صفحة الكاتب : شعيب العاملي

كيف بكت السماء والأرض وجميع الخلائق على الإمام الحسين ؟!
شعيب العاملي

قال تعالى عن قوم فرعون: ﴿فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ﴾ [الدخان : 29]
ومثلهم سائر أعداء الله تعالى، ففي الحديث الشريف أن رجلاً عدواً لله ورسوله مرّ على أمير المؤمنين عليه السلام فقرأ عليه السلام هذه الآية..
ثُمَّ مَرَّ عَلَيْهِ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ (ع) فَقَالَ: لَكِنْ هَذَا لَيَبْكِيَنَّ عَلَيْهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ، وَقَالَ: وَمَا بَكَتِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ إِلَّا عَلَى يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا وَالْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام.(تفسير القمي ج2 ص291)
وفي حديث آخر: يَا بُنَيَّ إِنَّ اللَّهَ عبر [عَيَّرَ] أَقْوَاماً بِالْقُرْآنِ فَقَالَ ﴿فَما بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّماءُ وَالْأَرْضُ وَما كانُوا مُنْظَرِينَ﴾‏ وَايْمُ اللَّهِ لَيَقْتُلُنَّكَ بَعْدِي ثُمَّ تَبْكِيكَ السَّمَاءُ وَالْأَرْض‏ (كامل الزيارات ص89)
وفي حديث ثالث عنه عليه السلام: خَرَجَ عَلَيْهِ الْحُسَيْنُ مِنْ بَعْضِ أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ فَقَالَ: أَمَا إِنَّ هَذَا سَيُقْتَلُ وَتَبْكِي عَلَيْهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْض‏ (المصدر 88)

ثم إن النصوص دلّت على أن البكاء شمل (جميع الخلائق)، فعن الإمام الصادق عليه السلام: إِنَّ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنَ ع لَمَّا قَضَى بَكَتْ عَلَيْهِ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَمَا فِيهِنَّ وَمَا بَيْنَهُنَّ وَمَنْ يَنْقَلِبُ (يتقلّب) فِي الْجَنَّةِ وَالنَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَمَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى بَكَى عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ ع إِلَّا ثَلَاثَةَ أَشْيَاءَ لَمْ تَبْكِ عَلَيْهِ.
قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ وَمَا هَذِهِ الثَّلَاثَةُ الْأَشْيَاءِ ؟
قَالَ: لَمْ تَبْكِ عَلَيْهِ الْبَصْرَةُ وَلَا دِمَشْقُ وَلَا آلُ عُثْمَانَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ الله...
وفي زيارته عليه السلام من هذا الحديث: أَشْهَدُ أَنَّ دَمَكَ سَكَنَ فِي الْخُلْدِ وَاقْشَعَرَّتْ لَهُ أَظِلَّةُ الْعَرْشِ وَبَكَى لَهُ جَمِيعُ الْخَلَائِقِ وَبَكَتْ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَمَا فِيهِنَّ ومَا بَيْنَهُنَّ وَمنْ يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ وَالنَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَمَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى (الكافي ج‏4 ص575، ومثله كامل الزيارات ص198)

ولئن كان الإنسان يبكي بدموعه تارة، فإن الأمر قد يصل إلى حدّ البكاء بدمه، ففي زيارة الناحية المقدسة: وَلَأَبْكِيَنَّ عَلَيْكَ بَدَلَ الدُّمُوعِ دَماً، حَسْرَةً عَلَيْكَ وَتَأَسُّفاً عَلَى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً، حَتَّى أَمُوتَ بِلَوْعَةِ الْمُصَابِ وَغُصَّةِ الِاكْتِيَاب‏ (المزار الكبير ص501)

وقد تبيّن مما تقدّم في بحث سابق تحت عنوان (كيف سبّحت الجمادات لله ؟) على الرابط التالي
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=215958
تبيّن أن للمخلوقات جميعاً نوع شعور وإدراك، وأنها تسبح الله تعالى وتسجد له تسبيحاً وسجوداً تكوينياً، بل أنه ثبت لجملة منها نوع خاص من النطق.
وإذا كان كذلك فليس هناك ما يمنع من الالتزام بظواهر النصوص التي دلّت على بكاء الخلائق على الإمام الحسين عليه السلام، غاية الامر أن بكاء كل شيء منها بحسبه.

أما كيفية هذا البكاء، فقد ورد ذكره في جملة من النصوص ومنها:
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْحُسَيْنَ (ع) بَكَى لِقَتْلِهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَاحْمَرَّتَا (كامل الزيارات ص89)

وسئل عليه السلام في خبر آخر: وَمَا بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: مَكَثَتْ أَرْبَعِينَ يَوْماً تَطْلُعُ كَشَمْسٍ بِحُمْرَةٍ وَتَغْرُبُ بِحُمْرَةٍ.
قُلْتُ: فَذَاكَ بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: نَعَمْ. (كامل الزيارات ص89)

وفي حديث ثالث: قُلْتُ مَا بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: كَانَتْ تَطْلُعُ حَمْرَاءَ وَتَغْرُبُ حَمْرَاء(كامل الزيارات ص90)

وفي حديث رابع : عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: احْمَرَّتِ السَّمَاءُ حِينَ قُتِلَ الْحُسَيْنُ ع سَنَةً وَيَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا وَحُمْرَتُهَا بُكَاؤُهَا.(كامل الزيارات ص90)

أما بكاؤها دماً، فقد سئل الإمام زين العابدين عليه السلام: أَيَّ شَيْ‏ءٍ كَانَ بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: كَانَتْ إِذَا اسْتُقْبِلَتْ بِثَوْبٍ وَقَعَ عَلَى الثَّوْبِ شِبْهُ أَثَرِ الْبَرَاغِيثِ مِنَ الدَّمِ. (كامل الزيارات ص91)
وقول المجلسي: بكاء السماء احمرارها أي خارجا عن العادة، فإنه من علامات غضبه تعالى فكأنه يبكي على من استحق الغضب أو على من يستحق العباد له الغضب كما وقع بعد شهادة الحسين ع. (بحار الأنوار ج57 ص179)
لا ينافي كون البكاء حقيقياً بل يؤكده وإن حاول تبيان سببه بأنه من جهة استحقاق الغضب على العباد.

أما الحيوانات والطيور، فلم يكن حالها مختلفاً عن حال الإنسان، فقد ورد في الحديث عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ قَالَ: بَكَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ وَالطَّيْرُ وَالْوَحْشُ عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ع حَتَّى ذَرَفَتْ دُمُوعُهَا (كامل الزيارات ص79)
وعن أمير المؤمنين عليه السلام: كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى الْوُحُوشِ مَادَّةً أَعْنَاقَهَا عَلَى قَبْرِهِ مِنْ أَنْوَاعِ الْوَحْشِ يَبْكُونَهُ وَيَرْثُونَهُ لَيْلًا حَتَّى الصَّبَاحِ (كامل الزيارات ص80)
وعَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِساً فِي بَيْتِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع فَنَظَرْتُ إِلَى الْحَمَامِ الرَّاعِبِيِّ يُقَرْقِرُ طَوِيلًا فَنَظَرَ إِلَيَّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ: يَا دَاوُدُ أَ تَدْرِي مَا يَقُولُ هَذَا الطَّيْرُ ؟
قُلْتُ: لَا وَاللَّهِ جُعِلْتُ فِدَاكَ.
قَالَ: تَدْعُو عَلَى قَتَلَةِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍ‏ ع فَاتَّخِذُوهُ فِي مَنَازِلِكُمْ (كامل الزيارات ص98)

وبهذا يتضح أن كل ما في الوجود قد بكى سيدّ الشهداء بكاءً تكوينياً كما سبح لله تسبيحاً تكوينياً وسجد له. أي أن كلّ ذرة من ذرات الوجود تقرّ لله تعالى بالوحدانية وتبكي الإمام الحسين عليه السلام ولو كانت ذرات جسم الإنسان الكافر. ومن هذا الباب كان بكاء أهل النار.
وقد يقال في بكاء أهل النار عليه أنه بكاء اختياري أيضاً، نظير دعائهم لله تعالى أن يخلصهم من النار وهم فيها، ودعاؤهم أن يسقيهم ويطعمهم، ونظير ما في قوله تعالى: ﴿وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ﴾ [الأعراف : 50]
ويرد عليه، أن الآخرة وإن لم تكن دار عمل، إلا أنه من البعيد أن يبكي جميع أهل النار على الحسين عليه السلام ثم يبقون فيها، فإن البكاء عليه مما يطفئ غضب الجبار.
ويجاب عنه: أن البكاء عليه ليس سبباً للنجاة مطلقاً، نظير ما رواه ابن كثير: ودنا عمر بن سعد من الحسين فقالت له زينب: يا عمر أيقتل ابو عبد الله وأنت تنظر ؟ فبكى وصرف وجهه عنها. (البداية والنهاية ج8 ص131)
وفي رواية أخرى: ثمّ صاح ابن سعد بالنّاس : انزلوا إليه وأريحوه !!
فإن هذه دموع من أشرك في دم الحسين عليه السلام، وهي أجدر بأن تكون حسرة عليه يوم القيامة لما يعرف من مقام الإمام والإمامة ثم يشرك في قتل الإمام!

كذلك بكته جملة من المخلوقات بكاءً اختيارياً، فمن الإنسان من أسبل دموعه ولا يزال حزناً عليه، ومن الحيوان من بكاه بالدموع كما دلت عليه النصوص، أما السماء فقد تغير لونها وأمطرت دماً.

وأما استثناء ثلاثة أشياء من البكاء: لَمْ تَبْكِ عَلَيْهِ الْبَصْرَةُ وَلَا دِمَشْقُ وَلَا آلُ عُثْمَانَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ الله.
فظاهره البكاء الفعلي الاختياري في الدنيا..
فإن كان المراد من عدم بكاء (البصرة ولا دمشق) البكاء التكويني دلّ على خبث في تكوين هذه البلاد، فلم تبك على الحسين عليه السلام كما بكت سائر الجمادات، ويمكن ان يكون هذا لخبث أصلها، كما روى الكشي عن أبي عبد الله عليه السلام: إِنَّ عَلِيّاً (ع) لَمَّا أَرَادَ الْخُرُوجَ مِنَ الْبَصْرَةِ قَامَ عَلَى أَطْرَافِهَا، ثُمَّ قَالَ: لَعَنَكِ اللَّهُ يَا أَنْتَنَ الْأَرْضِ تُرَاباً وَأَسْرَعَهَا خَرَاباً وَأَشَدَّهَا عَذَاباً فِيكِ الدَّاءُ الدَّوِيُّ! قَالُوا وَمَا هُوَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ: كَلَامُ الْقَدْرِ الَّذِي فِيهِ الْفِرْيَةُ عَلَى اللَّهِ، وَبُغْضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ، وَفِيهِ سَخَطُ اللَّهِ وَسَخَطُ نَبِيِّهِ (ع)، وَكَذِبُهُمْ عَلَيْنَا أَهْلَ الْبَيْتِ، وَاسْتِحْلَالُهُمُ الْكَذِبَ عَلَيْنَا.( رجال الكشي - إختيار معرفة الرجال ص397)
وسواء كان المراد منها ترابها فعلاً، أم ترابها لدلالته على ما يحمل من مبغضين لأهل البيت كاذبين عليهم.. فإن كل من كان عدواً لهم كان مذموماً مدحوراً، وكل من كان ولياً لهم كان آمناً مطمئناً.

وأما دمشق، فلما كانت مورد مدح في بعض النصوص (على فرض اعتبار روايات مدح بلاد الشام) وذمٍّ في بعضها الآخر علمنا أن هذا قرينة على إرادة سكانها وأهلها.
قال المجلسي: بكاء البلاد والبقاع بكاء أهلها وظهور آثار الحزن فيهم (البحار ج57 ص205)

أما آل عثمان، فيشمل بني أمية، وقد قال أبو سفيانهم عندما عقدت البيعة لعثمان: يا بني أمية تلقفوها تلقف الكرة، فوالذي يحلف به أبو سفيان ما زلت أرجوها لكم، ولتصيرن إلى صبيانكم وراثة (مروج الذهب للمسعودي ج2 ص351)

وقد فصّلت رواية أخرى في كيفية بكاء بعض المخلوقات، فعن زُرَارَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع: يَا زُرَارَةُ..
إِنَّ السَّمَاءَ بَكَتْ عَلَى الْحُسَيْنِ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالدَّمِ
وَ إِنَّ الْأَرْضَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالسَّوَادِ
وَ إِنَّ الشَّمْسَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالْكُسُوفِ وَالْحُمْرَةِ
وَ إِنَّ الْجِبَالَ تَقَطَّعَتْ وَانْتَثَرَتْ
وَ إِنَّ الْبِحَارَ تَفَجَّرَتْ
وَ إِنَّ الْمَلَائِكَةَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً عَلَى الْحُسَيرقمي 2, [١٥.١٠.١٥ ٠٤:٤٢]
كيف بكت السماء والأرض وجميع الخلائق على الإمام الحسين ؟!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=215960

قال تعالى عن قوم فرعون: ﴿فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ﴾ [الدخان : 29]
ومثلهم سائر أعداء الله تعالى، ففي الحديث الشريف أن رجلاً عدواً لله ورسوله مرّ على أمير المؤمنين عليه السلام فقرأ عليه السلام هذه الآية..
ثُمَّ مَرَّ عَلَيْهِ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ (ع) فَقَالَ: لَكِنْ هَذَا لَيَبْكِيَنَّ عَلَيْهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ، وَقَالَ: وَمَا بَكَتِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ إِلَّا عَلَى يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا وَالْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام.(تفسير القمي ج2 ص291)
وفي حديث آخر: يَا بُنَيَّ إِنَّ اللَّهَ عبر [عَيَّرَ] أَقْوَاماً بِالْقُرْآنِ فَقَالَ ﴿فَما بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّماءُ وَالْأَرْضُ وَما كانُوا مُنْظَرِينَ﴾‏ وَايْمُ اللَّهِ لَيَقْتُلُنَّكَ بَعْدِي ثُمَّ تَبْكِيكَ السَّمَاءُ وَالْأَرْض‏ (كامل الزيارات ص89)
وفي حديث ثالث عنه عليه السلام: خَرَجَ عَلَيْهِ الْحُسَيْنُ مِنْ بَعْضِ أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ فَقَالَ: أَمَا إِنَّ هَذَا سَيُقْتَلُ وَتَبْكِي عَلَيْهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْض‏ (المصدر 88)

ثم إن النصوص دلّت على أن البكاء شمل (جميع الخلائق)، فعن الإمام الصادق عليه السلام: إِنَّ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنَ ع لَمَّا قَضَى بَكَتْ عَلَيْهِ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَمَا فِيهِنَّ وَمَا بَيْنَهُنَّ وَمَنْ يَنْقَلِبُ (يتقلّب) فِي الْجَنَّةِ وَالنَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَمَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى بَكَى عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ ع إِلَّا ثَلَاثَةَ أَشْيَاءَ لَمْ تَبْكِ عَلَيْهِ.
قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ وَمَا هَذِهِ الثَّلَاثَةُ الْأَشْيَاءِ ؟
قَالَ: لَمْ تَبْكِ عَلَيْهِ الْبَصْرَةُ وَلَا دِمَشْقُ وَلَا آلُ عُثْمَانَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ الله...
وفي زيارته عليه السلام من هذا الحديث: أَشْهَدُ أَنَّ دَمَكَ سَكَنَ فِي الْخُلْدِ وَاقْشَعَرَّتْ لَهُ أَظِلَّةُ الْعَرْشِ وَبَكَى لَهُ جَمِيعُ الْخَلَائِقِ وَبَكَتْ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَمَا فِيهِنَّ ومَا بَيْنَهُنَّ وَمنْ يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ وَالنَّارِ مِنْ خَلْقِ رَبِّنَا وَمَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى (الكافي ج‏4 ص575، ومثله كامل الزيارات ص198)

ولئن كان الإنسان يبكي بدموعه تارة، فإن الأمر قد يصل إلى حدّ البكاء بدمه، ففي زيارة الناحية المقدسة: وَلَأَبْكِيَنَّ عَلَيْكَ بَدَلَ الدُّمُوعِ دَماً، حَسْرَةً عَلَيْكَ وَتَأَسُّفاً عَلَى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً، حَتَّى أَمُوتَ بِلَوْعَةِ الْمُصَابِ وَغُصَّةِ الِاكْتِيَاب‏ (المزار الكبير ص501)

وقد تبيّن مما تقدّم في بحث سابق تحت عنوان (كيف سبّحت الجمادات لله ؟) على الرابط التالي
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=215958
تبيّن أن للمخلوقات جميعاً نوع شعور وإدراك، وأنها تسبح الله تعالى وتسجد له تسبيحاً وسجوداً تكوينياً، بل أنه ثبت لجملة منها نوع خاص من النطق.
وإذا كان كذلك فليس هناك ما يمنع من الالتزام بظواهر النصوص التي دلّت على بكاء الخلائق على الإمام الحسين عليه السلام، غاية الامر أن بكاء كل شيء منها بحسبه.

أما كيفية هذا البكاء، فقد ورد ذكره في جملة من النصوص ومنها:
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْحُسَيْنَ (ع) بَكَى لِقَتْلِهِ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَاحْمَرَّتَا (كامل الزيارات ص89)

وسئل عليه السلام في خبر آخر: وَمَا بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: مَكَثَتْ أَرْبَعِينَ يَوْماً تَطْلُعُ كَشَمْسٍ بِحُمْرَةٍ وَتَغْرُبُ بِحُمْرَةٍ.
قُلْتُ: فَذَاكَ بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: نَعَمْ. (كامل الزيارات ص89)

وفي حديث ثالث: قُلْتُ مَا بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: كَانَتْ تَطْلُعُ حَمْرَاءَ وَتَغْرُبُ حَمْرَاء(كامل الزيارات ص90)

وفي حديث رابع : عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: احْمَرَّتِ السَّمَاءُ حِينَ قُتِلَ الْحُسَيْنُ ع سَنَةً وَيَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا وَحُمْرَتُهَا بُكَاؤُهَا.(كامل الزيارات ص90)

أما بكاؤها دماً، فقد سئل الإمام زين العابدين عليه السلام: أَيَّ شَيْ‏ءٍ كَانَ بُكَاؤُهَا ؟
قَالَ: كَانَتْ إِذَا اسْتُقْبِلَتْ بِثَوْبٍ وَقَعَ عَلَى الثَّوْبِ شِبْهُ أَثَرِ الْبَرَاغِيثِ مِنَ الدَّمِ. (كامل الزيارات ص91)
وقول المجلسي: بكاء السماء احمرارها أي خارجا عن العادة، فإنه من علامات غضبه تعالى فكأنه يبكي على من استحق الغضب أو على من يستحق العباد له الغضب كما وقع بعد شهادة الحسين ع. (بحار الأنوار ج57 ص179)
لا ينافي كون البكاء حقيقياً بل يؤكده وإن حاول تبيان سببه بأنه من جهة استحقاق الغضب على العباد.

أما الحيوانات والطيور، فلم يكن حالها مختلفاً عن حال الإنسان، فقد ورد في الحديث عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ قَالَ: بَكَتِ الْإِنْنِ ع ....
وَ إِنَّ الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ عِنْدَ قَبْرِهِ لَيَبْكُونَ فَيَبْكِي لِبُكَائِهِمْ كُلُّ مَنْ فِي الْهَوَاءِ وَالسَّمَاءِ مِنَ الْمَلَائِكَةِ
وَ لَقَدْ خَرَجَتْ نَفْسُهُ ع فَزَفَرَتْ جَهَنَّمُ زَفْرَةً كَادَتِ الْأَرْضُ تَنْشَقُّ لِزَفْرَتِهَا وَلَقَدْ خَرَجَتْ نَفْسُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ وَيَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ فَشَهَقَتْ جَهَنَّمُ شَهْقَةً لَوْ لَا أَنَّ اللَّهَ حَبَسَهَا بِخُزَّانِهَا لَأَحْرَقَتْ مَنْ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ مِنْ فَوْرِهَا وَلَوْ يُؤْذَنُ لَهَا مَا بَقِيَ شَيْ‏ءٌ إِلَّا ابْتَلَعَتْهُ وَلَكِنَّهَا مَأْمُورَةٌ مَصْفُودَةٌ وَلَقَدْ عَتَتْ عَلَى الْخُزَّانِ غَيْرَ مَرَّةٍ حَتَّى أَتَاهَا جَبْرَئِيلُ فَضَرَبَهَا بِجَنَاحِهِ فَسَكَنَتْ وَإِنَّهَا لَتَبْكِيهِ وَتَنْدُبُهُ وَإِنَّهَا لَتَتَلَظَّى عَلَى قَاتِلِهِ وَلَوْ لَا مَنْ عَلَى الْأَرْضِ مِنْ حُجَجِ اللَّهِ لَنَقَضَتِ الْأَرْضَ وَأَكْفَأَتْ بِمَا عَلَيْهَا .. (كامل الزيارات ص81)

نعم، وليس في كل هذا شيء من المبالغة، فإنا لم نصل إلى ما ذكره صادق آل محمد عليهم السلام عندما قال: وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي زِيَارَتِهِ مِنَ الْخَيْرِ وَيَعْلَمُ ذَلِكَ النَّاسُ لَاقْتَتَلُوا عَلَى زِيَارَتِهِ بِالسُّيُوفِ وَلَبَاعُوا أَمْوَالَهُمْ فِي إِتْيَانِه‏ (كامل الزيارات ص87)
صلى الله عليك يا أبا عبد الله..
والسلام عليك يا صريع الدمعة الساكبة..
وإنا لله وإنا إليه راجعون
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=215960
 

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/18



كتابة تعليق لموضوع : كيف بكت السماء والأرض وجميع الخلائق على الإمام الحسين ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيد شبر
صفحة الكاتب :
  زيد شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إذا فاضَتِ النفسُ الأبيَّةُ  بالأسَى  : حاتم جوعيه

 حشد مليشياوي صفوي لكنهم!  : امل الياسري

 هيأة المنافذ: ضبط مسافر عراقي بحوزته أموال مزورة في منفذ الشلامجة.

 لكي لا تتشوه هوية البلد!  : كفاح محمود كريم

 خلية الصقور تحبط اكبر مخطط لإعادة تشكيل داعش، بعملية (مخالب الموت) وتقتل الرأس المدبر

 العراق  : حسن الشويلي

 ( كلام وجيه ) وجيه  : علي جابر الفتلاوي

 ماذا ستفعل الحكومة بعد قمة بغداد  : فراس الغضبان الحمداني

 كفانا ارتزاقا...بالمصطلحات  : د . يوسف السعيدي

 يوميات مدير / 2 الضمير, والثواب, والعقاب  : غازي الطائي

 ثقافة الزلات...  : حسن حاتم المذكور

 لكي تتحول الحركات الإسلامية إلى حركات تحرر إنساني  : محمد الحمّار

 نصيحة تدل على مفاهيم الاسلام الصحيحة  : سامي جواد كاظم

  المحكمة الاتحادية تكلف ثلاثة خبراء للوقوف على نسبة تمثيل النساء في البرلمان

 العراق بين مسحل وجهنام ومثلث الدم!  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net