صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

داعش صنيعة امريكا واسرائيل وحضنة التلمود
د . كرار الموسوي

لقد اصبح العرب والمسلمون مقتنعون اليوم اكثر من اي وقت بان هنالك \"ارهاب باسم \"الاسلام فهو موجود على الارض فعلا فايران دعت العرب والغرب والمجتمع الدولي للتعاون لمحارية الارهاب وقبلها العراق والكويت والسعودية وسوريا والاردن والمغرب وليبيا....بعدما ايقنوا آن الارهاب الاسلامي يهددهم اكثر ما يهدد اعداء الاسلام فالعرب جميعا ليسوا بمنائ عن الارهاب بل هم ساحة القتال وهم الغاية والوسيلة التي تسعى لها تلكم التنظيمات التي تدعى الاسلام وتقتل باسم الاسلام فهي ظاهرها الاسلام وباطنها معاداته\", فهي تستهدف الاسلام ولا تستهدف غير الاسلام وهنا نضع عدة علامات استفهام عن ماهية هذة التنظيمات وما يقف خلفها واهدافها الاستراتيجية البعيدة والقريبة! ففي الوقت الذي تقوم فية اليهود بقتل الاسلام في فلسطين ويساندها الاعلام العربي المظلل في نقل الاحداث اول باول وهم يعرضون لشعوبهم كيف بآلة الحرب المدمرة وهي تنهي احلام الفلسطينيون بدولتهم وتكتفي بنشر بيانات ادانة لاتسمن ولأتغنى عن جوع, فاليهود تنتهك الحرمات وتغتصب الارض المقدسة العربية وتقتل البشر و الشجر والحجر وترى في الجهة الاخرى من يساندهم ويسير في مخططهم من حيث يشعر او لا يشعر فالتنظيمات التي تدعي الاسلام تقتل المسلمين في العراق وسوريا وليبيا ومصرو....والغريب تحت راية \"لا آلة الا الله \"وصيحات الله اكبر.
ففي نظرة على التنظيمات \"الارهابية التي تدعي الاسلام تجد انها \"صنيعة امريكية إسرائيلية بامتياز وهذا ليس رائي فقط بطيعة الحال, فالمتتبع يراه واضحا وجلياَ ,لان جميع قادة القاعدة وداعش كانوا قد تنظموا في سجون امريكية حيث كانت تدعي امريكا انهم معادون لها وقامت امريكا بخدعة الجميع عندما وضعت مكافأة للقبض عليهم والحقيقة هي قامت بإعادة \"تنظيمهم وجعلتهم يعملون تحت مظلتها وفعلا تدربوا في سجون امريكية وقد بان زيف ادعاء الامريكان عندما اطلقت سراح هؤلاء القادة بل الاكثر عندما قامت بفتح معسكرات لهم في بلدان عربية اما بالترغيب او الترهيب واستحمرها لتلك الدول فمنها ما يتناغم فعلاَ مع أهداف امريكا واليهود وفعلا اصبحت القاعدة وفصيلها الاكبر داعش بفرض نفسها على الارض وعرض نفسها الفصيل الاكبر المعاد للغرب والداعي للإسلام عن طريق العودة لمبايعة الخليفة المؤمن الناجي من اصحاب الكهف او هو سابعهم!.
لم أتفاجئ مطلقا عندما استمع لتصريحات وحقائق تبرهن ان داعش واليهود وجهان لعملة واحدة؟ وهذا ما أريد الوصول الية, فالمستشرق الروسي، فيتشيسلاف ماتوزوف، أكد أن \"كل الحقائق تشير إلى أن (البغدادي) مرتبط مع وكالة المخابرات المركزية، ومن الواضح أنه خلال سنوات السجن تم إشراكه ضمن مخططات الوكالة الاستخباراتية بشكل أو بآخر\"، بحسب قوله.
وأوضح \"ماتوزوف\"، بحسب تقرير \"صوت روسيا\" أن \"المعلومات التي اكتشفت عن زعيم (داعش) تتوافق تماما تقريبا لتلك التي انتشرت عن إرهابي آخر وهو عضو في (تنظيم القاعدة) عبد الحكيم بلحاج، وهو أيضا اعتقل من قبل الأمريكيين ومكث في سجون الولايات المتحدة لفترة طويلة. ومن ثم تم تسليمه لمعمر القذافي الذي أصدر عفواً عنه فورا. وفي نهاية المطاف، تبين أن (بلحاج) أصبح قائدا عسكريا للثوار الليبيين، وبعد الإطاحة بالعقيد القذافي شارك بنشاط في القتال ضد بشار الأسد. أي أن سيرة البغدادي وبلحاج هما وجهان لعملة واحدة في حقيقة الأمر، وأنه من الواضح أنهما مدعومان من قبل وكالات المخابرات الأمريكية\"،
والاغرب من هذا وذاك هو تصريح قادة داعش مؤخرا\" بان الله لم يأمرنا لقتال اليهود..!! فهل امرهم اسلامهم لا غتصاب النساء وقتل الاطفال وتهجيرهم بعيدا عن ديارهم ويجبرون بترك بلادهم للعيش في مخيمات هذا ان وجدت أوحتى العيش بالعراء هربا من القتل وفي هذا الصيف الاهب ويستجدون من الجميع, لقد اصبحنا في حيرة من امرنا واصبحنا نحن المسلمين جميعا في طائلة الاتهام \"الارهابي وانا اليوم لا ألوم هؤلاء الذين ينعتوننا بالإرهاب لأننا عاجزون ان نوقف هؤلاء الجرذان بل ان قادة من عربنا من يدعمهم وهم يتركون قبلة الاسلام الاولى يدنسها اليهود ويقتلون النفس المحترمة ولا يعتبرون قتال غزة وحماس والجهاد مشروعا لانهم يقاتلون اسرائيل من اجل استعادت ارضهم .وقتال المسلمين لبعضهم مشروع وفتاويهم التي يطلقونها بين الفينة والاخرى وجميعها اهانة للإسلام عندما شرع بعضهم فتوى الجهاد المناكحة حتى للمتزوجات المحصنات بل حتى أجازوه على المحارم .؟ فبرك هل نحن مسلمون وهل فعلا نحن افضل الامم؟ واين رسالتنا الانسانية
قال الحاخام الإسرائيلى "نير بن ارتسى"، إن الرب سلط تنظيم "داعش" على الدول والأمم التى تريد السيطرة على أرض إسرائيل والقضاء على اليهود فى أنحاء العالم على حد زعمه. وأضاف فى عظته الأسبوعية، أن انتشار داعش فى المنطقة العربية وانضمام أوربيون إلى التنظيم بل توجيه ضربات فى أوروبا يهدف فى الأساس إلى تهجير اليهود إلى إسرائيل، لذا يعتبر تنظيم "داعش" حاميًا لليهود
لقد اسعدني تصريح عربي عن رئيس الامن بدبي، الفريق ضاحي خلفان تميم،\" أن ما يحدث في العراق هو مخطط \"أمريكي يهودي\" يهدف إلى تقسيم العراق، بما يخدم الأمن الإسرائيلي. \"لو الواحد فكر في كلمة مؤخراً قالها أوباما.. قال أمريكا لا تستطيع أن توحد العراق.. معنى هذا إنها ستقسم، و تقسيم العراق كان مقترحاً لبايدن\". \"وعليك أن تعتبر أن كل ما يحدث من تفتيت للوطن العربي يخدم الأمن الإسرائيلي، هي لعبة يهود أولا وأخيرا....!!؟ً\".
ونشر موقع "ذي إنترسيبت" تسريبات عن سنودن تؤكد تعاون أجهزة مخابرات ثلاث دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل لخلق تنظيم إرهابي قادر على استقطاب المتطرفين من جميع أنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ"عش الدبابير". وأظهرت وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف بـ"عش الدبابير" لحماية إسرائيل تقضي بإنشاء\" دين شعاراته إسلامية يتكون من مجموعة من الأحكام المتطرفة التي ترفض أي فكر آخر أو منافس له وفقا لما اورد موقع "المواطن,وبحسب وثائق سنودن، فإن الحل الوحيد لحماية "الدولة العبرية" يكمن في خلق عدو قريب من حدودها، لكن سلاحه موجه نحو الدول الإسلامية الرافضة لوجوده,وكشفت تسريبات "ذي إنترسيبت" أن الخليفة "أبا بكر البغدادي" خضع لدورة مكثفة استمرت لمدة عام كامل خضع فيها لتدريب عسكري على أيدي عناصر في الموساد بالإضافة إلى تلقيه دورات في فن الخطابة ودروساً في اللاهوت.فعلا بات الجواب واضح للسؤال الملح اكثر من ذي قبل من وراء داعش هم اليهود!؟ ولايوجد تفسير غير ذلك مطلقا وقد صدرت تصريحات من منشقين من هذه التنظيمات تؤكد بان داعش صنيعة\" يهودية امريكية وما يؤكد صدق هذه الرواية ان امريكا غير جادة مطلقا في قتال داعش بل الاكثر سخرية عندما وضعت العراقيل ولم تسمح بتزويد العراق صفقة طائرات اف 16 مع وجود اتفاق يسمح بذلك فهي لا تعطي الطائرات للعراق وتمنع العرب وتضع الاشواك في الطريق كي لا يكون للعرب موقف موحد اتجاه قضيتهم المركزية \"القدس ولأتسمح بتمرير اي قرار ضد اليهود او يحمل عبارات الادانة وتعتبران لليهود الحق في الدفاع عن نفسها وكان الفلسطينيون هم الغزاة واليهود اهل الارض؟ ولا يتحقق ذلك الهدف الا بإغراق العرب والاسلام بالاقتتال فيما بينهم واشغالهم في هذه الصومعة وترك قضيتهما الاساس فلسطين تحل نفسها بنفسها بقدرة قادر! وجعل البلاد الاسلامية كل ينشغل بحماية نفسة ولا يفكر الا بحماية بلدة لان داعش مؤخرا هددت الجميع ولم تستثني احدهم ولن يكون احد بمأمن من داعش فليس من المعقول الناي بأنفسنا ونترك تلكم التنظيمات تصول وتجول في بلادنا وتذبح اولادنا باسم الاسلام والاسلام براء منه براءة الذئب من دم يوسف-ع ونحن ننتظر المصلح فمن اين يأتي ذلك.!!؟.
انقلبت امريكا على نفسها في عهد الحرب الباردة، وانتهكت تعهداتها بانجرافها نحو العالم العربي والاسلامي وانحيازها الى الاسلام المتطرف في محاولة واضحة لمحاربة النفوذ السوفياتي في الدول العربية والاسلامية آنذاك. فقسمت امريكا العالم الى قسمين: شطر يدين بالقوميات والحركات الوطنية التحررية يدعمه ويسانده الاتحاد السوفياتي، والشطر الآخر يحركه الاسلام السياسي المتشدد، والذي اعتبرته امريكا حليفا في الكفاح ضد الاتحاد السوفياتي.لهذا السبب ساندت واستخدمت وكالة المخابرات المركزية الامريكية في منتصف الستينيات وبداية السبعينيات، جماعة الاخوان المسلمين في مصر، ضد نظام جمال عبد الناصر، كحاجز لإحباط التوسع السوفياتي ومنع انتشار الأيديولوجية الماركسية بين الجماهير العربية. وتتالى الدعم ليشمل الحركات الاسلامية المتطرفة ضد سوكارنو في إندونيسيا، والجماعة الاسلامية ضد ذو الفقار علي بوتو في باكستان. وأخيرا وبالتأكيد ليس آخرا، خلقت امريكا تنظيم \"الطالبان\" وتنظيم \"القاعدة\"، في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات، كأداة لإرهاب الاتحاد السوفياتي وطرده من افغانستان. الا ان السحر انقلب على الساحر، في كل هذه الحالات، والقارئ يعرف البقية. ووسط كل هذه البلبلة يدعي صناع القرار في الولايات المتحدة اليوم انهم ضد التطرف الاسلامي ويتطلعون الى محاربته بشتى الوسائل، هذا مع العلم انهم هم من صنعوه كسلاح في السياسة الخارجية الامريكية لمقاومة الاعداء.
ويعد تنظيم \"داعش\" احدث سلاح خلقته الولايات المتحدة الامريكية في مختبراتها السياسية ويشبه إلى حد كبير تنظيم القاعدة، الذي در بدوره نتائج عكسية على السياسة الخارجية الامريكية (كما اعترفت بذلك هيلاري كلينتون في كتابها \"خيارات صعبة\"Hard Choices) . وطفت شهرة تنظيم \"داعش\" الى الساحة الدولية عندما اقدم مجرمو هذا التنظيم على قطع رأس الصحفي الامريكي جيمس فولي في شهر اغسطس.فقامت القيامة ولم تقعد وكأن قطع الرؤوس تخصص داعشي. ولو كانت امريكا صادقة مع نفسها لكانت ادانت قطع الرؤوس في السعودية، حيث فُصل في السعودية 19 رأسا في نفس الشهر الواحد الذي قتل فيه جيمس فولي. لكن على ما يبدو أن قيمة الرؤوس عند الأمريكيين تختلف حسب الخلق والانتماء واللون والجنسية! واهم من هذا لماذا هذه الضجة على مقتل مواطن أمريكي واحد (نحن ندين بشدة سلوك داعش الهمجي)؟ كم عدد المدنيين الذين قتلهم تنظيم داعش الإرهابي بالمقارنة مع عدد المدنيين الذين لقوا حتفهم على يد الولايات المتحدة وحلفائها العسكريين الإرهابيين في العراق وأفغانستان والصومال واليمن؟ هل تأسف الغرب، على الأقل، على القتلى المسلمين الابرياء من النساء والأطفال والعجزة؟ هل حرك الغرب ساكنا عندما شنت إسرائيل حربها العنصرية الأخيرة على غزة وقتلت الأطفال والنساء بالمئات وهدمت البيوت بالآلاف على ساكنتها؟
لكي يفهم المرء لماذا نمت وازدهرت \"الدولة الإسلامية\" بهذه السرعة، عليه أن يلقي نظرة على جذورها المدعومة من الولايات المتحدة. ان الغزو الأميركي عام 2003 للعراق واحتلاله، وتدميره لجهاز الدولة العلمانية واستبدال ادارته السنية بإدارة ذات اغلبية شيعية تسبب في الفوضى السياسية وحالة الدمار والخراب الحالية. وهذا بعينه ما كانت تتطلع اليه أمريكا لخلق الأرضية الخصبة في العراق للانقسامات الطائفية.هكذا ظهر الى الوجود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق الذي كان يستعمل حتى حدود عام 2010 اسم تنظيم القاعدة في العراق. الا انه بعد 2011، ومع اندلاع الثورة في سوريا، غيّر التنظيم اسمه الى تنظيم \"الدولة الاسلامية في العراق وسوريا\" المعروف باختصار ب\"داعش\". وأمريكا هي من سلحت داعش لإعلان الحرب على بشار الأسد لسببين: الأول للحد من نفوذ إيران المتنامي في المنطقة والآخر لمواجهة روسيا على ارض سوريا باعتبار الأسد حليفا روسيا رئيسيا.والمدقق في الصورة المنقولة لنا على الشاشات الصغيرة يلاحظ بكل جلاء أن متمردي تنظيم داعش يلوحون بكل فخر وعلننا أسلحة أمريكية الصنع. فتنظيم داعش مجرد أداة إرهابية تستخدمها السياسة الخارجية الأمريكية ليس لإسقاط حكم الأسد الستاليني-النازي، بل كوسيلة تستخدم للضغط على كل من إيران وروسيا. لكن العفريت الذي خرج من قمقم الطائفية أثقل حمله ظهر أمريكا فارتعد له جنونها فشهرت سكينها لإعادة الجني إلى قلب الزجاجة.
تتمحور السياسة الأميركية في الشرق الأوسط حول نقطتين: النفط وإسرائيل. غزو العراق روى شهية واشنطن للنفط نسبيا، ولكن الضربات الجوية التي بدأت في سوريا على داعش، التي خرجت عن طاعة أمريكا، والعقوبات الاقتصادية على إيران لها علاقة مباشرة ب\"أمن\" إسرائيل. الهدف من ذلك هو حرمان \"أعداء\" إسرائيل مثل حزب الله في لبنان وحماس في فلسطين واليوم داعش في سوريا، من أي سلاح قد يشكل خطرا على وجود الكيان الصهيوني.واللافت للنظر أن أمريكا تستغل وجود تنظيم داعش لثلاثة أغراض: الأول كمدخل لإثارة التهديد والخوف داخل المجتمع الأمريكي لتبرير التوسع الغير المسبوق للتجسس على المواطنين الأمريكيين، والثاني كذريعة للتقسيم والغزو العسكري للشرق الأوسط الغني بالنفط، والثالث كأداة لحماية ما تبقى من الديكتاتوريات العربية بمواجهة ما يسمى بالأعداء ولاسيما روسيا وإيران.
والوضع في المنطقة الشرقية بعنوان " كيف حضرت أمريكا ورقة المنطقة الشرقية"، بتاريخ 5 أيلول 2013، ولم تكن حينها الأحداث قد بدأت هناك بشكلها الحالي، وذلك خلال محاولة أمريكا توجيه ضربة عسكرية لسورية، وخلال ذلك المقال قلت: " ووجهة نظر شخصية أقول فيها أن الضربة الحاسمة لقتل يد أمريكا في الداخل هي ضرب ما يحيط بالفرات وإحاطة كلّ الروائح الخارجة من أوكار التكفيرين بيد من حديد يملكها الجيش العربي السوري، هذه الروائح التي أغفلت عن عيون المتابعين سبب وجودهم في ذلك المكان بأمر أمريكي هو فقط لحماية ما يجب حمايته في باطن الأرض وتجهيزه لتأخذه أمريكا وتعطيهم السلطة في حال نجحت.. لأن المعركة القادمة ستكون باتجاه واحد ... وأحد الفريقين سيذهب من غير رجعة,إن الوضع الحالي في الرقة ومحيطها لن يبقى في الرقة فقط بل سيمتد ليصل إلى الحسكة ومحيطها وجنوباً إلى حدود حمص الإدارية تمهيداً من "داعش" لنقل كلّ ما في باطن الأرض لأمريكا، فجنود "داعش" يحبون "جهاد النكاح" وجنود أوباما يحبون النفط والغاز، فأمريكا لا تفكر مثلنا نحن العرب في الوضع الحالي، أمريكا تفكر إلى الأمام والأمام ونحن حتى اللحظة يخاف بعض مشايخنا من إعلان فتوى يقولون فيها أن "داعش" لا علاقة لها بالإسلام ويحرضون للقتال ضدها، وقد كانوا في وقت سابق يحرضون للقتال ضد الجيش السوري والحكومة السورية، وجاء الوقت الذي كان فيه صمتهم إعلاناً منهم بأنهم أمريكيو الهوى، فأمريكا ومن لف لفها تفكر في الغاز والنفط ورائحتها المغرية بالنسبة لمجلس الكونغرس وللجيش الأمريكي، ولا تفكر في رائحة الدم واللحم في أرجاء سورية.
داعش ليست إلا منفذ لخطة إسرائيل التي تحمل من العمر 50 عام، هدفها الأساسي هدف الصهيونية ألا وهو حدود من الفرات إلى النيل، وكانت المحاولة الأولى في مصر برئاسة الإخوان المسلمين، ولم تنجح في ضب نهر النيل إلى جعبتها، ولكن الأمر لن يطول فالإخوان المسلمون سيبدؤون مع أول إشارة أمريكية بالتحرك على حدود النيل لتحريك حدود الكيان الصهيوني المزعومة، والفرات الذي تلون ماءه بالحبر فيما مضى سيلون ماءه بالدم في آخر هذا الزمان، زمان يقف فيه الخير والشر وجهاً لوجه في معركة لا منتصر فيها إلا صاحب القوة والإيمان الأكبر الذي أزعج الأمريكان والصهاينة قائلاً : "الرقة الحبيبة ستعود إلى حضن الوطن,داعش ليست الرجل المفكر إنما اليد المنفذة فقط، إن ما تقوم به "داعش" هو إلغاء للحضارة الإسلامية والمسيحية من الشرق، ألم يحن الوقت ليفهم العرب جميعاً انهم في خطر، وأن الوقت القادم هو وقت الحرب الضروس بينهم وبين إسرائيل التي تهدف للتوسع، الهدف الأساسي هو أن لا يجد الجيل العربي القادم أي شيء يخبر عنه أحفاده أو أبناءه في المدارس، سوى أن "داعش" فعلت ما فعلت، ولا يدرك العرب ولن يدركوا –إلا إن شاء الله- أن الفرات هو صاحب الأسرار الدفينة وأن ما حول الفرات هدف يطمح به كل العالم وليس العدو القريب فقط,وقد يسأل المتابع نفسه: أين هي تركيا الصامتة الآن مما يجري بالقرب من حدودها ؟؟ وأجيب: أبحث لدى نهر الفرات فهو ما يجب أن نحذر عليه لا منه إن هذا الماء الموجود شرق شمال سورية، يجعل من تركيا المتفرج الوحيد غير المشارك في القتال ولكنه من سيجني النتائج والأرباح أولاً إن جرى ما هو مخطط له، فهي شريكة في التاريخ السوري بحكم الجغرافيا، وإن ما يدمر من مساجد وكنائس لس إلا بأمر تركي ليبقى الإرث العثماني حاضراً في الشرق، ألا يدرك المتابع أن من الغريب أن يقتل المسلم الذي لا يوالي "داعش"، ويهجر – دون قتل – المسيحي، فإن كان المسلم مسلماً مخطئاً حسب وجهة نظر زعماء "داعش" فالمسيحيون كفرة من وجهة نظرها أيضاً، فلما لم يقتلوا ؟؟!!
ومن وجهة نظر شخصية أقول إن "داعش" هي دين الصهاينة الجديد الذي صوروا فيه أن المناطق التي تحوي الإسلام لا يمكن أن تفنى إلا بأيدي بعضهم، وليس بيد إسرائيلية، وهذا ما جرى ويجري من وقت تفجير البرجين في أمريكا حتى العام الحالي ، وربما لبعد أعوام---
\"صمت دهرا ونطق كفرا\" هذا ما ينطبق على بيان تنظيم \"داعش\" الآخير، الذي جاء بعد فترة صمت قاتلة تجاه الهجمات الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة، حيث رد التنظيم على المطالبين له بتوجيه سلاحة صوب إسرائيل، قائلاً، \"الله لم يأمرنا بقتال اليهود حتى نقاتل المنافقين و المرتدين، فهم العدو القريب و أشد من الكفار وقد أكد سياسيون، أن البيان دليل على إنهم عملاء للصهاينة وليس لهم علاقة بالدين وهدفهم هو إسقاط النظم للاستيلاء عليها ونهب خيراتها قال توحيد البنهاوي، الأمين العام للحزب الناصري، إن تنظيم \"داعش\" يحاول أن يوظف الدين لخدمة أهداف سياسية، وأن هدف هذا التنظيم وغيره من التنظيمات الجهادية المتطرفة التي لم توجه طلقة واحدة تجاه العدو الصهيوني هو إسقاط النظم للاستيلاء عليها لخدمة الكيانين الأمريكي و الصهيوني، مؤكدًا أن دعم أمريكا لكافة التنظيمات الجهادية بالعالم خير شاهد على ذلك وأكد أن حل القضية الفلسطينية يكون بيد أبنائها، وإنهم حينما يتكاتفون ويعلون من مصلحة وطنهم على مصالحهم الشخصية سيجدون العالم العربي مساند لهم، مؤكدًا أن مصر كانت وستظل مساندة للقضية الفلسطينية ليس دفاعا عن حماس التي تآمرت على الشعب المصري وساعدت في اقتحام سجونه أثناء ثورة 25 يناير، وإنما من أجل الشعب الفلسطيني,قال أبو العز الحريري، النائب البرلماني السابق، إن البيان \"صهيوني\" و يحرض المسلمين على بعض لصالح اليهود، وإنه ليس مفاجئا بالنسبة له، حيث جاء معبرًا عن عقيدة راسخة لدى التنظيمات الجهادية المتطرفة منذ سنوات عدة، مؤكدًا أن داعش جماعة طائفية ولن تنتصر في أي حرب تخوضها.وشدد على ضرورة قيام الأزهر وكافة المؤسسات الدينية بنشاط فعال لتوضيح خطورة الأفكار المتطرفة كي لا يسقط المواطنيين في نفس فخ \"داعش,قال ناجي الشهابي، منسق التيار المدني، إن بيان \"داعش\" الآخير يصب في صالح أعدائنا، و يؤكد أنهم صنيعة أمريكا واليهود وتؤدى أدوار مرسومة لهم بعناية ضمن المخطط الصهيوإمريكى المعادي للأمة العربية، لافتًا إلى أن البيان تجاهل أن اليهود اغتصبوا فلسطين، وأقاموا عليها دولة إسرائيل واحتلوا القدس العربية وأسروا المسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين ويعتدون بهمجية ووحشية على أهلنا فى غزة، وأن فك أسر المسجد الأقصى وتحرير فلسطين فرض عين على كل مسلمة ومسلمة.وأكد أن البيان يحمل دعوة خبيثة لإشعال نار الفتنة فى بلاد العرب والمسلمين، ويؤكد أنهم هم الأشد خطرًا على الإسلام، حيث يعطون أنفسهم الحق في تحديد المنافقين والمرتدين لترويع المسلمين وقتالهم وسفك دمائهم وشدد \" الشهابي\" على ضرورة تحرك عربي وإسلامي قوي لوقف العدوان النازي الإسرائيلي والضغط على مجلس الأمن الواقع تحت الوصاية الأمريكية ليقوم بمسئولياته الدولية ويضع إسرائيل تحت الفصل السابع طبقا لميثاقه وتساءل إذا لم تنعقد القمة العربية فى هذه الأجواء الخطرة التى تمر بالعرب فمتى تنعقد؟ودعا منظمات المقاومة الفلسطينية بالعودة لحمل السلاح والتخلي عن السياسة والخنوع فلن يحرر الأرض المغتصبة إلا القوة وسواعد ودماء الأبطال. لا يختلف الهوس الديني المسيطر على تنظيم \"داعش\" وأشكاله من التنظيمات الإسلامية، عن الهوس القومي أو العرقي أو العنصري الذي سيطر على الألمان في الحرب العالمية الثانية، وعلى العرب في العقد الأخير من القرن العشرين. إن كليهما خطر شديد جداً على الغير أو الآخر المختلف.
فالهوس الديني يطهر مجتمعه من الغير أو الآخر فيه بالتكفير، ومن ثم الإبادة أو التهجير. والهوس القومي أو العرقي يطهر مجتمعه من الغير أو الآخر فيه بالنقاء القومي أو العرقي، ومن ثم الإبادة أو التهجير


د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/25



كتابة تعليق لموضوع : داعش صنيعة امريكا واسرائيل وحضنة التلمود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/27 .

د كرار الموسوي
السلام عليكم .
لايحتاج ٱنسان ذو بصيرة ثاقبة الى دليل يربط المشروع التكفيري في المنطقة .بدوائر الاستخبارات العالمية ..فمشروع ضرب الاسلام من داخل الاسلام .هو واحد من ٱخطر برامج وكالة ٱلأمن القومي الامريكي .الذي ٱقرته تلك الوكالة للمنطقة ..لكي يكون سد بوجه ٱنتشار ٱلأسلام المحمدي الاصيل الذي بزع فجره بٱنتصار الثورة الاسلامية في ٱيران وحملها نظرية تحرير بيت المقدس وزوال ٱسرائيل من الخارطة ..كانت تلك ٱشارات مقلقة جدا للٱمبريالية ٱلأمريكية وحلفاءها الغربين ..فتلاقحة معه هذا القلق مصلحة الوهابية في المنطقة التي ترى في ٱنتشار التشيع خطر يهدد مصالحها .فهما كالضرتان التي لاتلتقيان ٱبدا .من هنا بدء التعاون بينهما بصمت وهدوء وتم ٱعداد طبخة من مكونات عديدة .تم خلالهما ٱستفزاز عقول الشباب في جوامع الوهابية للتمهيد لزجهم في مشروع التكفير في المنطقة .وكان المحرك لهم هو الجهاد على الطريقة الوهابية ..فتلقفت ٱمريكا حصاد السعودية وتهيئتها الاجواء لبروز وظهور تنظيمات سلفية مسلحة في مناطق معينة .وبمساعدة كبيرة من المخابرات الباكستانية الضليعة في ٱعمال التنظيمات الاسلامية وصاحبة الخبرة فيها .بل ٱن معلومات ٱكدت بٱن مسؤولي ٱجهزة مخابراتها الجنرالات هم كانوا قادة لتلك التنظيمات المتشددة .فالتنظيمات السلفية في المنطقة وٱن ظهرت بٱنها تعادي الوجود الامريكي في المنطقة .فالامريكيين هم الذين سمحوا لها لأٱن ستراتيجية ٱمريكا قائمة على وقوع خسائر في الامريكين ومصالحهم بسيطة مقابل مكاسب ستراتيجة كبيرة ؟ لتضليل الرٱي العام الٱمريكي والعالمي على حد سواء .فاصبح القول ٱن تلك التنظيمات الارهابية صنيعة ٱسرائيل وٱمريكا قديم .في ضوء وفرت المعلومات والحقائق التي تكشفت عن حقيقة الارهاب وجذوره والدول التي تقف خلفه ؟


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فرج الخضري
صفحة الكاتب :
  فرج الخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اختتام الدورات الصيفية للأرامل في محافظة النجف الأشرف  : حمودي العيساوي

 السعادة في الحياة الزوجية  : حسام عبد الحسين

 رداً على “داعش” افتتاح متحف الناصرية بعد 25 عاماً من اغلاقه  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ناعي الزهراء السيد جاسم الطويرجاوي .  : حيدر الحسني

 عامر المرشدي يلتقي الشيخ عزيز حمدان المالكي رئيس عشيرة بني مالك الطريفات آل صاخي العام  : صادق الموسوي

 عذرًا جريدة الشّروق، حافظي على خطّ الإعلام المحترف والملتزم!!  : د . محمد بن قاسم بو حجام

 التجارة... تبحث امكانية تحقيق المطالب لاصحاب المطاحن العاملة بمايتناسب مع بنود عقد التشغيل  : اعلام وزارة التجارة

 داعش والبرزاني في خدمة اردوغان  : مهدي المولى

 المتهم بالأرهاب يفكر باحراج كردستان مجدداً  : الصباح الجديد

  ولوج في حُبيبات المطر  : جاسم المعموري

 عاجل :التلفزيون السعودي يعلن انتهاء عاصفة الحزم

 ممثل السيد السیستاني یؤکد ضرورة أخذ الحيطة والحذر من مكر العدو وحماية قضاء النخیب

 قوات الحشد الشعبي تتولى تأمين قوافل الحجاج العراقيين إلى غاية الحدود السعودية

 لو انبأني العراف  : زينب الحسني

 جمالك الفتـّـانُ قـد غشانا  : كريم مرزة الاسدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109793293

 • التاريخ : 17/07/2018 - 11:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net