صفحة الكاتب : حسن حاتم المذكور

احذروا : مسعود يفكر !!! ..
حسن حاتم المذكور
كل الكائنات تفكر, من اجل البقاء تفكر, مسعود البرزاني ايضاً يفكر, وصدام حسين كان يفكر, في الحالات الحرجة او ما قبل النفس الأخير تجتاح العقول وخاصة المتخلفة منها ردود افعال عدوانية مع شهوة الأنتقام, مسعود وفي نفسه الأخير يفكر متيبس الشفتين مختنقاً بالغضب ونوبات التدمير, هناك من شكك بوحدانية قيادته وضروريته وازلية سلطته وتوارث عائلته لأوهامه, الأحزاب الأربعة ارتكبت معصية التفكير بديمقراطية غير التي في مخيلة الأمبراطور ويجب ان تكفر وينالها العقاب, اما بضربة تمسح الجميع عن طريقه واما يتناولها منفردة, في هذا الصدد لديه ترسانة من المناورات والأبتزازات والأغراءات والتصفيات الفردية والجماعية لم تتوقف عند حدود الأستعانة بالجار الصديق دواعش الخلافة الأسلامية و"علي وعلى اعدائي". 
ببالغ القلق, نتابع الثغرات التي سيفتحها مسعود في جدار وحدة الصف والموقف للأحزاب الأربعة المعارضة, كتلة التغيير يبدو عليها منسجمة صادقة مع نفسها وحلفائها فيما يتعلق بمصالح الشعب الكردي وهذا ما دفع مسعود لأستهدافها وتصفية الحساب معها اولاً, مجنداً ماكنتة للسلطات والثروات ومرتزقة الأعلام, ليفتح ثغرة بينها وبين الأحزاب الثلاثة (لا سالمح الله). 
مسعود الآن يفكر, هل سيجد ثغرة للمرور الى ضالته, ام ان هناك التزام وطني صارم يوفر للأحزاب الثلاثة ارضية الرفض القاطع, المكاسب الآنية ومهما كانت مغرية, ستفتح محرقة سياسية اجتماعية اخلاقية لمن يخذل حلفائه وشعبه, وفي اعتقادنا ان وسائل مسعود نافقة لا يمكنها ان تمر على الأتحاد الوطني الكردستاني وبشكل خاص كوادره الشابة وقاعدته الشعبية ولا يمكنها ان تستغفل يقظة الحزبين الأسلاميين.
لو افترضنا ان مسعود استطاع ان يحدث اختراقاً ونجاحاً آنياً في عزل كتلة التغيير فهل ستخسر مواقعها في عمق الحركة الجماهيرية الكردية؟؟ بالعكس وفي الوقت الذي قد تحقق بعض الأطراف مكاسباً طارئة على اصعدة السلطات والثروات والمصالحات المنافقة والتآخي الكاذب, ستصبح حركة التغيير قوة اصلاح وتغيير تقلب الطاولة بكاملها على الرؤوس ومعها رأس مسعود, وتتمدد قوة مؤثرة على صعيدي الأقليم والعراق بشكل عام, خاصة وان هناك حراك شعبي يمتاز بالوعي والجذرية من داخل محافظات الجنوب والوسط. 
حركة التغيير (وهذا ما نتمناه), ليس ظاهرة كردية مشرنقة بردود افعال قومية, انها حالة وعي ونهوض طويل النفس راسخ الأهداف في البيئة الوطنية العراقية, من هذا المنطلق يجب ان نتفهم ثباتها وندعمها بوجه شراسة النفس الأخير لحزب العشيرة وسلطة العائلة التي فقدت ضرورتها واصبحت كالزوائد الضارة . 
على بعض المثقفين الوطنيين والقلة المتبقية من السياسيين المخلصين وعلى عموم العراق, ان يستوعبوا حقائق الأحداث في الأقليم الكردي وترابطها المصيري مع حراك عراقيو الجنوب والوسط,, حالة وطنية غير مسبوقة ويجب التضامن معها, انها تعبير عن روح المشتركات الوطنية بين مكونات المجتمع العراقي, العراق بحاجة الى ولادة تاريخ جديد, حركة التغيير وعبر حراكها الراهن, تربط بوعي بين مشتركات التحرر الوطني ومستقبل المصالح الكردية, تلك الحقائق اشار اليها بذكاء انساني السياسي والمفكر الكردي عبد الله اوجلان في مجلدي دفاعه امام القضاء التركي. 
بالتأكيد سترافق مناورات وضغوط مسعود, مناورات وضغوط البعض من حثالات المركز, حيث هناك الكثير من كتل الفساد ترتبط مصالحها ومنافعها مع سلطة مسعود, وعند سقوطها ستسقط معها اقنعتهم ويتعرى الكثير من مستورهم, انهم ومسعودهم نتاج صفقات اقليمية ودولية على امتداد الثلاثة عشر عاماً الأخيرة, جميعهم يتسترون على بعضهم حتى اخذ الأستهلاك الفضائحي منهم ماخذه, انهم وعبر فسادهم وارتباطاتهم الأرهابية, فقدوا كل ما تبقى من سمعتهم السياسية الأخلاقية والأجتماعية, كقطاع طرق يتصدرون خدعة العملية السياسية.
في جميع الحالات, لا يمكن فصل الأقليم عن محيطه الوطني ولا يمكن عزل الكرد عن بيئة الشراكة المصيرية مع اشقائهم من المكونات العراقية الأخرى, ومهما كانت دعوات مسعود الأبتزازية للأنفصال عن العراق, فهو كاذب لا هم له الا ابتزاز الشعب الكردي عبر المتاجرة بالخوف المفتعل من الآخر, ما يهمه حقاً حجم المنافع المادية والسياسية على حساب مآساة شعبه, كم مرة توفرت له وعبر استفاء شعبي فرصة الأنفصال, فلم يقدم عليها ولا يفكر فيها اصلاً, انه مدعياً متاجراً بالكراهية حتى سقط اخيراً في مستنقع فضائحه.
اخيراً نتوجه لمثقفينا وسياسيينا من داخل معارضة التفرد والدكتاتورية, ان يضعوا بصدق ومبدئية مصالح المكون الكردي ضمن اطار المصالح العليا للعراق بجميع مكوناته التاريخية ويستمروا على ثباتهم بوجه المناورات والضغوط والأغراءات مهما كان نوعها وحجمها ومصادرها, ولا يسمحوا لماكنة السلطة العشائرية المرور عبر ثغرات يحاول مسعود عبثاً فتحها في جدار وحدتهم  .
21 / 10 / 2015 

  

حسن حاتم المذكور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/22



كتابة تعليق لموضوع : احذروا : مسعود يفكر !!! ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم حبيب
صفحة الكاتب :
  ابراهيم حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفتح العربي للعراق  : محمد شفيق

 عن كوكب اليابان!  : علي علي

 الندوة  : علي حسين الخباز

 حصاد المتنبي 25 كانون أول 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 مِنَ الرَّقابةِ البرلمانيَّةِ إِلى الرَّقابةِ الشعبيَّةِ!  : نزار حيدر

 دعوة تحت شعار أنا عراقي أنا أقراء  : كتابات في الميزان

 تحت شعار (بغداد عربية الوجه اسلامية القلب انسانية الروح)  : صادق الموسوي

 سؤال صحفي  : علي حسين الخباز

 أنامل مُقيّدة : إدانة الإرهاب من غرفة رقم (12)  : جواد كاظم الخالصي

 بالفديو : ممثل المرجعية في بغداد ( الشيخ حسين ال ياسين ) تمسكوا بصندوق الاقتراع باسنانكم واظافركم

  ازدحام واستياء وتمرد !!! ؟  : غازي الشايع

 العتبة الحسينية تتفقد عوائل الشهداء وتواصل مشروع الحائر وتقیم دورات بمجال التصميم  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

  مصادر اعلامية: المصريون يشكلون الكتلة الاكبر من مجرمي داعش

 إلى متى ياعراق ؟  : كريم الانصاري

 مؤيد اللامي ومشروعه التنوير ناظم الربيعي  : احمد حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net