صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

افتراءات ملفقة وإساءات صادمة تصدرمن سلفي، يزعم بأنه شيخ وعالم دين..؟!!
احمد علي الشمر
 للأسف الشديد كعادة بعض السلفية المتشددة، هوالتعصب على مخالفيهم ومن لم ينهج منهجهم، فكانت تلك هي الإجابة الصادمة لهذا المدعوبالشيخ على السائل الشيعي، الذى يبدوأنه على سجيته وبساطته، رغم أنه كان محقا فى سؤاله وهو   (لماذا تخافون التشيع..؟) أقول إنه كالعادة فى التعصب كانت الإجابة الحمقاء والمتبلدة على هذ السؤال، من هذا الشيخ، وهذا رابطه على قناة اليوتيوب(www.youtube.com/watch?v=wit4WbO7mK8 ) وهي إجابة عرجاء وعوراء، إفتقدت إلى الحكمة والحصافة والعلم الذى يتميزبه عادة العالم الرباني بحق، وهومايفترض أن يتميزبه هذا الإنسان فى رده كرجل وعالم دين كما يدعي ويزعم، وهوأن يكون على خلق وأن يتحلي بقيم وسماحة الإسلام، غيرأنه وللأسف قد تهوروشطح بتهجمه وإساءاته، فبدلا من أن يسلك المسلك والمنهح الإسلامي القويم فى رده على السائل، إتجه فورا إلى عملية التدليس والكذب والإفتراء والتكفيروتوجيه الإساءات الشنيعة التى خص بها الجميع ولم يستثني منها أحدا، وقصد بها كامل المكون الإسلامي الشيعي، والذى تعداده بالملايين وبما يقارب من نصف المسلمين من إخواننا أهل السنة فى جميع أنحاء العالم، فكفرهم وافترى عليهم، حتى تجاوزبتعديه على أعراضهم بالبهتان والزور، كما بلغ حدود تجاوزه إلى حد الإساءة لأهل البيت عليهم السلام، دون واعزمن دين أورادع من ضمير، فأي شيخ هذا وأي علم لدى هذا الدعي..؟!!
  فتارة نراه وقد وجه إساءاته فى حديثه البالي عن الإسطوانة المشروخة فيما تناوله عن مزاعم تلك القصص المفبركة حول المتعة عند الشيعة، حتى أوغل فى تشنيعه وافترائه وكذبه على الشيعة بمزاعمه عن المتعة، بالتعدي والتجاوزعلى أعراضهم بذلك الأسلوب الهستيري المنفلت، وهوبذلك يثبت على نفسه مسؤلية هذا التجاوز، ويدلل بالتالي من خلال حديثه الأجوف، على جهله بطبيعة وكيفية فهم المتعة عند الشيعة..!!
  ومن المفيد هنا أن نذكرأيضا لمن لايعلم، بأن كثيرمن الشيعة قد لايعلمون دون مبالغة ماهية المتعة، وليست هي بوارد إهتماماتهم وإن كانوا يقرونها، فإنها كما هومعلوم لدى جميع المسلمين عدا السلفية المتعصبة طبعا، بأنها ليست منتشرة ومعروفة كممارسة فعلية بأوساط وعموم الشيعة وبالشكل الذى يروجه هؤلاء المهوسين، وأقولها بصراحة من هوذلك المجنون الذى يزوج إبنته بزواج المتعة هذه الأيام، فأغلبنا لم يسمع مثل هذه الزواجات وهذه التشنيعات المسيئة للشيعة حول المتعة، إلا من خلال هذه الأحاديث الرعناء الكاذبة التى لا أحد يسمع بها إلاعبروسائل الإعلام، ولايروجها إلا أمثال هذا الشيخ الأحمق وأضرابه..؟!!
  فهؤلاء لايتورعون من توجيه الإساءات وكيل الإتهامات واختلاق الأكاذيب وتلفيق القصص والأوهام، التى لاتوجد إلا فى مخيلتهم وأدمغتهم الفارغة،   فهاؤلاء لايتورعون فى أي لحظة عن ترديد هذه الإساءات والإصرارعليها وعلى مزاعمها بمناسبة وبدون مناسبة كذبا وزورا وبهتانا، فلايتوقفون عن توجيه هذه الإساءات وغيرها أيضا من المزاعم والأكاذيب الملفقة والمليئة بكل هذا السيل من الإسفاف والتهريج الذي لاينقطع يوما، ولايردده إلا مثل هذا الشيخ المفلس ومن سار على دربه، وهومما يدلل ويثبت أيضا على جهله وضحالة ثقافته وخواء علمه وفكره.
 أوﻻ: بقيم الإسلام الذى جاء به الدين الحنيف وجاءت بها السنة المطهرة والشريعة السمحاء، خصوصا فى موضوع التعامل مع المسلمين وحتى غيرالمسلمين وطبيعة مخاطبتهم. 
وثانيا: لجهله وخواء علمه عن عقيدة الشيعة والتشيع، بما نسب إليهم من زور وبهتان فى مهاتراته باستباحة تكفيرهم والتشنيع بهم، وإخراجهم من حضيرة ودائرة الإسلام، بتلك العبارات الساقطة التى لاتصدرحتى من الجهلة.
  فالطائفة الشيعية لاتثيرها مثل هذه السفاسف من الأمور، وهي ماضية على طريق الحق، فالحمد لله بإنها تدين بالإسلام دينا وبمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله نبيا، وتتخذ من موالاة أهل البيت سلام الله عليهم منهجا، بما فرضه الله علينا كمسلمين لطاعتهم وما أوجبه فى محبتهم وموالاتهم، وليس بعبادتهم أوالدعاء منهم، كما يزعم ويكذب هذا المفتري فى إفتراءاته دون خجل ولاحياء ولاعلم. 
  فالعبادة والدعاء لايصحان أيها المفتري إلا لله وحده، ومن يقول غيرذلك فالشيعة والمسلمين جميعا يكفرونه، فكيف يزعم هذا بأنه شيخ وعالم دين وهويكذب ويفتري دون سند أودليل، لبينما ثبت للجميع وبالدليل القاطع بأنه مفلس وليس فى جعبته غيرثقافة التكفيروالتدليس والكذب والإفتراء والتشنيع على عباد الله المؤمنيين المسلمين الغافلين..؟؟!!
  ثم من قال له بأن الطائفة الشيعية الكريمة، هي بوارد أن تستمع منه ومن هم على شاكلته نصائحهم وشهادة تزكية توجههم العقائدي بهذه المهاترات السقيمة..!!
  ومن الغريب اللافت أن هذا الدعي يزعم بأنه شيخ وعالم دين، فى الوقت الذى نجده وقد تجاوزفى تشنيعه حتى بأهل البيت والعياذ بالله، بطريقة ساخرة وبعيدة عن خلق الإنسان المسلم، فاستمع إليه وهويناول الإمام الحسين سلام الله عليه، بتلك السخرية المقيتة التى يترفع عنها حتى غيرالمسلمين، فهوفيما يبدولايعرف من هوالحسين ولا مكانة ومنزلة الحسين عليه السلام، والذى قال عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فى حديث متواترومتفق عليه من قبل جميع أئمة وفرق المسلمين ( حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسينا، حسين سبط من الاسباط) فهوحين يسخر، لم يعرف ولايعلم بمكانته ولامنزلته، ولاحتى مكانة ومنزلة أهل البيت جميعا سلام الله عليهم، فلم تمرعليه آية التطهيرفى قوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) وإلى غيرذلك مما ورد فى ذكرهم وفضلهم ومنزلتهم، بجانب مابينه رسول الله صلى الله عليه وآله فى حقهم من أحاديث وروايات كثيرة لامجال هنا لذكرها وشرحها والإسهاب فيها.     
  وأظن أن هذا المدعوبالشيخ، الذى طالت إساءاته حتى لأهل البيت، لايجيد إلا لغة  الإساءات، وليس فى نافوخ ذهنه وثقافته البائسة، غيرتوزيع وتوجيه الإساءات، على كل من يخالف منهجه وآرائه المتطرفة، وهولاشك يستقي  توجهه المريض من واعزحقده الدفين، الذى جسده عبرإطلاق العنان لأوهامه وخياله وعلمه الأجوف والسقيم، فى الإمعان بتلك الإساءات لأهل البيت وشيعتهم، وبالكذب والتدليس عليهم زورا وبهتانا، وبمزاعم لاينطق بها ولايصدقها حتى الجهلاء والمجانين، إلا من نحى نحوه، ومن أمثاله ممن يضمرون الحقد والضغينة والتحامل على المسلمين الغافلين الأبرياء دون جريرة..!!
  ولاحول ولاقوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.   

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : افتراءات ملفقة وإساءات صادمة تصدرمن سلفي، يزعم بأنه شيخ وعالم دين..؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي
صفحة الكاتب :
  د . مصطفى يوسف اللداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مايكل أنجلو وسامراء!!  : د . صادق السامرائي

 خيم اللجوء السوداء  : مديحة الربيعي

 ومضات شهيد فرقة العباس ع القتالية  : فؤاد المازني

 بمباركة المرجعية الدينية ... السيد الكشميري :: يضع حجـر الاساس لمدرسة طلاب العلوم الدينية في النجف الأشرف ( مصور )

 أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٤]  : نزار حيدر

 مدير ناحية تاج الدين : تجديد عقد شركة اسماك دجلة غير قانوني ويسبب اضرار بيئية على الناحية في محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 ثورة..ثورة عراقية.. لا بعثية ولا أسلامية  : عماد الكاصد

 حول المنهاج الوزاري لوزارة التعليم العالي وأمور أخرى  : ا . د . محمد الربيعي

  الإرهاب المتمدن !!.  : مفيد السعيدي

 هل كانت معاجز السيد المسيح من الله أم من الشيطان؟   : مصطفى الهادي

 مدارسُ الكفيل النسويّة تعتزم إقامة مهرجان (روح النبوّة) بنسخته الثانية وتؤكّد أنّها ستكون مميّزة...

 طوفان الدم العراقي..ودموية الاحقاد  : د . يوسف السعيدي

 بؤرة الفساد والافساد  : عبد الخالق الفلاح

 لماذا لا يشمل قانون العفو الأبرياء؟؟؟  : حيدر فوزي الشكرجي

 مد طبقة الشباب السياسي مقدمة لجزر هرمها  : ستار الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net