صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الضربات الروسية لداعش تثير هستيريا الغرب
د . عبد الخالق حسين

يوماً بعد يوم، وبوتيرة متسارعة، بدت الأمور تتضح أكثر فأكثر عن الدور الأمريكي بدعم داعش وغيرها من المنظمات الإرهابية في سوريا والعراق. وأخيراً جاءت الضربات الروسية للمجموعات الإرهابية في سوريا لتقطع الشك باليقين. وعلى قدر ما يخصنا الأمر فمنذ تسليم الموصل إلى داعش في 10 حزيران 2014، وبمخطط جهنمي خبيث، شاركتْ فيه أطراف دولية ومحلية، كنا قد حسمنا موقفنا من أمريكا، وتوصلنا إلى استنتاج مفاده أن داعش صناعة أمريكية(1)، تخوض حرباً في سوريا والعراق نيابة عن أمريكا وحلفائها في المنطقة (إسرائيل وتركيا والسعودية والدول الخليجية الأخرى)، ضد (المحور الروسي- الإيراني-السوري)، والذي انضم إليه الآن العراق مضطراً بعد أن يئس من الدعم الأمريكي له في حربه على داعش.

طبعاً للإرهاب عواقب جانبية وخيمة غير مقصودة من قبل صناعه، منها ما حصل من عمليات إرهابية في أوربا، ونزوح مئات الألوف من اللاجئين إلى الغرب. ولذلك سارعت أمريكا ومعها الدول الغربية بالتظاهر بشن حملة إدانة ضد المنظمات الإرهابية، وتشكيل تحالف من ستين دولة لمحاربتها. ولكن لأكثر من عام تأكد لنا أن أمريكا ليست جادة في ضرب الإرهاب، وإنما هذه الضربات الخفيفة، والتي أغلبها بالعتاد الخلب، هي لأغراض دعائية لتبرئة ساحتها من دعم الإرهاب. لذلك فما أن تدخلت روسيا وبدأت بتوجيه الضربات الحقيقية الماحقة لعصابات داعش حتى جن جنون الإدارة الأمريكية و حلفائها في الناتو والدول الخليجية، ومعها وسائل إعلامها في شن حملة إعلامية هستيرية ضد الضربات الروسية، مدعية أن روسيا لا تضرب القوات الإرهابية (داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام)، بل تقتل المدنيين السوريين الأبرياء، والمعارضة المعتدلة، لإدامة حكم "الجزار" بشار الأسد...الخ. بينما الحقيقة تؤكد، وباعتراف القلة المنصفة من الاعلام الغربي مثل صحيفة الاندبندنت اللندنية، أنه لا توجد في سوريا معارضة معتدلة(2).

فقد بات من المؤكد أن أمريكا لا تريد القضاء على داعش وأخواتها، لذلك شعر الرئيس الأمريكي أوباما بالإحراج وخيبة أمل فيما إذا لو قضت روسيا على داعش، وهو الذي قال مراراً أن الحرب على داعش قد تطول لخمسين عاماً!! لذلك "أعلن أوباما عن استعداده للعمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاتفاق يقضي بانتقال سياسي في سوريا."(3). كذلك الرئيس التركي أردوغان هو الآخر فقد صوابه و راح يدعو بوتين إلى إعادة النظر في العمليات العسكرية الروسية بسوريا.(4). فلماذا كل هذه الهستيريا وخوفهم من الضربات الروسية؟ الجواب هو لأنهم لا يريدون القضاء على داعش. فداعش جاءت لتحقيق أهداف معينة لأمريكا وحلفائها في المنطقة.

فكما ذكرنا في مقالين سابقين، هناك دراسات موثقة، ومن داخل المؤسسات البحثية الأمريكية، تؤكد أن العالم دخل مرحلة جديدة في شن الحروب وإخضاع الحكومات إلى النفوذ الأمريكي، وذلك عن طريق الإرهاب والإعلام والحرب النفسية والثقافية. فإننا نشهد عصراً جديداً من الحروب التي أطلق عليها بـ(حروب من الجيل الرابع)، حيث يستخدم فيها الإرهاب و الإعلام، ونشر الإشاعات والعمل على تدمير النسيج الاجتماعي وثقافة وقيم المجتمع الذي يراد إخضاعه، لذلك نشير على كل من له اهتمام بهذا الشأن أن يقرأ البحث القيم الموسوم (الجيل الرابع من الحروب.. أبعاد وانعكـاسات وتهديدات)(الرابط في الهامش رقم 5)، الذي نشر في موقع عسكري إماراتي (درع الوطن)، الحليف لأمريكا وليس في موقع معادي لها. وأخطر ما جاء في ختام هذا البحث هو:
أن (استراتيجية الجيل الرابع من الحروب تقوم على تكتيكين رئيسيين، الأول: الدقة في تقسيم الأدوار؛ فثمة من يدعو إلى العنف ولا يتحمل مسؤوليته، وهناك من ينفذ العنف، وطرف ثالث يبرر العنف، وآخر يدّعي الحياد ويمارس المراوغة إلى حين، ثم يمارس الانحياز الذي يمثله، وهناك نخب فكرية وحقوقية وحسابات إلكترونية تصطنع العقلانية والاتزان وتتاجر بالشعارات والمثاليات وتناقش الجزئيات والهوامش على حساب الجوهر والمتن، وكل طابور يؤدي دوراً مدروساً بعناية، ويتحرك في توقيت دقيق، وهدفهم الحقيقي خدمة الطرف المعارض لنظام الحكم وإمداده بغطاء شرعي وتشتيت الرأي العام وتفريق الإجماع الوطني من أجل حصد أكبر قدر من المكاسب. والتكتيك الثاني هو نشر (الفوضى) بكل صورها في مجريات الأحداث داخل هذه الدول؛ لإفقاد المواطن الثقة بأجهزة الدولة والتشكيك في مصادر معلوماتها وإجراءاتها، وهذه هي الخطوة الأولى والفاعلة (لتفكيك الدولة) لأنها تحقق الهزيمة النفسية للشعوب وتقود إلى باقي الهزائم.))(5)

والجدير بالذكر أن الإرهاب والفوضى "الخلاقة" متفشيان الآن فقط في البلدان التي ترفض الخضوع التام لأمريكا وإسرائيل، مثل سوريا والعراق واليمن وتونس، والجزائر، وتحت مختلف الحجج، بينما الدول العربية الأخرى، وخاصة الخليجية منها، الخاضعة خضوعاً تاماً لأمريكا ولها علاقة حميمة مع إسرائيل، هي بأمان من الإرهاب والفوضى، بل هي التي تصرف الأموال الطائلة لدعم الإرهاب والفوضى في البلدان الضحية. 
لذلك وبعد اليأس التام من الدعم الأمريكي، فمن المصلحة الوطنية أن يطلب العراق الدعم الروسي في حربه على الإرهاب وقبل فوات الأوان .
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات علاقة
1- د.عبدالخالق حسين: هل داعش صناعة أمريكية؟
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=711

2- Robert Fisk: Syria’s ‘moderates’ have disappeared..and there are no good guys
http://www.independent.co.uk/voices/syria-s-moderates-have-disappeared-and-there-are-no-good-guys-a6679406.html

3- أوباما يعلن عن استعداده للعمل مع بوتين من أجل اتفاق يقضي بانتقال سياسي في سوريا
السبت 03 أكتوبر / تشرين الأول 2015 - 08:26
http://www.akhbaar.org/home/2015/10/198919.html


4- أردوغان: سأدعو بوتين إلى إعادة النظر في العمليات العسكرية الروسية بسوريا
http://www.akhbaar.org/home/2015/10/198921.html

5- الجيل الرابع من الحروب .. أبعاد وانعكـاسات وتهديدات (دراسة جديرة بالقراءة)
http://www.nationshield.ae/home/details/files/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%88%D8%A8#.Vg-QvOxVhHw
 


د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/07



كتابة تعليق لموضوع : الضربات الروسية لداعش تثير هستيريا الغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين العبوسي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين العبوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحكومة العراقية وتحريم سمك (الجري)!  : خير الله علال الموسوي

 وزير العمل يكشف عن تورط موظفين من الوزارة في الموصل بالمتاجرة بالاطفال ابان سيطرة داعش الارهابي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حلول الغضب الإلهي على داعمي قرار اليونيسكو  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 معلم الانجليزية  : حيدر الحد راوي

 في انتظار ثورة العقل  : ادريس هاني

 معرض الكتاب السنوي الذي تقيمة العتبة الحسينية ضمن اجنحة الاسبوع الثقافي السنوي الرابع في اسلام اباد  : محمد عبد السلام

 رئيس الادارة الانتخابية يعلن بدء عمل مركز العد والتدوين لانتخاب برلمان اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أكشن حمودي  : سلام محمد جعاز العامري

 الرِّدَّة الثورية في مصر وعِبْرةُ الانقلابات التركية

 الموت بداية حياة  : زينب حسين الكربلائي

 العبادي يوافق على افتتاح منفذ البوكمال الحدودي مع سوريا

 كليات الطب الاهلية على حساب الحكومية  : ماجد زيدان الربيعي

 محافظ ميسان يعلن فوز ميسان بالمركز الأول في مسابقة أجمل شارع في العراق  : حيدر الكعبي

  ايها الرجال .. ما لا تعرفونه عن الكاجو  : زهير الفتلاوي

 حذار أن تتحول الكهرباء إلى معبود !!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107910222

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net