صفحة الكاتب : نشرة اللؤلؤة الخبرية

ثورة البحرين وبلطجة النظام الخليفي
نشرة اللؤلؤة الخبرية
محلل سياسي من بيروت : المعارضة لن توافق على الحوار اساساً والظهراني ليس الا موظف وعميلاً لهم. افاد عبد الاله الماحوزي من بيروت :ان هذا اليوم من14 يونيو عام 2011هو ذكرى لمضي اربعت اشهر من انطلاق الثورة في مثل هذا اليوم من 14 فبراير وهذه الذكرى التي تدل على بقاء الشعب على ماهوعلية من اصرار على المطالب حتى التحرير وبالمقابل الجرائم والمدهمات والاعتقالت والتعذيب مستمرة والخبر الذي يشير الى استشهاد احد المواطنين البحرينين في الآونة الاخيرة هو خير دليل على ذلك وبما ان خبر الاستشهاد ،في يوم السبت الماضي فيه بعض التكتم نظراً للخوف الشديد الذي تعرضت له عائلة الشهيد لتتحفظ من الفصاح عنه. لكن هناك مشهد كبيرالذي هز عرش آل خليفة في قرية سار ليحضره عشرات الالاف من البحرينيين في هذا المهرجان ليدلوا بان الشعب البحريني وبكافة اطيافه من نساء واطفال وشباب فصوتهم واحد، واذا اخذ بعض رموزالمعارضة الامان الحكومة من طلب الرخصة هو ليس بمعنى انهم يؤمنون بشرعية الحكومة وانما من اجل سلامة المواطن و تفادياً وتجنباً للقمع الذي سيتعرض له الشعب البحريني كما ان هناك محاولات ومخططات وايادي اميركية تريد ان تلعب بنسيج المعارضة لاضعافها كما قالت السيدة ويليمز في البحرين من ما تريده في استبعاد طيف من المعارضة من المشهد السياسي بما ان هذا الطيف يشير ملامحه انه يضم المتغيبين في السجون حالياً مثل استاذ حسن واستاذ عبد الوهاب والشيخ المحفوظ وابراهيم الشريف والشيخين المقدادين ،لكن عليها ان تعلم ان معارضة البحرين هي جسد واحد ومن يحرس هذا الجسد هو الشعب البحريني. فآل خليفة واسيادهم من الغرب لم يستطيعوا ان يلعبوا بمثل هذه الورقة ،ومن جهة نشهد تاجيل محاكمة الكادر الطبي بعد اعلان منظمة العفو الدولية في ما يتعلق بانتهاك حقوق الانسان لتخصص لجنة للتحقيق عن آثار التعذيب على اجساد الكوادر الطبية وهناك ادانات مزيفة وبعيدة عن الواقع وجهة للكادرالطبي في حين هناك شهود موثوقة تقول بان ما قام به الاطباء ليس الا اسعاف الجرحى وما يجري في المحاكم ليس الا مهزلة لن يسبق لاي دولة حتى الكيان الصهيوني لن يبادر بمثل هذه الحملة الاعلامية على اشرف الشرائح من الاطباء و الدليل هوالدكتور"علي"و هواحد الاطباء الذي سبق له وخدم في فلسطين لم يتلقى الانتهاك ليحاكم في المحاكم العسكرية ليواجه ذلك في بلده. وما محاكمة المحامي محمد التاجر الا بسبب دفاعه عن المعتقلين الذي سعى كثيراً من اجل اطلاق سراحهم كما اجريت المحاكمة يوم الاحد الماضي على "جواد فيروز "و"مطر مطر "و"محمد التاجر" في نفس اليوم ويتلي هذا العمل بعد يوم واحد من فعاليت الوفاق وكانها اشارة للمعارضة لتلوح بالتهديد فلا يوجد فرصة للااصلاح ،لان هم من غلق الابواب امام طريق الاصلاح ومازالوا مستمرون بتصعيداتهم الدنيئة وحتى الاعلام الرسمي مازال يمارس ممارساته المزيفة و قمعه الاعلامي على هذا الشعب لكن نحن المعارضة لا نريد ان ننزل الى مستواهم و نتكلم بلغتهم الدنيئة هذا الاعلام يعكس شانه وقيمه وذاته لكن الشخصية و الكرامة لدى الشعب البحرين هي اهم شيئ وخطوط حمراء لن يتجاوزعنها ،والدليل هي الطالبة الجامعية "آيات القرمزي" التي صورت وجسدت المشهد الحقيقي لصمود الشعب البحريني ، حينما صدر الحكم عليها لمدة سنة وقفت امام القاضي و اعادت القصيدة التي قراتها في دواراللؤلؤ والتي اعتقلت بسببها وعندما وصلت الى كلمة خليفة بن سلمان اسكتها القاضي فقالت دعني اكمل لكنهم سحبوها الى الداخل وقالت انني ابنة زينب الحوراء من انتم تريدوا ان تقفوا امامنا ؟ واما الظهراني الذي كان مواياً لمبارك في الثورة المصرية يريد ان يدير الحوار وهذا الشخص لن توافق عليه المعارضة اساساً ،فهم يريدون ان ينزلوا من مستوى الحوار الى ادني حد ليخولوا الظهراني على اقامة الحوار، ولاخضاع الشعب على الحوار دون اي شروط ،لكن عبر الشعب البحريني من خلال خروجه وابرازموقفه يوم السبت بان لن يخضعوا لهذا الحوار، فالشعب انتصر بالارادة وهذه بمثابة الانتصار في جمع الاصعدة وعلى جميع القياسات واقول لاميركا و آل خليفة ان المعارضة قوية وقوية والاحتجاجات مستمرة حتى تحقيق المطالب وباكملها.


نشرة اللؤلؤة الخبرية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/17



كتابة تعليق لموضوع : ثورة البحرين وبلطجة النظام الخليفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الطيب العراقي ، في 2012/02/07 .

هؤلاء الطواغيت من حمد قزم البحرين الى حمد خرتيت قطر هم من مخلفات يزيد الفاجر
ولابد ان يأتي يوم تنهض فيه جماهير البحرين وقطر لتكنس اولئك المسوخ لانهم بوم خراب ينعق بالشؤوم والفتن على بلدانهم وعلى عموم العالم العربي


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان
صفحة الكاتب :
  محمد علي مزهر شعبان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تنجز اعمال الصيانة الشاملة لبوابات سدة سامراء  : وزارة الموارد المائية

 الديمقراطية .... البعث يعود بحلته الجديدة  : محمد حسن الساعدي

 اتباع التيار الصدري يهاجمون مكتب حزب الدعوة في محافظة النجف

 الشيخ بشير النجفي يرد على ما يطرحه الحيدري .. ويصفه بانه خارج عن المذهب

 إن اراد الغرب الحرب فهي جاهزة وهناك من مزيد بقلم السفير السوري في الاردن  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 دائرة الطب الرياضي توضح مخاطر الادمان على المخدرات في محاضرة تثقيفية  : وزارة الشباب والرياضة

 العيساوي والهاشمي كعادتهما عرابان طائفيان لايظهران الا في مستنقع الطائفية الداعشية السعودية المقيتة

 کتلة بدر: العامري يسحب ترشيحه لوزارة الداخلية

 المنبر الحسيني في أحضان السياسي  : صبيح الكعبي

 من وحي ذكرى كربلاء  : علي حسن آل ثاني

 السلفيون يحكمون بشرك 95% من المسلمين وباباحة دمائهم  : محمد توفيق علاوي

 كتاب مازن لطيف " مثقفون عراقيون " بحث أصيل في واقع الثقافة العراقية المعاصرة  : يوسف ابو الفوز

 حوار مع القلم  : كريم مرزة الاسدي

 مفارقات الأمن في العراق  : احمد العبيدي

 عودة الوضع الطبيعي لسجن التسفيرات/ محافظة صلاح الدين  : ماجد الكعبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107826792

 • التاريخ : 22/06/2018 - 07:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net