صفحة الكاتب : عباس البغدادي

وصايانا للرحمة.. ووصاياهم للذبح !
عباس البغدادي

مرة بعد أخرى تثبت مواقف وخطابات المرجعية العليا المتمثلة بسماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني (دام ظله) بأنها تتسامى فوق الجراح، وإنها أنموذج للرُقيّ والتحضّر، وتكرّس بجلاء سماحة الاسلام وقيم التراحم التي يدعو اليها، والحضّ على إحقاق الحق في السلم والحرب، ونبذ العصبيات (بأصنافها) ونزعات الانتقام.
واستمراراً لهذه المواقف القيادية المباركة، التي تأتي في أخطر وأعقد الظروف التي أُبتليت بها الأمة الاسلامية، بواقع ان مصير الشعوب والأوطان في منطقتنا الملتهبة على المحك، حيث تواجه تهديداً وجودياً لم يسبق له مثيل. وفي الوقت الذي تشّن فيه القوات المسلحة العراقية ومعها فصائل الحشد الشعبي مدعومة بالتشكيلات الشعبية المساندة أشرس المعارك ضد إرهابيي داعش في عدة جبهات على ارض العراق، وتحرز هذه القوات انتصاراتها المتلاحقة، تواصل المرجعية العليا من موقعه القيادي مواكبتها فصول هذه المعارك والانتصارات ضد الارهاب، ولقد وجّهت نداءها على شكل وصايا لجنود الحق وأبطال ملحمة البطولة والفداء من منبر صلاة الجمعة الأخيرة (16 أكتوبر 2015)، اذ جاء فيها: "أيها المقاتلون الإبطال من القوات المسلحة والمتطوعون وأبناء العشائر، انكم في خندق الحقّ وعدوّكم في خندق الباطل، فكونوا حريصين على رعاية الحقّ والعدل في جميع خطواتكم، حافظوا على ما يقع تحت أيديكم من الأموال العامّة أو الأموال الخاصّة للمواطنين، واحموا الشيوخَ والأطفالَ والنساءَ وكلَّ بريءٍ لا دور له في المعارك، عاملوا الجميع (بالرحمة والرأفة والإنسانية)".
لن تُخطئ بصيرة أي منصف وهو يتابع هذه الوصايا الأبوية في تلقّي شحنات الارتقاء الإنساني وسمو المناقب التي تعكس عظمة الرسالة المحمدية السمحاء، وذلك بالدعوة الى الحرص "على رعاية الحقّ والعدل" في ذروة جولات الحرب ضد الارهاب التكفيري، وصولاً الى التوصية بمعاملة الجميع "بالرحمة والرأفة والإنسانية"، خصوصاً وإننا نشهد تكالباً محموماً بالضد من قيم الاسلام السامية، بزعامة معسكر الانحراف المدجّج بالمعتقدات الظلامية الشوهاء، التي أنتجت (فيما أنتجت) موجات الارهاب التكفيري الذي يتعبّد بفتاوى الذبح والصلب والتمثيل بالجثث، وتقطيع الأوصال وأكل الأكباد وحرق وإغراق ودفن الأحياء، وقذف الضحايا من شاهق، إضافة الى سبي النساء وجواز أكل الزوج لزوجته "عند الضرورة"! وربما كانت المصيبة تهون لو ظلّ هذا الشر الهمجي مدفوناً في كتب التكفير (لمئات السنين كما هو واقع) أو في رؤوس أئمة الضَلال والعصبية والتطرف (ابن تيمية مثالاً)، وأتباعهم اليوم من مشايخ التكفير و"السلفية الجهادية" الذين ابتلت البشرية بإجرامهم في راهننا المعاصر! ولكن الأنكى ان هذا الشرّ المبين قد تم تطبيقه من معسكر الانحراف بحذافيره على رؤوس العباد، ناهيك إن كان الضحية مسلماً أو غير مسلم، اذ يكفي أن يكون المستهدف مخالفاً لهم بصورة أو بأخرى، أو بدقة أكبر لا ينتمي لهم، حينها لن يتورع هؤلاء عن تفعيل أحكام "بالذبح جئناكم" بحقه جهاراً عياناً!
لم يحيد أي سلفي تكفيري قيد أنملة عن منهجه السقيم الظلامي وتعاليم مشايخه ورموزه (من المتقدمين والمتأخرين) في اقتراف الفظائع التي يندى لها جبين الإنسانية، والتي شوّهت بشدة صورة الاسلام ورقيّه الحضاري، ولا غرو في ان تلك الجرائم تتصل بإجرام طغاة ومتجبرين يقدسهم هؤلاء ويبجلوهم، من عيّنة "الحجّاج بن يوسف الثقفي" الذي كان متعطشاً للدماء، ولا فرق عنده ان كان المستهدف مناوئاً له أم لا؛ بل لم يسجل التاريخ أن طاغية مثله يبتكر أهون الأسباب لاستحلال دماء ضحاياه والبطش بهم، حيث نُقل في "سنن أبي داوود - الحديث رقم 4645" انه خطب مرة قائلا: "والله لو أمَرت الناس أن يخرجوا من باب من أبواب المسجد فخرجوا من باب آخر لحلّت لي دماؤهم وأموالهم"! وهو صاحب المقولة الشهيرة التي أطلقها مخاطباً "الرعية" في باكورة حكمه، والتي يرفعها التكفيريون الوهابيون هذه الأيام في "الغزوات" كشعار للذبح: "إنّي واللّه‏ لأرى أبصاراً طامحة وأعناقا متطاولة، ورؤوساً قد أينعت وحان قِطافها، وإنّي لصاحبها، كأنّي أنظر إلى الدماء تَرقرَقُ بين العمائم واللحى"!
فلمجرد "الخروج من باب آخر" وأسباب لا تقل تفاهة يستحل الحجّاج (وتبعاً له سائر مبجّليه من التكفيريين) دماء الناس وحُرماتهم، فهل هناك جرأة أكبر على النفس المحرّمة من هذا؟! ربما لا نبالغ اذا أجبنا بنعم؛ فالتكفيريون المعاصرون فاقوا حَجّاجَهم عتوّاً وإجراماً؛ بل وبيّضوا صفحته المتفحمة! ألم يقتل هؤلاء ضحاياهم لمجرد ان أسماءهم تشي بانتمائهم الى أتباع أهل البيت (عليهم السلام)؟! ألم يقدموا على التلذذ باستعراض سينمائي لذبح عمال كادحين من الأقباط المصريين في ليبيا، لا لذنب اقترفوه، سوى انهم من دين آخر؟! وتطول قائمة جرائم وفظائع هؤلاء، مثلما تطول قائمة رموزهم التاريخيين الذين تفننوا في الإجرام والطغيان، وحسبنا الاكتفاء هنا - لضيق المقام - بنموذج واحد سلف ذكره هو الحجّاج الثقفي، الذي نال عند التكفيريين مكانة "مقدسة" بعد ابن تيمية، و"ألهَم" مشايخهم بالفتاوى التي تحضّ أتباعهم بالإسراف في الذبح والبطش بالمناوئين والمعارضين (المخالفين بلغة الفتاوى)!
* * *
  إزاء انحطاط الفكر الظلامي الذي يتبناه معسكر التكفير الوهابي المسكون بعقيدة استئصال وإبادة الآخر، وإزاء كل هذا التشويه المتعمد والبائن لصورة الاسلام المحمدي الأصيل ورسالته السمحاء، يحق للمرء أن يُجلّ ويُثمّن في المقابل الوصايا النورانية للمرجعية العليا (والتي تصدّرت المقال)، حيث جاءت لتعزز الثقة برسالة التسامح والتراحم الموجهة للإنسانية جمعاء، والتي بشّر بها الاسلام الحنيف، ورسّختها تعاليم أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، تتبعها جهود علماء الإسلام الذين اغترفوا من معينهم، واتصلوا بنهجهم بحبلٍ متين.
كما ان توصيات المرجعية العليا للمقاتلين في جبهات الحق والكرامة ليست وِتراً، إنما هي استمراراً لأخرى سبقتها في مناسبات متفرقة، وكانت أبرزها ما صدر قبل مدة تحت عنوان: "نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد"، والتي مثّلت بحق خارطة طريق لأولئك المقاتلين، بغية إحقاق الحق، وترسيخ قيم العدل والرحمة والإنسانية. وليس من الغلو بشيء لو قلنا ان هذه النصائح (الوصايا) رائدة في مجالها في واقعنا المعاصر، وإنها وثيقة دولية حرّي أن يُأخذ بها، حيث أحاطت بمواضيع شتّى لها أهمية قصوى في وضع الحلول لظروفنا الراهنة وظروف دولية مشابهة، ولانسجامها مع الإجماع العالمي على احترام حقوق الانسان، وصون كرامته في ظروف السلم والحرب، والتي أقرتها الشرائع السماوية، وتسالم عليها عقلاء الناس في التاريخ العاصر، كما ان هذه الوصايا تتفوق في مضامينها بوضوح حتى على جوانب في "المواثيق الدولية" القائمة، والتي يعدّها البعض "ذروة" ما يمكن تشريعه دولياً في الوقت الراهن!
ومما جاء في النصائح/ الوصايا التي نحن بصددها: "الله الله في حُرمات عامّة الناس ممن لم يقاتلوكم، لاسيّما المستضعفين من الشيوخ والولدان والنساء، حتّى إذا كانوا من ذوي المقاتلين لكم، فإنّه لا تحلّ حُرمات من قاتلوا غير ما كان معهم من أموالهم. الله الله في أموال الناس، فإنه لا يحل مال امرئ مسلم لغيره إلاّ بطيب نفسه، فمن استولى على مال غيره غصباً فإنّما حاز قطعة من قطع النيران. واحرصوا أعانكم الله على أن تعملوا بخُلُق النبي وأهل بيته (صلوات الله عليهم) مع الآخرين في الحرب والسلم جميعاً، حتّى تكونوا للإسلام زيناً ولقيمه مَثَلاً، فإنّ هذا الدين بُنِيَ على ضياء الفطرة وشهادة العقل ورجاحة الأخلاق".
لا غرو ان نهج وصايا المرجعية العليا في ظل احتدام الصراع بين جبهتي الحق والباطل، بين ظلامية التكفير ونورانية التسامح التي تصون حرمة الانسان كما أقرها الاسلام الحنيف، هو امتداد لنهج الرسول الأعظم (ص) والأئمة الأطهار (عليهم السلام)، ففي حديث عَن أَبِي حمزة الثُّمَالِيِّ عن الإمام الصادق (عليه السَّلام) أنهُ قال: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه و آله) إِذَا أَرَادَ أَنْ يَبْعَثَ سَرِيَّةً دَعَاهُمْ فَأَجْلَسَهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَقُول؛ سِيرُوا بِسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ، لَا تَغُلُّوا، وَلَا تُمَثِّلُوا، وَلَا تَغْدِرُوا، وَلَا تَقْتُلُوا شَيْخاً فَانِياً، وَلَا صَبِيّاً، وَلَا امْرَأَةً، وَلَا تَقْطَعُوا شَجَراً إِلَّا أَنْ تُضْطَرُّوا إِلَيْهَا".
ومن وصية للإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) لعسكره قبل لقاء العدو بـ"صِفّين": ".. فَلاَ تَقْتُلُوا مُدْبِراً وَلاَ تُصِيبُوا مُعْوِراً وَلاَ تُجْهِزُوا عَلَى جَرِيحٍ وَلاَ تَهِيجُوا اَلنِّسَاءَ بِأَذًى". وأروع ما عرفته البشرية في مضمار صون دم الانسان وحرمته، وكوثيقة مُحكمَة ودستور عمل لقائد سياسي وعسكري، هو عهده (عليه السلام) لعامله على مصر مالك الأشتر (رض)، حيث يقول في جانب منها: "إيَّاكَ وَاَلدِّمَاءَ وَسَفْكَهَا بِغَيْرِ حِلِّهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَدْعَى لِنِقْمَةٍ ولاَ أَعْظَمَ لِتَبِعَةٍ وَلاَ أَحْرَى بِزَوَالِ نِعْمَةٍ وَاِنْقِطَاعِ مُدَّةٍ مِنْ سَفْكِ اَلدِّمَاءِ بِغَيْرِ حَقِّهَا، واَللَّهُ سُبْحَانَهُ مُبْتَدِئٌ بِالْحُكْمِ بَيْنَ اَلْعِبَادِ فِيمَا تَسَافَكُوا مِنَ اَلدِّمَاءِ يَوْمَ اَلْقِيَامَةِ، فَلاَ تُقَوِّيَنَّ سُلْطَانَكَ بِسَفْكِ دَمٍ حَرَامٍ، فَإِنَّ ذَلِكَ مِمَّا يُضْعِفُهُ وَيُوهِنُهُ؛ بَلْ يُزِيلُهُ وَيَنْقُلُهُ، وَلاَ عُذْرَ لَكَ عِنْدَ اَللَّهِ وَلاَ عِنْدِي فِي قَتْلِ اَلْعَمْدِ لِأَنَّ فِيهِ قَوَدَ اَلْبَدَنِ".
فهذا هو عهد الرسالة المحمدية السامية في نشدان الحق والعدل، ودفع الظلم ومقارعة الباطل، ولكن ليس بأي ثمن؛ إنما بضوابط دقيقة ومعايير وقيود وموازين، تأخذ في الحسبان رعاية مقاصد الشريعة، ومنها حفظ الحرمات وصون الدماء، والكفّ عن العدوان، ونبذ العصبيات ونزعات الانتقام، وبثّ روح التعايش مع الآخر، واحترام المواثيق والعهود، ونصرة المستضعفين، وتغليب الوفاق على الخلاف والشقاق، وترجيح حقن الدماء على سفكها.
فأين كل ذلك من "وصايا" التكفيريين لأتباعهم؟! تلك المتخمة بالذبح والإسراف في سفك الدماء، و"التقرب الى الله" بتفجير "المجاهد" لنفسه في المدنيين الأبرياء والمصلين، لا تفريق بين شيخ طاعن في السن أو طفل وامرأة.. وصايا تحركها تعاليم "إدارة التوحش" التي باتت دستور "الخلافة" الداعشية، التي ما قويت شوكتها لولا الدعم المفتوح من خزائن البترودولار الخليجية وحواضن التكفير، التي تقدّس دموية وعصبية فقه "ابن تيمية"، فطوّرتها وأنتجت نظرية "الذبح الشرعي الحلال" كعقوبة للضحايا! 

وصايا السيد السيستاني للمجاهدين في ساحات القتال

 

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/19



كتابة تعليق لموضوع : وصايانا للرحمة.. ووصاياهم للذبح !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة التخطيط تنفي صرف اي مبلغ على مشاريع المحافظات الساخنة  : اعلام وزارة التخطيط

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (٢١)  : نزار حيدر

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب تقيم محاضرة علمية حول البروتوكولات العلاجية الكيمياوية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مع السياب..في يورك  : د . أحمد فيصل البحر

 السعير  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 فن الدوغما أو السهل الممتنع  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 شهيد قضى حياته بين الهجرة والجهاد  : عمار العامري

 محظور.. يحتاج نكز!  : خالد الناهي

 اجتماع القادة السياسيين يدعو الى بذل اقصى الجهود لعودة "سيادة الموصل"

 قصص قصيرة  : حيدر الحد راوي

 معمل أدوية سامراء بين التجديد والوعيد!!*  : د . صادق السامرائي

 تعيين مدير جديد :لمعمل تصنيع اسطونات غاز الكوت  : علي فضيله الشمري

 استفحال الأزمات الأمنية بالعراق وانعكاسهاعلى المجتمع  : رياض هاني بهار

 الجيل السياسي الجديد..(2) ثمرات مأسسة التحالف الوطني  : اسعد كمال الشبلي

 أيصح هذا...ذات الراية الحمراء (رضي الله عنها)!  : ابو هاني الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net