صفحة الكاتب : مهدي المولى

الدواعش الوهابية الصدامية وحيلهم الخبيثة
مهدي المولى

 
ايها العراقيون احذروا الدواعش الوهابية والصدامية وحيلهم الخبيثة الحقيرة هدفهم تضليلكم وخداعكم وبالتالي يسهل ذبحكم واسر نسائكم وبيعهن في اسواق النخاسة التي اعدها اقذار الخليج  لبيع  نساء العراق وسوريا ولبنان وكل العرب
 اسمع ما كتب احد هؤلاء الدواعش الصدامية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني يقول
اطلب من اهل السنة في العراق ثم يقول وآسف من استعمال هذا التعبير المقرف   ويطلب منهم ان يجيبوا على سؤاله
شنوا اللي صار وحولكم من منصات الفلوجة والتهديد بالزحف الى بغداد الى خيم ومعسكرات اللاجئين والنزوح الاسطوري
 نقول لهذا الداعشي الصدامي المأجور عبارة السنة الشيعة العرب الكرد الصابئة واي رأي وعقيدة ليست  عبارات مقرفة بل عبارات فخر واعتزاز لانها تدفعه لحب الاخرين الا اذا دفعته لكره الاخرين وذبحهم كما تحاول المجموعات الوهابية والصدامية
كما يحاول هذا الداعشي الصدامي  المأجور لال سعود ان يقول ان السنة هم الذين اقاموا ساحات العار والانتقام اي ان السنة هم الدواعش الصدامية والوهابية  والتي كانت نقطة انطلاق لاحتلال الموصل وصلاح الدين وكركوك وذبح ابنائها وسبي نسائها ونهب اموالها وحرق ارضها كما يتهم ابناء المناطق الذين نزحوا وهجروا  بعدم التمسك بتعليمات ومناهج داعش الوهابية وبخطط ال سعود  ويطلب منهم الوقوف مع داعش الوهابية ولوفعلتم ذلك لحررتم بغداد من يد الصفوين الروافض المجوس  الا ان انقسامكم هو السبب في ما وصلتم اليه
نقول لهذا الداعشي الوهابي  الصدامي ان الذين كانوا على منصات العار وفي ساحات العار والانتقام والذين كانوا يهددون بالزحف على بغداد والنجف وكربلاء ويتوعدون ابناء هذه المحافظات بالذبح والطرد وهتك حرماتهم واغتصاب اعراضهم ونهب اموالهم ليسوا اهل السنة ولا يمتون للسنة انهم مجموعات مأجورة حاقدة يكفرون اهل السنة كما يكفرون اهل الشيعة الا انهم وجدوا في عبارة السنة تغطية لذبح السنة وهذا ما حدث في الموصل وتكريت وكركوك والانبار وفي كل المناطق التي احتلوها لهذا هجروا اهل السنة الاحرار الاشراف
 المعروف ايها الداعشي الوهابي ان الذين كانوا  على منصات العار هم الدواعش الوهابية الصدامية اعداء السنة  اما الذين  الان في خيم اللاجئين  والنازحين نعم انهم اهل السنة لانهم رفضوا الخضوع للكلاب الوهابية والصدامية فهذا الخلط في الاوراق لا يجدي نفعا ابدا انه دعوة الى الطائفية الى الحرب الاهلية الطائفية انه مخطط ال سعود
لا اعتقد ان مثل هذه اللعبة القذرة  تحقق اهدافكم الخسيسة والحقيرة كشفها شعبنا وكشف من يلعب بها وتجاوزها وتخطاها ولم تعد لها اهمية لهذا نطلب منك ان تلعب غيرها
فهاهم ابناء العمارة وابناء الانبار وابناء السنة وابناء الشيعة متكاتفون ومتعاونون وبعضهم سند لبعض وهم يتصدون للكلاب الوهابية والصدامية ويدافعون عن الارض والعرض والمقدسات فامتزجت دم بعضهم مع بعض  وكان ابن العمارة الشيعي وابن الانبار السني احدهم ينافس الاخر بالموت دون الاخر
ما حل بالسنة  وبمناطق اهل السنة من موت وتخريب بسبب المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية والعناصر المأجورة الذين باعوا اعراضهم وشرفهم   وفتحوا ابواب بيوتهم وفروج نسائهم الى الكلاب الوهابية المسعورة مقابل   الدولارات المغموسة بالذل والعار بحجة حماية اهل السنة من الشيعة صحيح هذه الحجج البالية  ضللت وخدعت البعض وصدقت اكاذيبهم الا ان الكثير من ابناء السنة في المناطق الغربية رفضوا  اكاذيب هؤلاء الكلاب  وقرروا التصدي لهؤلاء فردت الكلاب الوهابية والصدامية من الذين ارسلتهم العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود ومن الذين ضللتهم وخدعتهم الاكاذيب الوهابية ومن الذين باعوا انفسهم واعراضهم الى اقذار الخليج بوحشية  ضد ابناء السنة فذبحت الشباب واسرت النساء وهدمت المنازل وهجرت ابنائها  
وهنا انكشفت حقيقة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية لدى ابناء السنة الاحرار الاشراف    ورفضوا الخضوع لها واعلنوا ولائهم للعراق والعراقيين وطلبوا النجدة من ابناء الوسط والجنوب ابناء بغداد وهبوا لنجدة اخوانهم اهلهم انفسهم وحملوا ارواحهم  على اكفهم وتقدموا لمواجهة هؤلاء الوحوش من اجل تحرير  الارض والعرض والمقدسات وهذه الحقيقة اغضبت هؤلاء الابواق المأجورة واعمت بصرهم وبصيرتهم
لهذا نقول لهذا البوق الماجور لا تتجاوز على الاحرار الاشراف من ابناء السنة
فالذين كانوا في منصات الفلوجة والانبار وفي مناطق اخرى والذين هددوا بغداد واهلها ليسوا اهل السنة وانما المجموعات الارهابية الوهابية الصدامية
اما الذين في مخيمات النازحين واللاجئين  انهم من اهل السنة الذين  شردوا وهجروا من قبل اصحاب المنصات
اما المضحك الغريب والذي يدل على جهله وتخلفه العقلي وحقده على الحق والخير والنور في كل التاريخ فيقول
ظاهرة غريبة ونادرة جدا في التاريخ ان تبقى وتنموا دولة مهزومة عسكريا وتختفي الدولة المنتصرة ايران تنموا وتتطور والعراق في الحضيض
نقول لهذا الوهابية الصدامي هذه ليست ظاهرة غريبة ونادرة بل انها ظاهرة معروفة وواضحة ويعرفها ويفهمها كل انسان ذو عقل
ليت هذا البوق يقرأ التاريخ  بعقل   ووعي لاتضح له انه على خطأ ايران لم تهزم بل صدام الذي هزم  لاتضح لك ان الساعة التي تعتقد ان صدام انتصر بها كانت بداية الهزيمة له  ولمن معه من الكلاب المسعور وكانت ساعة بداية انتصار ايران
فهل تعتقد ان الامام علي هزم وان معاوية انتصر وهل تعتقد ان الحسين هزم ويزيد انتصر  هذه حقيقة مسيرة التاريخ لا ادري لماذا تحاول ان تخفيها وتجهلها
 
 

 


مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/06



كتابة تعليق لموضوع : الدواعش الوهابية الصدامية وحيلهم الخبيثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حديث صريح في تقرير مصير الأكراد  : صالح الطائي

 رؤية المرجعية الدينية الى العشائر العراقية  : مجاهد منعثر منشد

 الخوف من التغيير ...!  : فلاح المشعل

 معركة الفلوجة: جدلية الإقصاء والاحتواء  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 النظام البحريني يهدد مسؤولي المآتم والحسينيات ویمنع السجناء من ممارسة الشعائر الدينية

 اختيار الدكتور ليث العزاوي خبير دولي في المنظمة العالمية للملكية الفكرية  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير الشباب والرياضة يؤكد على اقامة المباريات الدولية في بغداد  : وزارة الشباب والرياضة

 الكرباسي يفتح في "ظلال العروض" مغاليق الأوزان الشعرية  : د . نضير الخزرجي

 الازمة المالية وايقاف المشاريع  : ماجد زيدان الربيعي

 انتظارْ  : د . عبير يحيي

 التحالف الوطني ... الواقع والطموح  : صادق السعداوي

 نهوض "إمبراطوريةِ الشيعة"  : علي الجبوري

 الشريفي: المفوضية مستمرة في توزيع البطاقات الالكترونية وازدياد كبير في عدد المراجعين لاستلامها

 كشف المتفجرات و تجربة الكهرباء  : خميس البدر

 السياسي الفندقي ينتفض لثلاجته!  : احمد كاطع البهادلي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109941467

 • التاريخ : 19/07/2018 - 11:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net