صفحة الكاتب : صاحب ابراهيم

من هم المناضلون في زمن الدكتاتور صدام ؟
صاحب ابراهيم
كلنا يعلم الفترة التي تسنم فيها الدكتاتور صدام مقاليد الحكم بطريقة كادت أن تكون أو تسمى التفاف على الرفاق وفتوة وقتل واتهامات للرفاق وإعدامات طالت حتى المقربين من الحزب ومن كافة رفاقه ومن الرعيل الأول ، لا يهمنا الآن شرح الآلية التي وصل إليها صدام وتسنم الحكم ، وكيف كان الحكم حينها ، ولكن المهم هنا أن نكشف للقارئ من هم المناضلون الذين تصدوا لهذا الدكتاتور ومن هم الذين تصيدوا بعد إزاحة الدكتاتور من الحكم ، ومن هم المستحقون فعلا قيادة الدولة . المهم هنا كشف من تصدوا ومن تصيدوا والفرق بين التصدي والتصيد فرق شاسع يجيز لنا أن نكتب مجلدات وليس مقال بسيط ولكن سنكتفي ببضعة حروف واسطر.  
في السبعينيات كنا نسمع في كل مكان من أرض العراق المقدسة عن حركة إسلامية تقف بالضد من الدكتاتور واسم هذه الحركة أو الحزب هو حزب الدعوة ولكثرة مناضليه والتزامهم العقائدي بمبادئ الحزب وخطرهم على حزب البعث صدر حينها قرار من مجلس قيادة الثورة بضرورة التعامل مع هذا الحزب باعتباره حزب محظور ومن ينتمي إليه أو يثبت انه ساعد احد رجاله يحكم بالإعدام ومن خلال محكمة الثورة التي لا تفهم إلا حكما واحد ( الإعدام شنقا أو رميا بالرصاص ) أصبح كل رواد هذه المحكمة هم رجال حزب الدعوة ومن يساعد هؤلاء الرجال حتى لو كان لا يعلم بانتمائهم لهذا الحزب المحظور ، بل الانكى من كل هذا كانوا حتى يجرمون من يقول حزب الدعوة فقط  دون الإشارة إلى حزب الدعوة العميل ، ويبدو لي أن أعضاء حزب البعث كان خوفهم في مكانه لان أعضاء حزب الدعوة كانوا الأكثر شراسة والأعمق عقيدة في مقاومة الدكتاتورية .
التاريخ القريب يؤكد صحة ما أقول ولست ممن يختلق الكلام أو يزيف الحقائق وكل واحدا منا يعلم حقيقة ما أقول وحتى كبار ضباط جهاز المخابرات والأمن السابقين يؤكدون هذا الكلام .  
الآن يحاول من يريد أن يتصدر عفوا يتصيد هذا الجهاد والجهد والدماء بطريقة يجعل من نفسه وحزبه وكأنه الثائر الأول والمدافع الأول والرافض الأول والمجاهد الأول والمقاتل الأول ضد حزب البعث وهم كانوا لا بالحسبان ولا باللسان بل مجرد أصوات غير مسموعة وان كانت مسموعة كانت غير مؤثرة في خريطة المعارضة أبان حكم الدكتاتور . 
يحاولون وللأسف بطريقة فيها من الحيلة و الخداع إطماس الحقائق وخلق الأزمات وتأجيج الناس على الحزب الأول في مقارعة الدكتاتور ، فمرة بالتظاهرات التي في حقيقتها سياسية مع الدفع المسبق ومرة أخرى في محاولة جعل حادثة عرس التاجي ربح سياسي وغيرها من هروب السجناء تواطئا بين السجناء ومكتب السيد المالكي ومرة غيرها في تلفيق تهم لوزراء تابعون لحزب الدعوة وغيرها من انتقاد لشهادة السيد خالد الاسدي ، واغلبهم بشهادات كادت أن تكون مزورة بطريقة رسمية وبالذات شهادات أوربا الشرقية كأوكرانيا وغيرها والتي تمنح الشهادة العليا ببضعة دولارات كشهادة فخرية . 
يتفاخرون علنا بأنهم اسقطوا الدكتاتورية وهم في أفضل حال خرجوا من العراق بطرق تكاد تكون رسمية كالعمل أو الدراسة ومنها أصبحوا معارضين وجاءوا الآن ليعلنوا إنهم كانوا بتنظيمات تقاتل الدكتاتور وكلهم كانوا يخشون جلوس شاب عراقي في مقاهي الدولة التي يقطنون فيها خوفا أن يكون ضابط مخابرات عراقي جديد بواجب جديد. 
أما حزب الدعوة فلا حاجة لذكر نضاله فكان يقاتل من الداخل وكلما تزداد الضغوط الأمنية كلما كان قتالهم يزداد قوة . 
هذه حقائق نكتبها للتاريخ مع العلم إنني لست من حزب الدعوة كما أسلفت في مقالات سابقة ولا حتى لي صديق ينتمي لحزب الدعوة ، ولكن هكذا أرى وافهم الحقائق دون أن أكون متعاطفا مع مذهب أو جهة سياسية أو أكون متحزبا لحزب حالي أو لفئة معينة ، ولكن انقل ما أراه  نقلا واقعيا حتى وان اختلفت مع الكل أو البعض فهذا لا يعني إنني اقلب الحسنات إلى سيئات أو السيئات إلى حسنات إن كنت متعاطفا مع المجموعة الفلانية ، علينا أن نكون بقمة الموضوعية في تشخيص الحقائق وإلا صعب علينا الوقوف أمام المرآة لأنها حسب التحليل النفسي والسيكولوجي سنسمع صوت الضمير وهو يتساءل عن ما قمنا به من تصرف أو قول وحينها سنكره الوقوف أمامها .  
إن الحزب الأول في التصدي وفي المقارعة ولعقود هو حزب الدعوة ولم اسمع بحزب آخر قارع النظام وبالذات بعد الانقلاب المشئوم عام 1968 ولحد عام 2003 ، كنا نسمع عن الحزب الشيوعي وبالأخير تبين أن الحزب الشيوعي بلا قاعدة والحزب نفسه اضمحل وانتهى وهو في المنشأ فكيف يكون له صدى في دولة إسلامية عربية ودليلنا الآن هو عدد المقاعد التي حصدها في الانتخابات والتي لا تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة ، أما عن الأحزاب التابعة للسيد علاوي والسيد الجلبي فهي أحزاب كان لها يوما ما إذاعة تبث المعلومات بعد شهر من وقوع الحادثة بحيث تفقد نكهتها كحادثة أو واقعة ، وغيرها من الأحزاب ليس لها مكان منظور في خريطة المعارضة ولكن لظروف البلد بعد سقوط الطاغية أصبح لها صوت مسموع ولكن هذه الأحزاب سوف تنتهي بسرعة مثلما ارتقت السلم السياسي بسرعة ، وهذه الحالة معروفة في العمل السياسي .  
يبقى حزب الدعوة هو الحزب المقارع الوحيد بقوة للنظام الشمولي ولا يعلو عليه حزب آخر إن كنا منصفين في وصف الأحزاب التي تصدت وغيرها التي تصيدت المجهود وأصبحت تتكلم بنبرة الصابر وصوت الثائر وهمة المجاهد وجهد المتصارع وإصرار المقاتل ، ولكن للأسف كلامهم كالهواء في شبك يخرج من فم المتكلم ويذهب مع أدراج الرياح مع جعجعة بدون طحين لأننا نعرف من أي مصدر يأتي الطحين ونعرف نوعية الطحين ونقاوته دون أن ندخل في سين وجيم وما كلامهم عن الجهاد والبطولات والتصدي المزعوم سوى كلام المرحوم إبراهيم عرب في مقاهي بغداد .
 
                صاحب ابراهيم
 

  

صاحب ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/19



كتابة تعليق لموضوع : من هم المناضلون في زمن الدكتاتور صدام ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم المسعودي
صفحة الكاتب :
  كاظم المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صمت الضمائر  : حيدرالتكرلي

 ركلة جزاء  : خالد الناهي

 دراسة في جامعة بابل تبحث تقييم نوعية مياه الآبار في مدينة الحلة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الولادة السعيدة للامام الحسين(عليه السلام)  : عباس الكتبي

  الصدر يحذر من مجموعة تستولي على قطع اراض وتدعي معرفة التيار بذلك

 المركز والاقليم ومشكلة التظاهر بالبراءة  : عون الربيعي

 عودة السلطان الظافر  : هادي جلو مرعي

  في ذكرى الخالد عبد الكريم قاسم  : عباس عبد المجيد الزيدي

 من بغداد الى غزة أمة تقاوم  : سعود الساعدي

 حروف النون...  : عادل القرين

  خلال لقائها السفير السويدي لدى بغداد.. صفية السهيل: نسعى لاجراء الانتخابات في موعدها حفظا ً لشرعية النظام الديمقراطي  : مكتب النائب صفية السهيل

 الفجر يأفل ثانية  : د . حيدر الجبوري

 العمل تدعو المتقدمين للتعيين بصفة باحث اجتماعي في المحافظات الى ارسال مستمسكاتهم عبر البريد الالكتروني المخصص لكل محافظة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  ابن عربي المقدس عند الحيدري (الحلقة الثالثة)  : الشيخ علي عيسى الزواد

 3*3=1  : صلاح الصبيحاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net