صفحة الكاتب : حميد الشاكر

في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي ..... الدولة ( 15 )
حميد الشاكر

لم تثر موضوعة في الاجتماعية الكردية العراقية الحديثة صخبا ،  وضجيجا فكريا وعلميا وسياسيا واجتماعيا و .... كالذي احدثته موضوعة (الدولة ) في معظم محاورها التاريخية والجغرافية والاجتماعية واللغوية والدينة .......الخ الكردية  !.
فمحاور من قبيل لماذا انتفت ظاهرة (الدولة القومية) داخل الاجتماع الكردي تاريخيا بصورة عامة ، وكرديا عراقيا حديثا بصورة خاصة ؟.
وماهي الاسباب والعوامل الواقعية ، والعلمية والاجتماعية ،  والسياسية التي ساهمت ببقاء الاجتماع الكردي يراوح على مكان تركيبته القبلية غيرمتجاوز لها ولا قابل للقفز للمجتمع السياسي المستقل ؟.
كانت منذ بداية القرن التاسع عشر الميلادي المنصرم ،  وحتى اليوم هي من اهم المحاور البحثية السوسيولوجية الكردية الاستشراقية ، والغربية والعربية والكردية ايضا !!.
طبعا اشير الى ان هذه المحاورالبحثية الاجتماعية والسياسية حول موضوعة الدولة لاسيما مفهوم ((الدولة القومية الكردية)) لم يكن لها وجود تاريخي قبل دخول الافكار والايدلوجيات السياسية القومية لمنطقة الشرق الاوسط الحديث فمعلوم بهذا الصدد  وحتى سقوط ( الرجل المريض للخلافة العثمانية ) كانت الفكرة القومية بصورة عامة لاوجود اجتماعي ، ولا سياسي لها بسبب ركود العالم القديم على مفاهيمه السياسية القرووسطية ، وظهور او غلبة الايدلوجيا الاسلامية الجامعة في المنطقة العربية والاسلامية ،وصهرها لكافة القوميات والفئات والطبقات والمذاهب
 والجنسيات الاجتماعية تحت جلبابها الواسع !!.          
    لكن وبفعل تطورالعالم الغربي الصناعي وتشكل هوياته الفلسفية السياسية والفكرية الحديثة مابعد العالم الصناعي برزالفكرالقومي السياسي على اساس انه متطلب سياسي ضروري للعالم الاوربي ، وجامع لذاك التشتت والانقسام والحروب والمظالم ، التي كانت تحدثه  وتصنعه الايدلوجيات الدينية الكنسية الطائفية والمذهبية الظلامية  الخانقة من جهة  وصراعات امراء الاقطاعيات السياسية الغربية من جانب اخر لاي  تطلع  اجتماعي اوربي علمي او فكري او صناعي ، ولهذا كانت فكرة ( صناعة الايدلوجيات القومية ) للعالم الغربي والدعوة (( لاقامة الدول )) على اساسها ،
 والشروع  وتعميق البحث الفلسفي السياسي حولها و .... احد اطواق النجاة التي انقذت اوربامن واقعهاالضعيف الاجتماعي والعلمي والاقتصادي و..... ونقلتها نقلة نوعية سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية قائمة حتى اليوم !!.
اما في واقعنا العربي والاسلامي فكان الوضع مختلفا تماما ، ليس من منطلق ان العالم الاسلامي انذاك كان في اوج قوته وتماسكه وتطوره ،بل من منطلق ركود العالم الاسلامي القديم  تحت السلطة العثمانية  وانغلاقه ، وادمانه على حالة الخمول والتخلف وعدم القدرة على ابتكار الافكار ، التي تحاول مناقشة  وبحث واقعه الاجتماعي السياسي ، و ... حتى الانساني المزري القائم انذاك !!.
ولهذا وبفعل قانون تقليد المغلوب للغالب ، وهيمنة وهيلمان المنتصر الغربي الفكري الفلسفي   والعلمي والسياسي والاجتماعي والتكنلوجي العسكري ابان نهايات القرن الثامن عشر ومع بدايات القرن التاسع عشرزحفت هذه الافكار والايدلوجيات القومية بكل عنف وقوة لعالمنا  الاسلامي انذاك ولتفتت امامها كل ماهو راكدا من الافكار والقناعات واليقينيات و.. البنى الاجتماعية القائمة لتوثر ، بعد ذالك ببنيتها الاجتماعية والفكرية السياسية ، بشكل جذري وواسع ولتفرض معادلاتها القومية الحديثة في قيام الدول في بداية وبعد القرن التاسع عشر الميلادي !!.
وبهذااصبح لكل مجتمع صاحب لسان مختلف في المنطقة العربية والاسلامية تطلع لبناء امة ،ودولة مرسومة الحدود الجغرافية استعماريا غربيا ، ومميزة اللغة القومية والحضارية والثقافية و .... وغير ذالك !!.
((36))
 في المسألة الكردية بصورة عامة  والكردية العراقية بصورة خاصة لم يكن مجتمعنا الكردي قادراعلى الحركة ، او مقاوما هذا السياق ،  او ذالك الاطار القومي الانساني والغربي الحديث ، وبالفعل شطر اوحرّك الفكر القومي  كما الفكر الطبقي   الاشتراكي تيارات ، وقطاعات  واسعة من المجتمعية الكردية المعاصرة لتبلورمطالبها(القبلية والاقطاعية الفئويةالصغيرة القديمة) ولتغلفها بغلاف قومي ، او طبقي ايدلوجي سياسي معاصر، يتطلع للانسلاخ من واقع محيطه الجغرافي والثقافي والعقدي و .. التاريخي تحت اعتبارات الاستعمار الغربي الحديثة ومن اهمها طبعا دخول
 العالم بعد الحرب العالمية الاولى الى عالم جديد يحكمه التخطيط الجغرافي من جهة  وصناعة الاوطان والقوميات المتنوعة من جانب اخر ؟!!.
لكن لاعتبارات ربماتكون سياسية او اجتماعية اوحتى فكرية تاريخية بالنسبة للعالم الغربي الاستعماري اولا ، وبالنسبة  للمجتمعية  الكردية   الداخلية ثانيا ((تجاوزت)) تلك الاعتبارات الاستعمارية الغربية الفكرية والسياسية المسألة الكردية ( قوميا) لتنظر لهم على اساس انهم مجتمع (( يمثل الامتداد الطبيعي والجغرافي والثقافي والديني  لشعوب المنطقة والاقليم )) ليكون كرد العراق عراقيون ولا عنوان اخر سياسي لهم  وهكذا كرد الترك ، وايران وسوريا لا غير !!.
وهنا  في مثل هذه المفاصل الاجتماعية الكردية العراقية بالذات تفرض علينا  اسالة ومحاوربحثية علميةعميقة في سوسيولوجيا الاجتماع الكردي العراقي بالتحديد ونقول (محاوربحثية علمية في المجتمعية الكردية العراقية) لادراكنا ان اي تناول سياسي اوايدلوجي قومي لمثل هذه الاسالة سيخرجها من سياقها العلمي اولا ،وثانيا يدخل امثال هذه البحوث الى جدليات السياسة العقيمة التي لاتثمر علما ، ولاتبني استقرارا او نمائا اجتماعيا لا للكرد انفسهم ولا لغيرهم من باقي الفئات والاثنيات والقوميات و .... الاخرى التي صُهرت في العصر الحديث تحت اطر جغرافية ووطنية
 معاصرة !!.
نعم لماذا وماهي الاسباب الاجتماعية والتاريخية والانثربولوجيه و.. الواقعية التي اقنعت الفكرالغربي الاستعماري السياسي والعلمي الحديث ( باعتبار ان انطلاق الفكر السياسي الغربي الحديث دائما من قواعد علميه وهذا هو سبب تفوقه المعاصر ) لالحاق الاجتماع الكردي العراقي بالعراق الحديث ؟.
وهل هناك عوامل داخلية كردية او سياسية او ... ساهمت في اقناع هذا العقل الاستعماري الغربي على ان ينظر للاجتماع الكردي على اساس: انه مجتمع قبلي اقطاعي متناحر  لايحمل صفة القومية المتجانسة لغويا ، وعرقيا وثقافيا وعقديا و ..الخ هي التي دفعت فكرة ان الكرد مجموعات (مستكردة ) لايمكن صهرهم او جمعهم في قالب لدولة قومية موحدة ولذالك كان القرار الحاق كل مجموعات كردية بما جاورها من عواصم الحضارة الاسلامية بغداد طهران دمشق اسطنبول قبل ان تتحول تركيا لعاصمتها انقرة ؟.
ثم هل هناك صلة  او اتصال انثربولوجي ، او سوسيولوجي بين تاريخ الكرد القديم ، والحديث قي منطقة كردستان الجبلية بالتحديد ، الذي تنتفي من داخله ظاهرة الدولة وبقاءه على القبلية البدوية الغير مستقرة من جهة او الاقطاعية الزراعية من الجانب الاخر بقرار ان لايكون للكرد دولة قومية في الحسابات الغربية الحديثة ؟.
ام ان عدم وجود ظاهرة الدولة داخل المجتمعية الكرديةلاكثر من سبعة الاف سنه من تاريخ المنطقة يدلل على ان هناك ابعاد سياسية اقليمية  او اشكاليات داخلية لاغير هي التي حتمت على الكرد ان يكونوا متممين لبنوراما المنطقة الاجتماعية التاريخية والحديثة ، سواء كانت اجتماعية سومرية ، او اكدية او بابلية او كلدانية او اشورية او سريانية او اسلامية اوعربية او عراقية وطنية او فارسية او طورانية ؟!.
هذه الاسالة وغيرهامن المحاوربالاضافة لاجوبتهاوبحوثها الاجتماعية تعتبر من اهم ما ينبغي ان يبحث ويناقش (علميا) في سوسولوجيا الاجتماع الكردي العراقي الحديث !!.      

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/06



كتابة تعليق لموضوع : في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي ..... الدولة ( 15 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احسان عبداليمه الاسدي
صفحة الكاتب :
  احسان عبداليمه الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تـراتيلٌ مـن عـسلِ السيف  : علي محمد عباس

 شنكال ... صوت مسرحي احتجاجي لـ (3000) ايزيدية عراقية  : اعلام وزارة الثقافة

 كركوك خلف دخان الحرب  : اياد السماوي

 شيعة رايتس ووتش تحمل السلطات البحرينية مسؤولية سلامة الشيخ عيسى القاسم واتباعه  : منظمة شيعة رايتس

 نتائج الدور التمهيدي للدراسة الابتدائية الكرخ الاولى 2018/2017

 الصِبا والحياة والنغم المكتوم!!  : د . صادق السامرائي

 الشيعة والشروﮒ  : عبد الامير جاووش

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 59 )  : منبر الجوادين

 مصدر: التخطيط انتهت من عملية مسح الاراضي لتوزيعها على المواطنين

 سنة ام بعث ؟!! .. نريد دولتنا بعيدا عن الطائفية والطائفيين  : وداد فاخر

 إستجابة كبيرة لفعالية اللحظة الحاسمة وسقوط الشهيد السيد هاشم سيد سعيد سيد عيسى ، والعشرات من الجرحى حالة بعضهم خطيرة جدا  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 صحافية جزائرية تثير ازمة بعد اعلان تشيّعها وبقائها في العراق

 الوائلي يطالب رئاسة البرلمان بفتح تحقيق فوري بملابسات قوة مكافحة الارهاب في ذي قار

 قوات مجاهدي بدر تفشل تعرضا ل"داعش على سدة العظيم الاروائية شمال قضاء الخالص بديالى  : كتائب الاعلام الحربي

 صحيفة امريكية : محاربة مصادر غزو داعش للعراق  : رنين الهندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net