صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

وقفة مع عابدة آل علي ( ع )
ابو فاطمة العذاري
 الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد واله أجمعين ...
تمر علينا ذكرى مهمة في تاريخنا الإسلامي وهي ذكرى وفاة سيدة من سيدات الإسلام وعظيمة من عظيمات التاريخ و سيدة الطهر والعلم والجهاد الحوراء زينب بنت أمير المؤمنين.
والكلام عن هذه السيدة الجليلة والعلوية النبيلة واسع وغزير و انما نريد نمر مرورا سريعا على بعض المحطات من حياتها التي لها النفع والعبرة في واقعنا عموما وواقع المرأة المسلمة خصوصا .
و سنترك الإشارة الى أهم محطة في تاريخ السيدة زينب الا وهو دورها في واقعة كربلاء وذلك لان جوانب حياتها الأخرى مجهولة عند الأعم الأغلب من أبناء المجتمع فتلاحظ أننا لا نعرف شيئا عن تاريخ زينب قبل واقعة كربلاء وعن تاريخها بعد رجوع السبايا للمدينة والمهم فان حديثنا وباختصار سيكون على عدة نقاط :
أولا: من المعروف أنها أول بنت ولدت لفاطمة (صلوات الله عليها) وكان اسمها باختيارا إلهيا فقد ورد لما ولدت زينب ( ع ) جاءت بها أمها فاطمة ( عليها السلام ) الى أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وقالت : سمّ هذه المولودة .فقال : ما كنت لأسبق رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وكان النبي(ص) في سفر له ، ولما جاء ( صلى الله عليه وآله ) وسأله علي(ع) عن اسمها ، فقال : ما كنت لأسبق ربي ( تعالى ) فهبط جبرئيل يقرأ على النبي السلام من الله الجليل ، وقال له : سم هذه المولودة زينب فقد اختار الله لها هذا الاسم. ومن المعروف عند علماء اللغة ان معنى اسم زينب هو (الشجرة الطيبة)
اننا نلاحظ ان هناك إعدادا إلهيا ونبويا للأدوار التي ستؤديها زينب (ع) وحجم المسؤلية التي ستقع على عاتقها في المستقبل ومن هنا اشار النبي (ص) الى ما ستلاقيه الحوراء(ع) في مستقبلها من مصائب ومحن فقد روي ايضا بما مضمونه أن زينب بنت علي بن أبي طالب (عليه السلام) لما ولدت أخبروا بذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فجاء إلى منزل فاطمة (عليها السلام) وطلب منها ان تحضر له المولودة الجديدة ، فلما أحضرتها أخذها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وضمها إلى صدره الشريف،فبكى وسال الدمع حتى جرى على لحيته الشريفة. فسألته فاطمة (عليها السلام): على هذا البكاء، فاشار (صلى الله عليه وآله وسلم): أن هذه البنت بعدك وبعدي تبتلى ببلايا فادحة، وترد عليها مصائب ورزايا مفجعة. فبكت فاطمة (سلام الله عليها) عند ذلك، ثم قالت: يا أبه! فما ثواب من يبكي عليها وعلى مصائبها؟ فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): يا بضعتي ويا قرة عيني إن من بكى عليها وعلى مصائبها كان ثواب بكائه كثواب من بكى على أخويها،
ثانيا: وكان من ابرز ملامح حياتها التشدد في العفاف الذي عاشته الحوراء (ع) فقد كان مضربا للمثل روى يحيى المازني قال : كنت في جوار أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في المدينة لمدة وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته ، فلا والله ما رأيت لها شخصاً ولا سمعت لها صوتاً ، وكانت اذا أرادت الخروج لزيارة جدها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تخرج ليلاً ، والحسن عن يمينها ، والحسين عن شمالها ، وأمير المؤمنين أمامها ، فاذا قربت من القبر الشريف سبقها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فأخمد ضوء القناديل فسأله الحسن مرة عن ذلك ؟ فقال : أخشى أن ينظر أحد الى شخص أختك زينب
ومما نستفيد مما تقدم أمرين:
1- الدور المهم للأسرة وخصوصا الأب في الحفاظ على تربية البنات عبر ضرورة تهيئه الأجواء المناسبة والسليمة ومن هنا نجد ما قام به أمير المؤمنين في التربية والحفاظ على ابنته الحوراء خلافا للكثير من التصرفات المؤسفة التي تعيشها مجتمعاتنا اليوم من إهمال واضح للتربية حتى تجد تقليد كثير من الشباب والشابات لرموز منحرفة من العالم الغربي من ممثلين ومغنيين وغيرهم والعجيب ان الأب يرى كل هذه الانحرافات عند أولاده وبناته ويغض النظر عن ذلك كأنه ليس معنيا به فاين نحن مما كان يفعله امير المؤمنين (ع) من حرص شديد على صون ورعاية أسرته الكريمة
2- إننا وجدنا في موقف الحوراء زينب تعاطيا ايجابيا مع أسلوب أبيها امير المؤمنين في توفير أجواء العفاف والتستر وهو عكس ما نراه اليوم من تذمر يصل الى حد العصيان عند بعض الفتيات تجاه إبائهن او أخوانهن حينما يعمدون الى توجيههن نحو الالتزام بالشريعة والحفاظ عليهن من الانزلاق في شباك الانحراف والرذيلة.
ثالثا: ان من ابرز أدوارها هو دورها العلمي والتربوي لنساء الأمة فقد كانت تشارك المعصومين في العمل الرسالي وفي الكثير من الأحيان تعتبر مرجعا لنقل أحكام الإسلام وتعاليم المعصومين للنساء ومن هنا على كل امرأة تعتبر السيدة زينب قدوة لها ان تكون عنصرا فاعلا في إصلاح المجتمع وخدمة الإسلام ومذهب أهل البيت ( ع )
رابعا:  وكان من المشهور ان لها العديد من الألقاب ومن أبرزها زينب الكبرى، وذلك للتفريق بينها وبين من سميت باسمها من أخواتها بنفس الاسم وهي السيدة ام كلثوم حيث كانت تسمى زينب الصغرى .
كما أنها تلقب بالصديقة الصغرى، للفرق بينها وبين أمها الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام).
وتلقب بعقيلة بني هاشم، وعقيلة الطالبيين ـ والعقيلة هي المرأة الكريمة على قومها العزيزة في بيتها ولقبت وبالموثقة والعارفة والعالمة غير المعلمة، والفهمة غير المفهمة، والفاضلة، والكاملة، وعابدة آل علي، و وليّة الله العظمى الراضية بالقدر والقضاء ، وأمينة الله ، ومحبوبة المصطفى (صلى الله عليه وآله) ، وقرّة عين المرتضى (عليه السلام) ، ونائبة الزهراء (عليها السلام) ، و الزاهدة ، والفاضلة ، والعاقلة ، والكاملة ، والعاملة ، والعابدة ، والمحدّثة ، والمخبرة، وكعبة الرزايا ، والمظلومة ، والوحيدة ،والفصيحة ، والبليغة ، والشجاعة ورضيعة ثدي الولاية .
ومما سمعنا انها لقبت بعابدة ال علي(ع) فقد عُرفت زينب ( عليها السلام ) بكثرة التهجّد ، فقد روي عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) قوله : ( ما رأيت عمّتي تصلّي الليل عن جلوس إلاّ ليلة الحادي عشر ) ، أي أنّها ما تركت تهجّدها وعبادتها المستحبّة حتّى تلك الليلة الحزينة فأين نسائنا اليوم من كل ذلك وأين هن من الاقتداء الحقيقي بعابدة ال علي .
السلام عليك ايتها العلوية الطاهرة الشريفة 
السلام عليك يا بنت المعصومين 
السلام عليك يا اخت المعصومين
السلام عليك يا عمة المعصومين 
 


ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/17



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع عابدة آل علي ( ع )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ازهر السهر
صفحة الكاتب :
  ازهر السهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حشد مقدس اسمه العراق  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 ذكرى شهادة الامام محمد الجواد (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 تعرّف على قصة المرأة التي تمنت ان تقتدي بأم البنين (ع)... كيف حقق الله لها جزءً من أمنيتها؟!  : الموقع الرسمي للعتبة الحسينية

 النجف الاشرف القداسة والحضارة  : سعيد الوائلي

 رسالة جامعة الكوفة  : علي فضيله الشمري

 لجنة الإرشاد والتعبئة من تخوم نينوى : تحرير العديد من قرى الحمدانية وسهل نينوى والمقاتلين الأبطال يتسابقون للوصول إلى الهدف

 يبلغ رصيدك بترو دولار..!  : علي سالم الساعدي

 مثنى قاسم الكلابي اصغر شهيد بالحشد الشعبي ورسالته في يوم القاسم ع  : كتائب الاعلام الحربي

 تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك  : ادارة الموقع

 حقيبة بابل الإخبارية  : نوفل سلمان الجنابي

 ضياع الأهداف  : السيد ابوذر الأمين

 القائمة العراقية من القمة الى الحضيض  : جمعة عبد الله

 وجود  : علي العبودي

 بين نبيل وسميرة رجب يظهر العجب  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 العقل السياسي...والنظام السياسي  : د . يوسف السعيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107924000

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:06

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net