صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

الى الحكومة العراقية ( احذروا ميتة فاذوه ) (*)
د . رائد جبار كاظم

من سعادة المرء ان يكون له ناصح ينصحه، ومرشد يرشده ويوجهه الى الطريق الصحيح والمسار السليم، ينبهه على اخطائه وعيوبه ليصلحها ويحسن حاله، ويبتعد عن كل عمل خطأ او خطر يؤدي بحياته وحياة من هم تحت رعياته، ويحاول ان يتقدم به نحو الامام ليخطي خطوات جادة وحقيقية، وان وجد مثل هكذا شخص ناصح ومرشد للغير فنحن بخير وسلام، وان غاب فنحن بشر وضلال وشدة وضياع، فالدين النصيحة، والخلق الحسن يقام على النصيحة، ورحم الله من اعان معسراً ويسر امراً لكل امرء يقع في شدة وضيق ومكروه.
والنصيحة انواع واشكال والوان، تتعدد بتعدد المناسبات والزمان والمكان، ومنها ما تكون مقدمة من فرد لآخر، ومنها فرد لأفراد، ومنها فرد لمجتمع، ومنها مجتمع لمجتمع، او دولة لدولة، او نصيحة دولة لمواطنيها ومن هم تحت حكمها...الخ من اشكال النصائح وانواعها.
ونحن اليوم نحتاج في بلدنا للكثير من النصائح والتوجيهات والارشادات الادارية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والحياتية للنهوض ببلدنا لنصل الى مستوى من الامن والامان والعيش بسلام كبقية الدول والشعوب الآخرى، بل نحتاج للنصيحة والتذكير والتوجيه السليم في كل لحظة وفي كل خطوة نخطوها، ووجود مثل ذلك امر صحي وسليم جداً، وغيابه وعدم الانصات له يعد كارثة تقع على اهلها وتنذرهم بالشر والسوء والخراب. فالنصيحة ثروة الامم، والانسان الناصح الحقيقي شخص نبيل يمتاز عن الآخرين بخلقه ومعرفته ومحبته لمن ينصححه او يقدم له المشورة، ويجب ان يقدم الشكر والامتنان لكل شخص يحرص على ان يكون ناصح امين، لشخص ما او جماعة ما او دولة ما، فالانسان السليم هو الذي يشعر بالآخرين ويعمل على ان يكون ضمنهم، في افراحهم واتراحهم، في فقرهم وغناهم، في صحتهم ومرضهم، فمسؤوليتنا تحتم علينا ان نكون كذلك وان نُقدم ونَقدم على عمل الخير والعمل الصالح والنافع، ودفع السوء والمكروه والضرروالخطر عن كل ما يحيق بنا وببلدنا واهلنا الشرفاء في هذا البلد المصاب بالكوارث والمحن والازمات منذ القدم والى يومنا هذا.
ان بلدنا يمر بازمات وويلات ومحن ومصائب كبيرة وخطيرة تظافرت عوامل واسباب متعددة على حدوث ذلك، والعامل الاكبر الذي نرصده في هذا الحال هو الضعف الاداري الكبير في ادارة ورعاية امور البلد من قبل الحكومة والسياسيين واعضاء البرلمان والقضاء والمسؤوليين في دوائر الدولة ومؤسساتها، وكل حكومة وبرلمان يأتي ليس بأحسن حال ممن سبقه، بل يزداد الامر سوءاً وتعقيداً ومصيبةً، وكأن الفساد المستشري في البلاد منذ سنين طوال هو رسالة يسلمها الخلف الى السلف والسابق الى اللاحق، فالفساد الاداري والسياسي والمالي والاقتصادي هو الشيء الموروث من كل دورة برلمانية او حكومية او قضائية، فلا خطوات اصلاح وتحسين وتغيير منذ تغيير النظام الحكومي الجديد منذ 2003 والى يومنا هذا، فلا خطط سياسية او ادارية او سكانية او اقتصادية او خدمية او امنية او ثقافية او تربوية او اجتماعية...الخ من مجالات الحياة الآخرى. لقد غاب كل شيء في ظل حضور العامل الاكبر وهو الفساد، الذي هو آفة كل شيء، لقد كان الفساد هو الموجه الاكبر والاخطر لكل العملية السياسية والادارية في الحكومة منذ قدومها والى يومنا هذا، في ظل سياسة وادارة المحاصصة والطائفية والمناطقية والعشائرية والحزبية والفئوية وكل انواع الفساد الذي ضيع وغيب وازال العامل الكبير في حياتنا ووجودنا الا وهو العامل الوطني وحب الوطن والدفاع عن الوطن، في ظل غياب دولة المواطنة والهوية الوطنية وثقافة الوطن والمواطن الواحد مهما تعددت الواننا واطيافنا واشكالنا، ان حضور ثقافة وتربية وسياسة الفساد اليوم وبقوة بدلاً عن ثقافة وتربية وسياسة  الاصلاح والاعمار والبناء في كافة مفاصل الدولة العراقية لهو نذير بكارثة مستقبلية كبرى للاطاحة بهذا البلد، نعيش بواكيرها الآن تحت ادارة سياسية وحكومية وتشريعية وقضائية سيئة جداً جداً مدمرة وفاسدة بامتياز.
اننا اليوم لسنا بفقر او عزلة او بخل في تقديم النصائح والارشادات والمشورات للدولة ومؤسساتها والسؤولين، بل يبذل جمع من المختصين في كل مجال من مجالات العلوم والفنون لتقديم ذلك وبوفرة وكثرة، ولكن دون انصات حكومي يذكر، والى الاخذ بذلك دون جزاءاً او شكُوراً، اننا نبغي تقدم دولتنا ورفاه شعبنا والاستفادة من ثرواتنا لتحقيق العيش السليم لشعبنا المظلوم على مر السنين والذي لم يذق حلاوة ثرواته وبركاة بلده وخيراته، وتنعم بها من يحكمه فقط طوال التاريخ، وجرت علينا خيراتنا وثرواتنا الويل والثبور، وعلى الحكام والمحتلين والسراق والفاسدين بالخير والحبور. 
 والاسئلة التي نطرحها هي : الى متى حكومتنا تستمر بالانصات الى نفسها ولا تنصت الى اصوات الآخرين، ممن يريد لها ولبلدنا واهلنا خيراً؟ الى متى تسير حكومتنا الفاسدة وراء اهوائها المضلة وحكمائها ومستشاريها العميان الذين لا يبصرون خيراً لبلدنا، ولا يقدمون الا الخير لانفسهم؟ الى متى وهم يصرون على اخطائهم الكارثية التي يرتكبونها يوماً بعد يوم وهم يظنون انهم يحسنون صنعاً؟ الى متى نسير دون قائد او موجه او مسؤول لا يفقه في سياسته وعمله شيئاً، ولا يملك خبرة او علماً وخبرة في مجال عمله؟ الى متى يبقى المسؤول معصب العينين وتدار اموره من قبل اشخاص ثانويين يعطى لهم زمام الامور وهو جاهل بمصير عمله واموره؟ الى متى وامورنا وشؤونا وقضايانا الداخلية تدار وفق مخططات وسياسات واستراتيجيات خارجية يفرض علينا تطبيقها دون اعتراض او نقاش؟ الى متى وعربتنا تسير الى حيث لا ندري، وقائدنا مسير من قبل جهات لا تريد بنا خيراً، وتعمل على سلب ونهب كل ثرواتنا وخيراتنا، وافراغ بلدنا من كل ثرواته وطاقاته وكفاءاته؟
لابد ان تكون هناك صحوة حقيقية وجادة وفاعلة من قبل المسؤولين والسياسيين والحكومة لانقاذ البلد من المخاطر والكوارث والمحن التي نمر بها ونعيشها والتي اثقلت ظهورنا واقضت مضاجعنا، ولابد ان تكون خطوات الاصلاح والتغيير اكبر واسرع وافضل وادراك حجم المعاناة التي يعيشها الوطن والمواطن على حدٍ سواء، ولا يكونوا هم في وادٍ والناس في وادٍ آخر، والا فمصيركم كمصير ( فاذوه ) الذي لم تنفع النصيحة والتذكير معه، ووقع الفأس في الرأس، ومات دون ان تدركه التوبة ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) ورد ذكر المثل وقصته في رسالة ابن القارح، علي بن منصور بن طالب الحلبي الشاعر العباسي (ت421هـ)، والتي جاءت مع رسالة الغفران لابي العلاء المعري، وتقول القصة انه كان ببغداد رجل كبير الرأس، فيلي الاذنين، اسمه " فاذوه " رأسه مكشوف، لا يتورع عن ركوب مخزية وارتكاب سوء ومكروه وفاسد، قيل له : يافاذوه، ويلك تب الى الله. فيقول : يا قوم، لمَ تدخلون بيني وبين مولاي، وهو الذي يقبل التوبة عن عباده؟ فكان هكذا حاله دائماً، وكان يمشي ذات يوم في شوارع بغداد وهي ضاجة باهلها فاذا بجارة ناولت جارتها مهراساً (هاوناً) انسل من يدها على رأس " فاذوه " فهرس رأسه، وخلط كخلط الهريسة، مما اضاع توبته ولم يتدارك وضعه، ولذلك قيل في المثل احذروا ميتة فاذوه. ينظر: رسالة الغفران. ابو العلاء المعري. تحقيق: فوزي عطوي. مكتبة التحرير. بغداد. 1987. ص 44.                           
     
 

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/31



كتابة تعليق لموضوع : الى الحكومة العراقية ( احذروا ميتة فاذوه ) (*)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ عماد الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور: ملايين الزوار يحيون زيارة الإمام الكاظم عليه السلام

 داعش والتحولات الجديدة في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 دُرُوسٌ [تْرَامْبِيَّة]  : نزار حيدر

 مؤسسة ناس تزور العتبة العباسية المقدسة  : المؤسسة العراقية الاعلامية الاسلامية

 حذار من الاتهامات غير المسندة  : ماجد زيدان الربيعي

 عمليات الانبار تعثر على حزام ناسف وسبع عبوات في مناطق المحافظة

 عملية زراعة منظم القلب الدائمي نوع CRT.P بوقت قياسي في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 على هامش رحيل الشيخ الرفسنجاني  : كريم الانصاري

 القاتل المجهول وحسرات اليتيمة..!  : اسعد كمال الشبلي

 لن نُصابَ بمثلك يا رسول الله  : صبري الناصري

 مفتشية الداخلية تضبط شحنة كبيرة من الأدوية المهربة والألبسة غير المرسمة كمركياً  : وزارة الداخلية العراقية

 دورة فن التواصل لموظفي مديرية شهداء كربلاء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تأبين الضحية بتقديس جلادها  : محمد شفيق

 صحة البصرة : اجراء عملية تبديل الصمام التاجي  : اعلام صحة البصرة

 جون كيري في زيارة ودية لنوري المالكي  : ميادة راضي الاعرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net