صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

ثمانون زهرة شيوعية
فالح حسون الدراجي
جريدة الحقيقة 
أمس إحتفل الصحفيون الشيوعيون، ومعهم الأقلام الوطنية الحرة الشريفة بالعيد الثمانين لميلاد الصحافة الشيوعية في العراق.. 
وللحق، فإن ثمانين عاماً (عراقياً مُراً) ليس بالعمر القليل، إذا ما عرفنا أن هذه (الثمانين) لم تمرعلى الصحفيين الشيوعيين، وهم يكتبون مقالاتهم في غرف مريحة مكيفة، ولا كانوا ينجزون أخبارهم، وتحقيقاتهم، وأعمدتهم اليومية في ظروف صحية علنية، أو يتسابقون على إكمال صفحاتهم الثقافية والفنية خلف نوافذ وأبواب آمنة، أو عبر مكاتب مضاءة بأنوار الحرية والديمقراطية، ولا يبدعون في ترجماتهم (الروسية والإنگليزية والألمانية) التي كانت تسهم بنقل المنجز العلمي والثقافي الإبداعي العالمي ليد القارئ العراقي بمساعدة وكالات الأنباء أو بمعونة النت، والفيسبوك، (وغوغل)، او اليوتوب كما يحدث اليوم.
كما لم يكن الصحفيون الشيوعيون يقدرون على توزيع مطبوعهم في (الهواء الطلق) مثل غيرهم مطلقاً، إنما كانوا يعانون في أمور الكتابة، والصورة، والطبع، والتوزيع، لأن رأس الصحفي الشيوعي مطلوب، وصحيفته (سرية أم علنية)، هي هدف ثمين لرجال الشرطة السرية.. ناهيك عن ندرة الأشخاص الذين تتوفر فيهم الشروط المطلوبة للعمل في الصحف الشيوعية، إذ ليس كل صحفي وطني تقدمي حتى لو كان شيوعياً منظماً، يصلح للعمل في الصحف الشيوعية، فثمة مواصفات خاصة وشروط غير عادية يحتاجها الصحفي كي (يتأهل) للعمل فيها. ويوم رشحني الحزب الشيوعي قبل واحد وأربعين عاماً للعمل في جريدة طريق الشعب (صحفياً متدرباً)، وأنا الفتى الذي لم يتجاوز الثامنة عشرة من العمر، لم أنم تلك الليلة من الفرح والقلق والفخر. وحين دخلتُ مبنى الجريدة الكائن في شارع السعدون/ مقابل سينما النصر / حيث كانت الجريدة تصدر بشكل علني وقتها، إرتبكت قدماي، وتصادمتا عند باب الإستعلامات، ولولا الراحل الكبير شمران الياسري (أبو گاطع)، والأستاذ صادق الصائغ، اللذان كانا موجودين في تلك اللحظة، حيث طيبا خاطري، وخففا من حرجي ببعض الكلمات الحلوة التي أطلقها (أبو گاطع)، والأستاذ الصائغ، لربما ألغيت فكرة العمل في الجريدة، وعدت الى البيت متقهقراً!!
لذلك، فإني أعتبر الأشهر التسعة التي تدربت، وعملت فيها بجريدة طريق الشعب آنذاك، ونيلي شهادة الرضا من الأساتذة الذين عملت بمعيتهم، هي عندي بمثابة الدراسة الجامعية الكاملة، والتخرج من أرقى الجامعات، بل هي تفوق الشهادة الجامعية في الصحافة..إذ أين أجد في الجامعة، أو في غيرها، قمماً عالية مثل يوسف الصائغ، وسعدي يوسف، وعبدالرزاق الصافي، وفالح عبدالجبار، وزهير الجزائري، وشمران الياسري، وعبدالرحمن عناد، ورضا الظاهر، ورشدي العامل وعبدالمنعم الاعسم والفريد سمعان، وصادق الصائغ، وفاطمة المحسن، وسعاد خيري، وسعاد الجزائري، وابراهيم احمد، وخليل الاسدي ومخلص خليل، وأبو سرحان، وجمعة الحلفي، وعفيفة لعيبي، وصادق الفلاحي، وآرا خاجادور، وعشرات الاسماء اللامعة في سماء الإعلام، والثقافة الوطنية؟!
وللدلالة على أهمية الصحافة الشيوعية في فكر، ومنهج قيادة الحزب، رأينا كيف أنخرط (الشهيد الخالد) سلام عادل بنفسه في دورة تعليمية لتعليم الشباب مبادئ الصحافة. ولم يكتف الشهيد سلام بتدريب الشباب الشيوعي بما متوفر له من معرفة، وخبرة في الصحافة الحزبية، إنما راح يدرب الصحفيين اليساريين، والقوميين أيضاً، وقد أشار الى هذا الصحفي (القومي) المعروف معاذ عبد الرحيم، حيث ذكر انه تدرب (صحفياً) على يد الشهيد سلام عادل، في وكر سري يعود للحزب الشيوعي، وتعلم منه كيفية كتابة الخبر، والعمود، والطبع، والتصميم والإستنساخ، وغير ذلك من الأمور الصحفية، والطباعية..
نعم، لقد كان الشهيد سلام عادل يقوم بنفسه بتدريب الصحفيين الشباب رغم أنه كان يقود الحزب في أدق الظروف حراجة، وأشد المراحل التاريخية خطورة، فأي إهتمام عظيم منحه الحزب الشيوعي العراقي للصحافة، وللصحفيين؟! 
واليوم ونحن نحتفي بفخر، وإعتزاز بالعيد الثمانين للصحافة الشيوعية فإننا نستذكر بتقدير عال شهداء الصحافة الشيوعية الأبطال، وكذلك الذين عملوا في صحافة الحزب في ظل ظروف أمنية ومهنية صعبة، وفي أيام قاسية لا يمكن العمل فيها مطلقا، فقد كانوا ينجزون سطور صحفهم الغنية ببروتينات المعرفة والثقافة والتطوير والتثوير والتحفيز الطبقي والوطني والإجتماعي، وهم في أغلب السنوات الثمانين، يتهامسون بسرية تامة في أقبية مظلمة تحت الأرض، أو في أماكن باردة رطبة، أو قد يشتغلون، والشارع العراقي يغلي بنار المصادمات الدموية الجارية بين الجماهير والسلطة، كظروف وثبة كانون المجيدة وإنتفاضات الشعب الأخرى، وكذلك إنقلاب شباط الأسود وغيرها من الأحداث الساخنة التي كان الشيوعيون ينشطون فيها، سواء في قيادة الحدث فوق الأرض او في إعداد الصحف والمنشورات تحت الأرض
ولم يستثن من هذه الأعوام الثمانين المُرَّة سوى أعوام الحرية التي تلت سقوط صدام عام 2003، وثلاث سنوات، أو اربع من زمن الجبهة، أو (الچبحة) كما يسميها الراحل أبو گاطع ..
تحية للشيوعيين العراقيين النزهاء، وتحية لتاريخهم النضالي المجيد.. والف تحية للصحفيين الشيوعيين في عيدهم الثمانيني الأغر والأبهى.

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/13



كتابة تعليق لموضوع : ثمانون زهرة شيوعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الطيب
صفحة الكاتب :
  هيثم الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  رسائل الى أحبة وأعزاء يجب أن يسمعوها  : ناصر علال زاير

 إمبراطورية "عبوسي".. وعرصات المريخ؟!  : سيف اكثم المظفر

 المواطنة الاصلية والمواطنة المكتسبة  : حميد الموسوي

 نقول لقطر ..  : حسن الخفاجي

 مجرد كلام : قبل أن ينقضي  : عدوية الهلالي

 حقوق الانسان تدين الضربات الجوية التركية على قضاء سنجار

 إستراحة الشيطان في رمضان  : هادي جلو مرعي

 انهضوا يا شهداء سيدة النجاة  : سمير اسطيفو شبلا

 أوربا تصاب بزلزال سياسي  : جمعة عبد الله

 التقرير الاسبوعي لأحداث البحرين من 12إلى 18ديسمبر/ 2013  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 من ( ألفِ ليلتها) لألِفِ (ربيعها) عشية انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد  : كريم مرزة الاسدي

 كلمة الشيخ د همام حمودي بمناسبة اليوم العالمي للسلام، الاربعاء في مجلس النواب  : مكتب د . همام حمودي

 معسول الكلام في خُبث المقام  : سلام محمد جعاز العامري

 الريال وأتلتيكو يفشلان في استغلال تعثر برشلونة في " الليغا"

 صدور أمـري استقدام وقبض لرئيس جهاز محو الأمية ومدير بلدية الغدير سابقاً  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net