صفحة الكاتب : سفيان بن حسن

فتاوى رجال الدين في السعودية بقتال الروس الكفرة والمعتدين، ألا تنسحب على الجيش الصهيوني في فلسطين وعلى الأمريكان في الخليج؟
سفيان بن حسن

"المجاهدون في الشام اليوم يدافعون عن الأمة جميعها فثقوا بهم ومدوا لهم يد العون المعنوي والمادي و العسكري والسياسي فإنهم إن هزِموا- لا قدر الله ذلك- فالدور على باقي بلاد السنة واحدة إثر أخرى"، بهذه الدعوة الطائفية أعلن العشرات من رجال الدين في المملكة العربية السعودية النفير العام لمواجهة القوات الداعمة للجيش السوري، واصفين التدخل الروسي ب"الغزو الصليبي الأرثوذوكسي" .الدعاة، وإن لم يكونوا من المحسوبين على السلطات فإنهم يكشفون توجها سعوديا نحو مزيد من التصعيد في سوريا.
يصعب التصديق بأن رجل دين في قطر عربي يمكن أن يخالف سياسة بلاده من دون أن يُزَجّ به في غياهب السجون ومن دون أن تغلق في وجهه أساليب التواصل مع الجماهير، فمساحة الحرية في وطننا الكبير، إلا ما رحم ربي، تقتصر على السابحين مع تيار السياسة العامة للبلاد، وما الدعوة الأخيرة بجهاد الروس وحلفائهم إلا ورقة سعودية أمريكية لترهيب الروس وتحذيرهم من مغبة التمادي في تدخلهم العسكري. البيان المكوّن من نقاط خمس وصف الحرب السورية بالصليبية ودعا السوريين لعدم مغادرة البلاد، لكنه لم يشر إلى الضربات الأمريكية والغربية التي راح ضحيتها عدد من الأبرياء، ولم يعلمنا أصحاب البيان إن كان منفذو هذه الغارات من المسلمين أم الصليبيين. السياسة الخليجية بتسخير الجهاد لخدمة الأجندات الأمريكية ليست وليدة اللحظة، فمنذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن رفع رجال الدين رايات الجهاد للتصدي للقوات السوفياتية التي إجتاحت أفغانستان، وإندفع المجاهدون من أصقاع الأرض يحملون على اكتافهم الأسلحة الأمريكية وتحركهم رغبة صادقة في الدفاع عن حرمات المسلمين مما ساهم بشكل كبير في إنهيار الجيش الأحمر على أسوار كابول، ويبدو أن البيان الموقع  أخيرا محاولة لإعادة إحياء تجربة التحالف الناجحة بين رجل الدين ورجل البيت الأبيض، لكن يفوت هؤلاء الحالمين بأن هناك عاملا واحدا لا يمكن تكراره في تجربتين متطابقتين هو عامل الزمن. فالشاب الذي رمى الدنيا وراء ظهره وإندفع للدفاع عن أبناء دينه في افغانستان لم يعش تجربة صمت رجل الدين عن العدوان الأمريكي على نفس ذلك الشعب. من حقنا أن نتساءل اليوم لماذا يحل لأمريكا دون الروس قتل الافغان، لماذا لم يوقع علماؤنا على دعوة للتصدي للغزو الأمريكي لأفغانستان ، وأين كانت الفتاوى وأحاديث الجهاد ونصرة المستضعفين يوم تحول العراق إلى ساحة لتجربة أحدث أنواع الأسلحة الأمريكية والبريطانية، ولماذا صمت الشيوخ والعلماء وجفت أقلامهم حين إنتشر اللهيب في العراق من أم قصر إلى دهوك؟ إن الصمت عن الجرائم الأمريكية وتبريرها ثم التنديد بالغزو الروسي يلقي بعلمائنا في الدرك الأسفل مع المنافقين، فالطائرات الروسية ليست وحدها من يلقي بحممه على أرضنا العربية والمسلمة بل لعل كل ما ألقته هذه الطائرات لا يساوي ذرة من جبل القذائف والصواريخ التي رمتها طائرات أمريكا وحلفائها والكيان الصهيوني وذهب ضحيتها الملايين من الأبرياء و ذنبهم الوحيد أنهم ولدوا على هذه الأرض المحروقة. كان حريّا بعلمائنا الأفاضل أن تكون دعواهم عامة لطرد كل الغزاة وإخلاء الخليج من قوات المارينز الموغلة في الدماء، وكنا سنحترم دعوتهم ونحسن الظن بها إن هي مرت على مآسي شعبنا في فلسطين ودعت إلى الجهاد من أجل الأقصى ومن أجل نصرة المرابطين و أطفال الحجارة والسكين وضرورة مد يد العون المادي والعسكري لهم، صمتهم تجاه جرائم الدولة الصهيونية وتجاهلهم للإعدامات الميدانية لشباب وشابات في عمر الزهور ينزع عن بياناتهم وفتاويهم رداء القدسية ويلبسها رداء النفاق والتبعية والتغرير بأبنائنا في سبيل أجندات حكامهم السياسية.
نحن لا ندافع عن التدخل الروسي لكننا نريد وطنا عربيا مستقلا تخلو أجواؤه وأراضيه ومياهه من الجيوش الأجنبية، نريد عقلاء ورجال دين يسعون لإخماد الفتنة في سورية ولا يصبون الزيت على حرائقها، نريد أن تتوقف أنهار الدموع والدماء في العراق وسورية وفلسطين واليمن وليبيا، نريد وأد الفتنة الكبرى وإلغاء الحروب الطائفية، نريد ونحلم بأن يحيا أبناؤنا بكرامة.

سفيان بنحسن
كاتب تونسي
 
 

  

سفيان بن حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/19



كتابة تعليق لموضوع : فتاوى رجال الدين في السعودية بقتال الروس الكفرة والمعتدين، ألا تنسحب على الجيش الصهيوني في فلسطين وعلى الأمريكان في الخليج؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/19 .

الاستاذ سفيان بن حسن
السلام عليكم .
ٱن ما لاتعرفه ٱن المؤوسسة الوهابية هي في واقعها ..محفل ماسوني عربي .شديد الخطورة .على الامن والاستقرار العالمي .فاق في خطره المحفل الماسوني العالمي .من حيث كمية المؤامرات التي تحاك في ٱروقة تلك المؤوسسة بالتعاون مع المؤوسسة الملكية السعودية .فهي تسعى لأٱخضاع الحكومات والشعوب الاسلامية العربية لهيمنة التاج السعودي ..البريطاني .والتٱريخ يحفل بقصص التٱمر الخليجي على قضايا الامة المصيرية .لم نسمع يوما من تلك المؤوسسة فتوى تدعم قضية فلسطين ولم تدعو الفلسطينين الى الانتفاضة ضد الاحتلال .لأٱنتزاع حقوقهم .بل ٱنها على العكس كانت تحرض الشعب ضد المنتفضين بوصفهم يسيٱون لقضيتهم ويعطون مبرر للصهاينة لقتلهم .وعندما ٱعتدت ٱسرائيل على لبنان وتصدى حزب الله اللبناني والجيش لهم .حرمة تقديم مساعدات لحزب الله وحرضت اللبنانين ضده وٱتهمته بخراب لبنان .هذه هي الوهابية عملة واحدة لوجهان ماسوني عالمي .وما سوني عربي .هدفه تحطيم مرتكزات الامة وثوابتها خدمة لمشروع الماسونية العالمية ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد المحسن الجمري
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد المحسن الجمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  وما بعد العيد  : حميد الموسوي

 محافظ بابل يتدخل لإطلاق سراح مراسل قناة دجلة والتنكيل بمراسل العراقية في بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 العراق مغيب عن مشهد أثبات الوجود  : صادق القيم

 وزير التعليم: للمرجعية والحوزة دور كبير برفع المستوى الفكري والعقائدی للأمة

 بالرغم من همجيتهم وعدوانهم هم زائلون ونحن باقين  : عبد الزهرة عبد علي عبد الحسين

 ترقب اعلان النتائج.. المفوضية تمهل أسبوعا لرفع الدعايات، وتنافس بين الفتح وسائرون والنصر

 صرخاتها تتعالى ابعدوا فسادكم عني  : نور الدين الخليوي

 مَاذَا تَبَقَّى لِلْحَزَانَى..نَجْمَتِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بلدية النجف الاشرف تعلن نجاح خطتها الخدمية الخاصة بذكرى أستشهاد الرسول

 الجنة بين قاتل ومقتول .... وسارق ومسروق  : ثائر الربيعي

 کیف هزمت داعش في جرف الصخر بالعراق؟

 الاتحادية : تعلن السيطرة على مركز تجنيد عناصر " داعش " في الساحل الأيسر للموصل

 ربع قرن من الإبداع .. حكاية أمّة في رجل  : د . نضير الخزرجي

 تناسخ الأحداث بين القاهرة وبغداد  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مسكين احمد الجلبي الى اين  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net