صفحة الكاتب : مهدي المولى

صدام حسين كان مجرد دمية يتلاعب بها اعداء العراق
مهدي المولى
من خلال ما كتبه ويكتبه الكثير من اعوان صدام ومن الذين كانوا يده التي يبطش بها وعينه التي يرى بها ومن عبيده وخدمه الذين كنا نطلق عليهم قادة في حزب البعث في اجهزته القمعية والتجسسية اقروا واكدوا ان صدام حسين كان لا يملك قيم ولا مبدأ وانه لعبة مأجورة يتلاعب بها اعداء العراق حيث استخدم كوسيلة لذبح العراقيين وتدمير العراق وزرع الفتن والاضطرابات في المنطقة العربية  والوقوف بوجة  الحراك الشعبي العربي والاسلامي بعد ان   اغروه بالمال والسلطة والنفوذ وكل ما يرغب ويشتهي مقابل اعلان الحرب تنفيذ مخططاتهم الخبيثة الجهنمية في المنطقة  مثل الوقوف بوجه الجماهير العربية وتطلعاتها في ترسيخ الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية وبناء اوطان حرة و التصدي بقوة  لتطلعات شعب ايران  واعلان الحرب عليه بحجة وقف المد الشيعي حيث رفع  شعار لا شيعة بعد اليوم حتى انهم قالوا له لا يهمنا عدد القتلى ولا المدن المدمرة في العراق او ايران  فالقتلى شيعة والمدن شيعية سواء في العراق او ايران نحن سعداء في ذلك كما انهم حددوا سعر من يقتل من العراقيين او الايرانيين  مائة الف دولار كان صدام يدفع لكل عراقي يقتل في نار قادسية العار 10 آلاف دولار وما تبقى  يسجل في حسابه الخاص او حساب احدى  من  افراد عائلته
يقول القيادي البعثي طاهر توفيق العاني
في عام 1981 طلبت من صدام التفاهم والتقارب مع رئيس النظام السوري حافظ الاسد لمحاولة لايقاف الحرب مع ايران
فرد صدام  ان السياسة الدولية لا تسمح بذلك
فقال العاني ان رد صدام كان مفاجئة  لم افهم ماذا يقصد بالسياسة الدولية ولماذا لا تسمح بأيقاف الحرب او التقارب مع سوريا
ثم يضيف طاهر العاني في عام 1982  نقل طارق عزيز  كلام وزير خارجية الكويت الى صدام حسين يقول فيه ان لا خشية عليكم من الخارج عليكم الانتباه من الداخل فمجرد سمع صدام هذا الكلام اسرع وامر بطرد اكثر من نصف اعضاء القيادة القطرية واعضاء مجلس قيادة الثورة 
 اعتقد ان صورة عمالة وخيانة صدام  وانه مجرد عبد مامور واضحة كل الوضوح ولا يمكن انكارها او تجاهلها ليت الذين يتباكون على صدام من اللصوص واهل الدعارة يعون  ويدركون ويكفون عن العويل والنحيب خاصة الذين في خارج العراق الذين كان يغدق عليهم الاموال بغير حساب  كان قد سرقها من طعام  ودواء العراقيين الذين يتضورون جوعا  والما والويل لمن  يظهر جوعه والمه
يقول السيد طاهر توفيق العاني القيادي البعثي
عندما كنا معتقلين في معسكر كروبر كان برزان ابرهيم الاخ غير شقيق لصدام يصرخ امام المعتقلين ويكرر صراخه عدة مرات ويقول
لو ان الموساد الاسرائيلي استلم السلطة في العراق لمدة 30 عاما ومنح حرية التخريب  في البلاد لما جرى للعراق من تخريب وفساد مثل ما جرى على يد حكم حزب البعث
 وهذا دليل على ان حزب البعث الصدامي حزب تخريب وتخلف وفساد وان اعداء العراق لم يجدوا حزبا او جماعة وشخصا  قادر على تحقيق اهدافهم ومخططاتهم  في العراق على تدمير العراق وذبح العراقيين وتدمير المنطقة وذبح ابنائها غير صدام و حزب البعث وزمرته  حتى لو كان الموساد الاسرائيلي
فحزب البعث وصدام خربوا نفسية الانسان العراقي وقتلوا ضميره واحتلوا عقله وحولوه الى بهيمة متوحشة  الى مجرما فاسدا لا يملك ضمير ولا كرامة ولا شرف ولا قيم انسانية فكل ما حدث ويحدث في العراق من فساد وارهاب ورذيلة وسوء اخلاق وكل انواع الشرور هو نتاج فترة حكم صدام وزمرته حزب البعث
لهذا نرى   الكثير من العراقيين الذين دمر صدام وحزبه نفوسهم واحتل عقولهم وذبح ضمائرهم وجعلهم وحوش مفترسة  عندما تحطمت قيود العبودية وتكسرت اغلال الطاغية خرجت تلك  الوحوش المفترسة لقتل الاخرين وهتك حرماتهم واغتصاب اعراضهم ونهب اموالهم وتدمير مقدساتهم والقضاء على كل ما هو جميل وشريف وصاحب ضمير وكرامة وكأنها وحوش موجهة او آلات مؤقته اطلقت للذبح  والسلب  والدمار
لا شك اننا لا نجد صعوبة في فترة ما بعد قبر صدام وزمرته في اعادة كل ما  دمره صدام وخربه من بنايات ومؤسسات الا اننا نجد صعوبة بالغة في اعادة واصلاح نفسية الانسان العراقي التي دمرها وافسدها  حقا انها مشكلة عويصة لا زلنا عاجزين عن ايجاد السبل الكفيلة بمعالجتها المعالجة الصحيحة
وكذلك لا زلنا عاجزون عن اختيار الاشخاص  الصالحين الذين يقومون بعملية اصلاح هؤلاء

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/18



كتابة تعليق لموضوع : صدام حسين كان مجرد دمية يتلاعب بها اعداء العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زامل حسين
صفحة الكاتب :
  علي زامل حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصدر وعلاوي يدخلان بقائمة انتخابية واحدة

 مأتم ..برلماني..للذكرى فقط  : د . يوسف السعيدي

 صحيفة تكشف عن تفاصيل جديدة بشأن تحركات تحالف القوى لتنحية النجيفي

 الشيخ د. همام حمودي: قرار "سحب الجنسية" عن مواطنين بحرينيين تجاوز على حقوق الانسان  : مكتب د . همام حمودي

 ضمن زيارة السيدة وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين الى بيلاروسيا  : وزارة الصحة

 لماذا اطاح المالكي بالشهرستاني وترك المطلك ؟  : واثق الجابري

 دورة على نظام في قطاع العزيزية التابع لصحة واسط lcd10  : علي فضيله الشمري

 هل من أنبياء جدد يبشرون بالإصلاح؟!  : قيس النجم

 ساحة التحرير ... ومبيت السكارى  : سامي التميمي

 العدد ( 209 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة الثامنة)  : السيد محمد حسين العميدي

 رسيفر  : حمزة اللامي

  من اسس الحشد الشعبي. ¿  : الشيخ عطشان الماجدي

 بدء عملية واسعة لتحرير منطقتي النباعي والكسارات ومقتل 76 داعشیا فی انحاء العراق

 مهنة الكتابة ...وصعوبة الحياة  : مهدي الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net