صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

عكفت شمسنا بضوئها على حكومة لاظل لها وامتازت بذيولها واذنابها
د . كرار الموسوي

 أسيء فهم خبر بثته وسائل إعلام عن تشكيل حكومة ظل يشكلها الحشد الشعبي، وعد البعض ذاك نوعا من التشويه لصورة هذه المؤسسة التي ظهرت كقوة ردع في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي، وإن حكومة الظل تعني انهيارا أمنيا وفشلا حكوميا في حين إن الحقيقة مختلفة عن ذلك، فحكومة الظل المعمول بها في بريطانيا العظمى على سبيل المثال تعمل لدعم الحكومة الأساسية وليس لتهميش دورها وإضعافها.

استغربت كثيرا من بعض المتحدثين الذين نفوا بشدة أي دور للحشد في تشكيل حكومة ظل لدعم حكومة العبادي، وعدوا ذلك تشويها لصورته في الساحة العراقية، بعد النتائج الكبيرة التي حققها في مواجهة العنف والإرهاب الذي هدد البلاد منذ اجتياح داعش لمدينة الموصل في حزيران من العام الماضي وسيطرته على مناطق أخرى، حيث تشكلت مؤسسة الحشد الشعبي التي تضم عشرات الآلاف من المتطوعين الذين قاتلوا بشراسة، وتمكنوا من دحر المجموعات الإرهابية الوافدة الى العراق، وحازت على ثقة المجموعات السكانية في مناطق عديدة من العراق برغم وجود تباين في المواقف من تلك المؤسسة التي دعمت بقوة من قطاعات سياسية وعشائرية ودينية، وحصلت على فتوى من المرجعية العليا في النجف التي لم تجد من بد في ظل التحدي الصعب سوى استنهاض همم المواطنين العاديين والقطاعات المجتمعية لتعاضد القوات الأمنية، وتعيد زخم المواجهة ليكون التحول الكبير من حال الدفاع السلبي الى الهجوم المضاد الذي فرض معادلة جديدة في إطار الصراع الدولي والإقليمي حيث تم كسر شوكة التنظيم في مناطق نفوذه، ودفع ذلك الناس ووسائل الإعلام والنخب السياسية ومراقبين ومعلقين الى تغيير نمط التفكير بهذا الوحش الكاسر الذي جرى الحديث عن قوته الجبارة، فإذا به ينكشف وتبين عوراته وهفواته وضعفه.
من المهم جدا أن يكون للحشد الشعبي الذي حصل على الدعم الشرعي والقانوني، من خلال المرجعية الدينية العليا في النجف، ومن سلطة البرلمان والحكومة دور في المعادلة السياسية، بل هو أمر مفروغ منه، فلديه الآن سلطة عليا، ورئاسة ومؤسسات إعلامية، وقد ارتبط قانونيا بالقائد العام للقوات المسلحة الذي تعود له سلطة توجيه الأوامر في إطار حشد القوات، وتقديم الدعم والإسناد وتعزيز القطعات العسكرية. الحشد الشعبي بلغ مستوى ملائما من التدريب والجهوزية القتالية والقدرة التي تتيح له المناورة والتقدم وتكبيد العدو خسائر كبيرة، وتحرير مدن ومناطق واسعة، ويعمل بالمشاركة مع القوات النظامية العراقية ولا ينفصل عنها، وصار التنسيق بين الجانبين فعالا للغاية بعد أشهر من المران والتدريب والتطوير والمشاركة في معارك واسعة ومتعددة أكسبت المقاتلين مهارات القتال والمواجهة العنيفة، ولا ضير في الحديث عن تشكيل حكومة ظل تعاضد حكومة الدولة الأساسية، فالحشد الشعبي هو الجيش الثاني بعد القوات المسلحة العراقية
تجربة تشكيل جيوش رديفة للجيوش النظامية ليست وليدة اليوم وسبق ان تم تجربة هذه الجيوش الرديفة بمسميات مختلفة لكنها تحمل اسم ومعنى واحد وان تعددة الاسماء والمسميات ، كل شعوب العالم عندما تقوم بها ثورات عادة قادة الثورات يستمدون قوتهم وشرعيتهم من جماهيرهم ، لاصوت يعلو على صوت الجماهير ، لكن بلا شك الجماهير تحتاج الى قادة افذاذ شجعان يعرفون كيف يتحركون ضمن جماهيرهم وكيف يحركون قواعدهم الشعبية لتكون سيوف بتارة تقطع ايادي الخونة والعملاء والمرتزقة ، طبقت قوات الحشد الشعبي في الثورة الشيوعية الروسية واستطاعت الطبقات العمالية الكادحة السحق على رؤس الخونة ومن ثم انتقلت تجربة الحشد العمالية الى الجمهوريات الروسية الاخرى وانتهت في اقامة دول الاتحاد السوفياتي وتمدد السوفيت الى شرق اوربا ، قوات الحشد الشعبي طبقها الزعيم الشيوعي كاستروا واستطاع الصمود بوجه اعتى قوة عظمى في العالم وهي امريكا ولازال كاستروا يحكم كوبا ليومنا هذا رغم تقدمه في السن وقد حل محله في رئاسة كوبا شقيقة رؤل كاستروا ، اخطأ الشيوعين العراقيين عندما لم يشكلوا قوات حشد عمالية وفلاحية في العراق بزمن الزعيم عبدالكريم قاسم لكي يصلوا لسدة الحكم ويقبروا شراذم البعثيين الانجاس الاجلاف ، تم تطبيق نموذج الحشد الشعبي في الثورة الاسلامية الايرانية تحت مسمى حرس الثورة ولولا حزب الجمهورية الاسلامية بزعامة السيد المفكر الشهيد محمد حسين بهشتي والقيادي الشهيد محمد النجل الاكبر للشيخ المجتهد حسين علي المنتظري لما تم تثبيت قواعد الثورة ، انتصار ثورة الامام الخميني رضوان الله عليه وخسارة ثورة الدكتور مصدق ، مصدق اهمل جانب تشكيل قوات شعبية بينما الامام الخميني استفاد من اخطاء ثورة مصدق وقام بتشكيل قوات الحشد الشعبي من قوات حرس الثورة ، وكذلك تم تشكيل قوات اضافية اخرى تضم الملايين من الشباب والشيوخ الايرانيين وتم تسميتهم في امة حزب الله ، كل عام تستعرض قوات امة حزب الله مدة اسبوع يشترك بها الملايين يلبون دعوة قائد الثورة ، هؤلاء اغلبيتهم موظفين وعمال وفلاحين وطلاب وعسكر وموظفين متقاعدين سنويا يشتركون في استعراض قوات امة حزب الله ، هؤلاء هم جنود قائد الثورة وذراع ايران القوية للرد على اي اعتداء خارجي او داخلي ، الذي حدث في العراق امريكا اسقطت نظام جرذ العوجة ، قدم ابناء الشيعة والاكراد دمائهم الزكية من اجل تئسيس جمعية وطنية ودستور مؤقت وانتخاب حكومة انتقالية واقرار دستور دائم وتشكيل حكومة منتخبة ، تكالبت كل قوى الشر والظلام من اجل اعادة عقارب الساعة الى ماقبل ظهيرة يوم التاسع من نيسان عام 2003 الاغر، فلول البعث الطائفيين استعانوا بكل قوى الشر والظلام من اجل قتل اكبر عدد من الشيعة العراقيين والغاية قتل اكبر عدد من المواطنين العراقيين الشيعة ولاسباب طائفية مقيتة وكذلك اعطاء رسالة للعالم ان زعماء الحركات الاسلامية الشيعية جهلة وسذج وليسوا رجال بناء دولة ، فلول البعث شاركوا في الحكومات العراقية لا لأجل انجاح العملية السياسية ولكن من اجل افشالها وتعطيل عمل الحكومة والبرلمان والاستفادة من موارد الدولة العراقية بدعم الارهاب وتمويله ، انا كتبت مئات بل الاف المقالات ودعوة قادة حزب الدعوة بشكل خاص بضرورة الاستعانة بالجماهير للتصدي للارهابين واستئصالهم وقتلهم وتطهير البلاد من شرهم وشرورهم ، سنويا في زيارة اربعينية الامام الحسين ع يجتمع 15 مليون شيعي عراقي في كربلاء كان يفترض بقادة حزب الدعوة والصدر والحكيم تحريك الملايين الغاضبة للزحف نحو المعتقلات لاعدام الارهابيين المتورطين في قتل وقطع رؤس مئات الاف الشهداء من ابناء المكون الشيعي ، كتبت مقالات وقلت للاسف قادة الشيعة لايستغلون حشود الزائرين ، المرحوم السيد عبدالعزيز الحكيم طالب بتشكيل حكومة اقليم وسط وجنوب لكن حزب الدعوة وضعوا عصاهم لافشال المشروع ، السيد الحكيم رحمه الله طالب بتشكيل قوات حشد شعبي تحت مسمى قوات اللجان الشعبية لتكون قوات ساندة لقوات الشرطة والجيش العراقي لكن حزب الدعوة رفضوا هذه الفكرة العظيمة وتركوا شيعة العراق مشروع ذبح يومي استمر ليومنا هذا واليوم فجر شراذم البعث دراجة مفخخة في سوق مريدي تسببت بسقوط 28 مواطن مابين شهيد وجريج ، لو كانت هناك لجان شعبية لحماية المناطق لما استطاع فلول البعث الجبناء التسلل لمدينة الصدر لادخال مفخخاتهم وعبواتهم الناسفة للفتك في المواطنين ، بعد خيانة المكون السني وتسليم الموصل وتكريت وشاهد العالم حجم جرائم التطهير العرقي التي لحقت في الاقليات الشيعية في نينوى وجنوب كركوك ووسط ديالى وكيف المرجعية اصدرت فتوى الجهاد الكفائي وكيف خرجت الملايين للذهاب لجبهات القتال وفي اسلحتهم الشخصية وبملابسهم المدنية ، نتج عن فتوى الامام السيستاني اعزه الله قوات حشد شعبي استئصلت داعش وطهرت بغداد وحزامها وديالى وغالبية صلاح الدين وجنوب كركوك واجزاء واسعة من الانبار وبات الدواعش بوضع دفاعي وهم يجرون اذيال الخيبة والخزي والعار ، العراقيين شاهدوا الملايين ذهبت للقتال ومن مختلف فئات المجتمع تجد الطبيب والطالب والفلاح والعامل والمهندس والعسكري المتقاعد قد ذهب للقتال ، شاهدت عميد ركن خضير التميمي وهو من خيرة ضباط الجيش العراقي الرافضين لسفالة صدام والبعث اول المتطوعين رغم تقدمه في السن وهو يرتدي ملابس مدنية وهو يقول عبر قناة العراقية وبالصورة والصوت
الايمان في القضية تصنع ملايين الابطال ، فتوى الامام السيستاني نتج عنها قوات حشد شعبي ، ولذلك قوات الحشد الشعبي تضم صفوة الشعب العراقي وعلى الجميع دعم قوات الحشد الشعبي ، انا شخصيا كنت اول من نادى في قوات الحشد الشعبي وتطوعت لدخول معترك الكتابة ولست منتمي لحزب سياسي وديني بل كنت ولازلت انظر لنفسي اني امثل كل العراقيين الشرفاء من الشيعة والكورد فأنا جندي وخادم لضحايا صدام من شهداء حلبجة والانفال والمقابر الجماعية وابناء الاهوار ، انا جندي لابناء كوردستان ومظلومية الكورد انظر لها نفس مظلومية ابن الهور وابن البصرة والحي والعمارة ، انا جندي بقوات الحشد الشعبي ، اليوم صادفني صديق من معتقل رفحاء وتحدث عن حقوق رفحاء قلت له انا افكر ان نعمل على هزيمة داعش لايهمني اعطوني حقي ام لم يعطوني لم يبقى من حياتنا الى الشيء القليل ، مافائدة المال ومانصنع به ، نعمل بكد يميننا وغايتنا ارضاء الله سبحانه وتعالى وضمائرنا ، وفي نهاية مقالي ورغم تجاوز عقارب الساعة منتصف اليل اتوجه بنداء لكتابنا الشرفاء وبشكل خاص الاستاذ السيد راجي العوادي وسيف الله علي والسيد المجاهد صالح المحنة وسائر الاخوة الكتاب الشرفاء بتشكيل جبهة وتجمع قوي نطلق عليه كتاب قوات الحشد الشعبي ولنفتح الطريق لكل من يرى بنفسه القدرة على الكتابة للدخول بهذا المعترك والمشاركة بنصرة ودعم قوات الحشد الشعبي ، وليكن شعارنا الدفاع عن مكتسباتنا اسمى من التمنطق في اللغة رغم ان لغتنا هي لغة اهل الجنة ويفترض بنا نتعلم اللغة حتى نتحدث بها في الجنة ان شاء الله ، كتاب الحشد الشعبي يضمون من هو عالم في اللغة العربية مثل الاستاذ وجيه عباس والذي الف مؤلفات في قواعد اللغة العربية لاتقل عن الفراهيدي والاخ وجيه عباس عرض كتابه ودعى العلماء وشيوخ الدين واساتذة اللغة العربية لمحاورته ومناقشته وعبر قناة العهد الفضائية ، كتاب الحشد الشعبي بهم عالم لغوي وبهم الشاعر والاديب والصحفي المتألق وبهم من هو مثل مستواي وهذا شرف عظيم لي ، انا شخصيا لاتهمني شتائم فلول البعث الطائفيين الانجاس فهؤلاء اعداء لتحررنا من سيطرتهم وعبوديتهم لنا ، وفي الختام اطلب من كتاب قوات الحشد الشعبي طرح مقترحات للمرجعية لدعم قوات الحشد الشعبي وجعلها الجيش الرديف للجيش العراقي واطلب من المرجعية تشكيل فيلق نظامي لقوات الحشد الشعبي يكون مقره في العزيزية باطراف بغداد يضم كتائب دبابات ومدفعية وقوات مغاوير وقوات خاصة مهمة هذه القوات تكون قوات للتصدي لكل من يحاول عمل انقلاب عسكري او يعمل على اثارة تفجيرات ارهابية هنا وهناك اي لحماية بغداد والحكومة والشرعية وعلينا دعم حكومة اقليم الوسط والجنوب وضم الاقليات الشيعية في نينوى وجنوب كركوك ووسط ديالى وشمالها الى الاقليم الكوردي ، وعلى المرجعية اقامة مركز دراسات استراتيجي لقوات الحشد الشعبي يضم المفكرين واصحاب الخبرة والرأي ويتم استبعاد الجهلة والاغبياء والسذج والمرتزقة والطفيليين الذين جربتهم حكومة السيد نوري المالكي خلال التسع سنوات الماضية .
 
الرحمة لشهدائنا الابرار والنصر لابنائنا بقوات الحشد الشعبي والهداية لقادتنا والخزي والعار لفلول البعث الداعشي .مع تحيات احمد الشمري أحد كتاب قوات الحشد الشعبي .
مما يتسرب عمدا عن بعض صناع القرار وصيانة السياسة في الولايات المتحدة الأمريكية أن رئيس الوزراء قد اظهر عدم الرغبة في نزع سلاح الميليشيات وتفكيكها أو يتجاوز الحدود بين محاور الشر سوريا وايران كما تنعتها واشنطن أو يتخذ وسائل ألتوائية في تلقي الأوامر الأمريكية أو يكون متمردا بخطابه \" لست رجلكم في العراق \" .... وبين ما ينقل وما نرى على ارض الواقع المتزلزل بالعملية السياسية في العراق وبضمنها رئاسة الوزراء تتكون صورة الحال من هذه المعادلة وهي ان العراق في الوقت الحاضر يحكم بعدة حكومات بعضها ظاهر للعلن وبشكل رسمي والآخر يختفي عن الشاشة فقط وهو يتحرك بكامل حجمه في الساحة وابرز حكومات الظل هي حكومة الدكتاتور المجمد وهو أشبه بالزرقاوي يعدّ للعراق وهوالورقة البديلة للإسلاميين في حال فشلهم في الإيفاء بوعودهم التي قطعوها للبيت الأبيض يذكر بعض الخبراء في السياسة الأميركية ...ان أمر المالكي مرتبط بالأجندة السياسية الداخلية للولايات المتحدة وكذلك الاختلاف الدائر بين قادة البيت الأبيض والبنتاغون ( وزارة الدفاع ) الذين أرادوا تامين بغداد . فيما يرى احد الباحثين في مركز الأبحاث الأمريكية ( كاتزمان ) إن المالكي قد يكون كبش فداء ( المرحلة ) قد لا يكون إسقاط المالكي محسوبا بالأيام لكنه لايتعدى مرحلة الحسم خلال الأعوام القليلة الآتية والسبب يرجع الى عدم جاهزية الوضع الراهن لتقبل الانقلابات العسكرية فالانقلاب يحتاج الى جيش متكامل وملازم لبناء المؤسسة العسكرية الكبيرة التي تؤهل الأرضية لمشروع الانقلاب من أداء هذه العملية بقبضة حديدية وهذا لا يمكن أن ينجح مع وجود مليشيات عديدة لأحزاب السلطة والتي من الممكن ان تجتمع فتكون جيوش تقضي على الانقلاب والجيش معا، وثمة أمر آخر يسبق أمر الانقلاب وهو ماذا سوف يتغير اذا سقطت حكومة المالكي اذا كان الائتلاف يتكفل بالبدائل فالجعفري رضخ للأمر الواقع وتنازل عن موقعه في رئاسة الوزراء ، لم يتاخر إشغال مكانه في السلطة إلاّ المسافة بين كرسيين متلاصقين في مكان واحد ، فجيء برجل آخر من الائتلاف ومن حزب الدعوة ولذلك ترى الحكومة الأمريكية عملية تغيير الحكم في العراق لن ينجح فيما يخدمها الا بعد الانقلاب على الدستور والعملية السياسية والإطاحة بالائتلاف الحاكم وإلغاء دور المرجعيات الدينية وإنفاذ قدرة البعث من جديد الى بغداد والذي يعتبر من الأحزاب النامية بأعجوبة في أي وسط نظرا لخبراتهم في ممارسة العمل البوليسي واندفاعهم بجرأة الى ابعد الحدود بلا حسابات أو حتى دهليز للعودة مع ملاحظة أن البعثيين قادرين على التشكل بأي صورة وتصنع الصيغ المختلفة للحكم لأنهم بعيدون عن الطبيعة الثبوتية وبناء الشخصية المستقلة . ويعتبر رئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي قناعا للبعثيين القدامى الذين تلاشت حجتهم أمام الرأي العام نظرا لكثرة جرائمهم الابادية وهو الوحيد الذي يمكن ان يقودهم الى كسب ودّ البيت الأبيض وكل ما يحتاجوه هو إشمام البعث الجديد راحة الإسلام وطعمه ... والطريق الى هذا المنهل هو باختراق بعض الأحزاب الإسلامية والواجهات الدينية من اجل كسب الاصوات ولجمها في ذات الوقت ، والصعود بمختلف العناصر الى قمة الهرم وإزاحة المالكي ومن ثم إعدام كل الوسائل التي وصلوا بها في ساحة الفردوس علانية ، وربما وانا اتكهن بهذا التحليل لا أحبذ في نفسي أن اصدق ما اقول ولكنه رغما عني أرى اثر بعد اثر من هذا المشروع الكبير ليس للإطاحة بالحكم في بغداد بل لرسم خارطة جديدة للشرق الأوسط تعتمد على الحكومات السريعة وإرباك الأمن عموما حتى يتم ملاحقة النفوذ الإيراني دون حروب كبيرة أو تهديد وتحشيد وهذا ما يجعل التنبؤات غالية الثمن تكسر سنان القلم عن العطاء بذلا بلا مقابل .

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : عكفت شمسنا بضوئها على حكومة لاظل لها وامتازت بذيولها واذنابها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/18 .

د. كرار الموسوي
السلام عليكم .
حكومات الظل كما يشاع عنها .هي حكومة غير متواجدة على المسار التنفيذي .مهمتها توجيه النقد للحكومة القائمة وتسمى في بريطانيا .الحكومة الوفية .وهو مصطلح برز في القرن التاسع عشر .الى جانب بريطانيا وٱمريكا فٱن حكومات الظل تنتشر في كل من فرنسا والمانيا وجنوب ٱفريقيا وٱغلب الدول الاوربية لأٱنها تؤمن بالمساواة ومشاركة الجميع في المسؤوليات .وتغيب عن البلدان التي لاتؤمن بالديمقراطية .وتظهر نفسها كبديل ملائم في حال سقوط الحكومات الحالية ، ٱما تجارب الشعوب في تشكيل قوة شعبية رديفة للقوات العسكرية .فهي كثيرة وٱثبتت جدواها وفاعليتها .وٱستطاعت ٱن تحرر بلدانها من الاعداء الذين يخشون هذه القوة التي هي من صميم الشعب وتكون دائما درع حصين لكل ٱمة وشعب لحماية ثورته ٱو منجزاته .فٱمريكا يتطاير عقلها من تلك التجارب الثورية وخاصة ٱذا كان محركها الدين .لأٱن لها تجارب مرة في فيتنام وغيرها حيث قهر الجيش الشعبي الفيتنامي ٱلة الحرب الامريكية وٱجبرها على الخروج المذل من فيتنام والذي ٱثاره واضحة على الشعب الامريكي ..ٱمريكا يزعجها العلاقات الوثيقة بين ايران والعراق فٱيران عدو لدود لأٱمريكا وتحاول بشتى الطرق الشيطانية ٱنتزاعه من الحضن الايراني .وهي لاتريد للعراق علاقات مستقرة مع جيرانه هي تصنف السياسين الذين يؤيدون ٱيران ويشجعون على دورها في العراق هم ٱدوات لأٱيران في العراق من هنا تم رسم خريطة التعامل الامريكي مع هولاء وٱزاحتهم عن القرار العراقي مع ٱبقاءهم مهمشين ومحاربين ؟ والعمل على النيل منهم .وغير مرغوب بهم ،.مع ملاحظة ٱن ٱمريكا ولأٱجل مصلحتها يتبدل كل شيء فالعدو ينقلب صديق والصديق يصبح عدو ؟ ٱنقلب الموقف ٱلأمريكي الداعم سابقا للمالكي من خلال ٱرتكابه جريمتان لن تغفرهما له ٱمريكا .الاولى السماح للطائرات الايرانية بالمرور من الاجواء العراقية وتفتيشهما روتينيا وعدم ٱعتراضه على شحات السلاح الذاهبة الى سوريا وتصريحاته للامريكين بانها خالية فيما الاقمار الصناعية كانت ترسل صور عكس ذلك .مما ٱعتبر ٱنقلاب عليهم وفي ٱحد المؤتمرات تفوه السيد المالكي بكلمة الموت التي دفع رؤساء وشخصيات ثمن غالي جراء نطقها.وقوله دويلة ٱسرائيل ٱذا كانت فعلا دوله .من هنا حفر المالكي قبره ونهاية مستقبله السياسي .والسيد العبادي ليس ملاك بل ٱنه ايضا متهم بالفساد في وزارة الاتصالات التي كان وزيرها .من هنا نعرف بٱن مايجري عملية تبديل ٱدوار وتغيير سياسات وبما يتلائم من الظرف الحالي .ٱي العب دورك .وٱرحل ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الى من يهمهم الامر  : حميد آل جويبر

 وزير العمل يستقبل جريح الحشد الشعبي ويثمن موقفه البطولي المشرف في الدفاع عن الوطن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مشروع عراقي لزراعة 70 ألف نخلة جنوب العاصمة بغداد

 عراقي بين المريخ والمشتري  : كاظم فنجان الحمامي

 زهراء  : مجاهد منعثر منشد

  المرجعية العليا بالنجف تدين وتستنكر بشدة الاسائة لمقام النبي (ص) وتدعو الامم المتحدة لتشريع قانون يُجرِّم مثل هذه الاعمال  : وكالة نون الاخبارية

 وزير العمل يبحث مع مدير اوقاف الديانات امكانية مساعدة الاطفال مجهولي النسب والنساء الناجيات عن عصابات داعش الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أزمة التسوية أم تسوية الأزمة؟  : شهاب آل جنيح

 قصةٌ فريدة عن لُعبةٍ عَتيدة  : ليث العبدويس

 فريق الجودة في وزارة النقل يقوم باجراء تدقيق داخلي ضمن المواصفة الدولية iso9001:2015  : وزارة النقل

 الجامعات الهولندية في قمة الاعتمادية  : البروفسور جواد مطر الموسوي

 تربية بابل تقيم احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي  : نوفل سلمان الجنابي

 جائزة نوبل لقاء انتحال مبادرة  : جودت هوشيار

 شعبٌ مغلوب على أمره  : هاشم الفارس

 لن يثير كثرة الامعات والانتهازيون اليأس في قلوبنا  : د . عصام التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net