صفحة الكاتب : عمار يوسف المطلبي

أتظمأُ يا حسينُ و أنتَ ماءُ
عمار يوسف المطلبي

  أتظمأُ يا حسينُ و أنتَ ماءُ
وكيفَ حوتْكَ أرضٌ يا سماءُ ؟!
أحطْنَ بكَ المنايا طامعاتٍ
فعُدْنَ بِخَيبةٍ و لَكَ البقاءُ
فصرتَ حياةَ مَنْ يبغيْ حياةً
و باتتْ أرضَ خُلدٍ كربلاءُ
كأنّ اللهَ لمْ يخلقْ شموساً
ولا قمرٌ أنارَ و لا بَهاءُ
فلمّا قامَ رأسُكَ فوقَ رمحٍ
تهاوتْ ظلمةٌ و فشا ضياءُ
تركتَ لخيلِهم صدراً عزيزاً
و قلباً فيهِ قد نامَ النقاءُ
و راحَ الرأسُ يسبقُهُمْ لِشامٍ
وضيءَ الوجهِ غطّتْهُ الدماءُ
فأمسى و هوَ بَدرٌ في مَرُوثا
و في الفيحاء أنتَ لها ذُكاءُ (1 )
تحُفُّ بِكَ الملائِكُ ياابنَ طه
و بالقِردِ المعاِزِفُ و الإماءُ (2 )
أمَتَّ يزيدَ مِنْ ذُلٍّ و خِزيٍ
و هلْ يَقوى على حقٍّ رِياءُ ؟!
وزلزَلْتَ الطُغاةَ وأنتَ رأسٌ
على رُمحٍ علوتَ وهُمْ هباءُ
" فإنْ نهزِمْ فهزّامونَ قِدْماً "
و إنْ نُقتَلْ فما هُزِمَ الإباءُ (3 )
وعَيْشٍ فيْ ظِلالِ الذّلِّ داءٌ
إذا ما كانَ فالمَوتُ الدَّواءُ
هتَفتَ بها، تلُوحُ كَمِثْلِ بَرْقٍ
خُذِينِي يا سُيوفُ، بكِ الشِّفاءُ
ودِسْتَ على التَّوى والقلبُ دامٍ
ومِنْ تحتِ الرّدى قامَ الرّجاءُ (4)
ودِينٍ قدْ فَدَيْتَ وكادَ يُمْحى
لَهُ دَمُكَ البدايةُ والنِّهاءُ !(5)
أرادوا يُظمِئوكَ فصِرْتَ رِيّاً
فأنتَ الماءُ و الخلْقُ الظِّماءُ
عطاشى قدْ أضَرَّ بِنا صَدانا
و أنتَ لِعِشْقِنا الظاميْ رَواءُ (6)
(ألا مِنْ ناصرٍ؟) ها قدْ أتينا
ومَنْ يأبى إذا جاءَ النِّداءُ ؟!
إليكَ نجيءُ نَمشِيها قُروناً
وَ نَبكيْ حينَ يَسْبقُنا القَضاءُ !!
بَدَتْ شمْساً فأمطرَتا دموعاً
ربيعُ اللهِ جاوَرَهُ شِتاءُ !!
وفي الذكرى لِمَنْ بعُدَ اقترابٌ
وفي الذكرى لمحزونٍ عَزاءُ
لقَدْ غارتْ جراحُكَ في حشانا
فنَحنُ و أنتَ في هذا سَواءُ
رضَعنا الحُزنَ مُذْ كُنّا صِغاراً
و إنّا في الشّبابِ لَهُ رِعاءُ (7)
و سهم شَجّ قَلْبَكَ ما عدانا
كأنّا ، حينَ نذكرُهُ ، ذِماءُ ! (8)
تلَقَّتْهُ الدّمَ المسفوحَ روحيْ
قُبَيلَ الأرضِ فهيَ لَهُ وِقاءُ !
يُقَبّلُ جُرحَكَ الزّاكيْ حُسينٌ
فَمُ الدُّنيا و يَبْكيكَ الوفاءُ
أنامُ على الفِراشِ وأنتَ مُلقىً
على شَوكٍ يُغطّيكَ الفضاءُ ؟!
كذا لَبْثُ النّدى فينا قَليلٌ
و عُمْرُ الورْدِ أحْصاهُ الفَناءُ !!
فياروحيْ لَهُ كُونيْ فِراشاً
ويا قلبيْ لَهُ أنتَ الغِطاءُ
يُلامُ الدهرُ بعدَكَ قدْ ولِدْنا
فلمْ نَنْصُرْكَ، لوْ يُجدِي بُكاءُ !
 
.....................................
1. دَيْر مارت مروثا ، كانَ ديراً مُطلاًّ على مدينة حلب ، نزل بقربه السبايا ، في الطريق إلى دمشق . ذكره الحموي في كتابه "معجم البلدان" .
الفيحاء : من أسماء دمشق ، ذُكاءُ : إسمٌ للشمس لا ينصرف ولا يُعرَّفُ بأل .
2. القرد هنا يزيد بن معاوية لعنهُ الله .
3. " فإنْ نهزِمْ فهزّامونَ قِدْماً " : شطر أحد الأبيات التي أنشدها الإمام عليه السلام في كربلاء ،
فإنْ نهزِمْ فهزّامونَ قِدْماً و إنْ نُهْزَمْ فغيرُ مُهزَّمينا
4. التّوى: الهلاك
5. النِّهاء : النِّهاية
6. صدانا: عَطَشنا
7. رِعاء: رُعاة
(قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير) قرآنٌ كريم
8. الذِّماء: بقيّة الروح في الجسم المذبوح

 


عمار يوسف المطلبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/18



كتابة تعليق لموضوع : أتظمأُ يا حسينُ و أنتَ ماءُ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مصطفى مصري العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشيخ حمودي لدى لقائه السفير الياباني:رغم التهويل الإعلامي العراق يشهد نموا ً سياسيا ً واقتصاديا ً ملحوظا  : مكتب د . همام حمودي

 الحكيم وفلسفة السهل الممتنع  : ابو طه الجساس

 استدر لنستريح  : سامي جواد كاظم

  أُمّي حبيبة قلبي  : كريم الانصاري

 غزة تنتصر (65)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 حرب شعواء على الشيعة تفجير اخر في حارة حريك

 ظهور الديمقراطية في الدولة العصرية  : حسام عبد الحسين

  تحرير قرى اللهيب والاصيل والعبادي شرقي الفلوجة

 بعد مرور اكثر من مائة عام على تأسيسها شركة كرافت تسعى لدخولٍ اوسع لاسواق العراق واقليم كوردستان  : دلير ابراهيم

 من هو التكنوقراط المستقل؟؟  : غسان الوكيل

 اختتام منافسات بطولة مدارس تربية واسط لكرة القدم واليد والطائرة  : علي فضيله الشمري

 المرجعية بـ (9) ايات و(16) حديث بينت الخطاب العسكري الاسلامي  : سامي جواد كاظم

  المعلم الذي خالف القانون !!  : صادق مهدي حسن

 كلب إبن كلب  : هادي جلو مرعي

 شیخ أزهری مستبصر یزور العتبة العلوية ویؤکد: أريد أن أبقى بجوار علي بن أبي طالب  : موقع العتبة العلوية المقدسة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107943548

 • التاريخ : 23/06/2018 - 18:50

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net