صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

عبد الرزاق الحسني مؤرخ العراق المعاصر/ أضاءات وخواطر
عبد الجبار نوري

مقدمه/

السيد عبد الرزاق الحسني شيخ المؤرخين الكبير 1903 – 1997 فهو شخصية وطنية وقومية ، وموسوعة علمية  كتب تأريخ  العراق المعاصر الحديث بمساحة زمنية شاملة منذ 1921 حتى 14 تموز 1958 ، وبشكلٍ نزيه وصادق فيما كتب فهو لا يداهن ولا يجامل وبقلمه النظيف طوال أكثر من 50 سنة ، أغنى المكتبة العراقية ببحوثه ومقالاته الثرة ومؤلفاتهِ التي زادت على أكثر من ثلاثين كتاباً ومجلداً بعضها بثلاثة أوعشرة أجزاء ، ويجيد التكلم باللغة التركية والفرنسية والأنكليزية ، رحماك يا حسني أي قلمٍ سيال وخزين ذاكرة ألكترونية تمتلك يا موسوعة العراق ؟
آثاره المطبوعة : لهُ أكثر من 29 مؤلفا في التأريخ والسياسة ، وأطياف الشعب العراقي ، والصحافة ، والأغاني ، والرواية وهذه بعضها : - تأريخ الوزارات العراقية / عشرة أجزاء – تأريخ العراق السياسي/ ثلاثة أجزاء – العراق بين دوري الأحتلال والأنتداب – الثورة العراقية الكبرى – العراق في ظل المعاهدات – العراق قديماً وحديثاً – الخوارج في الأسلام – البابليون في التأريخ – رواية تحت ظل المشانق-تأريخ الأحزاب السياسية في العراق – الأيزيديون حاضرهم وماضيهم – الصابئة في حاضرهم وماضيهم – تعريف الشيعة – المراقد المقدسة في العراق – تأريخ الأحزاب السياسية في العراق – ثورة النجف بعد مقتل حاكمها " كابتن ماريشال " أسرار أنقلاب بكر صدقي   .
بدأ حياته في حقل الصحافة نشر مقالاته وبحوثه في جريدة ( المفيد ) لصاحبها زكي حلمي العمر  ، وعمل مراسلاً لجريدة الأهرام  ، وأصدر جريدة ( الفيحاء ) في الحلة .
حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية في التأريخ م جامعة بغداد 1992 ، كما حصل على الوسام الذهبي من الأتحاد العام للكتاب والمؤلفين في العراق عام 1996 ، ولديه حضور في مؤتمر " المستشرقين " الخامس والعشرين والذي أنعقد في موسكو عام 1960
منهجية المؤرخ الحسني السردية في صياغة الحدث التأريخي
-أنّ منهجه يقوم على " مراجعة الأصول وتدقيق المراجع ومطابقة الوثائق مع اصولها ، والأتصال بأصحاب العلاقة وصانعي الأحداث آنذاك ، ومن ثمّ تكوين فكرة صحيحة عن الظروف والمناسبات أي أنهُ يهتم بالوقائع الرسمية ، كتب في الرواية أثناء دراسته في دار المعلمين العالية ، كتب فيها رسالة ( تحت ظل المشانق ) ثُمّ أتجه إلى الشعر وهجرهُ بأتجاه التأريخ كمادة دسمة للكتابة قد لا تحصل في كتب اللغة والأدب .
- وهو المؤلف الذي ضرب رقماً قياسياً في أعادة طبع الكتب لم ينلهُ كاتب سابق قبل  " الحسني "، فأصبح يطبع من الكتاب الجديد خمسة آلاف نسخة ، وأنّ كتاب  (الأيزيديون في حاضرهم وماضيهم )والذي تُرجم إلى اللغة التركية والفارسية ، فأنه أعاد طبعهُ عشرة مرات ،وكتاب ( تأريخ الوزارات العراقية ) بعشرة أجزائهِ أعيد طبعهُ سبعة مرات .
- جهود عبد الرزاق الحسني في أرساء أسس المدرسة التأريخية العراقية المعاصرة ، معاتباً المؤرخين والعاملين في الحقل الأدبي والثقافي في أواخر حياته { أننا كنا نحفر بالمجرفة وأنتم اليوم تحفرون بالأبرة } وكتب وألف في أقسى الظروف عندما أعتقل  وسجن – لمواقفه الوطنية -  وأبعد إلى سجن الفاو وثُمّ سجن العمارة ولمدة أربعة سنوات أللّف في زنزانته الموحشة { تأريخ العراق السياسي } بأجزائه الثلاثة وهو الكتاب الذي نال جائزة المجمع العلمي العراقي لأحسن كتاب قدم عام 1949 } وطُبع ستة طبعات ، وأذا كان المرض يعطل طاقات البعض من الناس ، فأنّهُ يستمد من مرضه قوّة أستثنائية تتدفق المزيد من العطاء ما دام قلمهُ لم يجف بعد ومواهبهُ لم تتوقف ، وهو على فراش المرض أنجز كتابهُ المشهور { تأريخ الأحزاب السياسية  منذ عام 1908 حتى ثورة 14 تموز 1958 } .
- كان مولعاً بل مختصاً في صياغة المذكرات حيث يخرجها بحلة أدبية منسقة تتطابق مع الواقع والحقيقة لذا كان رؤساء الوزارات والوزراء والشخصيات البارزة في الدولة آنذاك يترجونه في كتابة مذكراتهم ، ويشترط عليهم  تزويده بوثائق وشواهد ومستندات تثبت وتؤييد صحة الأحداث وسيرة المذكرة الشخصية  ، كتب  أولاً مذكرات الملك فيصل  الأول أبن الحسين {----- وتزوج الملك فيصل الأول أبن الشريف حسين من (حزيمه ) أبنة عمه ناصر 1905 وأنجب منها الأميرة عزّه وراجحه ورئيفه والملك غازي { وحين رُشح الأمير فيصل لعرش العراق نصحهُ والدهُ الشريف حسين قال لفيصل :  " يا ولدي هذا العراق لا يؤتمن فقد غرر بعمك الحسين ابن علي ابن أبي طالب عليه السلام حيث دعوه ثُمّ قتلوه ، فأذهب أليها وحدك ، والأيام شواهد على ما سيحدث فيما بعد " وثُمّ يضيف فيصل الأول ملك العراق في 1933 عندما عايش العراقيين كتب في مذكراته بقلم المؤرخ عبد الرزاق الحسني ما يلي " لا يوجد في العراق شعب بل توجد كتلات بشرية خيالية ، خالية من أية فكرة وطنية ، متشبعين بتقاليد وأباطيل دينية ، لا تجمع بينهم جامعة ، سماعون للسوء ، ميالون للفوضى ، مستعدون دائماً للأنتفاض على أية حكومة كانت " ( عبد الرزاق الحسني / تأريخ العراق السياسي ج1 ص12 .
وكتب مذكرات رئيسي الوزراء الأسبقين " علي جودت الأيوبي " و" ناجي شوكت " وأشرف على مذكرات الوزراء  عبد العزيز القصاب وطه الهاشمي وتحسين العسكري ، وكذلك نقح وبّوب وفصّل مذكرات اللواء الركن أبراهيم الراوي حتى ذهب معه إلى بيروت لكي يشرف على طبعه.
-يمتاز الأستاذ عبد الرزاق الحسني بخصال فريدة يندر أنْ تجتمع في غيره من المؤرخين فهو يتوخى الصدق والحق في كل ما كتب ويكتب رغم صعوبة الخوض في أحداث ما زال بعض رجالها أحياء يملكون من أسباب القوّة والمنعة ما يحرج الباحث .
الخاتمة/ الحسني شيخ المؤرخين في عراقنا المعاصر فقد كان شخصية وطنية ، تعرض خلال حياته إلى السجن والتعذيب لمواقفه الوطنية قضى معظم حياته في البحث والتأليف فكتب تأريخ العراق والأمة العربية بصدقٍ ومنهجية وعلمية وبأمانة وأخلاص لذا تُعدْ كتبهُ " مراجع تأريخية " وأرشيف لذاكرة العراق الثقافية والأدبية .
المجد والخلود  للمؤرخ والباحث والقامة العراقية " السيد عبد الرزاق الحسني رحمه الله
  / في 30 أيلول / 2015
 
 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/02



كتابة تعليق لموضوع : عبد الرزاق الحسني مؤرخ العراق المعاصر/ أضاءات وخواطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وضاح التميمي
صفحة الكاتب :
  وضاح التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حيدر الملا يختلط الأمر عليه ويتهم المالكي بدلا عن صدام حسين !!  : وكالات

 من المسؤول عن الواقع المتفجر ..؟؟  : ماجد الكعبي

 مشروع تطوير مستشفى الشهيد فيروز في قضاء الحي بمحافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 فضاءات حسينية  : حسن الهاشمي

 لأول مرة في مستشفى العلوم العصبية البدء بإعطاء ادوية تصلب الاعصاب للخط الثاني.  : وزارة الصحة

 حرارة الصيف لم تمنع المقاتلين الأبطال من صيام شهر رمضان والدفاع عن ارض الوطن  : وزارة الدفاع العراقية

 مخاطر تلوث المياه وأثرها على حقوق الإنسان  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 عصابات كردية تابعة لبارزاني تضيّق وتهدد المواطنين العرب في أربيل

 نعــــم .. مجموعــــة حديدية  : جاسم محمد

 واعلم أنّ هذا هو العالم  : ادريس هاني

  القوات العراقية تحبط هجومين لداعش بالحويجة وبيجي

 الأبعد عن المتظاهرين والمرجعية  : واثق الجابري

 تأملات في القران الكريم ح429 سورة  المدثر الشريفة  : حيدر الحد راوي

 THE MONTH OF SHAWAL 1433 A.H. THE NEW CRESCENT OF  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 حضور متجدد للموسوعة الحسينية في معرض بغداد الدولي للكتاب  : المركز الحسيني للدراسات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net