صفحة الكاتب : د . كرار حيدر الموسوي

الامبراطور الشاهبوري مسعود البرزاني الماسوني رفس بالسباق
د . كرار حيدر الموسوي

اعتادت القيادات الكردية التقليدية – في العراق- بإرثها التاريخي أن تنشئ تحالفات مبنية على تغيرات آنية بحيث تعطيها صبغة تكتيكية أكثر مما هي استراتيجية، الأمر الذي يسبب ارتباكاً في آلية العمل السياسي لهذه القيادات، وهذا ناتج عن ضبابية الرؤية وعدم وضوح الأهداف، فبينما تصرح هذه القيادات بأن وحدة العراق هي ما تحرص عليه نجد أن الأدبيات الكردية تدعو إلى إقامة كردستان الكبرى التي تضم أراضي من العراق وتركيا وإيران وسورية، وتعززها خرائط موجودة في مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني، وتعد الأوساط الكردية المنضوية تحت رايات هذين الحزبين مليشيات البشمركة نواة للجيشالكردستاني المرتقب، وما عمليات التطهير العرقي في كركوك وإحراق العلم العراقي في أعقاب سقوط نظام صدام حسين إلا رسالة إلى القوى السياسية العراقية بأن الطموحات الكردية قابلة للتحقيق في ضوء وجود قوة مسلحة، مستفيدة من الدعم الأمريكية للأكراد بعد أن وضع الأكراد إمكاناتهم الإعلامية والاستخباريةوالعسكرية تحت إمرة القوات الأمريكية الغازية للعراق ، إلا أن تاريخ التحالفات الكردية كان يشير إلى ان تحالفهم مع الولايات المتحدة لا يعدو أن يكون دوراًاستخدمتهم فيه الأخيرة لمرحلة مؤقتة.
لكنه الأخطر لأن التمدد الكردي على حساب العرب تمسك بخيوطه واشنطن وتل أبيب ويرى المراقبون أن أخطر ما يتردد في واشنطن هو ضغوط إسرائيلية لمنح القيادات الكردية مزيدا من السلطة والاعتماد عليهم في تحقيق هدفين: الضغط على أي حاكم عراقي أو تركي يبتعد عن واشنطن وتل أبيب، و في هذا الاتجاه يمكن تفسير حصول شركة إسرائيلية على تنفيذ مشروع الهاتف الجوال في شمالي العراق وبالتالي ليس مستغربا ما أشيع عن إرسال شارون رسالتين إلى مسعود البارزاني وجلال الطالباني مؤكدا دعمه إقامة دولة كردية.
الآن، ولأن لا أعداء دائمين ولا أصدقاء دائمين بل مصالح دائمة كما يقول تشرشل فإن الولايات المتحدة أدركت أن دور القيادات الكردية صار مستنفداً بعد تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة ولأنها تدرك أن اعتراضات كثيرة صدرت عن شرائح عراقية واسعة عربا وتركمان، شيعة وسنة على الفيتو الذي حصل عليه الأكراد في قانون إدارة الدولة وبالتالي ليس من مصلحة الإدارة الأمريكية زيادة التوتر في هذه المرحلة، ولهذا تم تجاهل المطالب الكردية التي وردت في الرسالة التي بعثتها القيادات الكردية إلى الرئيس الأمريكي جورج بوش وفي مقدمتها المطالبة بإدراج قانون الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية ضمن ملاحق القرار الذي صدر عن مجلس الأمن، وكذلك الحصول على ضمانات حماية تتكفل بها الولايات المتحدة بحماية الشعب الكردي وإعادة توزيع المداخيل المالية للنفط العراقي وفق نسبتهم من سكان العراق، وضمان كردية مدينة كركوك في استفتاء لسكانها بالانضمام إلى إقليم كردستان على ألا يشارك المستوطنون في هذا الاستفتاء، في إشارة إلى العرب
والتركمان، كما دعت رسالة البارزاني والطالباني إلى إتاحة المجال أمام الشخصيات الكردية للترشيح إلى المنصبين الرئيسين في الحكومة المقبلة وهما منصب الرئيس ورئيس الوزراء، وإعادة تقسيم الحقائب الوزارية على النسبة السكانية ذاتها، والملاحظ أن المطالب الكردية جاءت في الوقت الذي أعلن فيه إياد علاوي عن اتفاقه مع تسعة أحزاب عراقية على إزالة وجودها المسلح ومن بينها الحزبان الكرديان الرئيسان، وبرغم الخشية من تفاقم الصعوبات السياسية في الواقع العراقي تأسيسا على هذه المطالب ورفض قوى سياسية عراقية لها، ورغم تهديد البارزاني والطالباني بالانسحاب من المشاركة في المجلس الرئاسي والحكومة العراقية إلا أن هناك من يرى أن التهديد الكردي ربما لا يصل إلى التنفيذ الكامل لأن من شأن ذلك أن يعيد القضية العراقية إلى نقطة الصفر، وقد يهدد ذلك العلاقة بين العرب والتركمان من جهة والأكراد من جهة أخرى خصوصا في كركوك التي عاشت بعض التوتر، وهناك من يرى أنه ليس من مصلحة الأكراد ولا القوى السياسية المعارضة للمطالب الكردية أن تصل الأمور إلى القطيعة لأن ذلك قد يؤدي إلى المزيد من الفوضى والدخول في صراعات عنيفة خاصة مع تداخل المشهد السياسي العراقي مع تنظيمات كردية ومقرات لأحزاب كردية في مناطق محسوبة عربيا أوتركمانيا، كما أن من شأن القطيعة أن تدفع أطرافا إقليمية مثل تركيا إلى ممارسة مزيد من الضغوط قد تصل إلى ضغوط عسكرية وهذا ما جعل الأكراد يطالبون في رسالتهم بالحماية من الإدارة الأمريكية.
وهنا يمكن القول إن الحل الوحيد في هذه المرحلة هو تداخل النسيج الكردي والعربي في سبيل عراق موحد مع الأخذ بعين الاعتبار الخصوصية التي يتمتع بها الأكراد.
ان خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ويجب إنزال أقسى العقوبات بصاحبها، خيانه الوطن لاتبرر،لانه ليس هناك اسباب مشروعه للخيانه، ولما كانت كذلك،فليس هناك درجات لها،فأن كان للاخلاص درجات ،فألخيانه ليس لها درجات بل هي عمليه انحدار وانحطاط دون الخط الادنى للاخلاص. والعقاب على من يخون الوطن قديم قدم البشريه في كل الشرائع السماويه والشرائع الوضعيه القديمه والحديثه، فالخونه لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر اليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الاخلاق وانحطاطها حتى من قبل اللذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم.على عكس ذلك،المخلص الذي ينظر أليه بشعور من الموده وألتقدير في بلده او من بلد اخر ومن ألجميع.
أن كل الأعمال الإرهابية، والتخريبية التي يقوم بها مواطنون ضد أوطانهم، وضد مصالح أوطانهم، وضد علاقات أوطانهم، وضد أبناء أوطانهم، وضد أهلهم، وعشيرتهم، وضد ثروات أوطانهم هي خيانة لهذه الأوطان سببها نقص في الوازع الوطني قابله إغراء، وتحريض من الجانب المستفيد من هذا (النقص) ممّا يستوجب على هذه الأوطان (وبالذات في دول العالم الثالث) أن تُعيد تأهيل أبنائها المصابين بنقص الوازع الوطني لتعيدهم لحظيرة الوطن من جديد قبل أن (تتلقفهم) أيدي السماسرة، وقبل أن (يضيعوا) في متاهات الإغراء، والتحريض، وهذا لن يكلفها كثيراً في الوقت الذي تتكلف الكثير الآن نتيجة هذا النقص في الوازع الوطني لدى فئة من أبنائها شاء تفكيرهم، وقدرهم، وظروفهم الاجتماعية، والنفسية أن يقعوا ضحيته، أو فريسته؟إن خيانة الوطن جريمة لا تغتفر ومن يقدم عليها يستحق أقسى العقوبات، وخاصة من يضعون أياديهم في أيدي العابثين المفسدين ويعينونهم على العبث بمقدرات بلدهم وزعزعة استقرارها في سبيل أفكار متطرفة منفصلة تمس بأمن الوطن و غايتها زعزعة الحكم ومخالفة ولاة الأمر !!!فإن أعمال هؤلاء الخونة يجب أن لا تمر دون عقاب وان أيدي العدالة يجب أن تنالهم أينما ذهبوا ومهما استمروا في غيهم وظلالهم.. وأن مصير الخونة إلى زوال وثمن الخيانة كبير يجب أن يتحملها من باع ضميره ووجدانه وأدار ظهره للوطن والأمة.
إن خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ويجب إنزال أقسى العقوبات بصاحبها، خيانة الوطن لا تبرر،لأنه ليس هناك أسباب مشروعه للخيانة، ولما كانت كذلك، فليس هناك درجات لها، فأن كان للإخلاص درجات، فالخيانة ليس لها درجات بل هي عمليه انحدار وانحطاط دون الخط الأدنى للإخلاص. والعقاب على من يخون الوطن قديم قدم البشرية في كل الشرائع السماوية والشرائع الوضعية القديمة والحديثة، فالخونة لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر إليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الأخلاق وانحطاطها حتى من قبل الذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم..
خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر,,,,حب الوطن فـرض.. والدفاع عنه شرف و غاية.. ولا يوجد أمريء يحب وطنه ولا يهب للدفاع عنه في أوقات الشدة والتصدي للأعداء ودحر الغزاة والطامعين والدفاع عن الأرض وشرف الآباء والأجداد، وكثيراً ما يضحي المرء بحياته وعمره في سبيل رفعة شأن وطنه وأمته ليغدو بطلاً شهيداً يكتب إسمه بأحرف من نور في صفحات التاريخ والخلود، تتذكره الأجيال جيلاً بعد جيل، ليغدو مثلهم الأعلى في التضحية ونكران الذات يقتدون به في حياتهم.. وكثيراً ما يتمنى المرء أن يكون في مقدمة من يسطرون بدمائهم الزكية ملاحم خالدة في النضال في سبيل إعلاء شان الوطن واستقلاله دون أن يرضى بديلاً عن ذلك

  

د . كرار حيدر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/06



كتابة تعليق لموضوع : الامبراطور الشاهبوري مسعود البرزاني الماسوني رفس بالسباق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد حسن التميمي
صفحة الكاتب :
  خالد حسن التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس القانون الدولي العام وتسوية المنازعات في مركز لندن يصل كربلاء للاطلاع على مضامين الإرث الانساني للامام السجاد  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 ألملكه رانيا العبدالله.....ويا جبل ما يهزك ريح  : فريال حموري

 الفتلاوي خلف القضبان  : عبد الامير الماجدي

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يبارك لطالبات اعدادية تمريض بغداد للبنات بدء العام الدراسي الجديد  : اعلام دائرة مدينة الطب

 التعليم العالي تخفض اجور التعليم الموازي ( وثيقة )

 فرقةُ العباس القتالية تقدّم ثلاثة قرابين فداءً للوطن ومقدّساته..  : موقع الكفيل

 العراق يستهل مشواره الآسيوي بالفوز على الاردن، والعبادی یهنئ الشعب

 المظاهرات بين اسئلة المنطق واجوبة العقل  : فلاح عبدالله سلمان

 هل عند الشيعة مرقد لإمام متجول؟  : عزت الأميري

 ليلة العاشر – بحث للمنبر الحسيني- هل الشيعة قتلوا الحسين{ع}  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الـفـصـل الرابع : الـسـيـد الـحـيـدري .. و مـصـادره الـعِـلّـمَـانِـيَّـة !!! .  : الشيخ عباس الطيب

 دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة تستأنف جلستها القرآنية التعليمية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ألامام الحسين في ضمير المسلم الحلقة الثانية  : د . عباس العبودي

 شرطة ميسان تلقي القبض على متهمين مطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 مطاطية القانون.. إرث ساري المفعول  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net