صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

الاكراد يحصلون على الكثير ومطاليبهم اكثر ولربما سلة الحكومة الفيدرالية التعددية الانكشارية الفافونية الملائكية الاتحادية؟؟مثقوبة
د . كرار الموسوي
تتكشف ابعاد المؤامرة الكبرى التى يتعرض لها العراق وشعبه من قبل اصحاب الفيدرالية والطائفية والمذهبية بتحالفها مع قادة الاكراد الطامعين للانفصال . بعد ان قدموا مسودة دستورهم للجمعية الوطنية بدون موافقة اهل السنة عليه ، فقد راح قادة الاكراد يحرضون الشعب الكردى بالموافقة فى التصويت لصالح هذا الدستور بعد ان حققوا 98 بالمئة من مطاليبهم وطموحاتهم السياسية ، وهم الان يتسارعون فى الجرىء وسباق الزمن مع حلفائهم الشيعة الصفويين للامساك بزمام الامور قبل ان يفلت حبل الانقاذ من بين ايديهم، عندما يصوت الشعب العراقى قائلا (لا) لهذا الدستور الامريكى الصهيونى . فهذا السباق بين هذه العناصر الطائفية والانفصالية وبين الشعب العراقى بكل اطيافه وبقيادة المقاومة العراقية الوطنية الجهادية سيحدد مصير هذه المسودة السوداء فى جبين حكومة الجعفرى المعينة ، وقيادة الاكراد الانتهازيين الانفصاليين . ومن يعتقد ان اسرائيل بعيدة عن الاحداث فى العراق فأنه مخطىء ويتجنى على الواقع . فأن مايجرى فى العراق ويخطط له لايمكن لاى مواطن عراقى عربيا كان ام كرديا ان يتصور انه يتم بمعزل عن كواليس السياسة الصهيونية العالمية . وبقدر تعلق الامر بتوظيف القضية الكردية صهيونيا ، فأن الارتباط الكردى الاسرائيلى اول مابدأ منذ عام 1964
((هذا خاطئ فعلاقة المتمردين الاكراد بالصهيونية العالمية بدأت قبل انشاء اسرائيل، وتعمقت بعد انشاء اسرائيل ))
وهم يريدون ويلحون باصرار تام على تطبيق المادة 58 من قانون ادارة الدولة، وذلك بضم مدينة كركوك الى كردستان وجعلها عاصمة لهم ، بعد ترحيل جميع العرب منها . لقد اصبحت كركوك فى نظرهم قضية ملحة لاتقبل التأجيل ، وهم يرفضون اعتراضات الاكثرية التركمانية والعربية المعارضة لهذا المطلب . واذا كان الاكراد يريدون تطبيق المادة 58 من قانون ادارة الدولة فيجب تطبيقه على الجميع ، وانتم بالاخص عليكم بأرجاع الاراضى المغتصبة الى اصحابها الاولين .
ان حلم الدولة الكردستانية تواجه العديد من العقبات الداخلية ، حيث تعتبر الاقليات الاخرى داخل كردستان العراق وهم التركمان والعرب والمسيحين العقبة الاولى فى تحقيق هذا الحلم ، حيث انهم بدأوا يضيقون ذرعا بمعاملة البيشمركة لهم ، وتعديها الصارخ على حقوقهم ، وهو الامر الذى ان حدث سوف يمهد الطريق امام هذه الاقليات الى المطالبة بلاستقلال عن كردستان 
ونجد هنا ان نفوس الاكراد فى مدينة كركوك قليل جدا ، ولم يكونوا اغلبية فيها . وكان نواب كركوك فى اخر مجلس نواب فى العهد الملكى سنة 1958 كانوا 9 من التركمان و3 من الاكراد و2 من العرب . ولذلك فليس من حق ممثلى الاكراد المطالبة بضم كركوك الى مناطقهم لان اغلبية السكان ينتمون الى قوميات اخرى .
وحسب اخر احصائية رسمية وهى التى جرت عام 1997 وجد ان نفوس سكان المدن الكردية مع الاكراد والتركمان والعرب وباقى الاقليات المسيحية على الشكل الاتى .
السليمانية 1,320,000
اربيل 1,115,000
كركوك 0,640,000
دهوك 0,430,000
فيصبح المجموع الكلى 3,505,000 نسمة . فالمطاليب الكردية الراهنة تتجاوز ماجاء فى معاهدة (سيفر) بعد الحرب العالمية الاولى ، وهو المطلب الذى ماانفك فى ترديده خلال عرض مظلوميتهم على المحافل الدولية . واصبحت هذه المطالب ضغط وعائق امام الشعب العراقى وخصوصا فى موضوع الفيدرالية ، وخارطة كردستان الجديدة التى لم تكن تخطر على بال اى سياسى عراقى ، وقضية كركوك ومحاولة ضمها الى اقليمهم ولو بالقوة العسكرية ، كما صرح ذلك البرزانى ، بعد ان جلب قوات كردية من ايران . لقد اهتم العرب بالشعب الكردى طوال ايام الدولة العراقية منذ عام 1921 ولغاية سقوطها بالغزو المغولى الحديث لم يكونوا معزولين فى ممارسة السياسة والدخول فى جميع الحكومات العراقية التى تشكلت فى تلك المرحلة التاريخية الحديثة للعراق ، فمنهم من تبوأ رئاسة الوزراء ، ومنهم الوزراء وقادة الجيش . كل هذا الفضل والاحسان نكروه قادة الاكراد دفعة واحدة . فقد تولى رئاسة الوزراء الفريق نور الدين محمود سنة 1952 ، واحمد مختار بابان سنة 1958 ، وتولى محمد امين زكى وزارة المعارف عام 1927 ، ورئاسة اركان الجيش بكر صدقى ، وسعيد قزاز تولى وزارة الداخلية ، وحتى منصب السفراء تولاها عدد كبير منهم مثل اللواء بهاء الدين نورى ،وعلى حيدر سليمان ، وطه معروف ، وجلال الجاف.
 
قادة الاكراد الذين باعوا دينهم وامانتهم بعرض من الدنيا ، لانهم مستأسدين خلف قوات الاحتلال ، ليس هم ملائكة الرحمة والانسانية والحرية والديمقراطية لشعبنا الكردى المسكين ، وهم لايدركون خطر اللعبة وتداعياتها على انفسهم وعلى احزابهم الشوفينية المتعصبة والمستأسدة بالصهاينة والامريكان . وهناك كثير من شعبنا الكردى فى العراق يعارض هذا التوجه القومى الذى اكتسح الساحة السياسية الكردية بعد الاحتلال . لقد وصلت عمليات التطرف والمغالات وغسل الادمغة الكردية من قبل القيادة الكردية الى درجة من الشوفينية فى محاربة كل ماهو عراقى عربى ، وحتى انه احد قادة الاكراد المعتدلين قال عام 1995 فى اجتماع صلاح الدين (ان الشوفينية الكردية اثبتت انها اقوى من الشوفينية العربية بأضعاف) ثم اضاف متسائلا : لماذا هذا الالحاح على نهج القومى العنصرى الكردى ، الم يجلب النهج القومى العربى للعراق الويلات والكوارث ؟ .
اكراد العراق كانوا على الدوام موضع عناية حكومة بغداد ، وانهم حظوا ومناطقهم برعاية لم تحط بمثلها اية بقعة اخرى فىوايران رغم ان عددهم اضعاف مضاعفة بالنسبة لعددهم فى العراق . ولذلك فأن الزعم بأنهم كانوا مضطهدين ومناطقهم مهملة فهى امور يكذبها العراق ، ففى اذار عام 1970 اقرت الحكومة العراقية حق الشعب الكردى فى الحصول على الحكم الذاتى ، وتحقيق الكثير من المطالب الكردية الخاصة باللغة والثقافة والتعليم والحصول على المناصب العليا والحساسة فى الدولة ، وقد اعادت الحق لهم فى مايطلبون به ، مثلما جاء فى معاهدة سيفر عام 1925 . وحتى عقلاء الاكراد يدركون جيدا حدود طموحاتهم ، ويعرفون انهم حصلوا على حقوق وامتيازات لم يحصلوا عليها اكراد تركيا الواقع .
الضباع أثقل من أن تطارد الفرائس وتصطادها بنفسها عادة، لكن ما أن تسقط الذئاب ضحيةً أو يسقطها المرض، أو تقع في فخ منصوب، حتى تأتي الضباع مع طيور الرمم، لتأكل من أسقطه حظه أو ضعفه وتنهش لحم الضحية أو ما يتركه من اصطادها لهم منه. الضباع ليست خطرة مادمت قوياً ومنتبهاً، لكن ما أن تتورط، فالضباع تعلن نهايتك! إنتبه إن كنت تعيش بين الضباع ألا تمر بلحظة ضعف! يمكن للكائن أن يتمرض ويشفى، أو يسقط وينهض، أما عندما يكون الضبع جارك، والضبع لا يشبع أبداً، فعليك بالحذر الشديد، فأية سقطة ستكلفك قطعة من لحمك، وإن كانت سقطتك كبيرة، فستكلفك حياتك!
هكذا تعاملت البيشمركة مع أسلحة الجيش العراقي والمناطق التي تركها، فلا يمكنك في غابة الضباع أن تترك شيئاً في مكانه لساعة واحدة، وتجده عندما تعود إليه... فهناك البيشمركة! البيشمركة التي تتربص بكل لمحة ضعف أو هوان أو مرض من سكان الغابة لتنقض ملتقطة الفرصة كما تلتقط يد النشال الخبير السريع محفظة الغافل في الزحام، أو الرجل الذي تكاثرت عليه الهموم فدوخته.
البيشمركة تربت وتدربت في على يد من علمها أن تلتقط كالمغناطيس كل قطعة سلاح تسقط من جندي سيئ الحظ هاجمته الوحوش الضارية، وتقفز إلى كل أرض يغفل عنها أهلها لحظة واحدة.... وإن هي أطبقت فكيها على شيء، فقد انتهى!
وإن اشتكى صاحب السلاح أو الأرض، زمجرت الضباع غاضبة مهددة من سقط، وزمجر معها لفيف من الواوية الذين يحومون حولها بأمل من قطعة عظم تسقطها لهم عطفاً وإحساناً، ويصرخون: \"لم يأخذوها منكم، بل وجدوها على الأرض!...\" .... \"من قال لكم أن تتركون ما لكم؟\" .. \"القانون لا يحمي المغفلين\".. \"البقاء للأقوى\".. \"ضعوا اللوم على أنفسكم\".
ونحن \"نضع اللوم على أنفسنا\" بلا شك، وأول ما نلوم به النفس أنها لم تتعلم حتى الآن الدرس: من يعيش مع الوحوش والضباع، فعليه أما أن يكون وحشاً مثلها، أو يكون شديد الحذر. و\"نضع اللوم على أنفسنا\" بالتساهل مع رب بيت يقص لحمنا المرة تلو المرة ويقدمه لأكثر المفترسات جشعاً وعدوانية، طمعاً في رضاها ورضا أسيادها الوحوش عنه ليبقى سيد البيت، بل يهرع إلى الدفاع عنها إن تجرأ أحد على تحديها! لكن جهود سيد البيت للحفاظ على مكانته تذهب هباءاً، وقطع اللحم المقصوص من الأجساد تبتلع تباعاً، وتفتح الأشداق أنيابها في كل مرة من جديد. الضباع المتربصة لا تعرف الشبع ولا يدفعها أي تراجع أمامها إلا لزيادة شهيتها إلى المزيد!
إن من يعيش في الجو الموبوء بالأعداء، يجب أن يفتح عينيه جيداً ولا يغفل لحظة واحدة. إنها كالجراثيم تنتظر في سبات لحظة الإعياء أوالبرد، لتنقض على الجسم وتنشر الوباء، وتحول أية وعكة برد إلى مرض عضال وعوق مستدام وجروح أزلية التقرح!
* رغم كل ذلك مازال بعض السفلة في العراق ذاته يدافع عنها، وبعض آخر يقول \"أن البيشمركة جزء من الجيش العراقي\"، وأنهم \"حرس حدود\".. ويجب دفع رواتبها من الميزانية العامة! - كيف يكون لصوص الحدود والأراضي إن كان هؤلاء هم حرسها؟
* \"البيشمركة جزء من الجيش العراقي\".. - الجزء المتربص به للإستيلاء على سلاحه وأرضه في أية لحظة يغفل فيها!
* لو أن دولة أجنبية استولت على أسلحة دولة أخرى في ظروف عسرها، فإن تلك الدولة تطالب بأسلحتها وتأمل باستعادتها وفق القانون الدولي حتى لو كانت علاقتها بالأخرى عدوانية. اما في العراق فإن تلك \"الدولة\" العدوانية تحظى بدعم سادة العالم، ولذا فهي آمنة مطمئنة في السرقة والإستيلاء، تماماً كإسرائيل.
* أقام وزير الدفاع دعوى قضائية ضد البيشمركة كما يقيم ضد أية عصابات لصوص سرقت أسلحة رجاله، فقام أمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور بالسخرية منه ومن القضاء العراقي، وسارع المالكي بإغلاق الدعوة! فهل من عجب أن يقوم هؤلاء بالإستيلاء على المزيد؟
* يتحجج المالكي ومؤيدوه بأن رئيس الوزراء يضطر إلى تقديم التنازلات لأن خصومه في الحكومة يفرضون عليه ذلك، فمن الذي فرض عليه هذا التنازل؟
المالكي يأمر بإغلاق دعوى قضائية ضد بارزاني,علنت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق، الخميس، عن أن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر بإغلاق دعوى قضائية رفعت ضد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ووزير البيشمركة في حكومته جعفر مصطفى.
وقال أمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور إن \"الحكومة الاتحادية وعلى أعلى مستوياتها أمرت بغلق الدعوى القضائية التي أقامها وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي ضد كل من رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني ووزير البيشمركة جعفر مصطفى بشأن احتفاظ قوات البيشمركة الكوردية بأسلحة ثقيلة غنمتها في معركة تحرير العراق والتي قدرت مصادر عسكرية بوزارة الدفاع قيمتها بأكثر من 400 مليار دينار عراقي\". \"كان هناك قرار استدعاء صادر من محكمة الكرخ في بغداد لكل من وزير البيشمركة ورئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني للمثول أمامها على خلفية شكوى قضائية تقدم بها وزير الدفاع الاتحادي وكالة، وأجرى ديوان رئاسة الإقليم وحكومة الإقليم ووزارة البيشمركة اتصالاتها بأعلى مستويات القرار في الحكومة الاتحادية وعبر القنوات الرسمية، وعلى إثر ذلك صدر قرار فوري من أعلى سلطة في الحكومة الاتحادية يقضي بغلق تلك الدعوى القضائية، وأبلغنا بهذا القرار من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء الاتحادي\".
أكدَ التحالف الكردستاني تسوية ملف اسلحة الجيش السابق التي استولت عليها قوات البيشمركة ابان احتلال القوات الامريكية العراق العام 2003، حيث أصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مؤخرا أمرا حكوميا بإغلاق الملف القضائي والذي يقضي بإلزام حكومة اقليم كردستان باعادة تلك الأسلحة.
وقال النائب عن كتلة التحالف الكردستاني وعضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية شوان محمد طه لـ «المستقبل» أمس (الأربعاء 3 تموز 2013) انه تمت تسوية ملف الاسلحة وتسقيط الدعوى القضائية بعد أن أمر رئيس الوزراء نوري المالكي بإغلاق دعوى قضائية ضد رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ووزير البيشمركة جعفر مصطفى في قضية احتفاظ البيشمركة بأسلحة ثقيلة كانت في حوزة النظام السابق. واكد النائب عن التحالف الكردستاني ان تلك الاسلحة من الناحية العملية تعد خارج الخدمة وقديمة وهناك نفس الاسلحة في منظومة الدفاع الوطنية كانت الحكومة العراقية قد باعتها كادوات خردة لوسطاء وتجار اسلحة. واضاف طه ان استحواذ البيشمركة على تلك الاسلحة هو تحصيل حاصل باعتبارها تقوم بحماية نحو 20% من حدود العراق الخارجية، والحكومة الاتحادية ترفض تسليح البيشمركة وتدريبها لادارة الملف الامني في الاقليم، وحماية الحدود كما ترفض ضمها الى منظومة الدفاع الوطنية وشمولها بالرعاية والتدريب والتاهيل العسكري.
أن الكرد يتصرفون كالضيوف ليحصلوا على كل شيء من دون مقابل، أن إصراراهم على رفع علم كردستان في المناطق المتنازع عليها لا ينسجم مع الحاجة إلى التعايش,مما يؤسف له أن الكرد يتصرفون مثل الضيوف ويحصلون على المال والامتيازات من العراق في وقت يصرون فيه على الاستئثار بإقليم كردستان ورفع العلم الكردي في المناطق المتنازع عليها وكأنهم دولة مستقلة لا تنتمي للعراق.أن \"التعايش بين مكونات الشعب العراقي يحتم على جميع هذه المكونات إظهار قدر كبير من المودة تجاه بعضها البعض، إلى جانب إظهار الحرص على وحدة العراق وقوته واستقراره\"، معتبرا أن تصريحات بعض المسؤولين في الحزبين الكرديين بشأن أحقية الكرد برفع علمهم على المناطق المتنازع عليها ليست صحيحة
صحفيون اكراد : اليهود كالاكراد شعب مظلوم، واعداء (اسرائيل) اعداء الاكراد ايضا!!! نشرت مجلة (اسرائيل - كرد) الكردية التي تصدر في شمال العراق تقريرا في عددها (16) اعده كاروان محمد باللغة الكردية اورد فيه تصريحات لصحافيين من اقليمكردستان تشوبها جملة مغالطات تاريخية واخطاء قاتلة وفبركات مفضوحة واحلام توسعية ربما تشبه الى حد بعيد احلام العصافير.
بعد غزو العراق الذي يصفه الاعلام الكردي بالتحرير، تنشر بعض وسائل الاعلام العربية والدولية بين فترة واخرى تقارير صحافية تؤكد وجود علاقات بين الاكراد و(اسرائيل)، في وقت تنفي السلطات الكردية ذلك، ومن اجل معرفة الحقيقة استطلعت مجلة (اسرائيل - كرد) آراء بعض الصحافيين الاكراد، وركزت المجلة على سؤالين اساسيين هما: (هل تتمنون زيارة اسرائيل كصحافي؟) و(هل هناك علاقات علنية للاكراد مع اسرائيل).
وفي معرض رده على السؤال الاول قال الصحافي الكردي عثمان شيخ محيي الدين: (نعم اتمنى ان ازور اسرائيل حتى اتعرف على نظام الحكم المتطور هناك والاستفادة منه لحل معضلة كركوك بعد الاطلاع على اساس تعايش التعدد الديني فيها، نحن نعرف ان ظروف اسرائيل تشبه الى حد بعيد ظروف كردستان، واتمنى ان ارى القدس لدراسة النقاط المشتركة بينها وبين كركوك، كما ارغب في التعرف على حياة اليهود ومنهم اسحاق موردخاي وآرائهم ووجهات نظرهم عن كردستان).
واضاف الصحافي الكردي عثمان شيخ محيي الدين: (ان علاقة الاكراد باليهود تعود لنهاية القرن السادس وبداية القرن السابع قبل الميلاد، ولا شك ان اسرائيل دولة قوية في المنطقة وتمتلك السلاح النووي ولها موقع بارز بين القوى المؤثرة، ومن الجائز للاكراد ان يتبنوا العلاقة معها، شريطة ان لا تكون هذه العلاقة مصدر تهديد لدول الجوار مثل جمهورية ايران الاسلامية، وبمقدور الاكراد ايضاً الافادة من اللوبي الاسرائيلي). واعرب شيخ محيي الدين عن اعتقاده (بان اسرائيل ارتكبت خطأ تاريخيا تجاه الاكراد عندما شاركت في الخطة الدولية لاعتقال عبدالله اوجلان، من جهة اخرى يستطيع الاكراد من خلال علاقتهم باسرائيل ان يحصلوا على دعم اللوبي اليهودي في امريكا وروسيا والدول الغربية للتأثير على اصحاب القرار هناك).
اما الصحافي الكردي بارام صبحي فقد قال: (اتمنى ان ازور الكثير من البلدان في العالم لأتعرف على ثقافتهم وحياتهم عن كثب، واحدى هذه الدول هي اسرائيل لكونها تتمتع بنظام ديمقراطي ناجح برغم الصراع بين العرب واليهود، واعتقد ان العلاقة بين الاكراد واسرائيل بصورة رسمية شيء طبيعي لأن اسرائيل معترف بها دوليا ولها علاقة وطيدة مع عدد كبير من دول العالم، وباستطاعة الاكراد ان يستفيدوا من هذه العلاقة).
وفي رده قال الصحافي الكردي رامان عثمان: اعتقد ان اراضي اسرائيل هي اراض يهودية، والتاريخ يؤكد ان اليهود الذين تعرضوا الى قتل واضطهاد هم اول من سكن فلسطين، وللأكراد واليهود مصالح مشتركة واعداء مشتركون، واتمنى ان تكون للاكراد علاقة استراتيجية وطيدة مع تل ابيب، لانها ستمحو عنصرية العرب والترك والفرس بعد تحقيق نموذج فريد للديمقراطية في المنطقة). ومضى رامان في حديثه قائلا: (ان الذين ينتقدون العلاقة بين الاكراد واسرائيل يمكن ان نسميهم بعبيد القومية العربية المتخفين تحت عباءة الدين، وهؤلاء لم يكونوا سالمين عقليا وغسلت ادمغتهم بالسحر والقصص العربية، وبالنتيجة لا يستطيعون النظر عن بعد لان الدينمسألة روحية وليس لها علاقة بالامور الدنيوية).
ورأى الاعلامي الكردي الشاب عبد القادر: (ان من الضروري زيارة الاكراد في اسرائيل واورشليم ويافا من الذين عاشوا في مناطق كويسنجق والسليمانية وكركوك وزاخو، واتمنى ان تفتح اسرائيل قنصلية لها في السليمانية واربيل ودهوك، وان اليهود شعب مظلوم ومضطهد كالاكراد)

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/05



كتابة تعليق لموضوع : الاكراد يحصلون على الكثير ومطاليبهم اكثر ولربما سلة الحكومة الفيدرالية التعددية الانكشارية الفافونية الملائكية الاتحادية؟؟مثقوبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الزهره الفحام
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الزهره الفحام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير تربية عربي؟ يستقيل لوفاة طالبة  : عزيز الحافظ

 وزير العمل يتفقد الدوائر التابعة للوزارة في محافظة البصرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 15:45 الخميس 13ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 عجائب الرؤى؟!!  : د . صادق السامرائي

 هيئة النزاهة تكشف اسماء الـمسؤولين الـمزورين!!

 خلف قلمي أقف  : سعدون التميمي

 الدكتور عبد الهادي الحكيم : نحتاج الى تصدي الشخص النزيه والفاعل لخدمة مجتمعه ومحافظته  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 المجمع العلمي العراقي.. مرجعية علمية أم مؤسسة عديمة الأهمية؟  : ا . د . محمد الربيعي

 إندحار و إنتحار!!  : د . صادق السامرائي

 بلدية كربلاء تنتظر موته .... كي لايحصل على الارض السكنية ..!!  : زهير الفتلاوي

 تكريم أيتام شهداء قواتنا الأمنية والحشد الشعبي في البيت الثقافي في الشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

  شعرية السرد في رواية عبد شاكر  : علي حسين الخباز

 الأصوات الأصيلة يجب أن لا تخفت!!  : د . صادق السامرائي

 السلطة الخليفية تتخندق وراء الطائفية لإخفاء إخفاقاتها في الإصلاح السياسي بيان  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 كأس الخليج: سباق بحريني قطري عماني على مرافقة الامارات الى نصف النهائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net