بيان هام للمجمع العالمی لاهل البيت عليهم السلام بمناسبة حلول شهر محرم الحرام 1437ه ق


بسم الله الرحمن الرحيم

قال رسول الله (ص):«انّ لقتل الحُسين (ع) حرارةً في قلوب المؤمنين لا تبرُدُ أبداً». (مستدرک الوسائل، ج10، ص 318)

سلام على شهر محرم الحرام الذي صدح فيه صوت المظلومين في مواجهة الظالمين, شهر الغيرة والغربة, شهر الحماسة والشهامة والشهادة, شهر انتصار الدم على السيف... حيث تمتلأ الجدران فيه بشعار "هيهات منّا الذلة" وسلام على الحسين بن علي عليهما السلام - سبط خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه وآله – الذي قدّم دمه في سبيل الله قربانا كي ينجي العباد من الحيرة والضلالة والجهل...

ويطلّ علينا مرّة اُخرى شهر محرم الحرام ليبقي أتباع المدرسة الحسينية راية الاسلام المحمدي الاصيل خفاقة، وذلك من خلال اقامة مجالس العزاء الحسيني، ولينشروا نفحات الثقافة العاشورائية في العالم الاسلامي. فقد كان قائد الثورة الاسلامية الامام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) يؤكد على أهمية شهر محرم وعظمته فيقول:" إنّ الاسلام الذي ترونه الآن حيث نعيش في رحابه ما كان ليستمر ويبقى إلّا ببركة سيد الشهداء عليه السلام... فقد قام سيد الشهداء عليه السلام بإحياء الاسلام وانقاذه... وأنّ مجالس العزاء تعقد لحفظ مدرسة سيد الشهداء.. الآن وبعد ألف وأربعمائة عام فانّ هذه المنابر والمجالس واستذكار المصائب التي حلت بسيد الشهداء وهذا البكاء واللطم على الصدور كل ذلك كان السبب في ثباتنا وبقاءنا...".

وكذلك بالنسبة لتأسيس وتجذير مثل هذه الثقافة أشار ولي أمر المسلمين في العالم آية الله العظمى السيد الخامنئي ـ مدّ ظله العالي ـ قائلا: " إذا أحيت الأمة الاسلامية ذكرى الحسين عليه السلام وثورته وجعلته في مقام القدوة والأسوة لها، فانّها سوف تتجاوز كل العوائق والمشاكل التي تواجهها".

والعالم الاسلامي يعيش اليوم أجواء الحزن والأسى لدماء الحجاج التي اريقت في منى ظلما وعدوانا على يد حكام آل سعود الخونة، ويواجه أتباع أهل البيت عليهم السلام ومحبيهم في الوقت الذي يعدّون أنفسهم لأيام العزاء في شهر محرم، هجمة شرسة في اليمن والبحرين وسوريا والباكستان والعراق من قبل الارهابيين عملاء أميركا المجرمة والانجليز الخبثاء لتتكرّر مع تلك الجرائم فاجعة كربلاء.

ومن جانب أخر فأنّ الجرائم والهجمات التي يمارسها الكيان الصهيوني في بيت المقدس بدأت واستمرت أمام صمت بعض الدول ومنها أميركا وانجلترا؛ بل أنّها وقفت الى جانب نظام الاحتلال الغاصب واستنكرت رد المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني، ولم تصدر الدول المستقلة وبعض الدول التي تتشدق بالديمقراطية والدفاع عن الحريات إلّا بيانات استنكار ضعيفة و خجولة.

وللأسف فانّ الجلسة الطارئة لمجلس الأمن التي انعقدت لبحث هذه الهجمات انتهت دون ان تسفر عن أيّ نتيجة كما هو المتوقع منها ولم نشهد أي امر جديد لها. وكأن مصير هؤلاء المظلومين في العالم يرتبط بواقعة كربلاء و الإمام الحسين عليه السلام.

وأنّ الدول الرجعية العربية – والتي سقطت في أحضان الدول الغربية الاستكبارية والتجأت إليها خوفاً من الثورات الشعبية – هي كذلك قد التزمت الصمت القاتل كعادتها تجاه هذه الجرائم او أبدت بعض الاجراءات الاستعراضية غير المجدية في مقابل الجرائم التي يرتكبها آل سعود واليهود، فسطّرت بذلك صفحة عار أخرى في سجلّهاالمخزي.

 إنّ المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام في مواجهته لمثل هذه الحوادث باعتباره مؤسسة عالمية لها مرجعيتها الفكرية والثقافية بين الملايين من مسلمي العالم، يقدم توصياته لأعضاءه وكل المرتبطين به من المبلغين والممثليات بالالتافات الی النقاط التالية:

1. مع استنكاره للجرائم التي يرتكبها النظام الصهيوني وشجبه للهجمة التي يشنها على الشعب الأعزل في المسجد الاقصى، يدعو المجمع كل المسلمين بل وكل الأحرار وطلاب الحق لاتخاذ جميع الاجراءات والسبل الممكنة لمواجهة تلك الفجائع والجرائم، والمطالبة بالكفّ عن تلك الاجراءات الاجرامية, ومن تلك السبل ما يلي:

الف) التجمع امام سفارات أميركا المجرمة وادانة دعمها للكيان الصهيوني وحكام المملكة العربية السعودية ومطالبة أميركا والدول الغربية بردع هذه الأنظمة عن غيها.

ب) اتخاذ موقف جريء من خلال إصدار البيانات  واقامة التظاهرات والاعتصامات والتجمعات العامة ضد الدول والحكام التي شاركت خائن الحرمين بالتجاوز والاعتداء على الشعوب المظلومة في البحرين واليمن وسوريا مما أدى ذلك الى تقوية النظام الصهيوني وتضعيف محور المقاومة في المنطقة.

ج) عقد الملتقيات والاجتماعات لتوثيق وفضح تلك الجرائم بحضور العلماء والمفكرين المسلمين وغير المسلمين، وكذلك إقامة معارض الصور التي توثق جرائم النظام الصهيوني والسعودي، وذلك لتبيين جبهة المقاومة في مقابل جبهة الاستسلام والخنوع وتنوير وتوعية الرأي العام وكسر استئثار الصهاينة والوهابية بوسائل الاعلام.

2. دعوة جميع المفكرين والعلماء في العالم الاسلامي للسعي الى تقوية أواصر الوحدة بين المسلمين وخصوصا في هذه الظروف الخطيرة التي نمر بها ومن خلال الاستفادة من أيام شهر محرم الحرام لتوعية الناس حول نهضة الامام الحسين عليه السلام وحثّهم على الاقتداء والتأسي بثورة كربلاء ومواجهة الظلم ومقاتلة طغاة الزمان من أشباه يزيد الطاغية ومواجهة جاهلية العصر.

3. نطالب وباصرار المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان أن تعمل بواجبها القانوني والحقوقي واستنكار الجرائم العدائية الموجهة ضد الانسانية للتيارات التكفيرية والارهابية، واتخاذ الاجراءات العملية للحيلولة دون استمرار تلك الجرائم والدفاع عن الشعوب المظلومة في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين.

4. نرجو من منظمة التعاون الاسلامي أن تعقد اجتماعاً طارئاً ليعمل على اتخاذ اجراءات عاجلة وعملية وبكل ما تمتلك من امكانات للدفاع عن الشعوب المظلومة في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين، وقيام الدول الأعضاء بتفعيل حركتها الدبلوماسية في هذا الاطار ضمن المحافل الدولية مثل منظمة الأممم المتحدة، وجامعة الدول العربية، وحركة عدم الانحياز، واتحاد علماء المسلمين.

وأخيراً ندعو الشعب المظلوم في اليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين للصمود والمقاومة ضد الاحتلال والظلم، ونسأل الله تعالى أن ينصرهم كما وعد المؤمنين في كتابه العزيز: «إنّ الله يدافع عن الذين آمنوا»؛ كنصره إياهم في حرب 33 يوماً وحرب 22 يوماً وتحقق النصر الالهي قبل ذلك بانتصار الثورة الاسلامية في ايران.

وفي آخر المطاف يقدم المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام تعازيه في أيام الحزن والغم هذه لكل المؤمنين من أتباع أهل بيت العصمة والطهارة ومحبي وعشاق الفكر الحسيني الأصيل ويطلب منهم أن يتخذوا أكثر من ذي قبل مدرسة الشهادة ونهضة الامام الحسين عليه السلام مثالا لهم ونبراسا لواقعهم الحالي ومستقبلهم وفي عصر ظهور بقية الله الأعظم الامام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

إنّ المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام يدعو خطباء المنبر الحسيني الوعّاظ وقرّاء المراثي الحسينية الى حفظ شأن مجالس عزاء سيد الشهداء وذكر فضائل ومناقب ابي عبد الله الحسين عليه السلام وبيان فلسفة نهضته وثورته من خلال الرجوع الى المصادر الاصلية والموثوقة والابتعاد عن البدع والخرافات والأمور غير الموثقة في تلك المصادر وذلك للاستفادة من فرصة عاشوراء والارتقاء بالجانب الفكري والمعنوي للمجتمع الاسلامي.

«السلام علی الحسين و علی علي بن الحسين وعلی أولاد الحسين وعلی أصحاب الحسين جميعاً ورحمة الله و برکاته»

المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام      1 محرم الحرام 1437– 15/10/2015

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/15



كتابة تعليق لموضوع : بيان هام للمجمع العالمی لاهل البيت عليهم السلام بمناسبة حلول شهر محرم الحرام 1437ه ق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت العبيدي
صفحة الكاتب :
  جودت العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 و هل يسامح العراقي من اساء اليه....؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 محافظ ميسان يبحث مع وزير الاقاليم الصربي أفاق التعاون المشترك  : حيدر الكعبي

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث الارتقاء بالخدمات الصحية في سنجار  : وزارة الصحة

 الأمم المتحدة: المرجعية أبدت تعاملا إنسانيا راقيا مع النازحين متجاوزة حدود الطائفة

 القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

 أقتلوا الزوار الايرانيين،شعار البعث الدائم  : عزت الأميري

 زيارة وفد من واسط لميسان للاطلاع على الانجازات المتحققة في مجالي الأعمار والتكنولوجيا  : كتابات في الميزان

 الى بغداد مدينة الاجيال  : عباس يوسف آل ماجد

 مقتل 300 إرهابي سلفي بعد محاولتهم اقتحام «عدرا العمالية» في ريف دمشق  : بهلول السوري

 استيقظوا يا سياسيين، تسونامي قادم ....  : حيدر فوزي الشكرجي

 المغتربون : متى يعودون الى ديارهم.  : عباس طريم

 الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد!  : سيد صباح بهباني

 في ذكرى الحفرة الصدامية كيف هزم صدام وهو مسلح في كلية الحقوق ؟  : كامل المالكي

 بين خمٍّ وذا الفراتِ التقاءٌ

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102930533

 • التاريخ : 25/04/2018 - 17:29

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net