية العراقيةوالسوريا
 معاكماانه مشروع ارهاب موجه ضد هذين البلدين بالتحديد في المنطقة سياسياواقتصاديا واجتماعيا ولا يمكن التفكيرالساسي والعسكري السوي بالمعالجة الا اذا كانت معالجة شاملة وكاملة عراقيا وسوريا !!.
وهذا ايضاما رشح العراق وطرح عاصمته بغداد بقوة لتكون عاصمة اختيار للقادة العسكريين لهذه البلدان الاربع وغرفةعمليات لانجاح مشروع مناهضة الارهاب في المنطقة والعالم !!.
يتبقى لدينا (  لكن ) الاستدراكية ، التي ينبغي اخذ نقطتها بعين الحسبان ليس للقيادة السياسية  والامنية في العراق فحسب ، بل ولجميع القيادات العسكرية والامنية التي سوف تشارك بهذه الغرفة وتحاول ايجاد اليات ناجعة عسكرية وامنية لانجاح هذا المشروع العسكري والامني الكبير ضد الارهاب وهي :
(( ان العراق بتجربته السياسية المعروفة للقاصي والداني بعد 2003 م، وما عبثته الاصابع الخارجية بها وفرضت عليها من محاصصات سياسية لتعبث بامن العراق من جهة ، ويسهل ( على هذه   الجهات الخارجية المعادية لامن العراق والمنطقة ) اختراق هذه العملية السياسية امنيا ،  وعسكريا من جانب اخر ، لم يزل حتى اليوم واقع تحت هيمنة هذا (( الاختراق السياسي والامني والمجتمعي والاعلامي الكبير ))  ، ولا ريب ان ماسوف يطرح من مباحثات ومعالجات وخطط وتنسيقات و... الخ عسكرية وامنية في مثل هذه الرباعيات العراقية الروسية  الايرانية السورية سوف تكون عرضة للاختراقات
 الامنية من قبل العراقيين انفسهم وهذا الامر لايمكن ان يكون خافيا على قادة العراق السياسيين انفسهم ، فضلا عن غيرهم ، فهناك جهات في العراق  معروفة في ولاءاتها الصهيونية والامريكية والسعودية و.. داخل العمل السياسي والامني والعسكري العراقي وهذه الجهات هي التي ساهمت في استمرار شلل العراق وضرب استقراره منذ الاطاحة بدكتاتور العراق صدام حسين ،  وحتى اليوم بل ان هذه الجهات وانطلاقامن شراكاتهاالسياسيةوحصصهاالقومية والطائفية في عراق مابعد(صدام حسين) قد استغلت هذا الوضع السياسي المحاصصي القائم لتسرب كل خطط الدولة الامنية والعسكرية ليس
 فقط لسادتها في الاقليم والعالم ولمن يدفع اكثربل حتى لداعش وقوى الارهاب البعثي القاعدي ايضا مما افقد العراقيون قادة سياسيون وعسكريون وامنيون ، لفترة اكثر من ثلاثة عشر سنه جميع تماسك خططهم السياسية والعسكرية والامنية و .... لضرب داعش !!.
وهنا تضعف(بغداد مع الاسف)كثيرا ان تكون مقرا ومركزا اوغرفة عمليات لعمل عسكري عالمي حقيقي وناجح ضد الارهاب تشارك فيه ايران وسوريا وروسيا بل ان العراق بوضعه المخترق امنياوعسكريا لايصلح اساسا ليكون غرفة عمليات عسكرية ناجحة ضدداعش والارهاب الا في حالة واحدة وهي ان القادة السياسيين العراقيين يلتفتون الى هذا الخرق(المحاصصي السياسي) ويعالجوه من خلال (عزل )  العناصر الامنية والعسكرية والسياسية المندسة داخل مؤسسات الدولة العراقية عن مثل هكذااجتماعات ومايدور داخل اروقة غرف هذه العمليات العسكرية ، والامنية التنسيقية  كي يضمن العراق
 تفعيل وتنسيق ، وخطط عسكرية محكمة لا تسرب لداعش ، او دول  الشر الاقليمية والعالمية !!.
عندئذ ستكون فعلا بغداد رافعة لضرب الارهاب في العراق والمنطقة ويكون العراق محور لتفعيل الاستقرار في المنطقة !!.

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27



كتابة تعليق لموضوع : غرفة عمليات عسكرية روسية ايرانية سوريا عراقية في بغداد.. لكن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي منير عبد الستار
صفحة الكاتب :
  عدي منير عبد الستار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين محافظ الانبار ومحافظ نينوى سطور في الوطنية  : وليد سليم

 عندما تموت أخلاق البرلمانييون يستأسد آلبعثي ألنّجيفي  : عزيز الخزرجي

 العشرات يتظاهرون ببغداد والمحافظ يدعو لعدم السماح بسرقتها واغلاق مداخل ومخارج الخضراء

  حقائق دامغة ... والتي لاتقبل الشك  : عبد الخالق الفلاح

  البرلمان العراقي قراءة لمابعد داعش  : هادي جلو مرعي

 الفطرة السليمة ليست حصرا بالمسلمين  : سامي جواد كاظم

 الحب في رماد فوزي الاتروشي  : ستار الحسيني

 "شايف خير أُوُ مِستاهلها"!!  : د . صادق السامرائي

  يالمكابر  : سعيد الفتلاوي

 لماذا نختلف عن الاخرين  : مهدي المولى

 تأملات في القرآن الكريم ح 5  : حيدر الحد راوي

 دور الإعتدال في قيادة الأمة  : محمود الربيعي

 وراء كل امرأة مظلومة رجل  : حميد الموسوي

 داعش یبحث سجلات المدارس لعناوين الطالبات والضاري یدعو المتزوجات لجهاد النكاح

 خير البلاد ما حملك!...  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net