صفحة الكاتب : عقيل غني جاحم

انطلاق فعاليات مهرجان حليف القران الثقافي الرابع على أروقة مزار زيد بن علي(ع) في بابل
عقيل غني جاحم

بابل / اللجنة الإعلامية للمهرجان

انطلقت فعاليات مهرجان حليف القران الثقافي الرابع اليوم الجمعة  في مزار زيد الشهيد(ع) في بابل، وتحت شعار (زيد الشهيد رمز القيادة ...وحليف الشهادة) والذي تقيمه الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (عليه السلام) وبرعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة في العراق وبحضور ممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة وباحثين وأكاديميين من الجامعات العراقية وعدد من المسؤولين الحكوميين  والذي يستمر للفترة من 30- 31/10/2015 وبمشاركة المؤسسات الثقافية .
وقال الامين الخاص لمزار زيد الشهيد (ع) الشيخ قاسم الحسناوي خلال كلمته التي القاها في حفل الافتتاح " نحن نعيش هذه الايام , أيام الحزن على الإمام الحسين (ع) لابد لنا من الإشارة الى الارتباط الوثيق بين ثورة الامام الحسين (ع) وثورة حفيده زيد بن علي (ع) , فان من أهم أسباب قيام الثورتين هو الوقوف في وجه الثقافة التي كانت سائدة آن ذاك وهي تقديم طاعة الحكام وان كانوا طغاة ظالمين على طاعة الله تبارك وتعالى وطاعة رسوله الكريم وهذه هي الطامة الكبرى التي ألمت بالأمة الإسلامية ", مشيراً الى ان الشهيد زيد بن علي سار على نهج جده الحسين (ع) وقد واجه نفس المشكلة وبنفس الاسلوب ومن نفس الجهة والتي كانت تتمثل بالحكومة الأموية الباغية , فكشفت  تلك الثورة زيف وقناع الامويين وادعائهم بالحكم وفق الشريعة الاسلامية ".

وأضاف الحسناوي " إننا نقدم اليوم في هذه المناسبة تحية إجلال وإكبار الى المجاهدين في سوريا ولبنان واليمن من خلال المواقف التي تعتبر عزة للمسلمين والعرب خاصة من حيث الثبات والصبر الذي أبدوه من خلال مواقفهم التي أعادت للأمة هيبتها وكرامتها ".

وأكد الحسناوي :على المواقف البطولية التي سطرها أبطال المقاومة في اليمن الشقيق وخصوصاً من الذين ينتمون الى زيد الشهيد (ع) سواءً كان الانتماء بالسبب او بالنسب فان كثيراً منهم يرجع نسبه الى زيد الشهيد (ع) واما انتماء السبب فانهم يعتبرونه هو القدوة والقائد والإمام الملهم لهم , حيث يستمدون منه صبرهم وإيمانهم وثباتهم في سوح الوغى ضد اعداء الانسانية ".

 

من جانبه قال الشيخ كرار القاسمي في كلمته التي القاها بالنيابة عن الامين العام للمزارات الشيعية الشريفة الشيخ ستار الجيزاني " اننا نلتقي اليوم في هذا المهرجان الذي يتعلق بشخصية عظيمة الا وهي شخصية زيد الشهيد (ع) وهي لاتخفى على الجميع من انه عالم من علماء اهل البيت (ع) ويكفينا ما قاله الأئمة المعصومين (ع) في حقه فإنها حافلة بالمديح والثناء والدعاء والترحم عليه , ومن ذلك ماورد عن الامام الصادق (ع) عندما قال (رحم الله عمي زيداً لقد مضى شهيداً وخرج لطلب الرضا من ال محمد (ص) ولو ظفر لوفى ) ولعل احاديث واقوال المعصومين (ع) مستفيضة وكثيرة في حق الشهيد زيد (ع)".


واضاف القاسمي ان " زيد الشهيد (ع) قاد ثورة عظيمة وهو يمثل ضمير الامة الحي والذي يمثل الجناح العسكري او الجناح الثوري في منظومة العقيدة الامامية فهو الذي ثار من اجل المقدسات ومن اجل الدين الاسلامي فكانت انطلاقة زيد ابن الامامة وزيد الشهيد وزيد العالم وزيد المحدث وزيد ابن الشهادة ونحن نسال الله تبارك وتعالى ان يوفقنا للسير على هدى المعصومين (ع) صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين , فالسلام على زيد الشهيد يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا".

من جهته قال السيد محمد علي الحلو استاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف في كلمته التي القاها في المهرجان  ان " مهرجان حليف القران  نجح نجاحا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة بالتعريف على شخصية زيد الشهيد ودوره الجهادي والثوري , وان  هذا المهرجان بدأ بالتعريف بهذه الشخصية التي غمرتها روايات المؤرخين والتي حاولت إبعاد شخصية زيد عن الحدث التاريخي او عن الحدث التاريخي لذلك نجد ان هذا المهرجان قد ساهم مساهمة كبيرة في إحياء هذه الشخصية العظيمة ومعارف هذه الشخصية ", مضيفاً اننا لابد ان نشير بالعز والفخر في اقامة هذا المهرجان  وان نثمن جهود القائمين عليه وبالأخص جهود الامين الخاص للمزار الشريف سماحة الشيخ قاسم الحسناوي الذي بدء هذا المهرجان وافتتحه على يده المباركة والإخوة المنتسبين من كوادر المزار الشريف واسأل الله عز وجل ان يسددهم وان يجعلهم دائما في عطاء دائم مع التعريف بهذه الشخصية  العظيمة والحمد لله رب العالمين" .

فيما أوضح السيد محمد علي بحر العلوم الأستاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف  في كلمته في المهرجان انه " مما لا شك فيه ان اقامة هذا المهرجان لاستذكار مواقف زيد الشهيد واستذكار المبادئ التي سار عليها  تكون لدعم الثقافة الحسينية ونشرها بين المؤمنين واشاعة روح التحدي والصمود الذي نحتاجه دوما وخصوصا في ايامنا هذه  والتي نحتاج فيها ان نستذكر تلك البطولات وان نستذكر خط الحسين (ع) الذي وقف بوجه الظلم والطغيان  والذي ما زلنا نعاني من المنحرفين الذين يريدون اطفاء ذكر الحسين" .
 

وأضاف بحر العلوم ان " خط الشهادة هو خط ممتد وان خط الجهاد لا يقف عند حدود خط الحسين (ع) ,  فعندما نرى ان زيد سلام الله عليه الذي هو ابن الامام زين العابدين واخو الامام الباقر الذي ضحى بنفسه من اجل استعادة الحق في نصرة المظلومين فهذا يكون درساً حتى نسير على طريقه", مشيراً الى ان ثورة زيد الشهيد اصبحت منهاجاً وثقافة مضادة ومع التغيير الذي حصل في بلدنا نسعى لان تكون الثقافة الصحيحة  هي التي تنتشر" . 

من جانبه بين مدير المهرجان المهندس حيدر عبد المحسن الجبوري ان : المهرجان يتضمن فعاليات مختلفة ومنها جلسات بحثية صباحية ومسائية ضمن المؤتمر العلمي لأكثر من 30 باحثاً حول زيد الشهيد,وكذلك معرضاً للكتاب يضم العتبات المقدسة والمزارات الشريف وعدد من المكتبات والمؤسسات الدينية .

وتابع الجبوي ان :المهرجان سيشهد افتتاح معرضا ًللصور الفوتوغرافية بمشاركة 60مصوراً من داخل وخارج العراق ,بمختلف المحاور الفنية ,ومنها القباب والمنائر والصروح الإسلامية وكذلك انتصارات الحشد الشعبي البطل وعمليات أعمار ومزار زيد (عليه السلام).

وتخلل حفل الافتتاح فعاليات شعرية واناشيد لفرقة الانشاد بعنوان (انشودة هدير الحق ) وبانوراما مسرحية (قتالية) وقصائد شعرية لعدد من الشعراء الشعبيين .

 

وعلى هامش حفل الافتتاح تم افتتاح معرض الكتاب ومعرض الصور الفوتوغرافي .   

  

عقيل غني جاحم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الفرات الاوسط تكشف عن خطة متكاملة لتأمين زيارة عيد الأضحى المبارك في النجف الأشرف  (نشاطات )

    • اختيار دار البراق لثقافة الأطفال العراقية كعضو لجنة تحكيم في جائزة اتصالات لأدب الطفل ٢٠١٨ في الامارات  (أخبار وتقارير)

    • دار البراق لثقافة الأطفال تكرم عددا من روّاد أدب الطفل في العراق على هامش فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب 2018  (نشاطات )

    • نقابة المعلمين تجتمع مع رئيس مجلس الوزراء ووزارة المالية للنظر بمطالبها المشروعة  (أخبار وتقارير)

    • انطلاق فعاليات مهرجان حليف القران الثقافي السادس في مزار زيد الشهيد(عليه السلام) في بابل  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : انطلاق فعاليات مهرجان حليف القران الثقافي الرابع على أروقة مزار زيد بن علي(ع) في بابل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم عبد جاسم الزيدي
صفحة الكاتب :
  كاظم عبد جاسم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل : البغدادي على صفحته في تويتر يامر عصاباته بالتحشد لمهاجمة اربيل

 نظام التعليم وبطالة الخريجين في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الحرية الأمريكية المزعومة  : صالح الطائي

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يوصي بتقديم أفضل الخدمات للمراجعين من ذوي الشهداء والجرحى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  أن صراع القيم سنة كونية من سنن الله في خلقه !  : سيد صباح بهباني

 أيها المواطن : كل مصائبك من برلمانك  : ماجد الكعبي

 معركة الحديدة وتغيير معادلات الحرب في اليمن

 استقالة الرئيس الفلسطيني بين الجبر والاختيار  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الحرب أم اللاحرب ... رهن القراءة  : محمد علي مزهر شعبان

 التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة : ملاحظات سريعة  : علي بدوان

 طبيب الأمراض النفسية:عن ملاحظات بروفسورm  : عقيل العبود

 شيعة رايتس ووتش: ممارسات عنصرية تمارس ضد الشيعة الفيليين في اربيل  : شيعة رايتش ووتش

 عبد العزيز العرب  : حسين باسم الحربي

 خطأ وخطيئة مؤتمر المبلغين والمبلغات في النجف الاشرف  : نبيل محمد حسن الكرخي

 مفوضية الانتخابات ترحب باهتمام مجلس النواب بمطالب موظفي مراكز التسجيل في تثبيتهم على الملاك الدائم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net