صفحة الكاتب : حميد الشاكر

غرفة عمليات عسكرية روسية ايرانية سوريا عراقية في بغداد.. لكن
حميد الشاكر

طبعا من المكاسب العسكرية ، والامنية الكبيرة للعراق في مناهضة الارهاب وداعش في المنطقة من جهة واستتباب امنه الداخلي من جانب اخر ان يكون العراق محور استقطاب لدول كبيرة ، ومهمة عسكريا  وامنيا ، واستخباراتيا  واقتصاديا وتكنلوجيا و.. الخ كروسيا وايران وسوريا ، كما انه مكسب ايضا كبير لهذه الدول امنيا وعسكريا واقتصاديا و ..... لا سيما انها دول تضررت من فوضى الارهاب المصطنع عالميا ، واقليميا  ان تكون بغداد عاصمة لهذا التحالف الاقليمي والدولي الكبير المناهض للارهاب والفوضى في العالم !!.
وبغض النظرانه تحالف وغرفة عمليات عسكرية جاءت متاخرة في التوقيت كثيرا ، الا انه وبمجرد تصريح قادة عسكريون روس  بانشاء هذه الغرفة من العمليات العسكرية والامنية في العراق يعتبر ( هذا الانجاز )، وبلا شك نقلة نوعية للعراق وقواه الامنية والعسكرية حصرا ونقلة نوعية لاستقرارالمنطقة والعالم امنيا بصورة عامة كذالك !!.
نعم من جانب اخرلهذه الخطوة العسكرية الروسية الايرانية العراقية السورية ( ان كتب لها الولادة ، والاستمرار ) المهمة جدا للعالم ، وامنه بصورة عامة وللعراق ،  وشعبه بصورة خاصة هناك المحاور الكثيرة ، التي ينبغي تسليط الاضواء عليها ليولدهذا التحالف العالمي ضد الارهاب معافا وليسيرفيما بعد قدما نحو التكامل وعدم الانتكاس او الاختراق الداعم للارهاب !!.
فمثلا ربما تكون دعوة بعض البلدان المتضررة من الارهاب ، لهذا التحالف في المستقبل القريب وغير الداعمة له كمصر البلد الذي يعاني هو الاخر من هجمة الارهاب الشرسة عليه ، لمثل هكذا تحالفات عالمية مناهضة للارهاب امر متمم لنجاح وقوة ومتانة هذا المشروع الامني والعسكري الكبير !!.
وهكذاعندما نشيرالى ان في هذه الدعوةلانشاءغرفة عمليات عسكرية رباعية في بغداداكثرمن محورينبغي تسليط الاضواءعليه فليس بعيدعن هذه المحاور طرح الرؤية السياسية ، التي تقول ب(( ربط الملف الامني السوري الداخلي والقضاء على الارهاب بداخله بالملف الامني العراقي بصورة عضوية، وان اي معالجة لملف الارهاب في سوريا لا يمكن لها النجاح بدون معالجة الملف العراقي الامني ، والعسكري الداخلي كذالك والاطاحة بالارهاب داخله ايضا وذالك لما اصبح بديهيا سياسيا من ترابط ملف البلدين الامني والعسكري وان الارهاب اصبح يقتسم الجغرافية العراقيةوالسوريا
 معاكماانه مشروع ارهاب موجه ضد هذين البلدين بالتحديد في المنطقة سياسياواقتصاديا واجتماعيا ولا يمكن التفكيرالساسي والعسكري السوي بالمعالجة الا اذا كانت معالجة شاملة وكاملة عراقيا وسوريا !!.
وهذا ايضاما رشح العراق وطرح عاصمته بغداد بقوة لتكون عاصمة اختيار للقادة العسكريين لهذه البلدان الاربع وغرفةعمليات لانجاح مشروع مناهضة الارهاب في المنطقة والعالم !!.
يتبقى لدينا (  لكن ) الاستدراكية ، التي ينبغي اخذ نقطتها بعين الحسبان ليس للقيادة السياسية  والامنية في العراق فحسب ، بل ولجميع القيادات العسكرية والامنية التي سوف تشارك بهذه الغرفة وتحاول ايجاد اليات ناجعة عسكرية وامنية لانجاح هذا المشروع العسكري والامني الكبير ضد الارهاب وهي :
(( ان العراق بتجربته السياسية المعروفة للقاصي والداني بعد 2003 م، وما عبثته الاصابع الخارجية بها وفرضت عليها من محاصصات سياسية لتعبث بامن العراق من جهة ، ويسهل ( على هذه   الجهات الخارجية المعادية لامن العراق والمنطقة ) اختراق هذه العملية السياسية امنيا ،  وعسكريا من جانب اخر ، لم يزل حتى اليوم واقع تحت هيمنة هذا (( الاختراق السياسي والامني والمجتمعي والاعلامي الكبير ))  ، ولا ريب ان ماسوف يطرح من مباحثات ومعالجات وخطط وتنسيقات و... الخ عسكرية وامنية في مثل هذه الرباعيات العراقية الروسية  الايرانية السورية سوف تكون عرضة للاختراقات
 الامنية من قبل العراقيين انفسهم وهذا الامر لايمكن ان يكون خافيا على قادة العراق السياسيين انفسهم ، فضلا عن غيرهم ، فهناك جهات في العراق  معروفة في ولاءاتها الصهيونية والامريكية والسعودية و.. داخل العمل السياسي والامني والعسكري العراقي وهذه الجهات هي التي ساهمت في استمرار شلل العراق وضرب استقراره منذ الاطاحة بدكتاتور العراق صدام حسين ،  وحتى اليوم بل ان هذه الجهات وانطلاقامن شراكاتهاالسياسيةوحصصهاالقومية والطائفية في عراق مابعد(صدام حسين) قد استغلت هذا الوضع السياسي المحاصصي القائم لتسرب كل خطط الدولة الامنية والعسكرية ليس
 فقط لسادتها في الاقليم والعالم ولمن يدفع اكثربل حتى لداعش وقوى الارهاب البعثي القاعدي ايضا مما افقد العراقيون قادة سياسيون وعسكريون وامنيون ، لفترة اكثر من ثلاثة عشر سنه جميع تماسك خططهم السياسية والعسكرية والامنية و .... لضرب داعش !!.
وهنا تضعف(بغداد مع الاسف)كثيرا ان تكون مقرا ومركزا اوغرفة عمليات لعمل عسكري عالمي حقيقي وناجح ضد الارهاب تشارك فيه ايران وسوريا وروسيا بل ان العراق بوضعه المخترق امنياوعسكريا لايصلح اساسا ليكون غرفة عمليات عسكرية ناجحة ضدداعش والارهاب الا في حالة واحدة وهي ان القادة السياسيين العراقيين يلتفتون الى هذا الخرق(المحاصصي السياسي) ويعالجوه من خلال (عزل )  العناصر الامنية والعسكرية والسياسية المندسة داخل مؤسسات الدولة العراقية عن مثل هكذااجتماعات ومايدور داخل اروقة غرف هذه العمليات العسكرية ، والامنية التنسيقية  كي يضمن العراق
 تفعيل وتنسيق ، وخطط عسكرية محكمة لا تسرب لداعش ، او دول  الشر الاقليمية والعالمية !!.
عندئذ ستكون فعلا بغداد رافعة لضرب الارهاب في العراق والمنطقة ويكون العراق محور لتفعيل الاستقرار في المنطقة !!.


حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27



كتابة تعليق لموضوع : غرفة عمليات عسكرية روسية ايرانية سوريا عراقية في بغداد.. لكن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد الحمداني
صفحة الكاتب :
  امجد الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المرجعية ظاهرة نورانية  : ابو زهراء الحيدري

 خذوه فغلوه. مائة يوم من حكم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود). ماذا قدّم.  : مصطفى الهادي

 متبنيات المجلس الأعلى تجاه الوطن والمواطن  : كاظم الموسوي

 الموت لدغا ....  : عدوية الهلالي

 قصيدة شهادة الإمام الباقر ( عليه السلام )  : الشيخ احمد الدر العاملي

  لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛ مَنابِعُ القُدْرَةِ عِنْدَ المَرْجِعِ الأَعْلْى! (٦)  : نزار حيدر

 الأمام علي وعصرنا الحالي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الأمثال القرآنية ودورها في أصلاح الإنسان

 النفط العراقي ،النصر والهزيمة ...!  : فلاح المشعل

 الف تحية الى عناصر الحشد الشعبي  : مهدي المولى

 2 مليون دولار تكلفة القاء العراق كلمته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

 كتاب أحمد الدوسري "البحث عن روسيا في الماتروشكا" الذي يعيد تشكيل نظرتنا إلى وطن تشيخوف، وأنفسنا

 قبل أن تحدث الكارثة ..."آمرلي" تنتظر!..  : حيدر حسين الاسدي

 ثقافتنا سلبية ! ما هو الحل ؟  : فوزي صادق

 همام حمودي : الاعتماد على المنتج الوطني بتوفير مواد التموينية خطوة مهمة يجب الإستمرار عليها وتوسعتها بما يتلائم مع حاجة الواطن   : مكتب د . همام حمودي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109895064

 • التاريخ : 18/07/2018 - 20:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net