صفحة الكاتب : طاهر الموسوي

انقذوا العراق قبل فوات الأوان
طاهر الموسوي

 في ظل الظروف الصعبه والحرجه جدا التي يمر به العراق ولأسباب متعدده منها الحرب مع تنظيم داعش الارهابي والازمة المالية الناتجة عن انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية، بالاضافة الى التنافس والخلافات التي وصلت حد الصراع بين الكتل السياسية المشاركة في العملية السياسية وحتى التي لم تدخل وتشارك فيها رغبة منها بالعودة بالعراق الى ما قبل التاسع من نيسان 2003 الأمر الذي جعلها تتحالف مع داعش في احتلاله الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى وتكون جزء مهم للوصول الى غاياتها المشؤومه وبدعم مفضوح من قبل دول كانت ولا تزال تضمر العداء والشر للشعب العراقي تقف في مقدمتها السعودية وقطر وتركيا وحتى الأردن والإمارات العربية المتحدة فضلا عن سياسات الولايات المتحدة الأمريكية وحليفتها إسرائيل ومشروعهم في تغيير موازين القوى السياسية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وحتى دول الخليج واليمن وسوريا مرورا بلبنان،من هنا أصبح العراق الدولة التي تدخل ضمن صراع المحاور شاء العراق أم لم يشاء ،لذا نشاهد الدولة التي من المفترض ان تكون الحليف الأول للعراق والذي عقد معها اتفاقيات استراتيجية وأبرم عقود بمليارات الدولارات للتسليح نجد أنها تتباطئ في تنفيذ وعودها اتجاه العراق الذي يخوض منذ أكثر من عام حرب ضروس مع الإرهاب الذي هدد في وقت من الأوقات العاصمة بغداد والمدن المقدسة، اما الحرب الاقتصادية التي تعتبر هي الأخرى حربا على البلد وهو بأمس الحاجة لجميع ما تحتاجه المعركة من أموال للتسليح وأدامة زخم المعركة بالاضافة الى تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتنشيط السوق المحلية الذي أصبح اليوم في ادنى مستوى في حركة الأموال برغم من ارتفاع مبيعات البنك المركزي للعملات الصعبة التي تفوق الدخل القومي،ما يهدد بشكل كبير احتياط البلد من العملات الصعبة وهبوط بسعر صرف الدينار العراقي، اما في الجانب السياسي والذي يشهد حراكا شعبيا ومطالبات جماهيرية بتحسين الوضع الخدمي ومحاربة الفساد المالي والإداري واصلاح الجهاز القضائي وغيرها من المطالب المشروعة والتي كان لتأييد المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف أهمية كبيرة في دعم الخطوات الإصلاحية التي أعلن عنها رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وحزم الإصلاحات التي لم يلمس لها المواطن أي أثر في الواقع إلا الشيء البسيط !!.
وللأسف الشديد أن المتابع للوضع العراقي قد لا يكون متفائل بالخروج من جميع هذه الأزمات العسكرية والسياسية والاقتصادية في ظل ضعف الهرم التنفيذي حتى الان برغم من تفويض المرجعية الدينية التي طالبت بالضرب بيد من حديد والدعم الجماهيري وحتى الكتلة السياسية التي أعلنت دعمها لإجراءات العبادي التصحيحية التي لم تحقق ما كان يطمح اليه العراقيون، بل نشاهد أن بعض الإصلاحات استهدفت الطبقة الوسطى في المجتمع من الموظفين الحكوميين من خلال سلم الرواتب الغير مدروس حسب رأي المختصين!!.
لذا أصبح لزاما على رئيس الحكومة تغيير استراتيجية إدارة الأزمة بجميع تفرعاتها وتنفيذ ما وعد به الشعب من اصلاحات ،في ذات الوقت الذي يواجه تحديات مواجهت التنظيمات الارهابية ومن تحالف معها من البعثيين وازلام النظام المقبور، وان لا يعتمد على الحليف الأمريكي الذي فشل في تنفيذ ما وعد به العراق خلال هذه الأزمة والبحث عن حلفاء جدد أكثر جدية ممكن ان يكون عون للعراق في ازمته الحالية وحربة ضد الارهاب في جانب التسليح والجهد الاستخباراتي وحتى الاقتصادي والمالي خصوصا وأن الكثير من الدول اعلنت استعدادها لتقديم الدعم بلا حدود ،بل كانت سباقة في دعم ومساندة العراق منذ اليوم الأول في حربة ضد داعش حيث أن إيران الإسلامية وروسيا كانتا سباقتين في تزويد العراق بالسلاح والعتاد وحتى الطائرات الحربية والمروحيات بالاضافة الى الخبراء والمستشارين العسكريين ،وهي مستمره بهذا الدعم الغير مشروط ،وفي حال عدم اتخاذ هذه الخطوه وبسرعة والطلب بشكل رسمي من الحليف الإيراني والروسي الدخول بشكل مباشر في حرب العراق على الارهاب ومساندة البلد اقتصاديات عبر الاستثمار وفتح الاعتمادات المصرفية لاستيراد ما يحتاجة البلد من تجهيزات عسكرية ومواد غذائية سوف يفوت الأوان ويدخل العراق في حسابات أخرى قد تؤدي الى انفراط عقد التحالف الوطني وخلط الأوراق وفشل الحكومة في إدارة البلد فضلا عن تفكيك البلد وسقوطة بيد الإرهاب والفساد لا سامح الله ولن ينفع حينها الندم على ما سوف تؤل اليه الأمور.

  

طاهر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحشد الشعبي ابناء للمرجعية و يبقى صمام أمان للعراق.  (المقالات)

    • بدعوة من العتبة العلوية المقدسة عميد كلية الامام الكاظم (عليه السلام) يشارك بفعاليات مهرجان عيد الغدير الاغر.  (نشاطات )

    • سماحة رئيس ديوان الوقف الشيعي يطّلع على مشاريع العتبة العلوية المقدسة .  (أخبار وتقارير)

    • الفلوجة بين التحرير والاعلام الاعور  (قضية راي عام )

    • اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي ترسل وجبة جديدة من المستلزمات الطبية والادوية الى قاطع الفلوجة .  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : انقذوا العراق قبل فوات الأوان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ا ، في 2015/10/31 .

ٱلأستاذ طاهر الموسوي
السلام عليكم .
ٱشاركك مخاوفك من المستقبل المجهول للعراق .في ضل مايواجهه من تحديات كبيرة وخطيرة .تهدد كيانه جميعا .؟ فالعراق ضحية شعبه .ٱولا .وفساد الطبقة السياسية .ثانية .وتكالب العدو والصديق عليه .كل متذرع بذريعة يخفي بها تورطه في سفك دم العراقيين .فقد كنا نعيش كشعب عراقي واحد في السابق وقد مر العراق في ظروف حرجة كثيرة لكن بناء الشعب كان متماسق وصامد ٱمام رياح التٱمر .ولم يجرء ٱحد على ٱستغلال الورقة الطائفية في مؤامرته .التي لم تنل من عضد الشعب .حتى حدث التغيير بعد2003م فٱنقسم الشعب وتحت تٱثير ممارسات وخطط الامريكين .الى طوائف ومذاهب وقوميات .بعد قطع الرابط الوطني بينها وحلول الطائفية المقيتة كبديل لها .لأٱن ٱلأعداء وضعوا خططهم لتقسيم العراق وتغيير حدوده الحالية فكان لابد من اللعب بالوتر الطائفي ليرقص الجميع على ٱنغامه .رئيسة وزراء بريطانية تاتشر لها تصريح .تقول فيه .ٱي ٱن العراق الحالي لم يكن موجود ؟ سابقا وهذا الكلام حدث قبل الغزو .ٱي ٱن الغرب وٱمريكا ٱتفقوا تلى مخطط تقسيم العراق منذ وقت طويل .هنا لابد من ٱلأشارة .الى الشعب ..فبحماقة البعض وسذاجة تفكيرهم ولعوامل كثيرة ٱخرى وقعوا في فخ المخابرات والدوائر المشبوهه التي وجدت لها سبيل في تٱجيج الفتنه الطائفية في العراق والتي الى اليوم ندفع ثمنها .فلبلنة العراق وٱنستنساج التجربة اللبنانية كان محور تفكير الاعداء الذي لم يجدوا صعوبة في تحريك قوى عراقية لأٱيقاد تلك النار ،. من هنا وضعت القوالب الكونكريتية للتقسيم في العراق .لكن كما ٱحتفل العراقيون بٱزالة تلك القوالب من شوارعهم .سنحتفل بٱزالة قوالب التقسيم المصطنعة من العراق كافة وبدماء تضحيات ٱبناءه البررة ولتسقط المؤامرة .فهذا بلد علي والحسين وموسى بن جعفر ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي والحجه القائم .صلوات الله عليهم ٱجمعين .لن يزول ،،




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المستاري
صفحة الكاتب :
  محمد المستاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لقد التقيت بسيد الحكمة الإمام علي وقال لي  : ثائر الربيعي

 إعادة تدوير القرضاوي وأجندات المشروع القطري في العالم العربي  : محمد حميد الصواف

  الاهم معالجه الاسباب  : امير الصالح

 تعزية على وفاة والد الاخ الكاتب وليد المشرفاوي  : ادارة الموقع

 خالي مات ودفن من قبل الملائكة  : علي محمد الجيزاني

 الحوزة العلمية بالنجف تنعي وفاة اثنين من معتمدي المرجعية العليا في بغداد والبصرة

 نائب صدري: فساد مالي وأداري في هيئة الاعلام ضمن تقرير لتقييم عملها خلال المرحلة الماضية  : الوكالة الاخبارية للانباء

 السورية سمر عموري والجمال الشعري  : شاكر فريد حسن

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للامن الوطني  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الكتاب المدرسي الركن الأهم في العملية التربوية  : صادق غانم الاسدي

 مجلس ذي قار يعلن قرب إطلاق حملة خدمية كبرى بالتعاون مع الوزارات الخدمية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 إجابة مكتب سماحة الشيخ الفياض (دامت بركاته) حول إذا أوصى الميت بعدم حضور شخص جنازته ؟  : رابطة فذكر الثقافية

 الوجه الآخرلأردوغان؟!  : علاء كرم الله

 المطلوب عراقيا أمام قمة السبع الكبار  : اياد السماوي

 مدير شرطة الانبار يعقد مؤتمرا دوريا مع مدراء الاقسام وامري التشكيلات التابعة لمديريته  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net