صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

عبث الساسة ونتائج السياسة .. البيئة العراقية انموذجا
حمزه الجناحي

 ربما يتبادر عند أذهان البعض ان الحديث عن التلوث البيئي في العراق هو مجرد من الكثير من الملفات اللذي تضمه تسمية التلوث ولعل البعض منا ايضا يعتقد ان التلوث محصور في الهواء او في عنصر حياتي واحد...
لكن بمجرد ان تذكر اسم تلوث البيئة العراقية عليك ان تستحضر ملفات شائكة ومعقدة فيزيائيا وكيميائيا ,,فلا يعني التلوث بالمرة ان الهوء اللذي نشمه هو محمل ببعض الذرات الكيمياوية التي تؤثر على رئتي الانسان ومرضى الربو او وجود بعض النظائر الذرية في الاجواء العراقية نتيجة الحروب التي عاشها العراق ...
فلو بدأنا بالحديث عن البيئة العراقية المتميزة والتي هي فعلا متميزة وعرضة للدراسات في ارقى الجامعات العالمية لذا صار لزاما علينا اذ اردنا نغطي ببعض من الموضوع علينا اولا ان نحصر معنى البيئة على خريطة الدولة من جهاتها الاربعة زائدا التربة زائدا الاجواء (اجواء البلد السماوية) ,,
حقيقة اذا تحدثنا عن هذا الموضوع لابد ان يفوتنا الكثير مما يعانيه العراق من الملوثات التي اصبحت متأصلة فيه دونا عن باقي الدول وحتى المجاوره له وعلى مقربة من حدوده ولا نستطيع الحديث عنها كاملة وبعلمية لكنا اردنا ان نوجه عناية المجتمع العراقي اولا للانتباه لهذه الظاهرة ومحاولة الخلاص منها او التعامل معها بعلمية تقلل من مضارها عليه وكذالك لنصرح للعالم ان العراقيون يعيشون في كنتون مغلق عليهم تحيط به كل انواع الملوثات وما على الرأي العام والمتخصصين المساهمة في انقاذ هذا المجتمع الذي قدم للأنسانية كل ادوات الخلاص يوم كان بني البشر
 يعيشون في الكهوف وهي يعيش في مجتمعات حضرية تكتب وتقرأ ..
لنبدأ من على الارض العراقية والتي كانت في يوما ما تسمى ارض السواد لكثرة عروق الاشجار ودائمة الخضرة الكثيفة التي تعطي للناظر لها السواد والمياه الصالحة للاستعمالات الحيوانية والبشرية ولحد السبعينات من القرن الماضي يوم كان العراقيون يتمتعون بخيرات بلدهم ومواردهم ويعتبرون سلة العرب التي تقدم لهم كل انواع المأكولات الطازجة النظيفة والغنية بعناصرها الغذائية السليمة وعند دخول هذا البلد عقد الثمانينات بدأت المعانات وخاصة في الحرب العراقية الايرانية والتي طالت الكثير من مكونات العراق ابتداءا بالبشر اللذي صار ضحية للقتل
 بالاسلحة الحديثة وكذالك قتل التربة وما عليها من نبات بالمدافع والقنابل والطائرات فأصبحت الارض جرداء على طول حدود 1400كم وبعمق كبير ارضا وماءا واصبحت مخلفات وعناصر الحرب تعبث بهذه الارض وعلى طول المساحة المترامية بين الدولتين الجارتين وصار الانسان وقود والأرض المحرقة وفي داخل العراق اصبحت المعامل والمصانع ايضا تصنع الادوات القاتلة لديمومة هذه المحرقة وأكيد ان تلك الادوات لصناعتها تحتاج للكثير من المعاملات الكيمياويه لتهيئتها واعطاءها الصفة التدميرية القصوى وحدد اليوم في العراق من تلك الحقبة اكثر من (25)موقع شديد التلوث
 بحاجة ماسة للتطهير كونها كانت مصانع حربية كيماوية وقصفت خلال الحروب ولغاية انتهاء تلك الحرب مع ايران تركت تلك الارض بدون اصلاح وعلى سطحها اكثر من 25 مليون لغم ارضي بحاجة لأزالتها وهذه كل يوم تفعل فعلتها بالاطفال والرعاة وأصحاب الأراضي ولغاية يومنا هذا وفي حقبة الحرب تلك استورد النظام العراقي معامل كيمياوية ونووية وما حادثة مفاعل تموز اللذي دمره الاسرائليون الا واحد من تلك المعامل والذي ابقى النظام العراقي وضع المفاعل على ماهو عليه ولم يقدم على معالجة التلوث الناجم من وجود المواد المشعة ومصانعه الكيمياوية المدمرة مثل مصنع
 القادسية في جنوب العراق ومصنع الصويرة للمخصبات والأمر يحتاج الى مليارات الدولارات وحسب تصريحات المسئولين العراقيين في البيئة الى ان الاسلحة الكيماوية وذخائر اليورانيوم المستنفد ادت الى خلق 105 مواقع ملوثة وهذه ادت الى خلق ايضا بيئة مائية ملوثة حيث عدم وجود محطات وشبكات الصرف الصحي ونقل عن بعضهم ان نسبة التلوث في المياه العراقية يصل الى 35% نتيجة المواد الكيمياوية والنظائر المشعة وتحطيم شبكات الصرف الصحي ورمي المخلفات الصناعية في الانهار وعدم معالجتها واستبدالها..
حقيقة القول والحديث عن البيئة يعني الحديث عن الصحة العامة للمواطن العراقي لذا لا بد لنا عدم مفارقة الامراض التي تصيب المواطن العراقي بسبب تلك المخلفات وبالفعل ادت تلك المخلفات الى زيادة عدد المصابين بأمراض السرطان وخاصة في المناطق القريبة على تلك المنشئات نتيجة الاشعاعات ...
وبعد انتهاء حرب الخليج الاولى ودخول مرحلة اخرى في عالم التلوث وبدات عاصفة الصحراء وشن الطيران الاممي هجومه على المنشئات والجسور والآلة العسكرية مستخدما قنابر وقذائف تم معاملتها باليورانيوم المنضب والمعروف عن هذا العنصر ان اثره يبقى الى مئات السنين وهو يؤثر تاثيرا مباشرا على صحة الارض والانسان والنبات والهواء وبان تاثيره واضحا بأمراض التشوهات الخلقية للمواليد الجدد وامراض السرطان والامراض المعدية وخاصة في المجتمعات المحاذية لحدوث المعارك القريبة منها ويعتقد الباحثون ان استعادة العافية لتلك المناطق يستغرق قرون من الزمن
 وهذه ليس مبالغة وانما حقيقة ويبقى تأثيرها على الانسان كذالك لفترات طويلة حتى ان علماء العراق في البيئة اعطوا ارقام للتلوث مخيفة وصلت بالدقائق العالقة إلى 350 مايكرو غرام/ بارومتر مكعب والنسب في الدول الاوربية الصناعية لا يتجاوز 50 مايكرو غرام/ بارومتر مكعب وما تلوث الماء ومرور العراق بهجوم بمرض الكوليرا والحصبة الا جرس انذار على صحة معلومات التلوث المائي والبيئي في العراق وانتشار الامراض والأوبئة البيئية وفي العراق خاصة ...
وبعد حرب الخليج الثانية وانتقاما من الشعب العراقي في شماله ووسطه وجنوبه شن النظام السابق حمله شعواء منظمة لإزالة البساتين واشجار النخيل ولمساحات تقدر بآلاف الدونمات بحجة منع المناضلين وأعداء النظام من استخدامها ملاذ لهم وازالة اهم بيئة منعشة للأجواء في جنوب العراق الا وهي الاهوار وتم تجفيفها في تصرف صارخ ومشين للأعتداء على الطبيعة العراقية التي وجدت مع وجود الخليقة وادى ذالك الى تشوه بيئي شديد باعتبار تلك البساتين والاهوار هي مصدات للرياح ومنعشات للأجواء العراقية بالإضافة الى حدوث تعرية للتربة بأزالتها من جذورها وازالة
 الماء عنها المثبت للتربة وهذا يؤدي بالتأكيد الى تطاير الغبار الناجم من التيارات الهوائية وما نمر به اليوم من تعرية شديدة للتربة وعمل العواصف الرملية عملها على حياة المواطن فأيام العراقيون كلها مغبرة وهذا يؤدي الى زيادة في عدد مرضى الجهاز التنفسي وامراض الرئة والقلب وكذالك مساهمة المواطن بأزالة الاشجار من على وجه البسيطة وأستخدامها وقود للطهي والتدفئة بسبب عدم توفر المنتجات النفطية له زاد من الطين بلة خاصة وقت الحصار الجائر ووقت احتلال العراق وكثرة العواصف الرملية والترابية والتي لا يردعها الا اعادة الزراعة المكثفة
 وببرامج مدروسة للحد منها..
أي عراقي يزور أي دولة مجاورة وليس الدول الاوربية لتكن العربية او ايران فبمجرد الدخول على اراضي تلك الدولة تختلف لديه الاجواء وتصبح سليمة ومنعشة وغير ملوثة وانت مازلت على الحدود ولم تتوغل بعد الى داخل الاراضي لتلك الدولة ...
بعد سقوط النظام عام 2003زادت معاناة العراقيين وزاد التلوث ابتداءا من مخلفات الحرب والانقاض وسقوط المباني وضرب البنى التحتية الصحية للعراق اصبح المواطن يعيش حالة من الهسترية الصحية فكثرت عمليات التفجيرات والمفخخات الخطف والقتل والتهجير والاعتداءات على قدسية المواطن والضغوط النفسية وكل ذالك له انعكاس سلبي على الصحة العامة فزاد عدد مرضى السكري الى ارقام مهولة بسبب الحالات النفسية والصدمات المفاجئة والانفجارات والخطف كل ذالك زاد العدد الى نسب مضاعفة وخاصة بين الاطفال اللذين يواجهون الانفعالات المفاجئة واصبح بالاضافة للكبار
 هناك مرضى بالسكري صغار نتيجة لهذه الانفعالات...
ان الانفجارات المتكررة والعبوات الناسفة بين الاحياء والاشخاص المفخخين والقريبة من المواطن ايضا لها تأثير بالاضافة الى الامراض الانفة الذكر ادت الى زيادة المرضى بالصمم وهذه الحالة واقعية فقد تزايد عدد المرضى بهذا المرض ومراجعاتهم الى المستشفيات وبعد العام 2003وتعرض العراق الى هجوم اخر وهذه المرة سببه المواطن ودخول آلاف من السيارات المستوردة (المنيفست)زاد من التلوث الهوائي عناصر جديدة وخاصة عنصر الرصاص ودخول هذا الكم الهائل بدون التفات الدوله له ادى الى رفع نسبة التلوث في البيئة ...
للاسف ان الحديث عن التلوث البيئي في العراق حديث طويل ومعقد ويجب على الدولة والحكومات العراقية الحالية واللاحقة الاهتمام بهذا الموضوع ومعالجته والاستعانة بالدول المتطورة وتوظيف خبراتها لأخراج العراق من هذه المحنة التي لا يمكن التغاضي عنها لما لها من تأثيرات مباشرة على المواطن وحتى تصرفاته العصبية والولادات الجديدة التي تولد مشوهه وربما اذا كانت سليمة ستخرج حاملة لجينات الغباء لتزيد التلوث العراقي تلوث جديد..
لاحظ ان هناك الكثير من الملوثات التي لم نتطرق لها لقلة اهميتها على الرغم من تأثيرها على صحة المواطن فنحن اخذنا فقط ما طرأ على البيئة العراقية من مستجدات منذ سبعينات القرن الماضي فنحن لم نتحدث عن التلوث الناجم من المصانع والمعامل القديمة المتهالكة مثل معامل الطابوق والاسمنت وبعض المعامل الحرفية الصغيرة التي تعبث بالبيئة أيما عبث دون استخدام الفلاتر والمسكتات الدخانية وكذالك لم نتطرق الى تلوث المياه من قبل الصيادين ولا سوء استخدام المبيدات الحشرية للزراعة ولا ارتفاع الارقام بالوزن للقمامة العراقية الخارجة من الدور السكنية
 وعدم معالجتها بصورة حضارية وبقاء تلك الجبال من القمامة بالقرب من المجمعات السكنية تلعب على قممها الاطفال وتتغذى على سفوحها الكلاب ..
لذا يرجى من كل المتخصصين في هذا المضمار المشاركة في رفد المؤسسات المنقذة للبيئة العراقية سواء اكانت تلك الاختصصات من منظمات المجتمع المدني او حكومية ولابد للحكومة العراقية تخصيص المبالغ اللازمة ومهما كانت طائلة من اجل انقاذ المواطن العراقي وجعله يعيش مثله مثل أي مواطن على وجه هذه الارض التي طالما كانت يوما ما تتغنى بها الشعراء كأرض للسواد وارض الحضارات واليوم اصبحت ارض خاوية يهرب منها الحيوان قبل الانسان...

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/10



كتابة تعليق لموضوع : عبث الساسة ونتائج السياسة .. البيئة العراقية انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد خضير عباس
صفحة الكاتب :
  محمد خضير عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعسف القائمة العراقية إلى أين ؟  : عراقي غيور

 استشهاد خمسة أشخاص واصابة ( 37) اخرين في سلسلة تفجيرات ضربت بغداد اليوم

 النقل البري : نهاية هذا العام سيشهد توزيع أراضي فرع البصرة  : وزارة النقل

  المنامة تفقد صدقيتها باستمرار ممارساتها القمعية

 شوارع الديمقراطية ( ودرابين ) شرطة المرور  : زهير الفتلاوي

 محاضرات دينية للحجاج من ذوي الشهداء في بابل  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تحقيق بعقوبة تصدق اعترافات إرهابي شارك بقتل مواطنين من كربلاء والأنبار على طريق كركوك  : مجلس القضاء الاعلى

 جدليات متسائلة  : د . رافد علاء الخزاعي

 رأس سطر جديد  : سلام محمد جعاز العامري

 يوتوبيا الخرافة ألى علي بدر في طريقه ألى تلّ المطران  : د . حيدر الجبوري

 ترْكِيَا آلْإِرْهَابِيَّةُ مَهْزُومَةٌٌ، وَآلْإِرْهَابِيُّونَ دَمَّرُوا حَوَاضِنَهُم!  : نزار حيدر

 الشيخ محمد علي اليعقوبي طرائف ومواقف ... 1  : كريم مرزة الاسدي

 مونودراما (ناشز )..  : هشام شبر

 القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (14) أفيخاي أدرعي يغضب للأطفال ويغار على بابا نويل  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 هل انتهت " داعش " ..؟!  : شاكر فريد حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net