صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب : نظرات في التقية للمؤلف جعفر البياتي
د . حميد حسون بجية

عنوان الكتاب: نظرات في التقية
اسم المؤلف: جعفر البياتي
الطبعة الأولى 1431
مجمع البحوث الإسلامية
  التقية في أصلها الفطري أن يتقي الكائن البشري ما يحذر. وقد أصبح ذلك من وفرته وشيوعه(أشبه بالبديهيات التي لا نقاش في جوهرها). ولو تأملنا حياة الكائنات البرية والبحرية وغيرها لوجدنا ما يدهش من ممارسات لهذه الكائنات ألهمها الله إياها دفاعا وهجوما: لتتقي وتحذر أو توهم وتوقع فريسة في فخ .
   ولقد استعمل الأنبياء التقية كثيرا في مواضعها، وكما أمرهم الله. فقد قال رسول الله(ص): (إنا-معاشر الأنبياء-أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم). ومن أمثلة ذلك تحريم الخمر والتدرج في تحريمه، والتورية في الحرب. وقد تكون التقية بين مسلم وكافر، وبين مسلم ومسلم، وبين مؤمن ومؤمن. فالإيمان درجات، فلا ينبغي لأصحاب كل درجة أن يطلعوا أصحاب الدرجة الأدنى على ما لا يعرفون، لئلا يحملوهم ما لا طاقة لهم به.
    ويعود تاريخ التقية الى اللحظة التي شعر الإنسان فيها بالخطر على نفسه بسبب من معتقده، وعندما عرف أن المواجهة ستنتهي الى أمر لا تحمد عقباه. ومع تطور الحالة الاجتماعية، أصبحت التقية حالة استثنائية مؤقتة، تقتضي إظهار الموافقة واستبطان المخالفة، تهيئة وانتظارا للفرصة المناسبة لتقبل الحقائق. وقدم الدين التقية للأنبياء والأولياء لتطبيقها في سننهم. وقد أكدها القرآن الكريم في نصوصه الشريفة. فهي موجودة قبل الإسلام، وهي من السنن التشريعية التي شرعها الله منذ خلق آدم عليه السلام.
  وكان أول من استعمل التقية النبي شيث-هبة الله-(ع) خشية من بطش قابيل حينما انتقلت له وصية أبيه بعد قتل أخيه هابيل على يد قابيل-حسدا منه حين خصه آدم بالعلم- وقد جاءه قابيل مهددا، (فاستخفى  هبة الله بما عنده من العلم لتنقضي دولة قابيل). ويقول الإمام الصادق (ع): (ولذلك يسعنا في قومنا التقية؛ لأن لنا في ابن آدم أسوة).
  وعمل النبي إبراهيم (ع) بالتقية في ثلاثة مواقع-كما يقول البخاري-: في قوله تعالى(واتخذ الله إبراهيم خليلا)(النساء|125) وقوله(إني سقيم)(الصافات|89) وقوله(بل فعله كبيرهم)(الأنبياء|63). وكذلك عندما سأله فرعون عن زوجته سارة، قال هي أختي. لذلك قال الإمام الصادق (ع): (عليك بالتقية فإنها سنة إبراهيم الخليل (ع)...وان رسول الله إذا أراد سفرا ورى بغيره).
 واستعملها يوسف (ع) في قوله: (أيتها العير إنكم لسارقون)(يوسف|70).  واستعملها موسى (ع). فهو لم يكن خائفا على نفسه وإنما من غلبة الباطل على الحق. وذكر القرآن الكريم مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه، وهو حزقيل، وكان نجارا، وهو الذي صنع لأم موسى التابوت حين ولدت موسى. وقد أظهر أمره بعد أن انتصر موسى على السحرة. كما عملت بالتقية امرأة مؤمن آل فرعون التي كانت تخدم بنات فرعون. وعملت بها آسية بنت مزاحم زوجة فرعون حتى قتل فرعون امرأة مؤمن آل فرعون.
   ومارس التقية عيسى (ع) في مواطن. كما استعملها شمعون الصفا أحد حوارييه الذي أرسله عيسى (ع) عندما كُذب الرسولان وضربا: (...إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث...)(يس| 14). فدخل شمعون البلد متنكرا، وعاشر حاشية الملك، فأنسوا به. وعاشر الملك فأنس به، حتى أنه عندما كان يدخل الملك لعبادة الصنم كان يدخل معه. ثم كلمه بقضية الرسولين السجينين.
  وعن الإمام العسكري (ع) نقلا عن رسول الله صلى الله عليه وآله(إن الأنبياء إنما فضلهم الله على خلقه أجمعين بشدة مداراتهم لأعداء دين الله، وحسن تقيتهم لأجل إخوانهم في الله).
     وكان أبو طالب (ع) كمؤمن آل فرعون يكتم إيمانه. قال الإمام الصادق (ع): (إن مثل أبي طالب مثل أصحاب الكهف، أسروا الإيمان وأظهروا الشرك، فآتاهم الله أجرهم مرتين).
       وفي الإسلام، مرت التقية بمرحلتين: الأولى في زمن الرسول(ص) إذ كان من أشهر ما عرفت به تلك المرحلة موقف أبي طالب وحصار الشعب وتعليق صحيفة المقاطعة وقضية عمار بن ياسر الذي نزلت بحقه آية التقية: (...إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان...)(النحل| 106).  والثانية بعد وفاته، وقد اقترنت بأهل البيت (ع) وشيعتهم الذين جرت عليهم الكوارث والنكبات والآلام. فكني علي ابن أبي طالب بأبي زينب إيهاما لأعدائه، وإرواء لأوليائه.
      ويستدل العلماء بأربعة أدلة على التقية: الأول آيات القرآن الكريم، والثاني الحديث الشريف(ويشمل حديث الرسول وأحاديث أهل البيت) والإجماع والعقل.
  ولدى أهل السنة، إضافة الى القرآن الكريم والحديث النبوي، هنالك الحقيقة الواقعية والحقيقة الفقهية، فقد(افترشت التقية مساحات واسعة في حقل المسائل الفقهية وأبوابها العديدة، متوغلة في العبادات والمعاملات...).
  وثمة تساؤل: هل أن التقية سند للشيعة أم عليهم؟ تعتبر التقية سندا للشيعة لما لاقوه من مظلومية بعد النبي الى يومنا هذا. وقد هيأ خصوم الشيعة القول لأهل السنة: لا تصدقوا الشيعة فهم يعتقدون بالتقية،(والتقية هي الكذب والخداع، وعلماء الشيعة يكذبون ولا يعتقدون بالقرآن، بل عندهم قرآن آخر).
  بيد أن التقية سيرة العقلاء مع المتسلط والحاكم، عند مصادرة الحريات. فهم يدارون الظالم للتخلص من شره. وهي عند الشيعة حكم شرعي من عترة النبي (ع) لشيعتهم. وهي جزء من تعاليم الإسلام كما في الآية 106 من سورة النحل والآية 28 من سورة آل عمران.
 على أن من التقية ما يحرم عندنا ولا يجوز بحال، إذا ترتب عليه قتل شخص آخر مثلا. (فعلى الشيعي أن يتحمل هو القتل ولا يسببه لغيره، فلا تقية في الدماء) بينما يفتي كثير –من فقهاء غير مذهبنا- لمن يقلدهم بالتقية لنجاة النفس حتى لو سبب ذلك قتل الغير. 
  ولدى البخاري والبيهقي والسيوطي والنووي والسرخسي وغيرهم من علماء السنة، -نقلا عن الحسن البصري- التقية (جائزة للمؤمن إلى يوم القيامة). والفرق أن الشيعة يحتاجونها أكثر بسبب ما يعانونه من ظلم. لكن بعض المتعصبين من علماء الوهابية يظنون أنها جائزة مع الكفار وليس مع المسلمين.
     والفوارق بين التقية والنفاق كثيرة: من اختلاف في الباطن، فالتقية استبطان للإيمان والتقوى بينما النفاق استبطان للكفر والفسوق والفساد؛ واختلاف في الظاهر، فالتقية هي حالة حذر وترقي وحيطة بينما النفاق ليس فيه أي حذر؛ واختلاف في السبب والنية والهدف، فصاحب التقية ألجأته الضرورة والخوف ليحافظ على نفسه بينما المنافق يتظاهر ليوهم.  وفي الحكم الشرعي، التقية على أقسام خمسة من حيث حكمها التكليفي: الواجبة والمحرمة والمستحبة والمكروهة والمباحة بينما النفاق كله محرم ومذموم؛ وفي المصير الدنيوي التقية تأتي بالخير والسلامة في الدين والنفس بينما النفاق ذلة وازدواجية وشيطنة وفساد للإيمان.
    فلماذا يخلط بين التقية والنفاق؟ الأسباب هي إما جهلا لمعنى التقية وإما تعصبا وإما قصورا عن فهم أقسامها وإما تشنيعا على الشيعة.
  أما أقسام التقية، فتقسم إما باعتبار الحكم: وهي أما واجبة أو مستحبة أو مباحة أو مكروهة أو محرمة، والمحرمة تقسم الى التقية في الدماء والتقية في الإفتاء والتقية في القضاء والتقية المفسدة والتقية بلا ضرورة والتقية في شرب الخمر وبعض الموارد الأخرى.
         أو باعتبار الأركان(وهي المتقي والمتقى منه وما يتقى عليه وما يتقى به)، فهي قسمان: تقية الفاعل وهو المتقي، وتقية القابل وهو المتقى منه.
   أو باعتبار الأهداف والغايات والأسباب، ويكون تقسيمها الى: التقية الخوفية والتقية الكتمانية والتقية المداراتية والتقية الإكراهية.
 وختاما، يقول الإمام الصادق عليه السلام لأبي عمرو الكناني-أحد أصحابه- (يا أبا عمرو، أبى الله إلا أن يُعبد سرا....أبى الله عز وجل لنا ولكم في دينه إلا التقية). 

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب : نظرات في التقية للمؤلف جعفر البياتي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راهن ابو عراق
صفحة الكاتب :
  راهن ابو عراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع السيستاني يدعو لمساعدة النازحين المتضررين من الامطار ويعتبر المواطنين هم من يدفعون ثمن فساد المسؤولين

 مواجهة قوية بين أتلتيكو مدريد ويوفنتوس وسيتي يلاقي شالكه

 مقارنة بين الاجيال السابقة واللاحقة  : د . ذكرى عبدالله المياحي

 مديرية العلاقات والإعلام تعد محاضرة حول الدستور العراقي النافذ لعام 2005 من وجهة نظر شرطوية في المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري  : وزارة الداخلية العراقية

  كندا ترحب بكم  : هادي جلو مرعي

 التجارة .. تواصل تصنيع الرز المحلي لدعم البطاقة التموينة في مجارش العمارة الحكومية  : اعلام وزارة التجارة

  الأمم المتحدة: داعش ارتكب جرائم حرب وإبادة جماعية  والعراق سيتولى محاكمة عناصره

 القوى الشيعية ونظرية الكرسي!  : قيس النجم

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تقرر اعتبار يوم السبت من كل اسبوع دوام رسمي لاعضائها لزيادة حسم الملفات الخاصة بضحايا الارهاب  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 إطلالة على كتاب \" أدب التعليقات \"  : يحيى السماوي

 ذي قار تترقب زيارة وزير النقل لعمل بمشروع التاكسي النهري في الاهوار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 برلمان الفزاعات  : مديحة الربيعي

 مهرجان الخطابة والشعر لمدارس قلعة سكر  : محمد صخي العتابي

  صحفيون بلا أمن  : شهاب آل جنيح

 المسلم الحر: مبيعات السلاح للانظمة المستبدة تتسبب مقتل المئات من المدنيين  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net