صفحة الكاتب : ميسون زيادة

رحلة الزمان والمكان
ميسون زيادة

 لحظةٌ دنيويةٌ أبدع الشيطان رسمها وأتقن لعبها حين شعرتُ بأنه ينبغي عليَّ أن أشارك تلك الأرواح تلوِّياتها وحركاتها المنتظمة الموجّهة، ورأيتُ ناراً تُطلّ من وسط الظلام، لفّتني تلك الأرواح بعاداتها وطقوسها الغريبة، وانجذبت لتلك العادات والطقوس، أصبحت جزءاً منها، روحاً كتلك الأرواح، روحاً شريرة؟ روحاً ملائكية؟ روحاً شيطانية؟ لم أكن حينها أدري، كنت كمن جلس وسط المعركة وتربّع، لا يهمني التفكير بصحّة أو خطأ ما أفعل لأنني مأسورٌ بحركاتها الغريبة وهي تدور وسط الظلام، تعلو ثم تنخفض، وتُحرِّك يديها للأعلى ثمّ للأسفل، تحمل ثنايا عباءاتها السوداء وترفعها نحو الأعلى رافعةً رأسها معها، ثمّ تُخفضها حتّى تلامس الأرض مخفضةً رأسها معها، جسدي اندمج معها تماماً وبدأ الرقص، لكنّ روحي بقيت بعيداً تراقبني.

 تلك الرقصة لم أفهم لها مبدأً محدداً، ودون أن أدري بدأت بحركاتً مشابهة لحركات تلك الأرواح، ورحت أرقص .... أين؟......... ولماذا؟..... لا أدري....
وكانت لحظة ضعف وقبّلتُ الأرض التي أرقص عليها، وشعرت بأضلاعي وهي تتحطّم، وتلك الأرواح تحيط بي من كل جانب وتطبق عليَّ بقوّةٍ غريبة خلتها لذيذةً للحظة، ولكنها كانت مخيفةً مدمِّرة، وأدركت أنها كانت أرواحاً شيطانية، وأنّ اللحظة التي بدأت فيها الرقص معها كانت لحظةً من نار.
صوت روحي يضجُّ في أذنيّ رغماً عن الصخب:
-العرض كبير، والاختيار السليم صعب ليس كلّما حولك يستحق التقليد.
*  *  *  *  *
البحر هائجٌ، والربان قلق، السفينة تذهب يميناً ويساراً، بحارةٌ يركبون مراكب النجاة الصغيرة، ينزل المركب الأول لتلتقفه سمكة قرشٍ بضربة ذيلٍ وتحطمه لأشلاء، طفلٌ رضيعٌ تبتلعه أمام عيون الجميع، والجميع لا يملكون سوى البكاء والصلاة، ولكنّ أحداً لم ينتبه أن السفينة لا تغرق فيعطي الأمر بعدم إنزال المراكب الباقية، المركب الثاني يلقى نصيب أخيه، أحاول أن أصرخ فلا أستطيع، أغمض عيني لا أريد أن أرى بقيّة المهزلة، وجه امرأةٍ مُسنّةٍ يهاجمني بشدة، تؤلمني ملامحه الكسيرة الحزينة، أذكر هذا الوجه، أعتصر ذاكرتي، وأصرخ:
- تذكّرتها...
امرأةٌ فلسطينيةٌ كانت تبكي أولادها، رأيتها يوماً على التلفاز، وبقيت بعدها يومين بلا طعام، ثمّ نسيتها، وكأنني أنتظر رؤية أمٍّ ثكلى أخرى تنعش ذاكرتي ودمعاتي وصلواتي، ثمّ أعود لحالة اللامبالاة التي تتملّكني.
*  *  *  *  *
جوادٌ جامحٌ أسودُ اللون كان مربوطاً بجبلٍ إلى شجرة، قطع بهمجيته حبله وراح يدوس الأزهار الملونة التي تملأ المرج حولي، عطر الأزهار ملأ أنفي وتجاوزه إلى روحي فحرّكها بشدة حتى كدت أقف بوجه الجواد الشرس الجامح، تلك الزهرة البيضاء الطويلة كانت تمدّني بقوة غريبة، حاولت أن أركض لأمسك الجواد قبل أن يدوسها، شيءٌ ما يثقل حركتي، تلفّتُ حولي فوجدت نفسي مربوطاً مكان الحصان الأسود.
الزهرة البيضاء النقية تكسّرت تحت حوافره، وفارسٌ يمتطي حصاناً أبيض كنت أحسده على تحكّمه بحصانه وهدوئه ورصانته كم تمنيت لو أنه أنا، اقترب من زهرتي بهدوء وحملها بعناية، كنت أعلم أن زهرتي بخير ولكنني أعلم أيضاً أنها لم تعد زهرتي.
رغبةٌ بالبكاء هاجمتني ونفّذتها بسرعةً غريبة، بكيتُ بصوتٍ عالٍ ولم أخجل كعادتي، ذكرى (أمل) كانت تسيطر على داخلي، أحببتها بصدق ولكنَّ ذكورتي المتعجرفة جعلتني أخسرها.
انتهى الموضوع وأعلم أنّها لن تكون لي يوماً بعد أن تزوجت.
*  *  *  *  *
النسر يزعق وهو يحوم حولي في السماء، وأنا أقف على حافة ذلك الوادي العميق، النسر يزعق محاولاً أن يُنبِّهني لشيءٍ لا أراه، ولكنني مشغولٌ عن كلَّ شيءٍ حولي بوهم قوس الألوان.
رغبةٌ ملحةٌ بمحاولة تسلّقه، أطردها من ذهني، ولكنّ الرغبة المجنونة وإن لم تكن المستحيلة تعود لتهزمني، يزعق النسر أكثر، أرفع نظري نحوه تلتقي عينيّ بعينيه فأرى بعينيِّ النسر مصيري.
أرى نفسي واقفاً على حافة وادٍ مليءٍ بالأشجار والأنهار، يُتوِّجه قوس الألوان، أتسلّقُ قوس الألوان لأسقط في قاع الوادي المجدب الخالي من كلِّ شيء إلا أنا وجهاً لوجهٍ مع تمثال أبي الهول بجناحي النسر الذين يحملهما على كتفيه، أرفع نظري للأعلى متأمِّلاً الأشجار والأنهار التي خسرتها، النّدم يفترسني فاندفاعي نحو وهمٍ جعلني أخسر ما أملك.
أهزُّ رأسي بعنف وكأنني أطرد ما رأيته بعيني النسر، أعود لأنظر إلى قوس الألوان ولكنَّ بريقه يتلاشى ورغبتي بتسلّقه تختفي.
راحةٌ وطمأنينةٌ وسلام، مشاعرُ جديدةٌ عليَّ  تجعلني أجلس مكاني قانعاً بكنزي الكبير.
*  *  *  *  *
لم أكن يوماً أحبُّ السراديب المظلمة، لكنه كان ينبغي عليَّ أن أسير بهدوءٍ في هذا السرداب المنعطف دوماً نحو اليسار، متأمِّلاً أن أصل إلى نهايته، ورحت أشغل نفسي بتأمِّل تلك اللوحة الممت تفاصيل الوجوه كانت تتغيّر ولكنّ نظرة البراءة وإشعاع الأمومة كانا دوماً يُطلّان من العيون.
توقّفت فجأةً أمام سيدة مختلفةٍ غريبة، شعرها الأشقر الأجعد، أحمر الشفاه، طلاء الأظافر، النظرة المتعالية، القسوة، غادرتها ونظري معلّقٌ بها لا حبّاً وشغفاً بل حقداً وكرهاً.
تابعت سيري وذهني مشغولٌ تماماً بتلك السيدة الشقراء القاسية، لم أرَ معها طفلاً كغيرها من السيدات، وعندما عدت لأقف أمام صورتها مرةً أخرى أيقنت أن سردابي هذا لن ينتهي أبداً لأنه بالتأكيد دائري.
تلفتُّ حولي باحثاً عن مخرج ولأول مرة لاحظتُ أن الجهة اليسرى من سردابي لم تكن جداراً بل كانت ساعةً رملية ضخمة تتوسط مركز السرداب الدائري، لقد مرّت نصف ساعة وأنا أدور وإلّا فإنني سأبقى محبوساً فيه للأبد.
التفكير أنهك وقتي حتى كاد ينتهي، والحدس يساعدني مرةً أخرى، ويدفعني للبحث عن طفل المرأة الشقراء، طاف نظري أجزاء اللوحة مرات، وأخيراً رأيت رأسه من خلف يدها العارية التي تسندها إلى جانبها.
وجهه المألوف ذكّرني بصورةٍ لي عندما كنت رضيعاً، رفعت رأسي نحو السيدة الشقراء، وقد أدركت أنّها أمي، فرأيت وجهها يمتلئ طيبة، وأحسست أنّ الروح دبّت في أطرافها، وفتحت لي باباً إلى الفردوس.
دخلتُ جنّتي الغنّاء، التفتُّ نحو السرداب محاولاً أن أودِّع أمّي التي أشارت لي بيدها كي أبتعد، وبصوتٍ يؤكّد أنها تبكي نصحتني لأول مرةٍ نصيحة أمٍّ حقيقية، ذات خبرةٍ في الحياة لم أعهدها بها:
-لا تدع ماضيك يبتلع عمرك بسواده، لتكن أخطاء الماضي دافعاً لبناء مستقبلك ومستقبل أبنائك.
فردوسي جميلٌ جداً، بنتٌ صغيرةٌ وصبيٌ يلاحقانني، ألعب معهما أنا ابن الأربعين عاماً من التمرّد والاستهتار والقسوة بمرحٍ طفولي لم أختبره حتى في طفولتي.
أوقفني حشدٌ من الناس يرتدون السواد، سيدةٌ متوسّطة الجمال رزينة تقف قرب حفرة النهاية السرمدية، الكل يقدِّم لها التعازي ولشابٍ وفتاةٍ يقفان على جانبيها، لا بدّ وأنّ الميت والدهما وزوجها، أتأمّل وجهها على الرغم من أنّه أكبر بخمسةٍ وعشرين عاماً عمّا أعرفها عليه ولكنّها بالتأكيد صديقتي (سوسن)،لم تكن يوماً جميلة ولكنني كنت دوماً أحسد ذلك الشخص الذي ستكون زوجته، والآن أحسده أكثر فكلُّ الواقفين يبكون عليه بصدقٍ واضح.
اقتربت من الحفرة، الكفن الأبيض يغطّي كلّ شيء، ولكنّ فضولي اخترقه حتّى رأيت وجه الميت........... إنّه أنا.
*  *  *  *  *
نهايةٌ سعيدةٌ لرحلةٍ متعبة ليتني لم أستيقظ فالنهاية أعجبتني، أعلم أنّه ينبغي عليّ أن أتعب كثيراً حتى أصل لنهايةٍ مثلها، تبدأ عندها روحي رحلةً تتجاوز الزمان والمكان إلى عالمٍ غريبٍ جميل بابه الموصد لا يُفتح إلّا لمن استطاع أن يضبط نفسه فيتجاوز أخطاءها بإرادته.

  

ميسون زيادة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/12



كتابة تعليق لموضوع : رحلة الزمان والمكان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي
صفحة الكاتب :
  ماء السماء الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net